..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إقصاء المجاهدين، والإعتماد على البعثيين. لمصلحة من. ح-1

علي القطبي الحسيني

وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّـنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا.(75) النساء.

**********************

يا علم العرب وسعت العلى *** ما أضيق الدهر وما أوسعك

أودعك الخالق تأريخنا *** فاخفق على الأرض بما أودعك

معروف عبدالغني الرصافي*

 

الصورة أعلى المقال:

كاتب السطور. يلقي محاضرة إسلاميّة جهادية أمام الثوّار المجاهدين العراقيين وكان هذا في شتاء عام 1983 م، أي قبل ثلاثين عام. في أحد معسكرات المجاهدين على الحدود العراقية الإيرانية. تأسّست على أكتاف هذه الثلة الطيبة عدة تشكيلات ميدانية معارضة مقاتلة. وقد استشهد في ما يقارب نصف الجالسين، وكلّهم عراقيون (رحمهم الله تعالى).

بعض أسماء المهاجرين والمهجّرين والمجاهدين التي ما زالت في ذهني أكتبها للتأريخ حتى لا تنسى أسماؤهم.
في الصورة أمامي الشهيد أبو طارق البصري. الشهيد أبو حسن الكاظمي، وعمره عشرون عام حين استشهد. الشهيد أبو صباح البغدادي عمره (حوالي) سبعة عشر عام حين استشهد.
الشهيد أبو ماجد الزيادي الناصري. الشهيد أبو علي الكوفي. الشهيد أبو ياسين البصري. الشهيد الناشئ أبو نصيّف الواسطي عمره خمسة عشر عام حين إستشهد.
الأحياء: أبو سجّاد المياحي. أبو ذر البلداوي. أبو تراب التر كماني. أبو اشواق الشمري. أبو وفاء. أبو حيدر الثوري. لا أعلم بأخبارهم.

وما زال العديد من هؤلاء الأبطال يعانون الإهمال المتعمّد، وفيهم مصاب بإعاقات دائمة لا يستطيع العمل.
هم محسوبون على منظمة بدر. ولكن ليس لهم أي جهة تدافع عن حقوقهم. حتى المجاهدين (سابقاً) من الذي تسلّموا بعض المسؤوليات خذلوا اخوانهم بعد أسكرت نفوسهم منافع السلطة ومغرياتها
. غافلون أو تغافلوا أن خذلان الصديق المخلص المجرّب هو خسارة، وسوف يندم كل من خذل أخوته الأبطال المخلصين، لأنه سيحتاجهم يوما، وبعد أن يروا أن البعثيين الصداميين الذي قرّبوهم خوفاً من شرهم وقد انقلبوا عليهم وفتكوا به وهتكوا حرمتهم عند أول فرصة، وحينها نقول له: ولات حين مندم، وسبق السيف العذل. ونقول لهم: إنّما كسرتم سيوفاً كانت مشرعةً لكم وليست عليكم . وخذلتم فرساناً كانت تصول دفاعاً عنكم.

هذه الصورة وهذه الحلقة ضمن مقالات أسجّل بها ما تسعفني الذاكرة بها من الذكريات حول الملاحم البطوليّة والإنسانية والعبادية التي قدّمها المجاهدون مع الصور التي أبقاها الدهر عندي.

شاء قدري أن أكون مع هذه الثلّة الطيّبة من المؤسّسين، ومن المساهمين ثقافياً وعقائدياً وجهادياً وقتالياً في تأسيس هذه القوات المعارضة للديكتاتورية.
وشاء الله تعالى أن أكون من المساهمين في كتابة تأريخ المواقف الوطنية البطولية إلى هؤلاء الأبطال العباد. هؤلاء هم القادة الترابيّون الزهّاد الذين تأسّست منهم قوات لواء الإمام الصادق (ع) وأفواج الصدر، وفوج موسى الكاظم (ع) وقوّات عمل الداخل وأفواج أخرى وقوّات فيلق بدر.

ليس الحديث وهذه الحلقات متعلقة فقط بمنظمة أو فرقة بدر، بل إنّ تأريخ جهادنا كان أكبر وأعظم من فرقة أو منظمة بعينها. إنّه تأريخ التضحيات والمضحّين.

 

*******************************

لماذا نزلنا إلى الميدان

إن كان أساء البعض من المجاهدين إلى تأريخ المجاهد العراقي (بعد التغيير) فإنّي أحاول في هذه السطور أن أسلّط الضوء على الصفحات البيضاء في تأريخ المجاهدين العراقيين.

قاتلنا لأن القرآن أمرنا بقتال الظالمين وأتباعهم. قاتلنا إمتثالاً إلى أمر الله تعالى دفاعاً عن المستضعفين من أبناء الشعب العراقي.
قاتلنا الديكتاتوريّة الصداميّة بعد أن سحقت كرامة الإنسان العراقي، وسلبت الحرية والعدالة والمساواة في الوطن.

دافع المجاهدون العراقيون عن الحرمات العراقية. كما يقاتل الثوار ضد الطغاة في أنحاء الأرض، وعلى مر التأريخ.

أمرنا ديننا بالإنتفاض إلى مصرع مراجع الدين وانتهاك حرمة علماء الدين. من آل الصدر وآل الحكيم وآل الشيرازي وآل المبرقع وآل شبر، والمئات من العلماء والخطباء.

ثوار ثرنا على من إنتهك حريم الحوزة العلمية في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء.

غضبنا لأجل تهجير الأبرياء.
اعترضنا على منع المسيرات الحسينية المقدسة والشعائرالحسينية المعظمة.
قاتلنا من قصف قباب الحسين وأبي الفضل العبّاس بصواريخ بني أمية وبني العباس القرن العشرين.

ثارت غيرتنا لأجل بنت الهدى من آل الصدر، كما ثارت غيرتنا لأجل كل نساء العراق.

أفجعتنا محرقة حلبجة، وهزّتنا من الأعماق المجازر ضد كردستان العراق.

غضبنا لأجل مصرع الشيخ الشهيد عبد العزيز البدري، وغضبنا لأجل ظليمة علماء أهل السنة الكرام.

اشتعلت حميتنا غضباً بعد أن هتك أبناء الديكتاتور (صدام) حرمة فتيات ونساء العراق.

لم نتحمل أن يتصيّد عدي وأبناء الطغمة الحاكمة بناتنا في الشوارع والمدارس.
لم نقل كما قال غيرنا: نخاف على أهلنا وعيالنا، بل قلنا: لنا في الحسين وأهل بيته أسوة حسنة والله كفيل بأوليائه.

وسمعنا وفقهنا قول سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين(ع):
إن لم يكن لكم دين فكونوا أحراراً في دنياكم.

لم نقاتل لأجل المناصب، ولا لأجل تجميع الأموال.

كنا بين الموت والحياة في كل ثانية.

نحن من مدرسة ثوار الخنادق في مدرسة علي بن أبي طالب، ولم نكن من ثوار الفنادق (خمسة نجوم).
انتصرنا على ضبّاط صدّام في زمن صدّام، وانتصر علينا الضباط بعد نظام صدام.

رجعوا إلى مناصبهم واستلموا تعويضاتِ كان الأولى أن يستلمها ضحاياهم.

 

سيرة المجاهدين.

كان للمجاهدين دويّ كدويِّ النحل في صلاةِ الليل.
كانت صلاة الصبح جماعة، والمسجد ملئ بالمجاهدين.

زيارة عاشوراء الحسين(ع) تقام في كل ليلة بمعنويةٍ وتوجّه وروحيةٍ عاليةٍ قلّ نظيرَها.

مراسيم الرثاء تجري بين الخيام، وبين المواضع.
كانت أجواء الإيمان والولاء العلوي تحوم حولنا فتطمئن أرواحنا.
كنّا نستشعر عاشوراء في كربلاء.
كنّا نستشعر روحَ الحسين وأرواح أولاد الحسين وأصحاب الحسين في أعماق نفوسنا.

كنّا لا نخاف إذا فتحنا قلوبنا وتحدّثنا حرصاً وخوفاً على مجتمعنا وديننا أن يستغل أهل النفاق حديثنا الصادق البرئ، ليتسلقوا على أكتافنا، كما يفعل الكثير ممن ابتلانا الله بهم في المجتمعات الموبوءة في هذا الزمن، والعياذ بالله.

 

هل هذه سنّة التأريخ أنّ ثوّار الفنادق نصيبهم الأموال والمناصب، وثوار الخنادق حصتهم الفقر والعزل والمنافي.
ثوار الفنادق الحزبيين غيبوا ثوار الخنادق المجاهدين، وإعتمدوا على البعثيين الصداميين.

ولكن انتصار جند معاوية ساعة، وانتصار جند علي إبن أبي طالب إلى قيام الساعة.

**************************

إشارة مهمة:

إنّ مشروع أو مؤامرة إقصاء المجاهدين ليس في العراق فقط. في بلاد المهاجر نعاني من تحالف بين بعض أفراد أحزاب السلطة، والبعثيين الصداميين ضدنا. حين كنا نقاتل البعث الصدامي ونعاني الأسر والقتل والجروح والخوف كان العديد من هؤلاء الذي يشهّرون بنا ويحاصرونا يدرسون ويتاجرون بحماية ودعم النظام البائد، واليوم صاروا متصدّون للعمل الإسلامي، بل ويسمحون لأنفسهم أن يزكونا أحياناً، ويسمع لهم البعض ويدعمهم البعض المحسوب على أهل العلم. ويعمل هذا التحالف على إبعادنا وتحييدنا عن الساحة الإسلامية والوطنية وبالأساليب التسقيطية المعهودة.

وليس التسقيط والإقصاء متعلق بشخص دون غيره، ولا ببلد دون بلد، أو زمن دون غيره، بل هي حملة تسقيطية حزبية مستمرّة على الأقل منذ أربعين عاماً، ضد الرموز الشيعية، وضد العقائد الشيعية بأصولها وفروعها، وضد كرامات أهل أئمة آل البيت (عليهم السلام) وضد الشعائر الحسينيّة المعظمة، وضد مراجع الدين الكرام، وضد كل من يحترم مراجع الدين (أعز الله شأنهم).
ما زلنا نتحلّى بالصبر ونتمسك بولاية الإيمان، تحت ظلال محمد وآل محمد، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين. (وتلك شنشنة اعرفها من أخزم).-2-

 

الموضوع ليس شخصياً.

ليس الموضوع متعلقاً بي شخصياً. إني أتحدّث عن أرقام بالآلاف من المجاهدين وضعت حكومة نوري المالكي ومنظمة بدر هادي العامري ملفاتهم على الرفوف ولا تستفيد من طاقاتهم وخبرتهم ولا تسمح بصرف حقوقهم الدستورية.
إنّي أتحدّث عن آلاف رجعوا ويرجعون من كبار البعثيين. لا أتحدث عن صغار البعثيين ممن أجبروا على الانخراط في صفوف البعث خوفاً. وهذه التصرَّفات غير المدروسة أو المقصودة خطر عظيم على مستقبل العراق، ومستقبل المستضعفين. قد لا تتوجه إلى هذه المخاطر رئاسة الحكومة ورئاسة منظمة بدر بسبب ضعف نظرهم السياسي وعقليتهم الحزبية الضيقة.

حقوق مغصوبة.

هذا المقال ليس استجداء، بل هو مطالبة بحق قانوني وشرعي وأخلاقي يجب على المسؤولين شرعا وقانونياً وأخلاقيا أن يقوموابه، والأموال ليست أموالهم. بل استغلوا أدوات السلطة لوضع يدهم على ما ليس لهم حق فيه.

بل ويجب عليهم تعويض المجاهدين هذه السنين الطويلة التي منعونا فيها حقنا وحق عوائلنا بدون أي وجه حق. لأن قراراتهم غير قائمة على أي أساس شرعي أو قانوني، والقضاء هو الفصل بيننا وبين هذه الشخصيات، إن كان يوجد حقيقة قضاء مستقل.

قاعدة قانونية تذكر: القضايا لا تسقط بالتقادم. إن حجز حقوق المجاهدين هي جناية قانونية لا تسقط، حتى إن زالت هذه الحكومة سنطالبهم قانونياً حين يتوفر قضاء عادل ومستقل.

نصيحة:

وأنصح أن تعتمد الحكومة على المجاهدين في الوظائف الأمنية الخطيرة التي تمس حياة المواطن فإنّ للبدريين (وعامّة المجاهدين) حس أمني وعسكري صقلته تجارب العسكرية النظامية وغير النظامية على مدى عشرة سنين.

فهم أفضل على الأقل ممن اشترى أجهزة كشف المتفجرات، وهي أجهزة تكشف قناني العطور، وتسمح للشاحنات الكبيرة (التريلة) المحمّلة بالمتفجرات لتنفجر وسط المواطنين العُزّل الأبرياء.

ملاحظة: قد يقول البعض إن الفقراء والأيتام في العراق هم أكثر حاجة من المجاهدين. أجيبهم:
الموضوع ليس موضوع قلة الأموال. ميزانية العراق تكفي أضعاف شعب العراق. لو كان عدد سكّان العراق تسعون مليون أو مئة وعشرون مليون لكانت الميزانية تكفي أن تجعل حياة العراقيين رغيدة ومرفّهة. ولكنّ المشكلة في الفساد المستشري والضعف القيادي. لو كان عدم مطالبة المجاهدين بحقوقهم يعني أن الفقراء سيستلموا حقوقهم. لما طالبنا بأي شئ، بل نحن رغم حالنا المحدودة كنا ولا زلنا نتبرع للأيتام والفقراء بقدر ما نستطيع.

 

عبد الجبار محسن اللامي. قال قبل وفاته: ((الظروف الموضوعيَّة لا تسمح بعودة حزب البعث الى العراق ‏وإن البعثيين لا نصيب لهم داخل هذا البلد، وأن الشعب العراقي لن يغفر جرائم هذا الحزب، فهل يجوز ‏لاحد ان يغفر لقوم أذلوه؟ فاذا جاز ذلك يمكن ان يغفر الشعب العراقي للبعثيين. ولو شارك البعثيون في ‏الانتخابات فلن يحصلوا على مقعد واحد لأنَّ لا حصة لهم في جنوب العراق وفي الوسط الكردي وحتى ‏بالمناطق التي تسمى "الوسط السني" بحسب وصفه)).‏(3)


شهادة للتأريخ:

من وقائع التأريخ كان الديكتاتور البائد (صدام) حريصاً على تكريم من يقاتل تحت لواءه بعد كل معركة بأيام قليلة، وشاهدنا وسمعنا تكرّيمه مقاتليه بما يسمى أنواط الشجاعة وما شابه، إضافة للعطاء والهدايا المادية، والله يشهد ورسوله ومولاي صاحب العصر والزمان إنّا وعلى مدّة ثلاثين عام من العطاء (عشرة سنين منها في ساحات القتال) لم نرى أي تكريم من القيادات السياسيّة، بل على العكس رأينا الأذى والإقصاء منهم ومن أتباعهم والمشتكى إلى الله وحده تعالى شأنه،

بسم الله الرحمن الرحيم

لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (95) النساء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


1- مقطع من قصيدة رائعة للشاعر العراقي الراحل معروف الرصافي (رحمه الله) يخاطب العلمَ العراقي ويطلب منه أن يكتب تأريخ أبنائه. بما إن العلم رمز معنوي لا يتحدث، يكون المقصود تشجيع أتباع العلم والوطن أن يكتبوا تأريخهم.

مع تحفظي على تعبير (علم العرب) العراق أكبر من أن يحسب على قومية واحدة، العراق بلد متعدد الأعراق والطوائف وكلها محترمة ومقدّرة.

الشنشنة هي الطبيعة والعادة ، ويقال إنه حين مات أخزم هبّ أولاده وقتلوا جدّهم فقال جدهم قبل أن يلفظ آخر أنفاسه:2- شنشنة أعرفها من أخزم. وأخزم إبنه. وأصل البيت: إنّ بنيّ رموني بالدم *** شنشنة أعرفها من أخزم.

3- بعثي كبير وهو مسؤول التوجيه السياسي البعثي في زمن صدام:

4- مقال متعلق بالوضوع

الشيخ محمد هويدي: صالحونا قبل أن تصالحوا البعثيين.

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2009/06/29/168596.html

 

 

5- النائبة عالية نصيف من ائتلاف نوري المالكي تدعو منتسبي اجهزة الامن والمخابرات الصدامية أن يتّصلوا بها من أجل التاكد من وجود اسماءهم للحصول على رواتب تقاعدية بينما ضحاياهم لم يستلموا دينارا واحدا.

 http://www.burathanews.com/news_article_174999.html

 

 

 

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي آل قطب
التاريخ: 13/07/2014 01:57:06
رسول حسين يوسف الموسوي. السلام عليكم نحن متطوعون لذكر مآثر وبطولات المجاهدين والشهداء نذكر تأريخهم لاعندنا شئ فنعطيهم من متاع الدنيا ولا يعطونا شيئاً. إذا كان عندكم معلومات حول أحد الشهداء أو مجموعة من الشهداء فإكتبوها لماذا تنتظرون مني أكتب كل شئ.وإن شئتم أرسلوها لي اصيغها باسلوب مناسب واذكر اسمكم كمصدر من مصادري التأريخية. ولن أفرق بين أحد وأحد إن شاء الله تعالى.

الاسم: رسول حسين يوسف الموسوي
التاريخ: 12/07/2014 22:36:14
هنالكبعض الشهداءلن يدكروبينما كانت لهم بطولات عظيمه يبدو ان الشهداء ان بعض الشهداء لديهم واسطات والبعض الاخر ليس لديهم واسطات مع العلم ان الشهداء هم شهداء عند ربهم مثلا لدينا شهيدا كانت له مواقف بطوليه وسبب اعتقاله انه كلف لضرب قصر صدام بالصواريخ ولكن لحد الان لن يدكره احد ولدينا مجاهدين كانو ضربو النظام البعثي بخنجر من ضهره ولن يدكر لهم اي شئ لان الامر فيه تحيز والاخرين ليس لديهم تاريخ مثل تاريخهم هكدا اصبحت الامور

الاسم: جلال-فدك
التاريخ: 11/08/2013 00:28:12
ابوزهراء كركوكي اخوتي الاعزاء انني قبل فترة اكتشفت تاريخ المجاهدين والشهداء المغتربين من خلال كتب(شهداء البدر الظافرة) واذ ارجع بذاكرتي الى نهاية السيعينات وبداية الثمانينات كيف كان لدينا حس الديني وكنا نحلم ان نعيش تحت راية الاسلام ولو يوما واحدا وان يجمعنا العقيدة بمجموعات نحب بعضنا البعض من اجل الدين واذ ارى هذه الاخوة والايثار كان موجودا بين المجاهدين المغتربين في معسكؤ شهيد الصدر في اهواز امثال (شهيد ابوظارق البصري) و(شهيد ابوالخير)و(شهيد ابوفدك البصري)0000الخ وقد قرات خاطرة لاحد المجاهدين (ابوفدك البصري)لوالدته عندما استشهد صديقه(ابوالخير) في هور الحويزة في سنة(1985) حقيقة هزني من الاعماق وهذا نصه(امي العزيزة لقد فارقتكم مرغما وابتعدت مجبرا وتصورت اني ساعيش ضياعا او اموت كمدا الا ان الله سيحانه وتعالى من علي باخوة غرباء مثلي اجد فيهم من الحب ما لا اجدهم في غيرهم من اخوتي وابناء عشيرتي نحن يجمعنا هنا عشيرة واحدة وهو عشيرة المجاهدين الراحل منا الى ربه لا يجد اما تندبه ولا اختا تبكيه نبله نحن بدموع اعيننا لقد وجدت اخا كنت اشاطره الهموم ليخفف عني الام فراقك ها انا اليوم افقده لعلني القاه عند مليك المقتدر حسبية الله ونعم الوكيل اليه توكلت واليه انيب) انني جعلت هذه الكلمات انشودة الحياة ارددها مع نفسي يوميا وبعدها ابكي بكاءا مرا ويسكن روحي اه يا ابوفدك ويا ابوطارق ويا شهداء المدرسة الحسينية ذكراكم يبقى معي الى ابد الدهر للعلم انني كتبت سيناريو لكي نجعل من قصصهم ومواقفهم فلم سينمائي ليدخل في كل بيت ليكون بلسما لجروحنا وليعالج كثير من الامراض الاجتماعية والسياسية

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 02/04/2013 18:20:14
الأخ علي الزهيري. تحية طيبة. أموال الشعب توزّع على احتفالات الرقص والغناء بعنوان الثقافة. ثقافة الفساد والميوعة. والملايين تصرف على إرجاع البعثيين ومئات الملايين إلى شهوات أبناء وعوائل المسؤولين الفاسدين وملايين تصرف على حماياتهم. والفقراء والمرضى والأيتام والأرامل يبكون ويدعون الله تعالى بالفرج وان ينتقم الله تعالى من الطواغيت الجدد وينجينا منهم. ليس لنا إلا العمل على الخلاص من الحكومة الجائرةالفاسدة ونلتزم بأمر المرجعية الرشيدة.

الاسم: علي الزهیري
التاريخ: 26/03/2013 18:20:37
26-3-2013
((اعلن رئيسُ لجنة المساءلة والعدالة البرلمانية النائب قيس الشذر ان اللجنة َ الخماسية ستعقدُ اليومَ اوغداً اجتماعاً هو الاخيرُ لحسم تعديلاتِ قانون المساءلة والعدالة بعد التوافق ِ على اغلبِ النقاطِ المطروحةِ بشأن هذا القانون
الشذر اضافَ انه تمَ التوصلُ الى اتفاق ٍ بشأن ٍ الحقوق ِ التقاعديةِ للاجهزة الامنية المنحلة كافة وكذلك الانتهاءُ من القرارين ِ 88 و76 الخاصين ِ بحجز ِ الاموال والممتلكاتِ باقرار ِ تشريع ِ قانون ٍ جديد
مشيراً الى وجودِ مقترح ٍ لانهاءِ ملف المساءلة والعدالة خلال مدة 18 شهرا )))
هکذا یتصرف المسؤولون لان هؤلاء القتلة لم یقتلوا احبابهم ولم.......ووهب الامیر ما لایملکه
ولدی اقتراح بان یامر المسؤولون ذوي الضحایا بالاعتذار من قوات الاجهزة الامنية الصدامية ويقبلوا ایادیهم وارجلهم ودفع مبالغ کبیرة عوضا عن القیود التي کانت بایدي الضحایا واحبال المشانق والرصاص الذي اطلق علیهم ولاینسوا ان یطالبوهم بسعر الاکل وبدل ایجار السجون.
ايها المسؤولون
ولاتنسوا بان تقتلوا ما تبقی من المجاهدين فضلا عن ذوي الضحایا حتی لاترونهم ویاخذکم الحیاء ويتنغص عیشکم المرفه.

الاسم: علي الزهيري
التاريخ: 21/03/2013 18:53:42


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على رسول الله (ص) وعلى امير المؤمنين علي(ع) وعلى الحسنين(ع) وعلى الأئمة التسعة المعصومين من ولد الحسين(ع).
هذه رسالة بعثتها الى ايميل 13 شخصا من اعضاء البرلمان العراقي من دولة القانون والاحرار والحكيم والمستقلون منهم:
1- كمال الساعدي
2- علي العلاق
3- بهاء الاعرجي
4- احسان العوادي
5- همام حمودي
6- السوداني
وآخرين غيرهم لا استحضرهم الأن منذ اكثر من شهر فلم يرد علي احد منهم وحتى هذه الساعة . لانهم سكارى بالاموال والمناصب والتكالب على الدنيا وكسب الامتيازات فقدوا بصائرهم وابصارهم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على رسول الله (ص) وعلى امير المؤمنين علي(ع) وعلى الحسنين(ع) وعلى الأئمة التسعة المعصومين من ولد الحسين(ع)السلام من اتبع الامام عليا وولده (ع) في القول والفعل واستمع لقول الحق واغاث المظلوم وانصف الناس من نفسه واوفى بما عاهد الله عليه.
اعضاء التحالف الوطني في البرلمان العراقي
لقد قطعتم العهود مع ربكم بان لوانتُخبنا لنفعلن ولنفعلن ولن نزيغ عن هذا حتى يُوسد احدنا في التراب دفينا وقلتم كذا ووكذا ...قلتم الكلام المعسول ... وتعهدتم للناس بعهود ووعود بان تخدموهم إن انتخبتم.
تقولون في الدنيا قول الزاهدين وتفعلون فيها فعل الراغبين. تقولون بقول ابي ذر وتعيشون عيش الطغاة.
ما تقولون لربكم يوم المعاد ولات حين مناص يوم لايُغاث ظالم ولايُقال نادم
ماذا فعلتم :
1- للمتقاعدين هل اهتممتم بهم كما اهتممتم بانفسكم
2- للمعوزين من المرضى والارامل والايتام ليس لهم الاّ صدقات الرعاية الاجتماعية التي لاتسمن ولاتغني من جوع.
3- رأيت احدهم بعد ان يأس من الدمج والتقاعد و ضُيِّعت معاملة تقاعده في مكاتبكم الفئوية يقدم معاملة للرعاية الاجتماعية وحين رآني اخذه الحياء والخجل فخرج من الدائرة فتبعته لكنه اخفى شخصه عني لانه كان في مكان لايتناسب مع شخصه لكن الذي اجبره على المراجعة ظلمكم وتضييع معاملة تقاعده في مكتب حزب الدعوة مع العلم انه احد المجاهدين في صفوفكم وله خدمة في فيلق بدر ايضا والقدماء في معسكر غيور اصلي يعرفونه من قوات الشهيد الصدر وقوات فيلق بدر . أليس هذا تضييع لحق فرد مستضعف0 ويوجد الكثيرون مثله وقوائم الدمج الملحقة هي على طاولة رئيس الوزراء منذ مدة طويلة
ياليتهم كانوا بعثيين صداميين او عسكريين لشملهم الان الاعادة او التقاعد بعد ان ضغط عليكم اعداء المؤمنين وقتلتهم وومن سار على نهجهم من اياد علاوي والنجيفي والمطلق ووو.....
مابالكم لهؤلاء تخضعون وتستجيبون ولاخوانكم تاركون يعيشون في عوز ومأساة
فمذا يفعلون هل يذهبون الى الانبار ويكتبون شعاراتهم ومظلوميتهم لكي يعكسها الاعلام المعادي فترونها وتسمعونها لانها تخرج مع شعارات الانتهازيين المتقلبين
حينما يكن النداء تسقط الحكومة - يسقط فلان وفلان - الموت للصفويين- روجوا معاملات الدمج – و- و-
فانكم سترونها بلا اشكال.
فكيف اذا خرجت التظاهرات في مدينة الشهيد الصدر وفي الشعلة والحرية الحبيبية والكاظمية والاورفلي.
انا لا اهدد فمن انا ؟ انا الاّ رجل لايملك قوة ولاحيلة ولكن نصحت لله وابرأت ذمتي والكرة الآن في ملعبكم.
قوموا بخدمة اخوانكم لانهم منكم وانتم منهم ولاينفعكم في الدنيا الّا هم ولاتُؤجرون في الآخرة الابسبهم.
فان ماتقومون به لخدمتهم وفاء للعهد وواجب مقدس تتقربون به الى الله عز وجل وولاة الامر(انما وليكم الله.....).




الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 31/01/2013 00:53:34
العزيز أحمد السعيدي: نحن في عهد الغيبة ياسيدي عهد الفتنة والانتهازيين والمتلونين.
من يسمح لنا ببناء مؤسسة انسانية أو اجتماعية أو أي شئ من هذا القبيل... بالأمس كانوا بعثيين راكعين تحت ذلة ومهانة حكم آل تكريت، واليوم ركبوا الموجة، وهم من يزكي ومن يفتي ومن يكرّم بإسم الإسلام.
سنحاول أن نتحرك لكن هل سننجح الله أعلم.
مودتي

الاسم: ابو احمد السعيدي
التاريخ: 30/01/2013 13:07:46
السيد علي القطبي الموسوي .
المفروض تستحدث دائرة.. او مؤسسة.. تعني بالبدريين القدماء ..الذين ضحوا بكل شيء من اجل, وطنهم وعقيدتهم .
سدد الله مسعاكم وفقكم للم شمل المجاهدين

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 18/01/2013 23:01:26
الفاضل مؤيد الحسيني السلام عليكم.
نعم سيحشر مع البعثيين ومع ميشيل عفلق من أرجعهم الى المناصب وقدم لهم الميزات والمخصصات، وسلب حقوقنا. ألا لعنة الله ورسله وانبيائه والملائكة على الظالمين والخائنين.

الاسم: مؤيد الحسيني
التاريخ: 17/01/2013 18:31:33
السلام على الابطال الذين جاهدوا في اعلاء كلمة الحق ضد الشيطان المتمثل بحزب البعث الاجرامي في العراق

فليطمئن الابطال بان من ساعد البعثيين في ارجاعهم الى السلطة وتقلدهم المناصب سيحشر مع البعثيين ان شاء الله في جهنم لانه لايختلف عنهم

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 26/12/2012 22:00:49
سيدي الفاضل والإعلامي القدير. الأستاذ علي الزاغيني حفظك الله ورعاك. اشكر جهودك في مساعدة الاعلاميين والكتاب وجميع الإخوة والاخوات سيما في موقع النور وأشكر تعليقك وكلماتك الطيبة النبيلة.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/12/2012 15:34:03
الاستاذ القدير علي ال قطب الموسوي
النضال والجهاد في سبيل الله والوطن هم ارفع درجات الايمان والنضال
ولكن من يتسلم السلطة ومن يبقى رهين الرفوف يتامل ان لاينساه رفاق النضال والصبر والجهاد
كم من شهيد دفن بصمت دون صرخة والجلادين يطالبون برصاص اعدامه ؟
شكرا لكم استاذنا الغالي

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 26/12/2012 13:16:04
العزيز الكاتب فاضل الزيدي السلام عليكم عظم الله اجركم. نعم إن عدالة الله لن تتركهم، وقول رسول الله نبينا محمد صلى الله عليه وآله يشملهم: من أعان ظالما سلطه الله عليه. سيرون عاقبة ووبال امرهم. حزني على الفقراء والمحتاجين وهم يعانون الحاجة والمرض، ونحن نعيش على أغنى أرض في الدنيا اشكر تعليقكم.

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 26/12/2012 13:12:32
الشاعر الجميل الإعلامي الذكي. صاحب الكلمة الطيبة استاذنا عباس طريم. السلام عليكم عظم الله اجركم يا سيدي الكريم حتى وان استحدثوا دائرة جديدة سيستغلونها لمنافعهم ولا يقدمواشيئاً. شاعرنا الجميل أبو فاضل إن ما ينقص بعض المسؤولين النية الصالحة والخوف من الله والولاء للشعب وحب الفقراء والأيتام. كما تفضلت عوائل المضحين يعيش بعضهم في بيوت من الكارتون أو من الصفيح.
ويصرفون على مطربة أو راقصة عربية خمسة ملايين دولار في ليلة واحدة. سبحان لله على حلمه وصبره.

الاسم: ادارة التعليقات في موقع النور
التاريخ: 26/12/2012 08:39:03
الى الاخ عراقي في فرنسا /
شكرا لتعليقك
نعتذر عن عدم نشر تعليقكم لانه مخالف لشروط النشر

شكرا لتفهمك مسبقا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/12/2012 20:50:50
العلامة الباحث , السيد علي القطبي الموسوي .
المفروض تستحدث دائرة.. او مؤسسة.. تعبي بالثوار القدماء ..الذين ضحوا بكل شيء من اجل, وطنهم وعقيدتهم .
واتذكر ان احد الاخوة قال : ان احد الثوار فجر نفسه وقتل الكثير من المجرمين في العهد البائد .. وهو الابن الوحيد لعائلته الذين يسكنون الان تحت الجسر تحميهم العلب والكارتونات ,ويفترشون الارض ..والناس تتصدق عليهم . فاين العدالة ياسيدنا .

تحياتي لك وامنياتي ان تكون بخير ..

الاسم: فاضل الزيدي
التاريخ: 25/12/2012 20:16:45
السيد علي القطبي الموسوي
دعهم يعتمدون على البعثيين والسطحيين..حتى ينقلبوا عليهم ويسومونهم سوء العذاب...كما فعل (خلفاء)بني العباس حين استقدموا الاتراك كخدم وحشم ومخانيث من اجل شهواتم حتى انقلبوا عليهم يسملون عيونهم ويدكون خصيانهم ويسجنونهم
حتى يرجعون(البعثيين)كما كانو باخلاقهم الرذيلة...ولكن لااظن حينها تاتي امريكا لتنقذنا...لنبقى ننظر المهدي ولااظن ان المهدي يشفع لهكذا ناس
فاضل الزيدي




5000