..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أندية المؤسسات والتخطيط المفقود

محمد حسين مخيلف

لا شك في ان قرارات ادارات الاندية الرياضية تنقسم الى عدة اتجاهات قد تكون منها قرارات متسرعة فبدلا من حل المشاكل تزيدها تعقيدا وبعض منها صائبة من شأنها وضع النقاط على الحروف وتعمل على حل المشاكل لكن السمة الاكبر التي اتسمت بها قرارات الاندية الرياضية العراقية هي قرارات تصعيد للأزمات وتعقيدها وليس حلها والسبب في ذلك هو عدم توفر رؤية واضحة لدى تلك الادارات وعدم المامها بجميع الاختصاصات وغالبا ما تكون قرارات بعض الاندية نابعة عن تفرد واضح لرئيس او امين سر او احد المتسلطين على الهيئة الادارية لهذا النادي او ذاك .

وهنا يأتي دور الثقافة الرياضية مؤثراً بشكل كبير على اتخاذ مثل هكذا خطوات فأما ان تكون قراراتها لرفع شأن النادي او العكس فتكون عاملا اساسيا في انهياره .

ومن المؤسف ان نقول ان بعض القيادات الرياضية في الاندية تفتقد للثقافة الرياضية والسبب الظاهرغالبا كون بعضها مرتبط بأحدى مؤسسات الدولة فتنتزع الهيئات الادارية من اصحابها الشرعيين لتوضع في ايادي ليس اهل لها وكل هذا هو من اجل الدعم المادي لفرقها الكروية وغير الكروية لأن هذه الفرق تحتاج الى اموال هائلة من اجل استقطاب لاعبين مميزين واقامة معسكرات تدريبية وغيرها من المتطلبات الضرورية التي يمكن لهذه المؤسسات توفيرها على عكس الاندية التي لاترتبط بجهات حكومية ومؤسساتية وليس جميع مؤسسات الدولة قادرة على توفير مستلزمات فرقها الرياضية ويختصر هذا الدعم على المؤسسات المنتجة وليس المستهلكة وهذا شيء جيد من شأنه تطوير الرياضة بصورة عامة ولكن مانراه في بعض اندية المؤسسات هو تسلط صريح من قبل المتنفذين في تلك الوزارات على انديتها الرياضية كالتدخل في الشؤون الفنية او عملية تغيير الكوادر التدريبية وهذا لايصب في مصلحة تلك الاندية لأن هذه التدخلات تأتي من اناس لايفقهون بأمور الرياضة انما هو نابع عن امزجة مختلفة متنوعة الاراء والافكار لعقول هؤلاء الاشخاص فهو يعمل على هدم ماتم بناءه خلال سنوات طويلة والحل الامثل لهذه المشاكل يأتي عن طريق اتاحة الفرصة لأبناء تلك الاندية في عملية بناء القاعدة الرياضية والركائز الاساسية لفرق هذه الاندية وليس تجريدها من ابناءها الحقيقيين الذين ترعرعوا في اروقة انديتهم منذ الصغر .........

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000