..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فليحة حسن بين متحف الظل ومتحف البحر

دجلة احمد السماوي

الشاعر وحده قادر على اجتياز العتبة التي تفصل بين الحياة الواقعية والحياة المثالية  .

نيرفـــال

  

تقدمة : فليحة حسن داخل شاعرة طوعت رؤيا  الرومانسية لتنسجم مع رؤية  الواقعية ! واذا كان الوطن قد شتتنا فان الادب والهم المشترك قد وحدنا ! فزرتها بسؤالاتي عساي ان اخرج من حواري معها بنتيجة خططت لها وسعيت اليها ! . 

دجلة :   الشاعرة العزيزة فليحة حسن   ما ذا يعني لك الشعر بوجوهه المختلفة ؛؟

فليحة : ليس هناك أي معنى لوجودي خارج إطارالشعر !  وليس لي أداة للحياة سوى الشعر فتصوري...

دجلة :  هبيني رأيك  بقصيدة النثر؟ بل هبيني اعترافا صريحا بقيمتها في نفسك ؟

فليحة : حين تكون قصيدة النثر مقنعة للمتلقي بأنها قصيدة تقف نداً  في مقابل  النوع الأخر من الشعر وأعني الموزون بأنواعه  فإنني أرحب بها، بل أسعى إلى كتابتها أولا، واخلق صوتاً متميزاً لي بها ثانياً، فإذا كانت قصيدة النثر مجرد هذيانات لا تشي بهوية كاتبها، ولا ترفعه إلى مصاف الشعراء، فليس علينا أن نسميها قصيدة أصلاً ..

دجلة : ما ذا تشكل القصيدة المترجمة لفليحة  ؟ هل تفقد القصيدة المترجمة ايقاعها ؟

  فليحة : قديما قيل إن الترجمة هي الوجه الآخر للبساط، هذه يعني إن المترجم مهما كان أميناً في ترجمته للشعر لا يمكنه إلا أن يضفي من عندياته بعض اللمسات اللغوية  التي قد لا تخدم القصيدة وربما أثرت بها سلباً  ، أما ما يخص الإيقاع فأكيد إن الإيقاع الموسيقي يتأثرباختلاف الأوزان الشعرية من  لغة الى أخرى فكيف لنا مثلاً أن نترجم قصيدة (هايكو يابانية) إلى اللغة العربية ولا تتأثر وكذلك الحال عند ترجمة (سوناتا انكليزية) إلى اللغة العربية، والعكس صحيح عند ترجمة القصيدة العربية  الموزونة بأنواعها!  إذن في  اعتقدي  ان الوزن هو أول ضحايا الترجمة ..

دجلة :      متى يأتي شيطان الشعر ؟ أفي الفرح أم في الحزن ؟  أم في فوضى الحواس وبعثرتها  ؟

فليحة : وهل أنت مع وجود شيطان للشعر سيدتي ؟الشعر ابن المشاعر كلها، للفرح قصائده وللحزن قصائده ،ولنا فرصة اقتناص الإبداع ساعة ولادته ،أما الفوضى فغير مجدية، وليس لنا إلا أن نكون منظمين حتى إزاء تبعثرنا ..

دجلة : ما فكرتك عن البحر وارتطامه بالأمواج ؟

فليحة : منذ أن ولدت وإنا اكتب عن بحري أو أناي المفقود، الذي لم أقابله حتى الآن، وليس ارتطامات الموج إلا ساعات حوار بين الأمل ونقيضه ! ..

دجلة : ماذا تشكل لك الطيور المهاجرة  وسقوط طير  من السرب أمامك؟.

فليحة : ليس لي إلا أن أستحيل طيات دموع لحظة أن أرى سرب طيور مهاجرة وكثيراً ما استحضر مسرحيه (أولئك الذين تحت ) في ذهني لحظة الرؤيا ،التي يتحول أبطالها طيورا ويهربون من مدنهم خشية الرعب .

دجلة :  عندما تسرحين في الأفق لحظة خلق القصيدة ما هي اشتعالاتك ؟

فليحة : الغرابة شيئ من الاشتعالات ! الغرابة  تتجلى أمامنا كل يوم فنستشعر الغربة ! و إلا ما معنى أن نرتبط مع  موت يومي بوثيقة صلح أبدية؟  ومن أين لي أفق بلا دخان احلق به؟  واطمئن لانفلات الشظايا بعيداً عن أحلامي 

دجلة :  من أين تستمدين افكار القصيدة؟

فليحة : رأسي صندوق إبداعي دوماً!  أما تجاربي الحياتية فشحيحة جداً ولا تضيء مساحة إبداعي إلا بالنزر القليل ! فلا تنسي سيدتي أنني  امرأة شرقية! مرهونة بالانغلاق! وان لم أشأ حفاظاً على ما يريده الأخر من نصاعة المرايا فإن ذلك يعني كسر التقليد المستبد .   

دجلة :    كيف  تستقبلين هطول  القصيدة ؟  

فليحة : الحزن والاضطراب أول زواري لحظة الكتابة ،ثم يبدأ الانفعال , فيأخذني بدواماته التي تتساوق مع عاطفة ما اكتب! وحالما انتهي من قصيدتي اشعر بسعادة الأم لحظة ولادة المولود الأول لها, فابدأ بإجراءات تسجيلها باسمي شرعياً واعني أن أجد متلقياً أُسمعه إياها ليشاركني فرحتي, ويبارك تلك الولادة .

دجلة : ماراك بالألوان ؟ وأي لون مفضل لديك ؟

 فليحة : أنا مع الألوان الهادئة فهي اقرب للشاعر! لكن ما يحيط بنا الآن من غيوم وطفاء مثقلة  بإحزاننا لا تجعل إلا الأحمر لصيقاً بأعمارنا وهو لون لا يجر ورائه إلا الرمادي ومن ثم الأسود  

دجلة :   وما ذا تشكل الوحدة للشاعرة؟

  فليحة : الوحدة هي الوجه الأخر لي!  فليس لي أن أجد نظيراً يتسع افقه لما أشير إليه من جنون،من هنا  ربما تأتي سعادتي بوحدتي،  

دجلة : والرومانسية ؟

    فليحة : نمط جميل من البوح يظلمه من يعمل على إزاحته إلى الزمن  الماضي السحيق .    

دجلة :   مع اي الجيلين  تجدين نفسك ؟ مع  الجيل الحديث أم القديم؟

 فليحة : التأثر إذا كان يعني التقليد الببغاوي فأنا ضده تماما ولكن أنا مع هضم التجارب  القديمة والحديثة ، نعم أنا شاعرة انتمي إلى الحداثة أو ربما إلى ما بعدها ،ولكني عقدت صلات وثيقة بالتراث العربي  الذي أراه بحراً لا ينضب مهما اغترفنا من عذوبة مياهه .

دجلة : أي قصة قرأتِ وتركت أثراً  في تجربتك ؟

  فليحة : كل الذي اقرأه من قصص  أو روايات لا تستطيع إلا أن تترك أثراً في دواخلي ولكنني اذكر مرة إنني أصبت بمرض شديد راجعت به طبيبا ولم أشفَ   منه ولكن حينما قرأت رواية (رقعة الشطرنج والرجل العاري) زال عني المرض تماماً وتكرر ذلك الأمر حين أصبت بحمى ولم أشفَ منها حتى قرأت ديوان (محمد الماغوط)الشاعر العظيم شفيت تماما .   

دجلة :   يقول ناظم حكمت لن اكون شاعرا حين لن يكون حب ؟ هل هذا القول دقيق  ؟

فليحة : الحب هو زاد المبدعين الأوحد سيدتي ، ومن تركه  في ظني ربما سيصاب بالجفاف الإبداعي الذي يؤدي حتماً إلى خوائه ومن ثم موته هذا يعني مواصلة الحب لأنفسنا على الأقل .

 صديقتك المخلصة إلى الأبد  فليحة حسن

دجلة : كم هي مدهشة هذه الانسانة التي نسميها فليحة ويسميها الشعر مبدعة ! هذه الشاعرة الجميلة اشعرتني انني حيال موهبة تختزل كثيرا من سقط القول ! وكان علي ان افهم طفولة الرؤيا لدى الشاعرة وعفويتها وتركيبها معا لكي احذف شيئا من اسئلتي او اضيف شيئا وسأنتظر قصائد جديدة لهذه الشاعرة حتى اطمئن ان القصيدة الانثوية بخير فهي تتنفس رغم الهواء المسموم .

 

دجلة احمد السماوي


التعليقات

الاسم: دجلة احمد السماوي امريكا
التاريخ: 26/02/2008 00:53:04
الاستاذعلي العبودي

تحية الورد

شكرا لك على مرورك حدائق النقد والحوارالادبي

دجلة احمد السماوي

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 21/02/2008 08:18:13
جميل ان اجد هكذا حوارية رائعةبين الاديبة ((دجلةالسماوي)) و (( فليحة حسن))) اسلوب غير تقليدي للتعريف عن مكنونات الانسان المبدع

شكرا لك سيدتي دجلة على هذا الجمال




5000