.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصورة المركبة في قصيدة مشهد نهايته انتحار

مثنى كاظم صادق

في قصيدته ( مشهد نهايته انتحار )(1) يخلق الشاعر علي وجيه خصوصية لتجربته الإبداعية ، أقول خصوصية تجعله ينماز عن سواه ضمن الرؤية الشعرية ، من خلال الانفلات من قصيدة النثر الكلاسيكية النمطية ، وإسناد ظهره إلى حائط الاستعادة الجديدة للصور المركبة والتكوين الحديث لها ، ولاسيما أن المجرة الشعرية في العراق بدأت تتسع حتى ضاقت !! .

نجد في لغة الشاعر المزاوجة بين الجدة والعفوية وأسطرة الواقع العراقي ، ضمن مرتكزات يجيدها الشاعر ، وهي الجمال والعمق والمفارقة ، وتأسيساً على ما سبق ، يعتمد الشاعر في نصه هذا على الصورة المركبة التي خلقتها تقانة اللغة الصوفية والتي تذيب الأشياء مع بعضها البعض إذ لا حدود فاصلة ، من خلال جعل المفردات مدمجة مضغوطة ، في سياق التكثيف والتركيز ، فيبدأ المشهد/ القصيدة ، بفعل النفي ( ليس ) الذي نفى من حيث المعنى المطر مستبدلاً إياه بالمسرات ( ليس مطراً ما يلامس نافذتي الآن ، هذه مسراتي وهي تبلل الأرض ) مستعملاً ظرف الزمان ( الآن ) الذي أوحى بالحضور والاستمرار والاستقرار لهذه الصورة المركبة ، جاعلاً المتلقي طرفاً مراقباً لهذه الصورة المشهدية والصور التي بعدها ، فالشاعر في قصيدته هذه يبدو مبللاً بمياه الحزن والغياب .

تمثل غرفة الشاعر صومعة صوفية معاصرة ؛ يعبئ فيها الكون ويشركه في لحمتها التكوينية ، ولاسيما أنها حوت ( عشرة آلاف كتاب / عشرة آلاف أغنية / عشرة آلاف وجه / عشرة آلاف عقب سجائر / هكذا تتمثل غرفتي أمامي ) وبلا شك أن لتكرار العدد عشرة آلاف له دلالته التكثيرية للمعدودات التي ذكرها الشاعر فلها الأثر الفاعل في مرجعياته الثقافية والشعرية . وتأتي البنية الكلية للوحدات الشعرية في ثنائية الإثبات والنفي ؛ لتظهر بعض اختناقات الشاعر بالخيط الخفي الذي يصل ذاته الباطنة بالعالم الخارجي ( النوافذ أفواه تثرثر الريح .../  لا نوافذ عندي / وقمصاني غير المرتبة : جرحى معركة / لا أرتدي القمصان ) بهذه الخميرة تتشكل القصيدة / المشهد ؛ فالشاعر كثيراً ما يركز على مراكز الإحساس ، بوصفها مجسات تنبيهية تنعش النص وتجعلها مشعاً ( أعلك صمتي / أخلط الحرف بالكحل / أستل سنة من كيس العمر ) إذ نلاحظ في الوحدة الشعرية هذه ، الحركية الواضحة ، وعدم الركون والاستقرار وتتفشى هذه الحركية بالأفعال المضارعة ( أعلك / أخلط / أستل ) التي تحمل معنى الحال والاستقبال والتأرجح بينهما ، وكذا الحال بالنسبة لمتن القصيدة الذي تفشت فيه الأفعال المضارعة بكثرة واضحة . جاء استعمال الضمير ( أنا ) مكررا أحد عشر مرة بصورة تراتبية في القصيدة ؛ لتأكيد ذاتويته التي تقع في معادلة الـــــــ ( أنا ) باتجاه الــــ ( أنت ) مشكلةً بذلك تميمة شعرية ، تقع في بنية تلازمية خالدة مع الذات الأخرى ؛ لأنَّ الشاعر يحتضن ذاتين ، من خلال التأكيد على ذاته بالضمير المنفصل أو المتصل أو المستتر موزعاً اختياراته في مساراتٍ استعاريةٍ جميلةٍ ، قلما نقرأها عند غيره ( ليلاً اذبح صباحي وأحمل شمسه على رمح نعاسي ) وإذا كانت الاستعارة الواحدة تفعل فعلها بالنص الشعري ، فكيف بهذا النص الذي يتكون من ثلاث استعارات ؟! تشكل بمجموعها استعارة كبرى واقعة في جوف الوقت الأسود ( الليل ) .

كما يستعمل الشاعر المفارقة ؛ كيما يحقق الافتراق بين النص الشعري المشهدي والحياة ( أرى حبيبتي تمل ابتعادي بعد أن احترق العشب بالماء ) إذ يتلاعب الشاعر بخواص المادة ( الماء ) وعكس قابليتها إلى الضد ( الإحراق ) بلغة يلفها بوشاح الديمومة المفترضة ، التي تطيل المشهد الشعري هذا ؛ ذلك لأن الشاعر قد تمكن من الفكرة فجعل هذا المشهد يطول ؛ ليتشبع بالتفاصيل الــــــ ( الجوانية ) للشاعر ثم يأتي الحسم التعبيري لهذا المشهد بهذه الخاتمة ، ذات الثراء الروحي ( يُطرق بابي / من ؟ / قطة تموء ــــــــ تموت تبحث عن قطعة لحم ( مني ) الحديقة المهجورة تغفو ، والقطة تمشي ! ) حيث تبرز ثنائية عكسية بين بداية المشهد / القصيدة ، ونهايته ففي بداية القصيدة ، كانت الحديقة المهجورة تتمطى وثمة قطة ميتة بلا مواء ( الحديقة المهجورة تتمطى ظهيرة مريب حرها / ورائحة لجثة قطة ماتت بلا مواء ) ثم تأتي صورة مشهدية مركبة معكوسة في النهاية ، فـــــــ ( الحديقة المهجورة تغفو ، والقطة تمشي ! ) فيرتبط المشهد الأخير بالعنوان ( مشهد نهايته انتحار ) إذ يترك الشاعر أثراً جمالياً في النفس ، بهذه النهاية التي يتلاشى فيها ، ومابين البداية والنهاية ثمة بدايات ونهايات ، ترمم الوجع وتذروه في فضاء الحياة .

(1) جريدة العالم العدد 691 / الاثنين / تشرين الثاني 2012م

مثنى كاظم صادق


التعليقات




5000