.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القناع .. 2_2

فائز الحداد

حين لا يكون  لك  صدى ، اكسر ظلك  في  المرأة    

كي  لا تخونك  الصورة  

 الماضي  ظل  انكسارك  أيها  الزجاج  ..

لن يسعفه  المكياج .. ولا يتسعك  اللون !

نم محترقا  والعن  قناع  الظل

فلا من  قادح  لنورك المغير.. 

أيها  العاتي  كشهاب  يسقط  

هل لك من شمس لا يرجمها الليل ؟!

هل من  طفل ٍ يولد في  رسالة ؟؟!

لاشك .. بأنك  تبصر من رئة الهواء

حين الأنفاس  تباع في النوافذ !!

 لاشك .. أنت  زفير الشك في بلادة  اليقين

وبأنك  البحر ، وتحلم  في  زجاجة  !؟

لك الحدود  مقصلة ، ولمن أقام الحجة على الماء

لك الغرق بسالة  في تيه الخيول

و ذكرى  تأكلك  نيئاً ، وعيون تلاحقك بالسهام

غارقٌ ..

تحصي  الجسد  باللسعات ، وتعد الشيب بالرمال

ممزقٌ ، بأنثى غادرتك باردا ..

وتلهج بالصبر .. بلسان مدمى !!؟

فماذا لديك من المراكب ، يا قرصان السدى ؟

لن تعبر الوقت  ولن ..

 كالمسرور ،  تتمعن بالسهر والحمى

وذات  الآه  ، وإله  الطيش ، وفخاخ الجاه

لكنك ، تبقى ..

عرّاب الحرف بأعين  الذهب .. بأنتَ

وأنتَ .. الهاجي لعنة الخمرة ولثغة الحب !!

لقد أقمت ربيع الوقت  على سيجارة .. فانفثها

وشئت المكان  امرأة .. فاسجر تنورك

أما اكتفيت بألوان القبل وشعارات الحب ؟ 

.. ترعش وتبرد ، وتتنرجس  بلا نرجس ٍ 

ثم تصحو على أغفاءة  طارئة

لتأكل الماء يابسا كعلكة الخمر ..

وفأسك تتحجر في  سنان .. آسنة وثغور

وعيون تتورد احمرارا !!؟

هل شاب الخمر بجبين الكأس

وعماك سواد الماء..  يا ذميم  الماء؟!

فكم تحتاج  لجنان ِ وردك  من الورود ..  

ومن وضوء الحجر وصلاة الطين؟

ربما ..

 تجد  امرأة  تقيك  جراح الذنوب  في جدول الضرب

فحسابك لا يتعدى عصفتين  في ورقة الليل

أو حينا  .. يحلـّق على شرشف يطير

يطيييييير.

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 01/01/2013 23:16:39
الصديق المبدع دائما.. فائز الحداد..
أنت شاعر في صمتك وصراخك.. رؤاك متطابقة ورؤيتك ترى من كل الزوايا غير أنك متماهي معك في تفاصيلك وكلياتك.. في انفرادك وتجمعك.. في حضورك وغيابك.. في أصلك وظلالك.. وكل ما يطير من كلماتك انما يسبح في فضاءاتك التي تعرف مساحاتها ومساقطها عميقة وشفافة وأصيلة في تشخيصاتها ورفضها وقبولها.. إنها صرخة فائز كما أزعم انني اعرف بعض ثوراته التي يشتعل فيها بينما يضيء الأفق للآخرين.. و....
تحياتي ايها الصديق المبدع المتجدد
يونس ناصر

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 23/12/2012 10:47:01
شكرا عزيزي الشاعر المبدع علي الزاغيني .. وممتن لتعليقك الجميل .. تحياتي لك .

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 22/12/2012 15:34:21
أما اكتفيت بألوان القبل وشعارات الحب ؟

.. ترعش وتبرد ، وتتنرجس بلا نرجس ٍ

ثم تصحو على أغفاءة طارئة

لتأكل الماء يابسا كعلكة الخمر ..

وفأسك تتحجر في سنان .. آسنة وثغور

وعيون تتورد احمرارا !!؟

شاعرنا القدير لايمكنني التعليق هنا
اجد التعليق على هذا النص لا يمنحه حقه
ادامك الله لنا شاعرا واستاذا

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 22/12/2012 15:21:44
د . هناء اتلفاضي ..

النص الحديث عالم شاسع واشتغالة يتسع للفكر والمخيال .. ويقوم على الافتراض والشك صوب يقينيات يتقصاها وما يبلغها إلا بشك مضارع آخر ناهيك عن ما يستوجبه من التكثيف والترميز ..
شكرا لتعليقك وداتم ابداعك .. مع تحياتي وتقديري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 22/12/2012 15:16:12
ممتن لك صديقي الشاعر القدير عباس طريم ..
وشكرا لرأيك وتعليقك .. دمت مبدعا جميلا .. تحياتي .

الاسم: عامر هادي
التاريخ: 22/12/2012 14:47:45
ربما ..

تجد امرأة تقيك جراح الذنوب في جدول الضرب

فحسابك لا يتعدى عصفتين في ورقة الليل

أو حينا .. يحلـّق على شرشف يطير

يطيييييير.

------------------
شاعرنا الاروع فائز الحداد المحترم

جميلة ونادرة هذه الصور الشعرية التي يبدعها يراعكم الكريم
وجميلة هذه اللغة الراقية التي يُكتب بهذا هذا النص

دمتم بهذا الألق وتحياتي لكم

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 22/12/2012 06:43:01
كثيرا مانقسى على أنفسنا،ونحمّلها أكثر من طاقتها ،وربما نحاول أن نعيد ترتيب سيناريوهات الأحداث ...لكن ليس لنا إلا ماكان سيحصل .. لاأحد يملك قدره لكننا نملك الحق في كل ماتملّكنا لحظتها من مشاعر فرح وحب وغضب أو حزن.
حوارية الذات ..هذا ماجعلني نصك الفريد أقوم به.أحييك مع الاحترام والتقدير

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 22/12/2012 05:16:31
اديبنا الغالي , فائز الحداد .

النص اكثر من جميل .. واكثر من رائع .
يظل مدادك يصوغ من الحروف ما يشاء من القلائد الادبية التي يتمناها كل اديب يمر بجمالها وحلاوتها .
حياك الله وسلمك ..

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 21/12/2012 23:22:53
صديقي الغالي صباح محسن جاسم ..
تحية لك ..
اعتقد ديوان يحفل ب 25 حوارا ودراسات أكثر من أوراقه ويطلع بمجلد لا كتاب ينبغي أن لا نمر عليه مرور الكرام وأنت مساهم به بادراة أديبة رصينة وكبيررة د إنعام الهاشمي ولو أحسسته لم يرق لك بصراحة أحسست بذلك من خلال حوارك الجميل .. لكنني أقول لك صديقي المدان اذا أبقى اشتغل بظله لن أفيه حقه نهائيا ..
لك الحق في رؤيتك لكنها شخصية بالمناسبة ونحن جميعا اشخاص وليس مهماز حكم حتى في بلوغهاالشخصنة ههههههه ..
أسألك هل قرأته وكتبت عنه لا اعتقد .. لذلك كيف تقيم نصي هكذا ؟
فخري بشيء عزيزي صباح أنا لا أشبه غيري بتقليد الآخر ولم أكن ببغاويا يوما ولم أتأثر بغيري حقيقة كشاعر إلا يشاكر السماوي ولا أستمع للصوت النشاز في الشعر صدققني حبيبي ..
لكن اقول لك .. كان علي أن أخرج المدان بثلاثة دواوين وإذا سألتني عن هيئة اخراج ديواني روزالين فأنا لم ارتح له لاسباب ادركتها مؤخرا ولاسباب كثيرة .. ولن سيتكرر ..
شكرا لمرورك ولعتليقك .. أيها الأديب الجميل .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 21/12/2012 23:04:04
ضحاك الورد .. وذات الورد ..أ ـهديك ياسمين دمشقي .. فأنا غدا في دمشق .. ربي يديم الضحاك بضحكة دا~ما .. شكرا لتعليقك الأثير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 21/12/2012 23:01:26
شكرا لمرورك الجميل وتعليقك الأجمل الأخت صوفيا يحيا
تقبلي خاص امتناني المقارن بمضارع الوفاء .. تحاياي .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 21/12/2012 23:00:07
المعنى الهائل في تفاصيل المعنى الممتنع كجبل لا يعطي نفسه ..
النص يبقى منزل في تقديي حتى تقوم الساعة .. فمن قال الشعراء أنبياء على قيد الوحي .. قلته وسأصر بأن من يتقصد لغة الأنبياء .. نبي كلمة حتى وإن بلغت القدح ..
تحياتي لك الأخ طاها يحيا ..

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 21/12/2012 22:40:02
ممتن لوجودك الجميل الحي كوجود عيسى سيدي الكريم وصديقي العزيز سعيد العذاري .. أيها الرسالي المنفتح والمائز .,
شكرا لتعليقك الجميل .. وربي يحفظك .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 21/12/2012 21:53:04
الشاعر فائز الحداد
أشد على رؤاك ..
لكأني اطالع نصا بذات الأجواء التي عودتنا عليها - بمعنى آخر انك ما تزال تجوب ذات الأجواء في - مدان في مدن - .
الأيقاع .. التوصيف الداخلي .. المونولوك او الحوار الداخلي - . هلا خرجت من اسار هذا اللون من القصيد؟
لاحظ ايضا : أيها العاتي كشهاب يسقط

هل ينقص المعنى لو حذفنا المفردة ( يسقط) ؟ هذه وجهة نظر ليس الآ ، بل اجد بحذفها سيقوى النص.
فالشهاب ساقط لا محال والآ ما عاد شهابا !
آمل تقبّل ملاحظتي برحابة صدر .. فانت تعلم جيدا مبلغ اعتزازي بك وذا نابع من ذات الأصل.

باخلاص

الاسم: ضحاك الورد
التاريخ: 21/12/2012 20:18:44
الزئبقي الحداد
ارق التحايا اليك والى نصك الادبي المهيب..لا يفوتني..أبدا مما يخطه قلمك المبدع

الاسم: صوفيا يحيا
التاريخ: 21/12/2012 18:34:51
بوركت َ تأكلكَ نيئاً، عيون ٌ حِداد ٍ تلاحقكَ بالسّهام تحصي الجسد باللسعات ِ يا دام ٍ، - يا دام َ عِزكَ ! -، فائزاً.

الاسم: طاها يحيا
التاريخ: 21/12/2012 18:08:01
أسرج يا بَديع جَناح الخيال يحلـّق على شرشف يَطير فرس فروسية الريادة الفائز في فجركَ البَهي ّ الندي ّ الجّواد الذي لايَشقّ لعدو حدوته ِ (ذميم ضحضاح الماء الآسِن) الدّميم.. غبار، مِن وضوح وضوء الحَجَر سَواد لجنان ِ وردكَ الماء.. وصَلاة الطين وأنكَ البَحر (والعَن قِناع الظِل) يا حَدّاد (حين لا يكون لصوتِكَ صَدى.. ولا يَسعكَ مَدى سِنان مدى اللّون ضربا.. تجد امرأة تقيكَ جراح الذنوب في جَدول الضرب، لكنكَ تبقى.. عرّاب الحرّ الحَرف بأعين ِ الحََرير الذهب.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 21/12/2012 17:06:14
الاديب الواعي الشاعر الرسالي فائز الحدادرعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي واشواقي الحارة
موضوع شعري وشاعري جميل بافكاره وارائه واسلوبه وتفاصيله
والى مزيد من الابداع




5000