..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صدق نية

احسان السباعي

مرارة يجترها حلقي وحسرة توجع صدري كلما عجزت عن فك طلاسم هاته الخربشات ورقة بها حروف غير مفهومة وسطور ورموز لا يتضح منها الا توقيعا باسمي

,تدبحني كلما بلعت ريقي فأحسه حنظلا يدفعني للتقيأ ويعصف بي كما العاصفة الهوجاء في صحراء جرداء لا خضرة فيها ولا ماء

ورقة قدمت لي في ليلة سوداء لا قمر فيها وكنت العمياء ,صدق القلب نوري والحنان ضيائي والتقة شعاعي ,قال وقعي يا أمي انها ضريبة الأزبال سوف أقوم بتأديتها أنت وقعي فقط

قبلت رأسه بكل العطف والصفاء

هكدا التقيتها في المحكمة وكنت القادمة متلها من وجع السنين العجاف أطلب بحق البقاء السرمدي في عش الزوجية بلا ولد ولا سند ولا وتد,جئت متلها ابحت في سرداب القضاء عن حقي الدي بعته في لحظة يتيمة وأهديته ما أملك

من غرفة فوق السطوح لأجد عروسة في عمر الربيع تفترش سريري وتعبت بجدار عمري وسقف انفاسي وكان مصيري الطرد والطلاق

عندما وقفت أمام القاضي ,كانت ترتعش والعرق يتصبب منها وتكاد العصا التي تتكأعليها أن تسقط بها ,أنها امرأة عجوز التجاعيد عملت مختلف انواع  التضاريس في ملا محها من هضاب وجبال وسهول

عمرها يقترب الستين وتنهدت تنهيدة لو أحسها السماء لأمطرت دموعا ساخنة صارت تردد والأنين يرتجف في صوتها والألم يتجلى في مقلها

قبل أن يتوفى زوجي الطيب الرحيم كتب البيت باسمي ,وتف بصوت حنون رغم صغره وضيق مساحته سيحميك من غدر الزمن ويكون صمام الامان لك ,لو تزلزل العالم من حولك اختبئي فيه من كل الطغيان

وأضافت والصوت يختنق في حلقها ,كم قاس هدا الزمن وكيف وأنا الانسانة المكرمة عند الله والأنبياء وعند العالمين والحكماء ومن تحت أقدامي الجنة للأبناء ورضايا هو كل الايباء

أن أصير كريشة في مهب الريح لا أرض لها ولا وطن

وأكملت والبسمة تعلو محياها أنه ابني الوحيد أنجبته بعد فقدان الأمل بعد مرور عشر سنين من زواجي سعدت به وكم كنت اترجى أن يطيل الله في عمره كي أنعم بالحياة معه

صار الابن ينظر اليها كأنه يطالبها بالتوقف عن الكلام

تحجرت الدمعة في عينيها وتزلزل الاحساس في جوفها وصرخت الأمومة في أعماقها وتألمت في صمتها

ملعون الفقر والاحتياج أنا وهو مالنا غير هدا البيت يأوينا من الضياع ولا يسعنا معا لضيقه وصغر مساحته هو متزوج وله خمسة أطفال والدخل ضعيف جدا وزوجته قوية وشريرة وطلباتها لا تنتهي

قاعة المحكمة اعتلاها الصمت فالحكم بعد المداولة كانت شبيهة بالظلمة التي تشهد الموت البطئ بينما الكلمات تخرج متقطعة وكأنها الخنجر الدي يحاصر عنق المتهم

نطق القاضي الغرفة للزوج والبيت للابن والقانون لا يحمي المغفلين

ضربت بقبضتها على صدرها بقوة فانهالت الدموع وقالت ما علاقة القانون بالاستغفال ؟

أمسكتها من يدها وقلت لها تعالى سيدتي نحن نستحق ,,,,هيا بنا عند أقرب جمعة تهتم بحقوق النساء المغفلات

 

23\12\2012

احسان السباعي


التعليقات

الاسم: عبدالعزيز محمد
التاريخ: 11/01/2013 00:21:54
رائع ما قدمت سيدتي
فالعوطف و المشاعر لا تهز القانون ابدا
ولا تغير في الحكم شيئا

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 28/12/2012 22:15:58
تتحياتي لمرورك الغالي سيدي علي جابر الفتلاوي واشكرك كتيرا على شعورك الانساني اتجاه القضايا الاجتماعيةوجزاك المولى كل خير
احسان
ؤءؤءؤء

الاسم: علي جابر الفتلاوي
التاريخ: 27/12/2012 16:11:58
الاديبة احسان السباعي تحياتي لك
القصة مليئة بالمشاعر الانسانية المؤلمة ، لون من الوان الظلم الذي يلحق بالمرأة في مجتمعنا ، احس بما اضفت من مشاعر صادقة وحزينة في حروف الكلمات ، جزاك الله خيرا وعوضك الله تعالى برضاه . اتمنى لك التوفيق في ما تحسين بآلام الاخرين ، وهذا نابع من احساسك الانساني .

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 26/12/2012 15:46:24
شكرا على مرورك الغالي سيدي عبد السلام كاظم القصاب فعلا ما اكتر الجمعيات هي التي مجرد اسم تأخد النقود باسم المساعدة ولا تساعد المسحوقين وتحياتي لك
احسان
ؤءؤءؤء

الاسم: عبدالسلام كاظم القصّاب
التاريخ: 26/12/2012 13:35:54
أمسكتها من يدها وقلت لها تعالى سيدتي نحن نستحق ,,,,هيا بنا عند أقرب جمعة تهتم بحقوق النساء المغفلات

لن تجدي مثل هذه الجمعة في وقتنا الحاضر على الأقل
فأنا لم ألتق بجمعةٍ تهتم بحقوق المسحوقين ياسيدتي




5000