..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حكمه عدم الطلاق لدى المسيحيين

رفيق رسمي

إذا اقترضنا جدلا كمجرد رقم أن هناك مئه ألف قبطي صادفهم سوء الحظ في زواجهم لاى سبب من الأسباب العديدة والكثيرة، ورغبوا بقوه وإلحاح في الطلاق، ولكن بسبب قيود التعاليم الدينية الصارمه التي تحول بينهم وبين تحقيق رغباتهم  فى الطلاق ، سواء لان تقاليد عائلتهم  على المستوى الاجتماعي، او لخوفهم من العقاب الالهى في الدنيا و الاخره، فعلى اقل تقدير سيفضل نصفهم الامتثال للأمر الواقع المرير وقد تعود حياتهم الزوجيه الى الحياة الطبيعية اضطرارا بعد فتره طالت أم قصرت، كنتيجة حتمية للامتثال إلى الأمر الواقع ، والتنازل عن افكارهم الملحه  طمعا فى تنفيذالوصيه و وخوفا من اله الوصيه ،ومايصاحب تلك الطاعه من بركات ، وسوف تعود الحياه الطبيعيه الى مجراها بالتعود ويتنازل كل طرف عن جزء جوهرى من العناد والافكار التى فى راسه  ، ويكيفون أنفسهم مره اخرى ، حتى يتقبل كل طرف الاخر  بكافه عيوبه ، وبعد فتره سيشكرون الله أنهم لم يتسرعوا في اتخاذ القرار بعد ان تمر الازمه وتنضج النفوس والعقول والقلوب من حكمه الأيام .ومعرفه اعمق لطبيعه الحياه عموما والحياه الزوجيه على الخصوص التى يحكمها العاطفه  دائمه  التقلب المستمر ،والتى ترتفع من الحب الجارف وتنحدر بقوه الى الكراهيه والرغبه الدفينه فى الطلاق ،  أما النصف الأخر منهم ، ففئه منهم ستعود مكرهه الى الحياه الزوجيه كمجرد حياه روتينيه إنقاذا لسمعه الاسره ووفى سبيل هدف اسمى وارقى وهو تربيه الأولاد،  حتى يعتادوا على الحياه معا  كل طرف بكافه عيوبه وضعفاته ،
وفئة ثالثه مع مرور الايام والسنين بالبعد عن بعض سيقولون لانفسهم    " نارجوزى ولاجنه ابويا "   او عندما تسمع عن المشاكل الفظيعه لدى الاخريات ، او سنجد نفسها مطمعا لدى كافه الرجال ،  الوقت والبعد  ستُحل مشاكلهما  ويحاول كل طرف التكيف  مع وعلى سلوك  الاخر ، او يحل الزمن المشاكل المادية، وفئة رابعة تظل متمرده ومصممه على الطلاق باى ثمن مهما كان، " وهى فعلا التى لها مشاكل عضال لايمكن حلها بالفعل سوى الانفصال " " ومن اجل هؤلاء يتم وضع لواءه لهم للتخفيف من معاناتهم الفعليه والتى لاننكرها ابدا "         اى نتيجة عدم السماح بالطلاق سيتقلص العدد إلى اقل من الخمس او اقل ، وهؤلاء هم الذين يدفعون  الثمن   للحفاظ على المجموع الاخر ولكن ايضا هم لديهم جزء من المسئوليه لا يتنصلون منه ابدا سواء فى عدم المعرفه بالطرف الاخر معرفه جيده او عدم معرفه طبيعه الحياه الزوجيه  او قديكون السبب هو عنادهم وعدم قدرتهم على التكيف وقبول الطرف الاخر بكل عيوبه ،إما إذا فتحنا الباب على مصراعيه كما يحلم البعض ،بحريه سيتضاعف العدد الراغب في الطلاق من مئه ألف كرقم افتراضي سبق وان طرحناه سيصبح أكثر من نصف الأسر المسيحية اى( اكثر من خمسه مليون ) رجل وأمراه يفكرون في الطلاق ،، لأنه من طبيعة الرجل الملل السريع والتطلع بشوق ولهفه إلى الحرية، والحياه الزوجيه بالنسبه له التزامات وواجبات وعطاء بشكل دائم تقيد الكثيرجدا من حريته ، وطوال رحله الحياة الزوجية يفكر الرجل في الطلاق مئات المرات عند اى مشكله او خلاف بينه وبين زوجته قد يعصف بالحياة الزوجية والتي تتصاعد فيها بشكل دائم ومستمر المشاكل نتيجه ضغوط الحياة المكثفه ( وهى كثيرة جدا حسب طبيعة وواقع الحياة ) وسيفكر كل منهما في الطلاق عده مرات بجديه تامه ، لانه صدم في أحلامه وتوقعاته وخيالاته وطموحاته عن الزواج ولم يستطع الطرف الأخر إشباعها له كما في خياله، فهو لم يحصل على الاشباع الكامل فى الاحترام او العاطفه او حتى الاشباع بالرعايه والاهتمام وتحقيق الذات او الجنس والحب ،ولكن مع مرور الزمن وهما معا قد اكتسب كل منهما خبره في العلاقات مع الطرف الأخر ونضج وفهم طبيعه الحياه ككل والحياه الزوجيه على وجه الخصوص وطبيعه الطرف الاخر ، ، ولكن عندما تمر مسيره الحياة وتمنعهم الحكمة الالهيه بوضع قيود  طارمه على الطلاق خوفت من الحرمان من البركه فى الاخره او قيود مجتمعيه او ماديه ( كنفقه او .........) ،سوف يشكر الجميع الله انه من حكمته الالهيه منع الطلاق الذي قد يندم علية هو وزوجته وأطفاله طوال عمره عندما ينضج ، فلكل حكمه ألهيه فوائد اجتماعيه ومجتمعيه بعيده المدى اكبر بكثير جدا من المصالح الشخصية النرجسيه الانانيه ، فبالحريه فى الطلاق كما يحلو لكل طرف سيعانى المجتمع من التفكك الأسرى والضرر الواقع على الاطفال الابرياء الذين لاذنب لهم ، هذا بالاضافه للالم النفسى الذى يقع على المراه اكثر مليون مره من الرجل ، كما ان بعض الرجال يعانون كثيرا جدا من الطلاق ايضا ، ،وكل حكمه ألهيه وان كان صعب للبعض تنفيذها ألا إن لها أبعادا أعمق في خدمه المجتمع ككل وخدمه الإنسان أيضا، وهذه هى حكمه السيد المسيح في عدم أباحه الطلاق ( الا لعله الزنا التى لايمكن ان يقبلها اى طرف من الاخر ) ثم فعليا على ارض الواقع العملي ما هو حال الديانات التي تسمح بالطلاق ؟؟؟هل هي اسعد حالا أم أن الطلاق يزيد الوضع ‏ سوءا وتعقيد على كافه المستويات النفسيه والاجتماعيه والاسريه و الماديه لكل الأطراف بلا استثناء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و الطلاق اكثر ضررا من كل الجوانب وعلى كل المستويات من الاستمرار فى الحياه على الرغم من قسوتها بالنسبه للمجموع العام للاسره والمجتمع ومن الهدف الجوهرى من اساس الوجودعلى الارض ،وكم من الرجال والنساء الذين والائى عانو من مراره الطلاق وقسوته يحسدون المسيحيين على عدم السماح بالطلاق لهم ؟؟ فايهما اكثر ايلاما ان تقطع يدك اليسرى ام اليمنى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فالطلاق الم والحياه مع من لاتتوافق معه الم من نوع اخر ، فكلاهما معناه فشل فى اختيار الشريك والفشل معاناه مابعدها معاناه ، ولكن ايهما اقل ضررا على المجتمع العام ؟ وعلى الاطفال ؟ثم الذي يتحول من طائفة إلى أخرى أو من دين إلى أخر من اجل خدمه إغراضه الشخصية هو شخص وصولي نفعي لم ينتقل عن قناعه بل لتحقيق أهداف شخصيه وقتيه مرحليه، فان لم تستمر تلك الطائفة أو الدين الاخرفى إشباع رغباته التي لا تنتهي أبدا بالقطع سيتركها إلى دين أو طائفة أخرى تشبع رغباته وهكذا (والنفس الجوعانة لا تشبع أبدا)والنفس الجوعانه كل مر حلو ،

ولكن البعض يقول ، إذا كان الإنجيل لا يحلل الطلاق إلا لعله الزنا فليس ضروريا أن يقع الزنا بالمفهوم التقليدي على المستوى الجسدي فإذا كان السيد المسيح نفسه هو الذي قال ايضا " من نظر إلى أمراه ليشتهيها فقد زنا بها في قلبه " و بالمثل يكون " كل من تنظر إلى رجل لتشتهيه فقد زنت به في قلبها " إذا الزنا حادث في كل وقت من مجرد النظرة، إذا الطلاق يقع بالضرورة من مجرد نظره الاشتهاء إذا مجرد رغبه احد الأطراف في أخر غير من له تعتبر زنا، ويكون شرط الطلاق قد توفر ويحق لاى منهما طلب الطلاق حسب العقيدة المسيحية وحسب الإنجيل (كتابيا) دون أن يؤذيه ضميره من مخالفه الكتاب المقدس أو احد تعاليمه ولا يخاف من مصير ه الابدى .وهذا المبرر شيطاني لان به الكثير من الأخطاء، والكثير من المغالطات على الرغم من انه يبدو منطقيا جدا، فالقضاء لا يحكم بمجرد توافر النوايا، فالقاضي لا يحكم باعدامى لمجرد اننى تمنيت من كل قلبى أن أقتلك، ولا بسجني لمجرد اننى اشتهيت أن امتلك كل مالديك من مال بالقوة، و الزنى الذى يقع بمجرد الاشتهاء او الأفكار او الأحلام يحاسب عليه الله فى الاخره وليس المحكمه فى الدنيا ،والا يكون بهذا المنطق كل البشر قتله ولصوص وزناه بلا استثناء.ويوضع الجميع فى السجن ويعدمون ،ولكن السيد المسيح قال ذلك حتى تحاسب نفسك بينك وبين نفسك أولا بقوه وكان الجرم قد وقع فعلا حتى لا تقودك أفكارك وشهواتك إلى الفعل ذاته فيحاسبك المجتمع بقسوة ومرارة حيث لا رحمه، اى حاسب نفسك بشده قبل أن يحاسبك الآخرون،

رفيق رسمي


التعليقات




5000