..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سطر الشارع

فلاح الشابندر

سطر الشارع
............
كلٌ يكتب ُ سطرهُ

زعمت الصدفة ُ ..

أني ذو حظ ٍ عظيم .. و بأس ٍ شديد

ولما صدقت الناس نفسي .. وصدقتُ ..

... كذبتني الصدفة !

هذا ما كان يكفيها ..

ويكفيني :

زلة ُ قدم ٍ في ضمير ِ أنا وأنت ..

أنا وأنت .. ولي

من الندامات الكثيرة !!؟

فلاح الشابندر


التعليقات

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 14/01/2013 09:20:33
حبيبى دكتور حيدر
ممنون منك سيدى العزيز افرحنى مرورك الكريم وسلامى للاخ الاطيمش

الاسم: د.حيدر ماجد الهاشمي
التاريخ: 11/01/2013 06:10:52
صدق شاعر المجالس البغدادية صادق أطيمش عندما قال ان الصور الشعرية عند فلاح الشابندر تجعلني اجتهد منها الكثير،سلمت حروفك اخي الكريم ،اليك محبتي المقرونة بالورد الجوري .

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 30/12/2012 20:30:10
الاستاذ عبد السلام كاظم القصاب
يسعدنى هذا القطف من شجرة النص
اتشرف بك سيدى
ودمت عزيزا

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 30/12/2012 20:27:58
ايها الرجل الموثق بسطر الشارع لم تجردك وانت تحمل بيدك قداس الجنون ارتكبت ان اسمع صمتى بالقدر الذى اتحمله ايمائة صلاة ايمائة للخلاص لكنك كنت المتاءمل ليس هذا الضد من قولك سيدى ولكن هى ساعة عقل محض يكلفنى ان اجهر صوتى وفى العودة الى بدء البدء المعكوس صحوا مكلفا
العالم المتخفى حولنا المجهول المتصل بنا لا ادرى كيف اسميناه مرة صدفه والاخرى قدر وقسمه ونصيب
هذه لائحة قداسك تعلمنى الف والياء من جديد
عينى ابو ايلوار ما بينى وبين نفسى الكثير الكثير
من ايمانى بك وما يترتب الكثير ايضا
اشكرك جميل الشكر ايها الطيب صباح محسن جاسم الفذ

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 30/12/2012 10:43:06
تعالوا نقرأ هذا النص بالمقلوب .. وندغدغ العنوان بالمقلوب ايضا .. ستتمتعون بقراءة اخرى، يحسب ما اقترح، أجمل:

الشارع سطر
............

من الندامات الكثيرة !!؟
أنا وأنت .. ولي
زلة ُ قدم ٍ في ضمير ِ أنا وأنت ..
ويكفيني :
هذا ما كان يكفيها ..
... كذبتني الصدفة !
ولما صدقت الناس نفسي .. وصدقتُ ..
أني ذو حظ ٍ عظيم .. و بأس ٍ شديد
زعمت الصدفة ُ ..
كلٌ يكتب ُ سطرهُ
+++++++++++++++++

هكذا نتمكن من تفقّه المعنى الكامن في ( الصدفة) .. فهو الصانع الأمهر الذي ( يتفكّه) على عذاباتنا البشرية ، ويبعد عنّا نحقيق ما نطمح اليه - وإلآ لأنتهت المسرحية ابتداء من فصلها الأول - وستفاجأ اللؤلؤة دونها والصدفة ..
وسأجن أنا كصاحبي فلاح فأبدأ بقراءة الناس انتهاء بآدم.. الذي ما فتأ يحصي بلاطات الكونكريت العملاقة بختم المسنكشف كولومبس ووداعة جرار الماء التي تشكو شحّة السيدة زبيدة !!!!
صديقي فلاح الشابندر .. مثل ما انت ماهر في تقشير موزة الشعر ، فهناك ما هو ماهر في التزحلق ..



باخلاص

الاسم: عبدالسلام كاظم القصّاب
التاريخ: 26/12/2012 14:39:03

ويكفيني :

زلة ُ قدم ٍ في ضمير ِ أنا وأنت ..

صوره شعريه عميقة أحسنت عزيزي

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 26/12/2012 06:07:20
الاستاذ عدنان قحطان كاظم
اشكرك لهذه القراءة الجاده والعرفانية الجميله تدل على موضوعيتكبالتمحيص الحافر قى المعنى
دمت اخى الكريم

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 26/12/2012 05:58:54
من بين كل ماكتبت ..حقيقة هذا النص جاء الأوضح رمزا وقلبا.نعم قد نقع فريسة صدفة مفتعلة ونصدق لأننا نريد أن نصدق لغاية في النفس .. ثم تلكزنا الحقيقة.دمت بخير وعافية

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 25/12/2012 21:43:47
تحياتى ايها الطيب
على الزاغينى المتفرد بطيبة قلبك
ودمت عزيزا كريما

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 25/12/2012 21:42:25
ها هى انعام
كلنا قيام
بلا هدف بالمصادفه اخلو من التعريف حتى لايكون هو مادة السبب والحياة لتكن النتيجه النتيجه فقط فالحتمية هناك ولا مناص منها الى الحياد مثل الطقس بلا انحياز
سيدتى الفاضله العارفة والعازفة على ضروب المعرفه
اشكرك نقدا واضافة كريمه وقراءة منتجه
احييك ايتها الغاليه

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 25/12/2012 21:06:39
الاستاذ فلاح الشابندر

في غياب الحكمة وتسليم السلطة الذاتية لقوة العقل

يتيه الانسان ويصدق التيه\\


لنصك معاني معبرة عن عظم المأساة


جعفر

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 25/12/2012 18:03:17
حي على الفلاح
قد لاح فلاح !

من يصدق الصدف يقع في مصيدة الصدف المفتعلة التي يضعها الآخرون في طريقه عمداً ومع سبق اللإصرار لاقتناصه ... وهذه الصدف يقع فريستها حتى أشطرنا لأن الصياد أحذق من الفريسة وخاصة حين يدرسها عن كثب ومن وراء الأكمات!

شاعر الرمز الخطير كتاباتك لا تأتي بالصدفة ولا عبثاً بل عن عمق رؤيا يخيل للناظر اليها بسطحية أنها لا تمت للواقع بصلة والواقع أنها هي الواقع بعينه؛

باقة ورد أضعها "صدفة ...!" في طريقك في يوم كرسمس وأدعي أن نويل قد وضعها هناك ...ولا بأس أنها ستكون مغطاة بالثلج فقلبها دافئ؛
.......
حرير و ذهب (إنعام)
الولات المتحدة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 25/12/2012 14:17:25
تحياتي اليك ايها الرائع
فلاح الشابندر
سلمت روحكم الطيبة

الاسم: عدنان قحطان كاظم
التاريخ: 25/12/2012 13:17:54
نص جميل كلهُ أبداع وأختصار لطريق طويل من ألشعور ألنفسي بفلسفة شاعر متمكن من أدوات حواره مع ألمتلقي سلمت ودمت بأمان الله وحفظه وطيبَ الله أيامك

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 25/12/2012 13:05:21
الاستاذ داود الماجدى
اشكر مرورك الرائع واحييك سيدى
ودمت ..سالما

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 25/12/2012 13:02:44
العراب الكبير
الشاعر فائز الحداد
هى لعبة المتخفى من حولنا ..... اسميناها
القدر مرة والصدفة ثانية والمتلبس الاخرى بالضروف المتصلة بتجربتها القاسيه مع الحظ الاعزل والحيلة المنظور اليها على انها اعجاز مجازى
شاعر الاختلاف احببك ودمت

الاسم: داودالماجدي
التاريخ: 25/12/2012 09:35:54
احسنت استاذ فلاح يارائع ياجميل
دمت متالقا

الاسم: فائز الحداد _
التاريخ: 24/12/2012 20:48:13
هذا من أنضج النصوص التي من المفروض أن يكون لها اعتبار نقد حديث يوزايها .. نص ممتلئ بالشعرية ذات الرمزية العالية ..
تحياتي لك صديقي الشاعر المبدع فلاح الشابندر .




5000