.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على شرفة الياسمين

فائز الحداد

 لا أساوم ارتباكي على أنفاس امرأة ، ولا أحبس انهماري ..

حين أتهاوى أعينا من لظى ، على صورة أشعلتني

قلبي كصاحبة  مجنونٌ ..

لا يقايض الجمال بدم الياسمين

فوجهك  لا يشبه صباحاتي القديمة  ..

ولا من وصيفة  لريحك ِ  ، في تاريخ هواي

الآن أدركتُ  بهاجس الندى :

لماذا يغار النرجس أجنحة الزنابق ..

وتحج الغزالات للأندلس في فصول النساء ؟

عرفتُ :

الجمال لايستعار ،  ولن يبتكر الجمال إلا الجميل

فما بين الياسمين وأعين يوسف ، ثمة إكرام مطر ٍ ..

تغزل الضوء شذى في غبش النبيذ

يا لهديل صورتك ِ التي غزتني بإغراء السواد

يا لها من لذائذ المعنى ، حين تهجيتها راعداً كشتاء ؟!

سأحتاج دهورا يا شال النار،  كي أفصل الليل على مقاسات فارعك ِ

وأسمّي عناقيدك ِ مواسمي ِ .. !

أخافكِ برهبة المأخوذ ،  إن استعار دمي لون جلناركِ

وقلبي كجنح فراشة هائمة ، يحوم  نهماً حول تويج ثغركِ

فيا  المرأة الدافقة  كعواصف اليم

المترفة بجمار النبض ، الزاهية كألوان الطيف ..

لي بفيضك القادم ..

الف قبلة رائبة الشهد ، والف هفاف دم ٍ وأزيز

أشرفت ِ كغيمة أندلسية مخمورة..

تنبض بشفة الخمر على فمي

و صداها صورة ، تتقاطر شلالات نجوم ..

ترتلني بجدوى راهبة  تتنسك بصلاة الكأس !!؟

فلا تزني شوقي إليكِ بقنطار الكلمات

ولا بهاجس العاشق المبعد شوقا

فحبك أثمن شأنا جود دم ٍ كريم

وأكبر من آذان القصائد بآيات النساء ..

الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآن ..

أدركتُ أنك ِ كتابي الأوحد ..

فيما كتبتُ وأرتل نوارس الحروف

وأنك سبب انتظار مسافاتي في الضياعات

تيقنت ، أن صمتي ..

صدى صرخة طفل  على حلمة  صائمة

وليلي جمر أرجيلة يتورد انفعالا ، كلما يوخزني حرفك ِ

فأموت أموت .. كطير في ظل ياسمينة قاصية

فخذي بشتاتي يا امرأة ..  بعد حروبي  الحمراء !

واقبضي عليّ جسدا .. مدانا في مدن المحطات

لأني قطار ضائع السبيل ، منفلت السكتين ..

توقف  فجأة :

لاقتناء بطاقة زهرتك ِ ، ماضياً إليك ِ بشقائق النعمان !

هل ..هو تنجمي بسماواتك ِ السبع  ورعشة الكروم ؟

فلكم عشقتك ِ  يا  زهرة النار  ولكم ..؟

قالوا: احذر عشق ذات الرداء الأسود ..

ونديماتك كؤوس الجان ومرجان الحروف

إن لم يغرقنك ببحر الياسمين ، ستحتسيك الفنارات ..

فالمرأة الخضراء  كآية الفاتحين في السجود ..

تغزوك صاغرا ، كقلب راهب ٍ كليل !؟

لقد  توهج دمي يرذاذ أنفاسك ِ .. يا أزلية الحدائق
عسى سأملك بكِ خرائط الحب ومدائن اللغة وجنات الشعر .. ورئات السماوات
فما زلتُ أبصرك ِ في جنان الحرف تتوضئين لأصلي
اغتسلي بعرقي ولو خطأ ولك ِ ثواب ألواهبين ..

واتسعي في مسافتي بألف غزالة نافرة
يامرأة تتهشم  على شغاف كأسي بمرايا الليل ..

ثم .. وترديني بالقبلة القاضية !؟؟
يا أيتها البخيلة الأبهى ، السخية الباذلة  إلا " في معاملتي " :
ما شاء الإله في سمائه شجراً .. ورداً .. وأنبياء ..

ألا .. وكنت خاتمة التسابيح !!
لاشك ستتبعك حواري الأرض ، وتغنيك رئات الأعالي في آذانها .. كي أسجد لك ِ

، بعد خمرة الفجر  .

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: شذى عسكر نجف.....
التاريخ: 10/02/2015 07:36:23
نص يباري صفاء وزرقة السماء...تحني لك كل الحروف

الاسم: روز شوملي مصلح
التاريخ: 09/02/2015 18:16:21
جميل جداً

الاسم: وفاء دلا
التاريخ: 16/07/2014 23:59:28
أكثر من رائع عرابنا الكبير دام ابداعك ...

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 23/01/2013 08:49:35
بماء القلب يروي حرفه فياتي شذاه انسانيا انسيابيا يلامس الشغاف...دمت مبدعا فائز

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 17/01/2013 07:08:12
ممتن لمرورك الشاعرة المبدع إلهام زكي حابك وشكرا على تعليقك ..
لك من أخيك وافر الشكر والتقدير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 17/01/2013 07:06:57
الشاعر الصديق علي الزاغيني ..
تحياتي لمرورك الجميل وشكرا على تعليقك
لك مني باقات ورد .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 17/01/2013 07:05:59
شكرا لك الأخت العزيزة المبدعة هناء القاضي وممتن لتعليقك الأثير ..
تحياتي وتقديري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 17/01/2013 07:04:47
شكرا لتعليقك أختي الفاضلة أمل الغزالي ..
نحياتي وتقديري لك .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 17/01/2013 07:03:03
الأخ ضحاك الورد .. تحيتي لمرورك وشكرا على تعليقك الجميل..
تقبل خالص امتناني ..

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 16/01/2013 17:25:06
فخذي بشتاتي يا امرأة .. بعد حروبي الحمراء !

واقبضي عليّ جسدا .. مدانا في مدن المحطات

لأني قطار ضائع السبيل ، منفلت السكتين ..

ـــــــ
صح السانك ودام يراعك أيها الشاعر الكبير فائز الحداد
قصيدة معبرة وفي منتهى الجمال
مودتي
إلهام

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 16/01/2013 15:13:24
شاعرنا الكبير فائز الحداد
رائع انسانا وشاعرا وعاشقا
دمت لنا صديقا غاليا وشاعرا لا يعرف الا الجمال والابداع
تحياتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 16/01/2013 14:25:13
ماعساي أقول وأنا أقف أمام هذا الجمال..أبدعت والله أخي الحداد..وتصفيق حار.مع التقدير

الاسم: أمل الغزالي.
التاريخ: 16/01/2013 13:32:43
هي رحلة نحو الضفة الغربية حيث شدت رحالها فامتدت ذراع اناملها لاريكة كتفه دون ان يدري ...حينها حطت بين جلد جرائد الصباح تقرأه خبر وفاتها...
فائز حداد دام حرفك مبهرا

الاسم: ضحاك الورد
التاريخ: 16/01/2013 11:48:37
لقد توهج دمي يرذاذ أنفاسك ِ .. يا أزلية الحدائق
عسى سأملك بكِ خرائط الحب ومدائن اللغة وجنات الشعر .. ورئات السماوات
فما زلتُ أبصرك ِ في جنان الحرف تتوضئين لأصلي
اغتسلي بعرقي ولو خطأ ولك ِ ثواب ألواهبين .. الزءبقي ابن الحداد كلمات ولا اروع دام قلمك الجميل تحياتي لك

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/01/2013 10:25:54
شكرا لتعليقك الجميل صديقي المبدع علي عبد الحسن الهاشمي ..
تقبل جزيل تقديري ومودتي ..

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/01/2013 10:24:07
ممتن لتعليقك الجميل الشاعر الفذ عباس طريم .. دام يراعك صديقي الجميل
تقبل فائق تقديري ومودتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/01/2013 09:11:35
الغالي صديقي الشاعر ناظم شلش
ممتن لتعليقك الجميل أيها المبدع الجميل ..
تقبل خالص شكري .

الاسم: علي عبد الحسن الهاشمي
التاريخ: 16/01/2013 08:02:41
اذهلتني ايها العرّاب....اذهلتني
نص يرى من مرآة القارئ ...فيشضينا الى مرايا ...نص مذهل كباقي نصوصك ....
احسنت واجزلت واتقنت واوجزت واسهبت ورسمت ولونت وعبّرت ورمّزت وجرّدت وكسيت ...لله درك من شاعر

عاشت ايدك
محبتي

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 16/01/2013 03:05:52
الاديب القامة الرمز , فائز الحداد .

قصيدة رومانسية جميلة ورائعة .. واظن من يمر عليها
يضطر الى اعادة قراءتها.. ليمتع ناظره بحلاوتها وجميل
صورها المتألقة , وحروفها الشفافة , وقوة بناءها ,
وروعة التشبيه والوصف الرائعين فيها .

تحياتي .. وتمنياتي ان تكون بالف خير ..

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/01/2013 01:00:36
د ناهدة العزيزة ..
ممتن لنتعليقك أيتها الكاتبة الكبيرة
الاندلس سنبقى جبهتي دائما
نسلمين لأخيك ..: يا رائعة .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/01/2013 00:56:18
لم بكن ببالي يوما شخصنة المنعنى بذات امرأة معرفة بشواخصها.. اللون في الشعر له معان ..
فقد كان رمزي للمرأة خارج أطر الشخصيات دائما ..
تحياتي لمروك وشكرا لتعليك الشاعرة المبدعة جنان الصاائغ ..
ربي يديم علبك عليك نعمة الابداع ى.

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/01/2013 00:50:29
المائز ُ فائز الحداد - يا دام عِز ُك -..

شكرا لتعليقك ممتن لرأيك الجميل أخي طاها يحيى .. وحده الك ووحده إلي ..
تديري الكبير لك .

الاسم: ناظم شلش
التاريخ: 15/01/2013 22:56:28
العراب ..
سيد القصيدة الحديثة / أحييك من شرفة الياسمين .. من عقر جار الشعر ودارة الأدب اعترف لك بأنك سيدي ومعلمي \بارك الله وتبارك الشعر بك / يا ايها الاول بيننا . مودتي أيها العراب

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 15/01/2013 21:15:48
بهية قصيدتك هذه كبهاء الاخريات غير ان مريمتها هذه المرة اندلسية المزاج والسجايا .. تحية الياسمين ليوسف الشعر فائز الحداد

الاسم: جنان الصائغ
التاريخ: 15/01/2013 19:33:58
استاذ فائز صدقا ليعجز اللسان عن التعليق لاادري فانا اقف مذهوله امام نصك ودعني اقول لصاحبه الرداء الاسود هنيء لك هنيء لانها جعلتك تكتب لوحه من لوحات العشق الجميل
بانتظار ابداعات اخرى
تقبل فائق الاحترام والتقدير

الاسم: طاها يحيا
التاريخ: 15/01/2013 17:48:35
أبا الشِعر:

البهيُ البديعُ

الجمال لايُستعار، ولن يبتكر الدميمُ الذميمُ الجمال.. إلا الجميل و لايحيى العطن على الياسمين .. فما بين الياسمين وأعين يُوسُف:

المائز ُ فائز الحداد - يا دام عِز ُك -..




5000