..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثيران...توماس هاردي ...ترجمة

توماس هاردي - الثيران

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

يتم رفع الصورة

توماس هاردي (1840-1928) شاعر وروائي بريطاني كبير من مواليد مدينة دورتشيستر لأب يعمل بناء وأم مثقفة وطموحة زودت ابنها بالتعليم الذي يحتاجه حتى سن السادسة عشر حينما تولى تعليمه وتدريبه بعدها المعماري المحلي جون هاكس لكي يصبح معماريا قبل انتقاله الى لندن عام 1862. في لندن التحق بالدراسة الجامعية وفاز بجوائز من المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين ومن الجمعية المعمارية، إلا انه لم تطب الاقامة له في لندن فعاد بعد خمس سنوات الى دورست حيث قرر التفرغ للكتابة.

يشغل توماس هاردي حيزا كبيرا من المشهد الأدبي البريطاني ممتدا من الفترة النابليونية الى الحرب العالمية الأولى ليشهد عصرين أدبيين الفكتوري والحديث. على الرغم من انه بدأ النشر كروائي وقاص وواصل نشر رواياته خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، إلا انه كان يكتب الشعر خلال هذه الفترة دون أن ينشره، ولم يبدأ بنشر قصائده الا بعد أن قرر العزوف عن كتابة الرواية أثر هجوم شرس شنه النقاد المحافظون على آخر روياته ((جود الغامض)) التي نشرها عام 1895.

نشر هاردي أولى مجاميعه الشعرية عام 1898 بعنوان (( قصائد ويسكس))  ثم مجموعته  ((قصائد عن الماضي والحاضر)) عام 1902 بعد ذلك شرع بنشر مطولته (( السلالات))  وهي دراما شعرية ملحمية بانورامية عن الحروب النابليونية . من اعماله الشعرية الأخرى (( أضحوكات الزمن)) 1909 ؛ ((هجائيات الظروف )) 1914 ؛ (( قصائد مختارة )) 1916 ؛(( لحظات رؤية)) 1917؛ و (( قصائد غنائية متأخرة ومبكرة)) 1922 .

قصيدة ((الثيران)) التي نترجمها هنا كتبها هاردي خلال الحرب العالمية الأولى مستذكرا تفصيلا صغيرا من تفاصيل طفولته ليوظفه توظيفا شعريا وذلك لأهميته لموضوع القصيدة وهو الاعتقاد الشعبي بأن الثيران ركعت عند منتصف الليلة التي ولد فيها المسيح.

 

الثيران

عشية عيد الميلاد، الساعة الثانية عشرة.

قال احد يكبرنا سنا: "الآن كلها راكعة"

اذ كنا نجلس في جمع مثل قطيع

بجانب موقد نار باسترخاء وبراحة

كنا نرسم صورا متخيلة للمخلوقات الخانعة الوادعة

بزريبتها القشية حيث تعيش،

ولم يحدث ان ساور احدنا

شك حينئذ أنها كانت تركع.

قليل منا يقدر ان ينسج صورا بجمال الصورة هذه

بزمننا هذا! لكني مع ذلك اشعر

بأنه لو قال احدهم عشية عيد الميلاد:

"تعال؛ انظر الى الثيران الراكعة،

هنالك قرب الوادي بزرائب منعزلة

عرفناها بطفولتنا،"

لذهبت وإياه في الظلمة

لعل الأمر يكون كذلك. 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات




5000