.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيدتي بغداد

عبد الستار نورعلي

الشعرُ في اصابعي يذوبُ

تستعصي عليّ الكلماتْ

 

سيدتي ،

في نزعاتِ الموجِ يغفو الشعرُ

يرتاحُ

يصبُّ الزيتَ في أروقةِ النارِ

يجوبُ الطرقاتْ

ثمّ تطفو الهمساتْ

ريحاً

صهيلاً

قنبلهْ ،

العذرَ

إنْ كانتْ بكفي سنبلهْ !

 

سيدتي ،

العشقُ يرتاحُ على أحضانكِ

بعد الذي أعيا حداءَ القافلهْ

ركبُ النجومِ ، زهرةُ الأٌقدارِ ،

شوقُ النزعةِ العظمى ،

وجيبُ الخارطهْ ،

تقفزُ منْ أصابعِ الشمسِ

إلى وجوهنا المحتشدهْ

 

نشهدُ أنَّ الشحنةَ المسافرهْ

في عرباتِ الريحِ

فوق السحبِ المُدجّجهْ

تُفجِّرُ النشوةَ في الموتِ وفي

سباقِ تاريخِ السطورِ المقبلهْ

 

دمي على كفكِ ، يا سيدتي ،

صوتٌ مع الأصواتْ

فلْتحملي مناسكي ،

عبادتي ،

لوني ،

احتراقي ،

طلقةً في ملعبِ الأمواتْ !

 

منْ بين كفيكِ توالتْ خيلُنا

زحفاً

رداءً

منْ بطونِ الكتبِ المحترقهْ

 

السفنُ المبحرةُ الحبلى

بعشق الخارطهْ

من بين عينيكِ استطالتْ

فوق أمواجِ البحارِ الطالعهْ

شراعُها

منْ مهرجانِ النسلِ

بين العقمِ

في خارطةٍ مُعطَّلهْ

 

تموز 1979

عبد الستار نورعلي


التعليقات

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2013-03-20 07:17:14
عزيزي محمد لطفي،
يشرفني ويرفعني درجة أنْ تمرّ بي هنا لتلقي سلامك ومحبتك. نجابتك وروحك ووفاؤك هي التي ألقت بريحك العذبة لتذكرني بأيام مرّت، ولن تعود. لكنّ حلاوتها ونورها يبقيان شعاعاً وهاجاً في سماء أرواحنا.
شكراً لكم ويسعدني تواصلكم
عبد الستار

الاسم: محمد لطفي
التاريخ: 2013-03-18 09:24:36
السلام عليكم إستاذي العزيز ..
قدلاتتذكرني لقدكنت طالبا"عندك في الصف السادس ادبي في إعدادية الشروق سنة 1990 زمنذ ذلك الحين جعلتني اقراْالشعر أرجو تفضلكم بمراسلتي على عنواني البريدي ..مع خالص إعتزازي بك إستاذي العزيز .........محمد لطفي

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2012-12-18 21:53:51
العزيز الغالي المبدع القدير عباس طريم،
نسيمُ قلبك العذبُ يهبُّ علينا مليئاً بالمحبةِ، غامراً بكؤوس الطيبِ فنحتسها حتى ثمالةِ المودةِ الصافية.
اشكر لكم سيدي الكريم ما تحمل روحكم من بياض السريرة، وجمال العبارة، وحلاوة الكلمة.
شكراً مع دفقٍ من المحبة

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2012-12-18 21:49:12
الكبير السماويُّ يحيى،

وزائرةٍ ، وليس بها حياءٌ
فكيف تُصيبُ قنديلَ الكلامِ؟

أما تدري بأنَّ النورَ منهُ
يشعُّ فيختفي جندُ الظلامِ؟

فلا كانتْ ، ولا مرَّتْ خطاها
عليكمْ، يارحيقاً في الأنامِ

وحينَ تمرُّ تنتعشُ الحنايا
فحرفٌ منكمُ بَرْدُ السلامِ
..........
محبتي

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2012-12-18 21:27:33
المتألقة حرفاً وروحاً العزيزة د. هناء القاضي،

لكِ من حبوري كلَّ حرفٍ بارقِ
منْ نبضِ ما يملي ويسقي خافقي
ومودةتي فوق النسيمِ الرائقِ
عطرا شذيٌّ من فؤادي الصادقِ
.......


الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2012-12-18 13:40:17
الاديب الباحث , عبد الستار نور علي .

كلمات ... ارق من النسيم العليل , واجمل من هيبة على جباه الابطال ؛ تلك التي خطها يراعك .. وسطرها مدادك .
تستحق بغداد الحبيبة تلك الالتفاتة, و وتلك المناغات من اديب
يجرك المشاعر والاحاسيس متى شاء .

تحية طيبة لطلتك البهية ..

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2012-12-18 13:19:30
سيدي الأخ والصديق والمعلم الشاعر الكبير عبد الستار نور علي : تحية التلميذ النجيب لشيخه الأنجب .. ومحبة المتهجد للمحراب ..

قرأت نبضك كي يُسهم في إعادة العافية لي إثر العارض الصحي الذي أبعدني عن النت من أيام كثيرة ـ إلا من إطلالة عابرة في فندق أو مقهى ..

كل مطلع شمس وأنت بخير ونعمى ... وكل تهويمة تهجد وأنت شيخي الجليل أيها الكبير شعرا ونضالا .

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2012-12-18 07:11:02
فلْتحملي مناسكي ،

عبادتي ،

لوني ،

احتراقي ،

طلقةً في ملعبِ الأمواتْ !

هو بالتأكيد عشق خالد بخلود الروح ..لايمكن أن يغيرّه الوقت.
وجدت الكثير من التعلق الجميل بالأرض في كلماتك.تحياتي




5000