..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صحراء كربلاء

عزيز عبدالواحد

لا تبكوا وأتبعوني الى الصحراء

  أياد الزهيري

http://alwhda.se/?act=shownews&id=1424 

 

كتب الاستاذ أياد الزهيري ( دام موفقاً) , مقالا , قرأتّه على الرابط المذكور أعلاه , يبقر فيه الواقع في خاصرته , وعلّقتُ عليه بما يلي :  

الاستاذ أياد الزهيري الموقر دام مؤيدا

السلام عليكم وعظم الله أجوركم وتقبل أعمالكم.

مقال يوحي بوعي كبير على مستقبل الأمة وحاضرها.

انّ لفمهوم ( الصحراء) معنى عميقا في ضرورة البدأ من رحم الحقيقة , اما المناطق التي تسكنها عقول المنتفعين بأحضان الطبيعة المثمرة , وأشجار المصالح المنتفخة , فلن يغادروها  الا بطوفان يستحقه مصلح بعزم نوح وصبره .

ودمتم موفقين .

المخلص أخوكم الشيخ

( انتهى)

لست في صدد بيان دور البكاء في إثراء روح الإنسانية , وخصوصا البكاء على سيد الشهداء وأبي الأحرار , الإمام الحسين بن علي عليهما السلام , فقد تربينا على هذه الحرارة التكوينية , التي لا تبرد الى يوم القيامة .

وما أريده هنا , هو عينه الذي شار اليه الاستاذ الزهيري , بضرورة توظيف هذ العامل الحيوي في خلق الالتزام والعمل المثمر , لتحقيق الإصلاح الذي أراده الإمام الحسين عليه السلام في نهضته المقدسة .

ترى هل انّ الصحراء التي دعا النبي موسى عليه السلام , أصحابه  ,إليها ,  لتكون منطلقاً لبدأ الإصلاح , تختلف عن الموقع الصحراوي الذي اختاره الإمام الحسين عليه السلام , في كربلاء , منطلقاً ؟

  

منقولات :

  

(وأغفل ذكر كربلاء بعدها، الى أن ولي أمير المؤمنين علي سلام الله عليه الخلافة فوردها عند مسيره لحرب معاوية في سهل صفين، فوقف عندما بلغ هذه الارض وأخبر عما سيكون لولده الحسين عليه السلام من الحوادث والشؤون فيها .

والمستفاد من ذلك لم يكن محل موقفه الذي وقف فيه واخبر عن ذلك سوى صحراء خالية لا أثر بها خلا بعض نخيلات ) .

(ولم تكن مدينة كربلاء المقدسة عامرة يوم ورود الإمام الحسين عليه السلام لها يوم الخميس الثاني من المحرم سنة 61 هـج وهو على ظهر جواده على شفير ذلك الوادي، الا بعض قرى تحف أطرافها ك(شفيه) و(الغاضريات) و(نينوى) و(ماريه) و(العقر) التي بقيت كآخر أثر للبابليين يزال قائما.

ولم يرتض الإمام الحسين عليه السلام من أسماء القرى التي أخبروه بها سوى اسم كربلا. اذ عندما طرقت لفظتها مسامعه الشريفة.. ارتضاها من غير تأن ولا توان. فلم يكد أن قال: هي هي هي والله محط رحالنا ومناخ ركابنا ومسفك دمائنا ).

(ولم تكن كربلاء في القرن الاول الهجري عامرة، مع ما كان في أنفس الهاشميين وشيعتهم من شوق ولهفة في مجاورة قبر سيد الشهداء لم يتمكنوا من اتخاذ الدور واقامة العمران خوفا من سلطان بني أمية .

وقد أخذت بالتقدم في أوائل الدولة العباسية، ورجعت القهقري في أيام الرشيد. وقد ازداد خرابها في أيام المتوكل لأنه هدم قبر الإمام الحسين عليه السلام فرحل عنها سكانها ) .

http://www.imamhussain.org/file653-print.html

  

    

تلاقح امتداد الصحارى :

قال الاستاذ محمود جلال المصري :

(بدأت رحلة أهل بيت رسول الله (ص) الى مصر في منتصق القرن الأول الهجري وتحديدا في سنة إحدى وستين للهجرة اي بعد وفاة رسول الله (ص) بخمسين عاما لاغير, وذلك عندما خرج الامام الحسين ومعه ذريته واهل بيته من مدينة رسولالله (ص) الى مكة رافضا البيعة ليزيد بن معاوية كخليفة على المسلمين وخلفا لأبيه وقال لمن جاء يأخذ منه البيعة ( إنّ مثلي لا يبايع يزيد) . ...... ( الى انّ يقول):

(هؤلاء هم آل بيت رسول الله في مصر وهذه مساجدهم وديارهم إلى اليوم يقصدها الملايين صباحا ومساء يرقبون فيهم رسول الله (ص) عملا بقوله (ص) ارقبوا محمدا في أهل بيته.

وعلى أرض مصر نمت وترعرعت شجرة أهل بيت النبوة, وتدلت أغصانها وتهدلت واستظل الناس قرونا ومازالوا بتلكم الشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها لأهل هذا البلد الطيب الذي يخرج نباته بإذن ربه وكان الجامع الأزهر منارة الحكمة والمعرفة وكعبة العلم لكل أقطار الأرض... ومن ثم كانت ارض مصر هي الارض المناسبة لانتشار وازدهار علوم الدين الإسلامي التي شملت كل جوانب الحياة والمجتمع كما جاء به وفصّله أهل بيت رسول الله (ص) وتلقاه الناس عنهم وانعكس على حياتهم, أو قل أن مرامي الدين الاسلامي الحنيف وجوهره الشريف وآدابه النبيلة وأخلاقياته السامية وتوجهاته في بناء المجتمعات والحضارات وعمارة الارض كانت تحتاج الى تربة خصبة ثرية وشعب عريق موسوم بالحيوية والحضارة الضاربة في أعماق التاريخ لينمو عليها آخر الأديان السماوية ويؤتي ثماره الى العالم من على أرضه ) . 

http://www.aqaed.com/mostabser/guestbook/647/

 

 

قافلة الحسين:

  

كثيرةُ هي القوافل التي سارت في الأرض... عَبَرَتْ جِبَالها والصَّحاري..

  

لكن أعزَّهَا وأكرمها.. قوافلُ الأنبياء... وأبناء الأنبياء..

  

كانت قافلة أبناء الرسول تَعْبُرُ الصحاري العربية.. متجهةً الى حيث القَدَرْ.

  

حيثُ وَعَدَ اللهُ رَسُولَهُ صلى الله عليه وآله .. وَوَعَدَ الرسولُ سِبْطَهُ الحسين عليه السلام ..

  

يا ولدي: إن الله تعالى اختار لك مَصْرَعاً في أرض العراق.. فإذا لاحت لك أنوارُهْ.. وشممت عَبِيرَهْ.. فَوَجِّهْ قافلتكَ الى كربلاء.. واستبشر بلقاء الله.. وأنا في انتظارك.. ولدي حسين: رِضَا اللهِ رضانا أهلَ البيت !

  

قافلةٌ ولا مِثْلَهَا قافلة.. عشرونَ من أبناء الرسول وعِتْرَتِه.. يتقدمهم الحسين عليه السلام راكباً فرسه ، تحوط به نجومُ بني هاشم.. العباس عن يمينه.. وعليُّ الأكبر عن يساره.. وخلفهم كوكبةُ الأنصار ، ثمراتُ الأرض ، وَخَيْرُها شجاعةً وَيقينَا..

  

كانت خيولهم تطأُ الصحراء وجمالهُم..فتهتز أعماقُهَا اعتزازاً بهم وفرحاً.. وحبُّ الله يَشِعُّ من عُيوُنهم.. فيَعْبَقُ به نَسِيمُها..

www.alameli.net/books/index.php?id=3069

 

المفيد ، عن محمدبن عمران ، عن محمدبن إبراهيم ، عن عبدالله ابن أبي سعد ، عن مسعود بن عمرو ، عن إبراهيم بن داحة قال : أول شعررثي به الحسين بن علي عليه السلام قول عقبة بن عمرو السهمي من بني سهم بن عوف بن غالب : إذا العين فرت في الحياة وأنتم تخافون في الدنيا فأظلم نورها مررت على قبر الحسين بكربلا ففاض عليه من دموعي غزيرها فمازلت أرثيه وأبكي لشجوه ويسعد عيني دمعها وزفيرها وبكيت من بعد الحسين عصائب أطافت به من جانبيها قبورها سلام على أهل القبور بكربلا وقل لها مني سلام يزورها سلام بآصال العشي وبالضحى تؤديه نكباء الرياح ومورها ولابرح الوفاد زوار قبره يفوح عليهم مسكها وعبيرها .

.

عزيز عبدالواحد

ذكرى الأربعين / مالمو- السويد- .

عزيز عبدالواحد


التعليقات

الاسم: عزيز عبدالواحد
التاريخ: 01/01/2013 19:18:03
الاستاذ المبجل علي حسين الخباز دام موفقا
السلام عليكم وعظم الله اجوركم.
لانك رائع الابداع مولاي العزيز , ترى بهذا الاطار روعة الكلمات وعظيم الامنيات .
دامت اياديك بجميل المثوبات .
ـــــــــ

الاسم: عزيز عبدالواحد
التاريخ: 01/01/2013 19:14:49
السيد العزيز الاستاذ سعيد العذاري الموقر
السلام عليكم وتقبل الله اعمالكم
اسعدني مرورك الكريم , وشكرا لعباراتك الهادفة.
محبتي .
ـــــــــــ

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/01/2013 08:13:03
رعاك الله فضيلة الشيخ ، رائع انت

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 01/01/2013 03:47:51
رعاك الله المرشد المربي عزيز عبد الواحد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي
موضوع جميل بافكاره وارائه واسلوبه وتفاصيله
انار الله عقلك وقلبك كما انرت عقولنا وقلوبنا بحروف من نور
والى مزيد من الابداع




5000