..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طرب الفؤاد وهاجهُ شَجنُ

فيصل سليم التلاوي

طرب الفؤاد وهاجَهُ شَجَـــــنُ                 ونَأَتْ به الشُطآنُ والسُفنُ

وتقطعتْ من هَــــــــولِها سُبُلٌ                لا ســاكنٌ فيها ولا سَكَــنُ

وهفا إلــــــــــــى ظِلٍ ومُنقلبٍ                يَحنو على أطياره  وطـنُ

هام الغــــــــــريبُ بكل ناحيةٍ                إذ أوصدت أبوابها المـدُنُ

جَــــــــــــوّاب آفاقٍ يدور بها                حتى يُنَهنِهَ خطوَهُ الوهَـــنُ

وتلوكُهُ الطــــــــــرقاتُ تقذفهُ                ما حدّهُ شــامٌ ولا يمــــــنُ

عبر الدروب تضيع خطــوته                حتى يُغيِّبَ وقعَها الزمــنُ

بستانُ عائشــــــــــــــةٍ يُظللهُ                يكفيه مــن أفيائهِ فنَـــــــنُ

حجرٌ يجاور بيت عائشــــــةٍ                يا طيفها أزرت به المِحَـنُ

وعدا عليها الدهــــر ، خلَّفها               روحًا تُهَــوِّم ما لها بَـــــدنُ

عينان واســــــعتان إن هَمَتا               بالدمع تُغدقُ فيضَها مُـــزنُ

يا ليت عائشــــــــةً بمغزلها               منها تُطــــوّق جيدهُ مِنَـــــَنُ

وتحيكُ يُمناها لـــــــــه كفنًا               سلمت يَمينكِ أنتِ والكفــــنُ

يا صاحباً رقّت شــــــمائلهُ               وســرَت به الأنواءُ و الدُجَنُ

أوما مررت بأرض نابُلسٍ               وحنا عليك بســـفحها حِضنُ

أو شنّفت أذنيك صـــادحةٌ                ورقاءَ هامت خلفــــها الأُذنُ

أو ظللتك ظـــــلال وارفةٍ                وكســـاكَ من زيتونةٍ غصنُ

هلا حملت لعاشــــقٍ دنِفٍ                لم يغتمض فـــي ليلهِ جفـــنُ

أخبار من حلّوا ومن رحلوا              وحديث مـن في قلبها سكنوا

أشــتاق تربتها وصخرتها                وأريج من في تربها دُفنـــوا

إني أحِــــــنُّ إلى مرابعها               ويهيج شوقي الوجدُ والشجنُ

لطفــــولةٍ وصِبًا بجيرتها               أيام كان الشـهدُ واللـبـــــــــنُ

لكننــــــــــي ناءٍ بمُنقَطعٍ               أشكو الأولى غَبنوا لمن غُبنوا

وأظل أسمع رجعَ أغنيتي              ملهـوفةً قد شفَّها حَــــــــــزَنُ

أمشي وأحملُ هامتي بيدي             أو تســـتديرَ بأهلها السَنـَــــنُ

 

                   7/11/1999

فيصل سليم التلاوي


التعليقات




5000