.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أما تسمعون ..؟

عبد صبري ابو ربيع

أما تسمعون ...

كيف لا يبكون ؟

من هذا الحقد ِ ويتأوهون

وكيف لا يتساءلون

والليل حزين ٌ نابت في العيون

ويبقى العراق ُ

نزاعٌ وتقسيم ونفاق

إن خلف الأسوار

شياطين مدججين

والعراق لحمة واحدة ٌ

من الشمال حتى الجنوب

والسائرون يتأففون

من هذا الازدحام المريع

أما تسمعون ...؟

وانتم في القصور نائمون

كم من فتية ٍ في النار يحترقون

فمتى تنكشف الأباطيل

وكلام البعض أباطيل

لو يكون الأمر لهم

لأمسى الشعب هزيل ُ عليل

ولظل صوت الحسين

بين ظهرانينا غريب

والنعمان حزين ٌ

والدمع على وجنتيه خضيب

فكم من نار ٍ تلتهم الغافلين

والناسُ في هرج ٍ يتناهشون

هل هي حكاية المجانين ؟

متى يتعظ أهلي الغافلين

من هذا الصخب المريع

 

 

 

الذي يفتك في العيون

متى يا وطني يتفقون

ويغسلون القلوب ..

من أحقاد الأولين

ونحن .. محمد

ونحن الحسين

ونحن النعمان وحيدر

ونحن يحيى والمسيح

ونحن العذراء مريم

فمتى يصمت الحقد ُ

وكنوزنا على الأهل تنثر

وبيوتنا بالعسل تتفجر

متى يصمت الشؤم

ومتى تندمل الجراح

لماذا كل يوم نستفيق ؟

وعلى دمانا نموت ونكظم

لنحيا كما الشعوب

من كل لون ٍ لها وطن وعلم

فمتى ينكشف الليل

وتهل على الرافدين الشموس

لنحيا كما الشعوب

فجرها عملٌ وليلها طيوب

فلماذا يفتشون

في قمامة المترهلين ..!

أما تبصرون وانتم

خلف جدران ٍ وعيون

والجوع يستجدي البطون

أما تسمعون ...؟

وأنتم خلف أسوار وحصون

وشياطين الليل تنتظر

متى الفجر يندحر

ومتى تنام العيـــــــــــون ...

عبد صبري ابو ربيع


التعليقات




5000