.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتصار الشهيد ــ الجزء الثاني

عبدالإله الياسري

يامُقامَ (الحسـين)هــــل من مقـامٍ ***  لرفـاتي،مجــاورٍ بالثـــــواءِ؟

إنْ يكنْ نائياً مـكـانـــي؛فنــزفـي***،عن نزيـفٍ تَضمُّـه،غيـرُ نـاءِ185

أنا قد متُّ في المنافــي وقـوفـــاً*** لريــــاحٍ كنخلـــةٍ عجفـــــــاءِ

أرمـــقُ المــوتَ بابتســــامٍ لأني***لاأردُّ الإيـــــــــذاءَ بالإيــــذاءِ

وكأنَّ الجســـمَ الـذي ليْ لغيــري*** وكأنَّ الأوجاعَ ليسـت لـدائي

وأصدّ الأطمــــاعَ لســــتُ بعبــدٍ***ذلَّلتــــه مصـالـــحٌ لامتــــطاءِ

مُـذْ ثلاثيـــــن حِجَّةً وصُــــداحي***لـــم يغيِّـــرْه حاكــــمٌ لعُـــواءِ190

لــم أُدجـَّنْ يومــاً لأشــهـدَ زوراً،*** ضـدَّ جرحٍ، لشـفرةٍ حمقـــاءِ

أنا مـن بـذرةِ النضــــالِ كيـانــي***وجــذورٍ لثـــــورةٍ ســـيمـائي

ومن الجرح في الشهيد شموخي*** وصمودي من نزفه ومضائي

من عيـونِ الصقـورِ جئتُ وإنْ بنــتُ،على العكـسِ،من بني حـوَّاءِ

يامقامَ(الحسين)هل من رجـــاءِ؟*** أم ليـــأسٍ قـــوافــلي وحدائي195

ضاق صـدري بزمرةٍ ليس فيها*** نفــحُ صدقٍ لساسةٍ شــرفـــاءِ

انتشلني من غـربتي واغتـرابي***وأَرِحني من وحدتي وانـزوائي

وأَعِـدني لـدجـلتــي وفـــراتــي*** ومغانــي عـــراقيَ الحســــناءِ

ولنخلـيْ شـقيـقِ طبعيَ في اللــونِ ثبوتـــــاً وليـــس كالحربـــــــاءِ

ولشمسيْ،لروعـــةِ الأفـــقِ ،للنجْـــمِ مُشِـــعَّاً،للَّيلـــــةِ القمـــــــراءِ200

ولصيفيْ حيث العصافيـرُ لاذتْ***من جحيـمٍ بآخــر الأفيـــــــــاءِ

ولِلَيليْ هنــــاك حيــث الأمانــي*** وعذابُ الهوَى وحزنُ الغنــاءِ

ولطيـني ،لملتقَى الـــرُوحِ بالجـذْرِ،ومحيايَ ســـاعــةَ الإلتقــــــــاءِ

ولمــأوىً ألــمُّ فيــــه حطامـــي***بالــندى،أو بلاهِــبِ الحصْبـــاءِ

فـوق أرضي وبيـن شـعبيَ.سـِيَّانِ خصومي بالـــرأي أو أصدقائي205

لاتـلمْنـي اذا ابتـليـــتُ بحــــبٍّ***لبـــــلادي وزاد فيهـا ابتـــلائي

لعزوفي عن غيرها صرتُ ألقَى***فاتنـاتِ البلـــدانِ باســـــتهزاءِ

كلُّ أرضٍ نفيســةٍ غيـرِ أرضـي*** دون مقـدارِ تربتي السمـــراءِ

ومـــروجٍ خضـرٍ بـها لاتُحاكـي*** بعضَ حُسْنٍ لسعفتي الصفراءِ

وأغـانٍ لطيــرهــــا بــربيـــــــعٍ***لاتساوي نـَـوْحاً لدى ورقــائي210

وميـــاهٍ تَســقي رُبـاهــــا زلالاً ***ليس ترقَى لقطــرةٍ مـن مــائي

وعيــونٍ زرقٍ بـهــا لسـنَ شــيئا***من عيونِ الحبيبــةِ الكحــــلاءِ

أفتدي شـعـرَها الدجيَّ بصبـــــحٍ*** وبمليونِ خصلـــةٍ شــــــقراءِ

وفسـاتينَهــــــا البســـــيطاتِ جداً*** بحريـرٍ،ومعطفٍ من فـِــراءِ

وقَــــوامــــاً لنخلــــــةٍ ظلّلتْهـــــا*** بـقَـــوامٍ لغـــــادةٍ هيفــــــــاءِ215

يـالحبِّي! ومـن يُطيــقُ هيـامـــي*** ببـــلادٍ نـأتْ وبعضَ عنائـي؟

هي أغنى عندي وإنْ شـحَّ فيهـا***فيضُ شــربٍ ومــأكـــلٍ ورداءِ

وهي أسـخَى أمٍّ وإنْ ضقتُ فيها*** بســــؤالٍ وذلَّـــةِ اســــتجــداءِ

وهي أبهَى فجــرٍ وإنْ طاردتني***بدجـاهــا وأعيــنِ الـــرقبـــــاءِ

وهي أحلَى وجـهٍ وإنْ أفـزعتني***بالمنايــا وحربـِـــها الشــعـواءِ220

حطَّمتْ نغمتي وأذوتْ زهـوري***في ربيــعي وكـدَّرت أجـوائي

إنني أَعجبُ الضحايا بعشـــــــقٍ*** أتـرجَّـى،ممن أضرَّتْ،دوائي

طعنتني ألفــاً ومازلـــتُ أصبــو***بهـواهـــا لطعنــةٍ نجـــــــــلاءِ

كدتُ أُحصي فيَّ الجروحَ فأعيتْ*** كثرةٌ للجــروح بيْ إحصائي

كلَّـما صحتُ كي أثــورَعليـهــا***ضاع صوتي وثورتي في هباءِ225

مالقلبـي اذا ابتغيــتُ ســــواهـــا***شـنَّ حرباً ولامني في ابتغائي

أرضُـك الأمُّ،في الحيــاةِ،هي الزيـــنــةُ،قبــل البنيـن والإثــــــــراءِ

ليس مثل الرحيــلِ عنهــا عقابــا***وعذابـــاً لِـرُحَّـــلٍ بُعـَـــــــداءِ

أينمـــــــا تلتجـئْ فأنــتَ مُهيــــنٌ***كبريـــــاءً لهـــا بـذلِّ التجــاءِ

واذا اختــرتَ أَن تعيـشَ بمـــوتٍ***لاممـاتٌ كعيشــةِ الغربــــــاءِ230

حَشْرَجــاتُ الفــراقِ فيهـا.وفيهـا***سكَراتُ النوَى،ونـَزْعُ التنائي

لاتَعي ماأصـابَ نفسَــــك منهـا *** كلُّ عضـوٍ لديـــكَ في إغمـاءِ

إذ تُسـجَّى وأنـتَ مـازلـتَ حيَّــاً *** وتُـوارَى صمتـاً بلا أنبــــــاءِ

حيث تُلْـغَى من الوجودِ ولكــنْ*** ليس يـدري ســــواكَ بالإلغــاءِ

لاصديــــقٌ يبكـي عليــــكَ،ولادمــعُ مُحبٍّ يســــيلُ،أو أقـربــــــاءِ235

هكــذا تأتـي كـالكــلامِ بلا معـنىً، وتمضي بغــربـــةٍ كـالغثــــــاءِ

لاكنــوزٌ فيها ــ كما شـِــيعَ وهْـمَاً ــ لغريــــبٍ ولاابتـــذالُ إِمَــــاءِ

كــلُّ مايُـرتَجَـى النجـاةُ لديهــــا***من سَعالٍ في الشرقِ أوعَنْـقـاءِ

ليس فيها لطالـبِ الوجـدِ سُــكْرٌ***خمـرُهـا مثلُ رملـــةٍ في إنـــاءِ

رُحَمـــاءُ القلوبِ فيها صخــورٌ*** فتصـوَّرْ مُناقِضِي الرُّحَمـــــاءِ240

والأديــبُ الفصيحُ فيها قبيـــــحٌ*** إنَّما المــالُ أجمــلُ الفصحــاءِ

لاحبيـبٌ يُصغِي بهـــــا لحبيـبٍ*** أَوَ بعْــدَ الدولارِ من إصغــاءِ؟

تَلهثُ النــاسُ والــرواءُ مُحــالٌ*** بطريقٍ ليست سوَى صحــراءِ

لاتُصـدِّقْ بمُعْجَــبٍ بســــــرابٍ***وتُــردِّدْ مـا قــــالَ كالببغــــــاءِ

بل تشبَّثْ بعمقِ أرضِـــك جذراً*** وبحـبٍّ لشــعبِهـــا وإخـــــــاءِ245

وتعــوَّذْ باللهِ مــن زلّــــــة ابـنٍ*** عـقَّ أُمَّـاً غَـذَته خيــرَ غــــذاءِ

واتَّعــظْ،غيـرَ لاجِـئٍ للمنـافـي،***بصمـودِ الحسينِ في كــربلاءِ

 

1999م

ــــــــــــــــــ

القاموس اللغوي:

عجفاء: هزيلة.

الحِجّة:السَنة. سميت بذلك لأنّ الحج يقضى كل سنة.

الصداح:غناء الطير.

الحصباء:الحصى.

عزف عن الشئ عزوفا:تركه وملّه.

المروج:الحقول.

الورقاء:حمامة برية رمادبة اللون.يكثر نوعها في شرفات البنايات

الدينية في العراق خصوصا مراقد الأئمة والأولياء.

نجلاء. وطعنه طعنة نجلاء اي واسعة.

تسجّى الميت: غطي بالثوب.وسجّى الرجل الميت:مدّ عليه غطاه

الغثاء: البالي من ورق الشجر والمخالط زبد السيل.

الإماء: الجواري.

الوجد: شدة المحبة.

عقّ والديه: عصاهما.

ــــــــــــــــــــــ

انتهت

عبدالإله الياسري


التعليقات

الاسم: خالد جواد شبيل
التاريخ: 2012-12-31 06:08:50
بهذه المطولة العصماء يضيف الشاعر عبد الإله الياسري، الى غرر القصائد التي قيلت بحق الحسين، والتي قالها كبار الشعراء كالجواهري وعبد الواحد وقباني..بيد أنها تذكرني تحديدا بملحمة الغدير للشاعر بولس سلامة ت1979، وقصيدة ملحمة الشهيد هذه أصفها بالعصماء لا لطولها ولا لمتانتها اللفظية والبلاغية، ولا لتماسكها وإنما للمعاني السامية التي استطاع الشاعر صياغتهافي مائتين وسبعة وأربعين بيتا، محاقظا فيها على وحدة النسيج الشعري فنا ومعنى وبتماسك وانسجام قل نظيرهما فلا تجد هبوطا ولا ارتخاء بل المتانة والحبكة في البنيان الشعري الرصين على الخفيف، مع موسقة حزينة وسهولة وجزالة وغنى في المفردات والتعابير والصور البلاغية كل هذا منح القصيدة شموخا وجلالا يتناسب ومقام الموضوع...هذه القصيدة شكلت نقلة كبيرة في شعر الشاعر المبدع عبد الإله كما هي درة جديدة تضاف الى قصائد الطف،،شكرا للشاعر الكبير بحق عبد الإله الياسري/خالد

الاسم: عبدالإله الياسري
التاريخ: 2012-12-30 02:56:02
عزيزي علي محمد حسن الياسري
أحييك شاكرا لك معلوماتك الغنية التي تفضلت بها عن الشعر الملحمي واهتمامك المحمود بقصيدة انتصار الشهيد
مع اعتزازي ومودتي

الاسم: علي محمد حسن الياسري
التاريخ: 2012-12-29 13:56:31
ملحمة إنتصار الشهيد إمتداد للملاحم العربية الإسلامية كملحمة عيد الغدير لبولس سلامة في عام 1946م التي تقارب الألف بيت (يَا مَليكَ الحياةِ أنزل عَلَيَّا - عَزمةً مِنكَ تَبعثُ الصَّخرَ حَيَّا) وملحمة أهل البيت لعبد المنعم الفرطوسي في عام 1977م حيث بلغت أربعون ألف بيت (هَاكَ قَلبِي مُضرجاً بِدمَائي – قِطعاً في سَلاسِل مِنْ وَلاْئِي) وملحمة القصيدة العلوية لعبد المسيح أنطاكي فقد تجاوزت الخمسة آلاف بيت سنة 1337هجرية (أزيّن مَلْحَمَتي الغَرَّا وَأحليهَا – بِحَمِدِ رَبّي فَليَحمدهُ تَاريهَا)
الأول من لبنان والأخير من أصل يوناني ولد في حلب.
نستخلص من هذا يا أحبّتي أن إنتصار الشهيد ملحمة عراقية تضاف إلى قائمة الملاحم العراقية وإرث جديد إلى الأدب العراقي وإلى الأدب الحسيني بالخصوص، وإلى مكتباتنا التي تفتقر لمثل هذا النوع من الشعر الملحمي الذي لم يعد له ذكر في العصور المتأخرة والعصر الحديث وخلو أدب الأمم منه، فدعونا نحتفي بذلك لشاعرٍ عراقي يعود إلى جذور النجف وإمتداد لفطاحل شعراء النجف الكبار كمحمد سعيد محمود الحبوبي وشاعر العرب الأكبر الجواهري وغيرهم من الشعراء.




5000