..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا ساكب الروح....الى روح شاعر العشق الإلهي شاعر باكستان الأكبر...محمد إقبال.

جميل حسين الساعدي

يا ساكب الروح

قصيدة مهداة الى روح شاعر العشق الإلهي, شاعر باكستان الأكبر..

محمد إقبال

 

يا ساكـب الروح ألحانــا ً لمـــن وردوا

ومسرجَ العقــلِ مصباحا ً لمن قصدوا

أشرفْ من الغيبِ لحنا ً وابتعثْ ضرما ً

فإنّ منْ حملوا نارَ الهوى خمــــدوا

جفّتْ فمــا نقعتْ تلك الرياض ظمـا

ولا ترنّـــم َ منْ أطيارهـا غَــــرِد ُ

وأسرعتْ تملأُ الآفاق َ غائمــــــةُ

وضاق َ صدرٌ رحيـب ٌ بالذي يجد ُ

إقبالُ يا نغمات الروح ِ ثائـــــــرة ً

يمدّها بـــرواء ِ السحر ِ مُعْتقــــــد ُ

يا باعث َ الفكر ِ في أعماق ِ مُظلمــة ٍ

مصابحا ً من سناها الشمس ِ ترتعد ُ

ما زال َ يطربُ هذا الشرقَ قافيـــة ٌ

غنيَّتها مــنْ فؤاد ٍ بالهدى يقــــــــد ُ

جلّتْ نفوسٌ جبين الشمــس ِ غايتها

ما قصّرَ الخطوَ منها الجهدُ والسَهد ُ

إذا تغيـــّب َ منها كوكـــب ٌ ألــــِقٌ

لاحتْ لهــا في الأعالي أنجـمٌ جدد ُ

***

يا صادق َ الحرْف ِ وهو َ الروحُ لاهبةٌ

والروحُ تفعلُ مـا لا يفعــلُ الجسد ُ

رددت ُ حرفك َ في روحي فأيُّ صدى

يمرّ مخترقــا ً روحـي ويطّــرد ُ

وأيّ ذكــرى سرتْ نحــــوي تظللني

من أمسِ قـد راح َ مفتونا َ بها خَلـَدُ

تلكَ الأناشيدُ ما زالتْ مُسطّـــــرة ً

علـى القلوبِ بهــا الأرواحُ تبتـــرد ُ

سكبتها كضيــاءِ الصبـــح ِ طاهرة ً

ما دنّسَ اللفظ َ منهــا خاطر ٌ نَكِـد ُ

ضمّنتــها كلّ معنىً خالد ٍ فعلـــــى

حروفها صورُ الإيمـــان ِ تحتشـدُ

أسرجتها من لظى الأعمـــاق ِ ثائرة ً

فحلّقتْ كشعـــاع ِ الشمس ِ تتّقــــد ُ

طوّفت َ حيث ُ تسامــــتْ للعلى قِمم ٌ

وظلَّ غيركَ تُغري خطـوهُ الوهُـد ُ

ما كنت َ بالممتطي جُنح َ الخيال ِ ولا

كنت َ المُضلّلَ لا يصحو لهُ رَشـَـد ُ

بلْ فطنة ً أدركتْ لُبّ الحيــاة ِ ولــمْ

يكُنْ ليشغلـــها الأصدافُ والزَبَــد ُ

***

يا بلبل َ الدوحــــــة ِ العليا ويا لغـة ً

من السمـــاء ِ لها قد صفّق َالأبـــد ُ

أبثّك َ الألــم َ الموروث َ مِنْ زمــن ٍ

فإن ّ في البثَ تخفيفا ً لما أجــــــد ُ

إنْ كان َ راعك َ أنْ تلقــى عمادَ سنى

يهوي ففي يومنا قد ضوعف َ العدد ُ

أمستْ فلمْ تُعْطِ للإنســـان ِ بغيتـــهُ

هـذي الحضارةُ خصما ً كلّـه ُ لدَد ُ(1)

عاد َ ابن آدم َ منهــا دونمــا أمــل ٍ

ممزَقــا َ تترامى نفسه ُ العُقـُـــــــــدُ

من بعد أنْ جنّبتـــه ُ القصْــد َ آلهةٌ

قامت لخدمة ِ مَـنْ في الأرضِ فسدوا

العلْم ُ حُـوّل َ ــ وهْـوَ النورُ ــ قنبلة ً

خرســاء َ تبتلـــع ُالدنيـــــــا وتزدرد ُ

ولاح َ للعين ِ مُلءَ الأفْق ِ جامعــة ٌ

راحتْ عليــها ظلالُ الموت ِ تنعقـــد ُ

يزيدها شرفا ً في المُنجزات ِ بأنْ

تُحضّر َ الموت َ يطوي كلّ مَنْ وَجدوا

وأنْ تُخرّج َ للتضليــل ِ نابغـــة ً

يســعى لخلقِ أباطيـــل ٍ ويجتهـــــــد ُ

تنافسُ القوّة ِ الرعنـــاء ما برحتْ

تُحييــه ِ أنظمـــةٌ كبرى وتعتفـــد ُ(2)

أضحى مشاغلَ أذهــانٍ وأفئـــــدة ٍ

فالمالُ والجهْــدُ فـــي إذكــائه ِ بَــــدَدُ

 

في حين َ راحتْ ملايين مشـــرّدة ً

نفوسُــها مِنْ لظى الحرْمــان ِ تُفْتأد ُ

يا ويح َ أدمغة ٍ راحت ْ مُحمَــــــلة ً

علما ً عليـــه ِ صروحُ الظلم ِ تعْتمدُ

خيرٌ مِن العلْم ِ لمْ يُذهبْ مخاوفنــا

بكلّ ما قدْ أتى جهلُ الألى سعــــدوا

إقبالُ هذي جراحي وهْي َ فائــرة ٌ

يلفّـــــها الصمتُ لا يدري بها احد ُ

حملت ُ آلام َ منْ عاشوا وإنَّ على

عينيَّ قدْ رُسِمَتْ آلامُ مَنْ لـُـحــدوا

خلعتُ أمسِ ثياب َ الحزْن ِ عن جسدي

واليوم أصبحَ ثوبا ً للأسـى جَـسَـد ُ

إنّــي أنــــا النغــمُ الباكـــــي يرتّلـــهُ

نايٌ عليـم ٌ بأنّــات ِ الأسى حَـــرِد ُ

ألقى همـــومي َ أشتاتا ً مشتّــــــــــة ً

لكنها في صميــــم ِ القلب ِ تتّحـــد ُ

كأنّ حبْــــلَ وداد ٍ بينها أبـــــــــدا ً

فالهمُّ لــــمْ يألُ جنْب َ الهمَ ينتضـد ُ

هذي قوافيَّ قد حمّلتـــــها وَهجــا ً

والشعرُ ما زالَ مِنْ حرّاقـــة ٍ يَرِدُ

بعضُ النفوسِ على الآلام ِ قدْ جُبلـَــتْ

وربّمـــا كانِ شرّا ً عيشةٌ رَغَـــــد ُ

 

عزفتُ عنْ باردِ الأفيــاء ِ مرتضيا ً

جمْـــر َ الهجيرة ِ مُلتذا ً بما أجـــدُ

وعفتُ خلفــي َ أصنامـــــا ً ومقبرة ً

ورحتُ بالألــم ِ الخلاّقِ أنفـــرد ُ

***

يا صاحب َ القلم ِ المعطاء ِ قدْ شحَبَتْ

أقلامُنا وغدا يجري بهـنَّ دَد ُ(3)

تصامم َ القومُ عنْ صوت ِ الحقيقة ِ إذْ

بار َ الضميرُ وراج َ الزيْفُ والفند ُ(4)

وطالعوا الكون َ معكوسا ً فماوجـــدوا

سعادة ً واكتفوا غُنْمـا ً بما حصدوا

أغراهم ُ انّ صوتَ الشرّ مُرتفـــع ٌ

وأنّ صوت دعاةِ الحقّ مُفْتَقَــــــــد ُ

وما دروا انّ في الظلمــــاءِ مُـنْبعَثا ً

للفجرِ واليوم ــ إقرارا ً ــ يليه غد ُ

وقيل َ قبلا ً بأن ّ الدرب َ أوّلــــــه ُ

خطْوٌ بتكراره ِ يُسْتَشـــــرَفُ الأمـد ُ

 

(1) اللدد: شدّة الخصام

( 2) تعتفد: تغلق عليها أبوابها جوعا

(3) دد: عبث

(4) الفند: الكذب

هذه القصيدة تنتمي الى عقد السبعينات من القرن الماضي, وهذه

هي المرة الأولى, التي تجد فيها طريقها الى الإنترنيت

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/01/2013 21:48:33
لأستاذ الفاضل المبجل جلال زنكبادي
أحييك تحيّة الحبّ والسلام والإسلام
كان لظهورك غير المتوقع في تعليق متميز كهذا التعليق مفاجأة سارّة , لم أكنْ لأحسب حسابها.. لكنّ حدسي أخبرني أنّ
صوتا محبّا لإقبال ومن يعرف قدره وعظمته الروحية سيطرق مسامعي .. وقد حدث بالفعل
أتفق معك تماما أنّ الشاعر محمد إقبال ليس شاعر باكستان فقط .. بل هو شاعر البلدان, التي ذكرتها بل وأكثر .. بل هو شاعر الروح الإنسانية العميقة بروحانيتها وحبّها لله بكل تجرد, وقد سطّر هذا الشاعر العظيم أجمل القصائد, التي عبّرت عن الفطرة الإنسانية , اتي لم يستغرقها حبّ الأعراض الزائلة, الحالمة بالرجوع الى الله , والمترنمة بصفاته عن شعور أو غير شعور.
هذه الفطرة,التي كانت تدرك ما عبّر عنه إقبال حين قال:
إذا الإيمانُ ضاعَ فلا أمانٌ ــ ولا دنياً لمن لم يحيِ دينا
ومن رضيَ الحياةَ بغيرِ دينٍ ــ فقد جعلَ الفناءَ لها قرينا
وأنا أشاطرك الرأي أنّ محمد إقبال يستحقّ جائزة نوبل وأكثر.. بل إنهُ أدبيا وفكريا وإنسانيا أكبر من جائزة نوبل, التي رفض استلامها أدباء وفلاسفة أوربيون , منحت لهم مثل الشاعر والروائي اليوناني نيكوس كانتزاكسي . والفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر.
لقد كانت هناك علاقة روحية تربط الشاعر والأديب الألماني هرمان هسة, الحاصل على جائزة نوبل, بالشاعر محمد إقبال
وقد نوّه عن ذلك كاتب مغربي في كتاب ضخم , تناول حياة إقبال الروحية والأدبية, فكشف عن رسائل متبادلة بين هسة وإقبال
أما ما تفضلتم به عن كون إقبال يؤلف ويترجم بالإنكليزية والألمانية.. فالمعروف أنّ الشاعر والمفكر محمد إقبال كان أستاذاللفلسفة في جامعة هايدلبيرغ ـ ألمانيا ـ إبان حكم النازيين في ألمانيا, وقد اضطُرّ للهرب بجواز
مزوّر من ألمانيا , هربا من بطش النازية
وقد منح شاعر العشق الإلهي , المترنم بقيم الإسلام السامية
أعلى ميدالية في الإتحاد السوفيتي آنذاك , وهي ميدالية لينين, اعترافا بإنجازه الفكري الإنساني الكبير, ومواقفه الصادقة.. ولم يمنع توجهه الفكري الإسلامي عن نيل تلك الميدالية. لأنه كان توجها إنسانيا منبعثا من الفطرة الأنسانية.. والإسلام هو دين الفطرة.
وهذا ما نوهت عنه الأستاذة والباحثة الألمانية المعروفة أنا ماري شمل , وقد أصدرت كتابا بالألمانية مخصصاللشاعر والمفكر محمد إقبال, وقد قرأته عدة مرات وأعجبت بترجمتها الرائعة لقصائده , التي كتبها بالأوردية
أهنئك على مساعيك في التأليف عن هذه القمة الشامخةو ولا أخفي عنك أن هناك قمما أيضا في الأدب الكردي مثل كوران وبكه س قرات بعض القصائد المترجمة الى العربية , لكنها قليلة.حبذا لو ترجم الكثير منها ومن شعراء آخرين.. وأظنّ أنك من يصلح لهذه المهمة
كاكه جلال لقد سررت كثيرا لهذه المداخلة الشيّقة..
الأدب الإنساني الحقيقي الصادق ,هو الذي يجمع الشعوب, ويقرب ما بينهاو وليس السياسة الضيّقة , المحكومة بالمصالح
كل الإحترام والتقدير لشخصكم الكريم
جميل حسين الساعدي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/01/2013 21:45:32
الأستاذ الفاضل المبجل جلال زنكبادي
أحييك تحيّة الحبّ والسلام والإسلام
كان لظهورك غير المتوقع في تعليق متميز كهذا التعليق مفاجأة سارّة , لم أكنْ لأحسب حسابها.. لكنّ حدسي أخبرني أنّ
صوتا محبّا لإقبال ومن يعرف قدره وعظمته الروحية سيطرق مسامعي .. وقد حدث بالفعل
أتفق معك تماما أنّ الشاعر محمد إقبال ليس شاعر باكستان فقط .. بل هو شاعر البلدان, التي ذكرتها بل وأكثر .. بل هو شاعر الروح الإنسانية العميقة بروحانيتها وحبّها لله بكل تجرد, وقد سطّر هذا الشاعر العظيم أجمل القصائد, التي عبّرت عن الفطرة الإنسانية , اتي لم يستغرقها حبّ الأعراض الزائلة, الحالمة بالرجوع الى الله , والمترنمة بصفاته عن شعور أو غير شعور.
هذه الفطرة,التي كانت تدرك ما عبّر عنه إقبال حين قال:
إذا الإيمانُ ضاعَ فلا أمانٌ ــ ولا دنياً لمن لم يحيِ دينا
ومن رضيَ الحياةَ بغيرِ دينٍ ــ فقد جعلَ الفناءَ لها قرينا
وأنا أشاطرك الرأي أنّ محمد إقبال يستحقّ جائزة نوبل وأكثر.. بل إنهُ أدبيا وفكريا وإنسانيا أكبر من جائزة نوبل, التي رفض استلامها أدباء وفلاسفة أوربيون , منحت لهم مثل الشاعر والروائي اليوناني نيكوس كانتزاكسي . والفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر.
لقد كانت هناك علاقة روحية تربط الشاعر والأديب الألماني هرمان هسة, الحاصل على جائزة نوبل, بالشاعر محمد إقبال
وقد نوّه عن ذلك كاتب مغربي في كتاب ضخم , تناول حياة إقبال الروحية والأدبية, فكشف عن رسائل متبادلة بين هسة وإقبال
أما ما تفضلتم به عن كون إقبال يؤلف ويترجم بالإنكليزية والألمانية.. فالمعروف أنّ الشاعر والمفكر محمد إقبال كان أستاذاللفلسفة في جامعة هايدلبيرغ ـ ألمانيا ـ إبان حكم النازيين في ألمانيا, وقد اضطُرّ للهرب بجواز
مزوّر من ألمانيا , هربا من بطش النازية
وقد منح شاعر العشق الإلهي , المترنم بقيم الإسلام السامية
أعلى ميدالية في الإتحاد السوفيتي آنذاك , وهي ميدالية لينين, اعترافا بإنجازه الفكري الإنساني الكبير, ومواقفه الصادقة.. ولم يمنع توجهه الفكري الإسلامي عن نيل تلك الميدالية. لأنه كان توجها إنسانيا منبعثا من الفطرة الأنسانية.. والإسلام هو دين الفطرة.
وهذا ما نوهت عنه الأستاذة والباحثة الألمانية المعروفة أنا ماري شمل , وقد أصدرت كتابا بالألمانية مخصصاللشاعر والمفكر محمد إقبال, وقد قرأته عدة مرات وأعجبت بترجمتها الرائعة لقصائده , التي كتبها بالأوردية
أهنئك على مساعيك في التأليف عن هذه القمة الشامخةو ولا أخفي عنك أن هناك قمما أيضا في الأدب الكردي مثل كوران وبكه س قرات بعض القصائد المترجمة الى العربية , لكنها قليلة.حبذا لو ترجم الكثير منها ومن شعراء آخرين.. وأظنّ أنك من يصلح لهذه المهمة
كاكه جلال لقد سررت كثيرا لهذه المداخلة الشيّقة..
الأدب الإنساني الحقيقي الصادق ,هو الذي يجمع الشعوب, ويقرب ما بينهاو وليس السياسة الضيّقة , المحكومة بالمصالح
كل الإحترام والتقدير لشخصكم الكريم
جميل حسين الساعدي

الاسم: جلال زنكَابادي
التاريخ: 15/01/2013 15:10:26
أيّها الساعدي جميل شاعرنا القدير
أحييك تقديراً على هذه المعلّقة البديعة
وفي رأيي أن إقبال شاعر ومترجم وباحث ومفكّر كبير
ولأنه نظم أشعاره باللغتين الفارسيّة والأوردية ،
بل ألف وترجم باللغتين الإنكَليزية والألمانيّة
فهو ليس شاعر باكستان الأكبر فحسب ،
بل شاعر الهند وإيران وأفغانستان وتاجيكستان...
وتأثيره جليّ في أشعار العشرات من شعراء البلدان المذكورة وغيرها
وكان يستحق جائزة نوبل أكثر من طاغور
على أعماله الأدبيّة والفكريّة ونضاله السياسي
لكنما هيهات أن تمنح جائزة نوبل لأمثاله !
وقد يستهجن البعض وربّما معظم المعنيين رأيي هذا
لكنني محال أن أقول جملة تقييميّة واحدة ؛
لايمكنني الدفاع عنها بكتيّب ، بل بكتاب
فقد درست أعمال إقبال الشعرية الكاملة بالفارسية
ومعظم أعماله الشعريّة بالأورديّة
وأغلب ترجماتها العربيّة
زائداً أكثر من عشرة كتب مهمة عنه إنساناً ، شاعراً ومفكراً
باللغتين الفارسيّة والعربيّة
وكذا الحال بالنسبة لطاغور الذي درسته باللغات : العربية والفارسية والإنكَليزية
وأدعو الله تعالى أن يصون (قلبي البنجر المركب الشرايين)
حتى أكمل كتابين (واحد بالكردية والآخر بالعربية) عن إقبال العظيم
وطبعاً أحييك باعتزاز على قصائدك المنشورة في هذا الموقع الموقر
فأنا مع الشعر الحقيقي مهما كان شكله
عموديّاً ، إنبطاحيّاً ووو
وقد نظمت الشعر العمودي و(شعر التفعيلة) الذي سمّي بالغلط (الشعر الحر)
وأكتب (القصيدة الحرة = الشعر الحر) والتي تسّمى بالغلط (قصيدة النثر)
ولهذا أحترم الشعراء الأصلاء سواء أكتبوا على البحور أو شعر التفعيلة أو الشعر الحر من كل القيد
وأنت من الشعراء المحببين عندي
لكنني قلّما أعلّق ....أي عند الضرورة

ودمت عموداً راسخاً وقويّاً للشعر العمودي

كاكه جلال

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2013 21:47:48
الصديق الشاعر المبدع سامي العامري
شكرا لمرورك ... يبدو انّ برد برلين اقتحم عليك وحدتك

تمنياتي لك بالتعافي
مع الود

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2013 21:23:35
الأخ الشاعر الثري والباحث الألمعي كريم مرزة الأسدي
تحية عطرة
لقد سقطت قد من الطباعة وهي موجودة في الأصل, أما فيما يخص مقترحك باستبدال (عليا) ب (علياء), فهو جدير بالنظر
والإعتبار

امتناني واعتزازي بتعليقك الجميل
مع خالص ودي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 14/01/2013 20:55:06
أحييك من القلب على اهتمامك بهذا الشاعر الصوفي الكبير
واعذر على هذه الرسالة العجولة وأكيد سنلتقي قريباً ..: تقبل موداتي وورداتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2013 20:52:15
أخي الشاعر المتألق عمار المطلبي
تحية عطرة وطابت أيّامك
نعم يا أخي إنه لشئ مؤلم.. أن تذهب التعليقات الجميلة سدى.. لكن حضورك قائم دوما, نستشعره رغم اختفاء الكلمات..
أخي العزيز لقد سقطت (قد) أثناء الطبع, وهي موجودة في الأصل.. وهناك خطأ طباعي آخر وهوأني وضعت الفتحةسهوا بدل الضمة على الحاء في كلمة (شحُبَت)
فشكرا لملاحظتك وتكرمك بالإشارة الى ذلك
دمت للإبداع مع كل الحبّ والتقدير

الاسم: عمّار المطّلبي
التاريخ: 14/01/2013 19:05:22
الشاعر الكبير العزيز جميل حسين الساعدي:
تحيّة طيّبة:
عزمتُ أنْ لا أكتب تعليقاً بعد الذي وقع من شطب تعليقاتنا هناك، و هي تاريخٌ و ذكرى،كمْ أنفقنا منْ وقتٍ في التعليق ذهب أدراج الرياح !! لكنّ قصيدتكَ العصماء هذه أبتْ أنْ تمضي منْ غير أنْ أشيد بها ، و أحيّي صاحبها الشّاعر الكبير .
قامت لخدمة ِ مَـنْ في الأرضِ فسدوا
أظنّ أنّ ( قدْ ) سقطت سهواً أثناء الطباعة :
قامت لخدمة ِ مَـنْ في الأرضِ قدْ فسدوا
محبّتي الدائمة .

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 14/01/2013 18:41:24
شاعرنا الكبير الرائع جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم مع أطيبي الأمنيات
قصيدة فخمة مهابة عملاقة بقامة ومهابة شاعر باكستان الفذ محمد إقبال رحمه الله :
إقبالُ يا نغمات الروح ِ ثائـــــــرة ً

يمدّها بـــرواء ِ السحر ِ مُعْتقــــــد ُ

يا باعث َ الفكر ِ في أعماق ِ مُظلمــة ٍ

مصابحا ً من سناها الشمس ِ ترتعد ُ
لي ملاحظتان لا أد\ري ما هو رأيك وأنت من أنت بذوقك الرفيع , أرى :
يا بلبل َ الدوحــــــة ِ العليا ويا لغـة ً
لو حذفت واو العطف ومددت العليا إلى العلياء ,فيكون البيت أكثر بلاغة من هذه الواو المتعثرة , والوزن في الحالتين هو هو :
يا بلبل َ الدوحــــــة ِ العلياء يا لغـة ً
والأمر بيدك مجرد اجتهاد , ولا أعرف , هل سقطت (قد) من الطباعة في العجز :
قامت لخدمة ِ مَـنْ في الأرضِ (قد) فسدوا
أنا وضعت (قد) , لأن العجز لم تقبله أذني , والحقيقة تحتاج هذه الملحمة الرائعة وقفة تأمل ودراسة , أحسنت كثيراّ وأبدعت وأجدت احتراماتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2013 17:48:14
شاعرة الرقة والعذوبة سلوى فرح
أجمل الأمنيات بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد
الواقع انني انقطعت عن متابعة نشاطات زميلاتي وزملائي بسبب ظروف طارئة , أتمنى أن أنتهي منها قريبا
أسعدني جدا ظهورك من جديد, ولك مني كلّ الإمتنان والشكر للعبارات الرائقة, التي أضافت ألقا باهرا الى القصيدة
مودتي مع باقات الفلّ والياسمين

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 14/01/2013 17:27:24
يا بلبل َ الدوحــــــة ِ العليا ويا لغـة ً

من السمـــاء ِ لها قد صفّق َالأبـــد ُ..
الشاعر المرهف جميل الساعدي..
شكراً لروحك وهي تشدو الأعذب والأجمل..قصيدة باذخة رائعة ومابين السطور عميق معطر..دمت للحرف الشفيف..مع فائق الود وباقات الياسمين.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2013 17:24:31
الأخ الشاعر والقاص المتألق دوما عبد الفتاح المطلبي
أتمنى لك أجمل الأمنيات بحلول العام الميلادي الجديد
لقد منعتني ظروف طارئة عن متابعة كتاباتكم
ولقد سررت بإطلالتك السنية وبتعليقكم الجميل

لك مني خالص الود مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2013 17:16:53
الأخ الشاعر المبدع جمال مصطفى
تحية عطرة

شكرا لتعليقك الجميل والثقة التي توليها لي.. هذه شهادة
أعتزّ بها, وأوليها أهمية كبيرة

أجمل الأمنيات بمناسبة السنة الجديدة مع كل الودّ

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 14/01/2013 15:54:35
يا بلبل الدوحة العليا ويا لغة
من السماء , لها قد صفق الأبد


الشاعر جميل حسين الساعدي كل الود


محمد اقبال شاعر كبير جدير باحتفاء شعري
كالذي يقدمه الشاعر جميل الساعدي هنا في هذه
القصيدة الأحتفالية

قصيدة ممتازة يا جميل ايها الشاعر المبدع

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 14/01/2013 15:01:19
الأستاذ الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي ، ها أنت تتحفنا بهذه الخريدة الفريدة ببحرها البسيط الممتنع إلا على ربابنة الشعر الراقي :
في حين َ راحتْ ملايين مشـــرّدة ً

نفوسُــها مِنْ لظى الحرْمــان ِ تُفْتأد ُ

يا ويح َ أدمغة ٍ راحت ْ مُحمَــــــلة ً

علما ً عليـــه ِ صروحُ الظلم ِ تعْتمدُ
تحياتي لك ومودتي أيها الشاعر




5000