هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صور من الريف

جميل حسين الساعدي

النهرُ ساجٍ وصفْوُ الليـــــلِ مُنتشــــرٌ (1)

ينســـابُ فــي كلِّ شئ ٍ غايةَ َ البُعُـــد ِ

كأنما الليلُ إذْ يمتــــــدُّ راهبــــــــــــــة ٌ

راحتْ مُفكّــــــرة ً فـي معبد ِ الأبــــد ِ

كأنَّ دُنيــا ً مِـــنَ الإلهــــام ِ قدْ فُتِحَـــتْ

فراح َ دفّاقُهـــا ينصبُّ مِــنْ صُعُـــــد ِ

فانزاح َ عنْ كُلِّ شــئ ٍ ما يُحجّبُــــــه ُ

وحُرّرتْ مُهْجَــــــة ٌ مِنْ ربْقة ِ العُقَــد ِ

كأنمــــا النفــــسُ إذْ حَلّــتْ سكينتُــــها

في عـــالم ٍ بمعانــي اللطْف ِ مُحـْتشد ِ

تمازجــتْ في مداها كلُّ خاطـــــــــرة ٍ

بخاطر ٍ أزلــيٍّ غيـــــر ِ ذي أمَـــــــد ِ

لا الأمس تذكرُ منهُ مـــــا يُكدّرهـــــــا

ولا ترى حكمــة ً في حمْل ِ هَمِّ غـد ِ

***

ومشــهد ٍ للمراعي راح َ يوقظـــــهــا

مِنْ غفْوة ِ الظهْر ِ لحْنُ الصادحِ الغَرِد ِ

والشمسُ تبعــث ُ مِنْ انوارهــا لُججـا ً

زحّـافة ً في امتــداد ٍ غيْر ِ ذي أَوَدِ (2)

والأرضُ مُخْضلّــة ٌ خضراءُ طافحـة ٌ

بالطِيْـب ِ ترفـــل ُ في أبرادها الجُـــدِد ِ

والنهــــرُ يبعـــثُ أنغـــاما ً مُحبّبــة ً

تسهــو بها النفسُ مِـــنْ هـمٍّ ومِن كَمَــــد ِ

قـد أورد َ النفس َ دنيا ً غير َ عالمِها

فتّـــــانة َ السحْر ِ لـَــمْ تُولـَـــدْ ولـَــمْ تَلِـد ِ

حتّـى إذا امتدَّ ظلٌّ واعتلى شفــــــقٌ

وغيّب َ الشمس َ مجرى ثـمَّ لـَمْ تـَعُــــــد ِ

ولاح َ في الأفْق ِ نجْــم ٌ جـِـدُّ مؤتلق ٍ

وأوشك َ الدرب ُ أنْ يظلم َّ أوْ فـَقـَــد ِ( 3)

وراح َ راعي غنيمـات ٍ يجدُّ خُطـى

سعْيـــا ً إلــى حيث ُ يلقى راحــة َالجَـسَد ِ

تغيّــرتْ صـورُ الأشياء ِ والتحفت ْ

بُرْدا ً جـــديدا ً بما في الكون مِــن بُـــرُد ِ

وانســاب َ نورُ فوانيس ٍ مُعلّقـــــة ٍ

يُفاخرُ الشـُهْــب َ في الإشراق ِ عـَـنْ بُعُـد ِ

ثـم َّ استطالتْ أحاديث ٌ مـُشـــوّقة ٌ

يبدو على الليل ِ منــها الضَــعْفُ إنْ تَـزِد ِ

تكاد ُ تدرك ُ في قول ٍ يفوه ُ بِــــه ِ

طفل ٌ معاني َ مــا دارتْ علــى خـَـــلـَـــد ِ

وللنفوس ِ طِبــاع ٌ حَسْب َ منشأها

يعيا لهـــا الفكْــرُ إذ ْ يأتــــي بمُعتَقــــــــد ِ

وما الخلود ُ بمُسطاع ٍ فنبلغُـــهُ(4)

لكنْ يظــلُّ حليــف َ الشــوق ِ والأبَــــــــد ِ

(1) ساجٍ : هادئ , وقد ورد في القرآن الكريم

( والليل إذا سجى): أي إذا هدأ

(2) الأود: هو الإعوجاج والميلان

(3)أو فَقَدِ: ألمقصود أو فقد اظلمّ , وقد حذفت اظلم , وذلك للدلالة عليها

فيما قبلها .. في صدر البيت

(4) بمسطاعٍ: في الأصل بمستطاعٍ , وقد حذفت التاء للتخفيف, وفي

الشعر العربي القديم الكثير من هذا القبيل

هذه القصيدة تنتمي الى عقد السبعينات من القرن الماضي, وهذه

المرة الأولى و التي تجد فيها طريقها الى الإنترنيت

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-21 04:28:44
نعم يا سامي العامري, أيها المتدفق شعرا ووجدا, حين قرأت تعلبقك, تذكرت ما قالهه ابن الفارض:
شربنا على ذكر الحبيب مدامةً
سكرنا بها من قبل أن يخلقَ الكرْمُ
ثم رنّ في أذني, بل في قلبي ما قاله الحلاج:
سقوني وقالوا لا تغنّ ولو سقوا
جبالَ حنينٍ ما اسقوني لغنّتِ
ثمّ سمعتُ ترتيلا للآية القرآنية:
لو أنزلنا هذا القرآن على جبلٍ لرأيتهُ خاشعا متصدعا من
خشية الله
مودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-21 04:13:11
الغالية سلوى فرح, شاعرة الرقة والعذوبة, دوما تسطعين
نجما.. وهذا عهدي بك , لكلماتك سحر , ولأنفاسك عطر,
لا حرمناالله من طلعتك, وليمنّ الله عليك لكي نشاركك بهجتك
كل الإحترام

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-21 03:59:18
عزيزي الطيب, المتفتح دوما , سلام فارس
مرورك أبهجنا, دمت لنا أخا وفيا

جنبك الله كل مكروه
مع كلّ الودّ

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-21 03:54:02
عزيزي الشاعر والمترجم الفذ الدكتور بهجت عباس
مجرد حضورك شرف كبير لي
أنت إنسان كبير في عقلك وروحك

مودتي الكبيرة واحترامي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-21 03:47:38
فخرنا , الذي نفتخرُ به , الألمعي كريم مرزة الأسدي
من بيانك نستلهم. ومن سعة علمك نستعلم

دمت لنا مبع معرفةٍ لا ينضصب
كلّ التقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-01-20 19:09:10
كأنما الليلُ إذْ يمتــــــدُّ راهبــــــــــــــة ٌ

راحتْ مُفكّــــــرة ً فـي معبد ِ الأبــــد ِ

كأنَّ دُنيــا ً مِـــنَ الإلهــــام ِ قدْ فُتِحَـــتْ

فراح َ دفّاقُهـــا ينصبُّ مِــنْ صُعُـــــد ِ

فانزاح َ عنْ كُلِّ شــئ ٍ ما يُحجّبُــــــه ُ

وحُرّرتْ مُهْجَــــــة ٌ مِنْ ربْقة ِ العُقَــد ِ

---------
قصيدة تُسكر الروح بل والدنان أيضاً !
تحية حارة للشاعر المتجدد جميل الساعدي رغم الثلوح !

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2013-01-20 14:35:53
كأنما الليلُ إذْ يمتــــــدُّ راهبــــــــــــــة ٌ

راحتْ مُفكّــــــرة ً فـي معبد ِ الأبــــد ِ

الشاعر المرهف جميل الساعدي..
ها أنت بروحك العالية تنقلنا إلى حيث الفطرة إلى الصفاء الأخضر والنسيم الشفيف ..كنت مبدعاً وأكثر وذكرتني بقريتي التي مازالت تلهمني الرومانسية..تحياتي بعبق الندى والفرح..كل الود.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-20 14:22:05
الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور

لا تحمل الهمّ واخلع جُبّة الكمدِِ
وغنّ لحنكّ جنبَ الصادحِ الغردِ
هذي الطبيعةُ قدأبدتْ محاسنها
فعاشرِ الزهْر َلا تركنْ إلى أحد ِ
وخذْ نصيبكَ منْ سحر الجمالِ فما
يدري امرؤٌ انهُ يحيا لفجر غدِ
أجمل الأمنيات مع خالص الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-20 13:38:24
الشاعرة الرائعة إلهام زكي خابط
شكرا للكلمات الجميلة الرائقة, التي سطرها قلمك الرهيف
أتمنى لك كلّ خير
مع أجمل الأمنيات في العام الميلادي الجديد

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-20 13:33:30
القاص والشاعر المتألق دوما عبد الفتّاح المطلبي
صدقت القول في تلك الفترة كانت لنا أيام جميلة لا تنسى..
لكن الزمن دار دورته ففاجأنا بما لم نحسب له حسابا..
الحياة تعقدت كثيرا فتركت آثارهاالبيتة في السلوك والعلاقات.. لكن الشعراء من أمثالكم يبقون يحلمون بغد أفضل ويبعثون الأمل في النفوس
تحياتي زاحترامي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-01-20 13:22:50
الشاعر المبدع جمال مصطفى
نعم أخي العزيز قصائدي القديمة تختلف تماما عن قصائدي الجديدة إسلوبا ومضموناولقة.. فأنا قد أشرت الى ذلك في تعليق سابق.. وقلت ان من يقرا قصائدي القديمة ويقارنها بقصائدي الحديثةلا يصدق أن ناظمها هو نفس الشاعر.. وقد أصبت كثيرا
في تعليقك الرائعالذي ينم عن نظرة نقدية شفافة
أجمل التحيات مع كل الودّ والتقدير

الاسم: سلام الفارس
التاريخ: 2013-01-20 12:45:50
الشاعر المبدع جميل الساعدي
تحية طيبة
اطربتنا بهذه القصيدة الجميلة ايها الجميل
دمت مبدعا

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 2013-01-20 12:09:54
لا الأمس تذكرُ منهُ مـــــا يُكدّرهـــــــا
ولا ترى حكمــة ً في حمْل ِ هَمِّ غـد ِ
وللنفوس ِ طِبــاع ٌ حَسْب َ منشأها
يعيا لهـــا الفكْــرُ إذ ْ يأتــــي بمُعتَقــــــــد ِ
شعر جميل من واقع الحياة السبعينية والحالية أيضاً . لماذا نأسف على ما ضاع منّا في الأمس وهو غير مردود؟ ولماذا نحمل (همّ) غد وقد يكون غير موجود؟
يشكو غداً وغدٌ كحامـلةٍ
في الحيِّ لا يدرون ما تلدُ
بشّار بن برد .
ولكن جنس ما تحمله الحامل صار معروفاً هذه الأيام. لا يتغير المرء ما دامت الجينات التي هي (طبعه) متأصلة فيه منذ الطفولة يغذّيها الكبار بما جُبلوا عليه ، كما يقول أبو العلاء المعرّي :
وينشأ ناشئ الصِّبيان فينـا
على ما كان علّمه أبـوهُ
فلا (يرجّها) أيّ معتقَـد جديد في الكبر، ولكنها تتغيرّ حتماً في الصغر إذا واجهته معتقدات مُقنعـة أو مُحبّبَـة لديه. شعر جميل صاغته أنامل شاعر قدير في أيّام الشباب حيث الذكريات الجميلة التي لن تتكرّر.
تحيتي للشاعر الرقيق جميل حسين الساعدي.

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2013-01-20 09:27:20
شاعرنا الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
كأنمــــا النفــــسُ إذْ حَلّــتْ سكينتُــــها

في عـــالم ٍ بمعانــي اللطْف ِ مُحـْتشد ِ


لا الأمس تذكرُ منهُ مـــــا يُكدّرهـــــــا

ولا ترى حكمــة ً في حمْل ِ هَمِّ غـد ِ
قصيدة رائعة المنحى والمحتوى ذكرتنا بأيام شرخ الشباب الصافي من الكدر والآهات , آلا ليت الشباب يعود يوما ... أحنت وأبدعت وأجدت أيها الشاعر النقي الصافي احتراماتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-01-19 22:48:52
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

في بُردةِ الليلِ أنفاسٌ من البَرَدِ
مَرّت على عاشقٍ يسعى لمُبتردِ

قـد أوردَالنفسَ دنيا ليس يألفها
فتانةً لم تفِ يوماً الى أحدِ

حتّى إذا امتدّ ظلٌّ وانتشى قدحٌ
غنّى أخوالشوقِ تـبّتْ ليلة الكمَدِ

خالص تحياتي لكَ مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 2013-01-19 20:33:04
النهرُ ساجٍ وصفْوُ الليـــــلِ مُنتشــــرٌ (1)

ينســـابُ فــي كلِّ شئ ٍ غايةَ َ البُعُـــد ِ

كأنما الليلُ إذْ يمتــــــدُّ راهبــــــــــــــة ٌ

راحتْ مُفكّــــــرة ً فـي معبد ِ الأبــــد ِ

ــــــــــــ
الشاعر البليغ جميل حسين
لقد وصفت جمال الريف فأبدعت
سلمت يداك
مودتي
إلهام

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2013-01-19 17:29:36
الأستاذ الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي ، قصيدتك هذه التي تنسبها للسبعينات قد حملت روح تلك الأيام الجميلة من خلال وصفها الراقي للصور الجميلة ، :وراح َ راعي غنيمـات ٍ يجدُّ خُطـى

سعْيـــا ً إلــى حيث ُ يلقى راحــة َالجَـسَد ِ
إلتقاطة جميلة حقا، تحياتي لك شاعرا جميلا يا جميل
دمت بخير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-01-19 15:37:01
( كأن دنيا من الأحلام قد فتحت
فراح دفاقها ينصب من صعد )
الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي
ودا ودا

قصائدك القديمة ذات منحى واسلوب مختلفين
عن اسلوبك الواقعي الرومانسي الجديد, وكأنني امام شاعرين لا شاعر واحد
في الحقيقة هذه ميزة نادرة ان ترى الشاعر
ازرق في مرحلة ابداعية واخضر في مرحلة اخرى وأحمر في ثالثة حتى
يتقزح قوسه الأبداعي مكتملا في النهاية.

دمت مبدعا




5000