..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليوم الثالث / وحقى محفوظ ايضاً

مصطفى صالح كريم

 في عدد (الاتحاد) الصادر في 28/1/2008 كتبت موضوعاً في  زاويتي حول غيابات البرلمانيين المتكررة،تطرقت فيه الى أضرار هذه الغيابات وتأثيرها على سير العمل في المجلس النيابي، وطالبت فيه بضرورة محاسبة المدمنين على الغياب.ان النقد البناء يختلف كلياً عن التجريح،لأنى حين أنتقد ظاهرة معينة أقصد وجوب اصلاح الخلل فيها.وعليه لا يمكننى كمواطن أن أقبل اسلوب التهجم الذي يتبعه البعض لطعن هذه المؤسسة الدستورية المنتخبة من قبل الشعب.وفي هذا السياق نشرت صحيفة الزمان في نفس التاريخ اى 28/1/2008  مقالاً بعنوان (أمزاد خان أم برلمان) لكاتب سمى نفسه (حقي محفوظ) لست أدري هل انه تورية حول حقه المحفوظ ام ان هذا هو اسمه الحقيقي وقد أعطى لنفسه الحق في طعن البرلمان العراقي في الصميم ووصفه بالمزاد خان،بعد مقدمة طويلة عن المزادات وهرج المشترين واصحاب السلع ومرجهم والمطرقة الخشبية اللازمة في المزادات كتب بالنص(هكذا كانت اجواء البرلمان العراقي الذي بدا أسود من اى مزاد عندما ناقشوا رفع النجوم على العلم العراقي) ثم يقول: (فكان صوت مطرقة رئيس البرلمان سبباً دفعني الى استنكار المزادات ولغتها).

 ولا يكتفي الكاتب بهذه التهجمات التي تدخل قانوناً باب القذف العلني ويستمر في سرد مغالطاته على ان هذه النجوم كانت رمزاً للوحدة العربية بين مصر وسوريا والعراق الظاهر ان الكاتب يجهل تاريخ العراق،لأن هذه الوحدة التي لأجلها رفع العلم النجمات الثلاث كانت حبراً على ورق ولم تنفذ يوماً،وللحفاظ على ماء الوجه، ولعدم رفع النجمات قرر ما كان يسمى بمجلس قيادة الثورة على ترميز النجمات بالشعارات التي ردها البعثيون دون تطبيق (وحدة) حرية اشتراكية لأن الوحدة لم تتم بل قابلها غزوالكويت والحرية لن تتوفر للعراقيين طوال سنوات حكمهم البغيض واشتراكيتهم كانت تعني تجويع الكادحين وغالبيته ابناء الشعب مقابل شبح الطغمة الحاكمة حد التخمة،اذاً لقد قام البرلمان بعمل جيد حين صوت على رفع هذه النجمات،هذا العمل الذي أغاظ الكاتب الذي لم يرفع صوته يوماً ولم يتحدث بسوء ولو بكلمة واحدة عن المجلس الوطني المزيف الذي هندسه وأسسه صدام حسين بغياب الديمقراطية.

*من خلال السموم التي ينفثها الكاتب يصب حقده البغيض على الكرد ويقول:

 (جرت الموءامرة،وجرى في ظلها تغيير العلم،ليبقى مدة سنة فقط على ما أعلنوا،مع انه علم الدولة التي اعترفت بوجود الاقلية الكردية في دساتيرها).

 مرة اخرى ثبت الكاتب جهله او ان حقده الاعمى جعله يتجاهل فيسمى الامة الكردية ذات الخصائص القومية المعروفة،والتي هي القومية الثانية في العراق بالأقلية،ان الكرد ياسيد هم ليسوا أقلية،وهم ثاني اكبر قومية في العراق وكتلتهم في البرلمان هي الثانية ومشاركون في الحكم بصفة شركاء وليسوا أقلية، ولكن ماذا نقول للذين مازالوا يحملون تلك الروحية الشوفينية التي مارسها حزب البعث طوال اكثر من ثلاثة عقود والتي أدت الى كوارث مازال العراقيون يدفعون ضريبتها.وكلمتى الاخيرة للكاتب الذي جعل حقه محفوظاً في سب البرلمان والتهجم على الكرد،هي أننى ايضاً كواطن كردي اعتبر حقي محفوظ في الرد على أمثالكم.

 

مصطفى صالح كريم


التعليقات

الاسم: ازمر احمد
التاريخ: 12/05/2009 20:31:06
ياسيدي الكريم ان ما تفظلت به دقيق للغاية والحقيقةهذا حال ايتام النظام المقبور يبكون على جلادهم ونجومهم التي داستها اقدام العراقيين في انتفاضة عام واحد وتسعين وتسع مائة والف ،الامل كبير في عراق الغد عراق التاخي والتعايش السلمي ازمر احمد محمد اعلامي عراقي

الاسم: قيس قره داغي
التاريخ: 21/08/2008 17:58:19
أستاذي الفاضل أبو نيازي
الف تحية
كلي شوق الى صومعتك الجميلة حينما كنا نجتمع فيها جميعا كل يوم ، الا ليت تعود تلك الأيام كي أخبرها ما فعلت بنا هذه الأيام ، بعاد ونأي وفراق ولا أظن أن الزمان يجود بلقاء شمل جديد ، ماذا أكتب وبيننا ألف ذكرى وذكرى

قيس

الاسم: مصطفى صالح كريم
التاريخ: 21/02/2008 07:43:34
أختي العزيزة ليلى
تحية طيبة:
أرجو أن أبقى عند حسن ظنك وألا تضعف رغبتك في قراءتي. و في سياق هذا الموضوع الذي ذكرته في رسالتك ارجو ان تقرأى مقالة السيد محفوظ ثانية لتعرفي بانها لم تكن توصيفاً بل كانت تهجماً وأي تهجم اكبر من ان يأتي كاتب يصف الكرد الذين هم القومية الثانية في العراق (بالأقلية) هذا التزييف في الواقع وحده يكفي بأن نعرف بأن الكاتب حاقد مع الاسف الشديد.
ولك مني بالغ الشكر والاعتزاز.

الاسم: ليلى
التاريخ: 19/02/2008 18:28:26
أنا واحدة من قرائك
اضطررتني أن أذهب إلى مقال السيد محفوظ
لكنني لم أجد \فيه تهجما بقدر ما كان توصيفا
أرجو أن تعيد النظر لئلا تضعف رغبتي في قراءتك مستقبلا
عميق احترامي




5000