.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(8000000) صوت للمتقاعدين وعوائلهم ايها الساسة فأحذروا .!!!

صادق درباش الخميس

هيهات هذه المرة ان ينخدعوا المتقاعدون من الوعود والخطابات الرنانة لعباقرة وجهابذة ساسة اليوم من تحسين وضعهم المعاشي ورفع وزيادة رواتبهم لانها اولا واخيرا هي للدعاية والنشر ليس الا .. وانهم سوف ينظرون بأعينهم وسيمعون بأذانهم من يحقق لهم رغباتهم ويطبق قانونهم بشكل فعلي وليس تنظيري .

فقد سئم المتقاعدون من اعضاء مجلس النواب (الا القلة القليلة منهم) وهم يذرفون الدموع (حتى تكاد ان تغرق المنطقة الخضراء) على المتقاعدين واحوالهم ورواتبهم المتدنية وان لا بد من تحسين احوالهم ولا بد .. ولا بد .. الخ .. اما ساسة الدولة والحكومة فقد اصيب بعضهم بالعمى من كثرة البكاء ..!! وكل هذا قبيل الانتخابات وقبيل اقرار الموازنات السنوية ... اما بعد انتهاء الانتخابات وكسب الاصوات والاحتفاظ بالكراسي البرلمانية والحكومية والوزارية (ترجع حليمة الى عادته القديمة) ويظهر حقدهم الدفين للمتقاعدين (خصوصا المتقاعدين القدامى) فيخلقون ويتذرعون بحجج صندوق النقد وكذلك نخر الخزينة وقلة التخصيصات (وهلم جرة) .

فقبل شهرين او ثلاث ضجت الفضائيات وملآت الصحف بالتصريحات لساسة اليوم بوجوب تحسين رواتب المتقاعدين ورفع التباين بينهم وتسابق كل سياسي بالادلاء بخطابات رنانة لهذه الشريحة المظلومة .. وبعد قرب التصويت على الموازنة خصوصا هذه الايام خفت نبرة التصريحات وتراجعت الخطابات وبدأ بعضهم بتصريح لصحيفة ان هناك مساع تبذل لاخذ بعض من موازنات الوزرات من اجل تطبيق قانون التقاعد الموحد (وكأن الجماعة يستجدون الاموال) .

الكل يعلم ان المتقاعد هو من بلغ عقده السادس او من اصيب بعوق او عاهة صحية وفي المحصلة انهم اصبحوا لقمة سائغة للامراض والشيخوخة والعجز .. فأين هي الضمائر من هؤلاء الذين لا حول اصبح لهم ولا قوة ان يتعاملوا في اواخر عمرهم بهكذا اجحاف وقساوة من قبل ساسة اليوم .؟

وفي حساب بسيط .. المتقاعدون يبلغون المليونين ولو اضفنا لكل متقاعد عدد افراد اسرهم او عوائلهم وقلنا سبعة افراد سيصبح المجموع (8000000) فرد اي ان هناك ثمانية مليون صوت في الانتخابات وهذا رقم مرعب ومؤثر لقلب موازين السياسة والمعادلة الانتخابية .. لذلك ترى تباكي الكتل السياسية عل المتقاعدين قبيل اي انتخابات .. ولكن نقول قد استفاق المتقاعدون من سباتهم وعلموا ان هذه المسرحيات الهزيلة قد انتهى وقت عرضها وان اصواتهم سوف تذهب الى من يستحقها ويصوت لرفع الحد الادنى لرواتبهم ولا يرضون دون (500000) الف دينار عراقي والا سوف يقاطعون الانتخابات .!!! .

 

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000