..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محنة عبد الاله الصائغ ولعنة وطن

نشأت المندوي

مؤسف ان تحتضن المنافي قامات كانت ولم تزل رموزا عراقية براقة بينما يهملها الوطن وتتوارى من الذاكرة بدون استئذان فتختزل اسماءهم ثم شخوصهم بلا ضجيج او عنوان خاصة حينما يخونها المرض او تلمها الشيخوخة او يصيبها العوزفتترجل مرغمة لاطواعية عن الاضواء لتكتفي بسريرفي غرفة نصف معتمة تتوسطها نافذة بسعة الحلم هي البوصلة ا والمشيمة ا والرئه التي يطلون عليها نحو فضاء بدء يتصحر الا من القلة من الاوفياء العابرين

اقول وبفم خجول, ان كل العشاق اللذين غادور العراق قسرا ومنهم البروفسور عبد الاله الصائغ هم اكثر المخبولين به لانهم انقياء غير طامعين به, وعراة مثلما ولدتهم السماء بدون اقنعه , فهم لايجيدون فن الخربشة على جدران الابتذال السياسي. في دواخلهم كان النخل يكتب قصائده خفية وعلى جباههم رسمت ايقونات الفرات ملذاتها , لذا لاغرابه ان يكون احتجاجهم على الوطن دافىء كطيبتهم وهمس كاخلاقهم رغم قيح اجسادهم المتأزم , فقط اقلامهم المكهربة وحدها ظلت تحكي وجعهم وترسم صدى حبهم للتربة والناس ولكن من ياترى يسمع عويل اقلام الرصاص في عالم فوضوي كل تفاصيله رصاص والوانه رصاص و احاديثه رصاص

هي الدنيا ايها الصائغ ويا عبد الاله والغافي على وسادة (ظاهرة قتل المبدعين) 1 راقدا متوجعا تراقب القادمين من عشاقك واللذين يهاتفونك عبر اسلاك المحبه يرددون كيف اصبحت؟؟؟ فترد بانكسار وتوجع ---

انا بخير لكني مخنوق بالعبره فدفء العراق لم يصلني بعد , وانا وحشة البرد تقتلني , وصرت كالطفل لااتحمل الثرثره .... ثم تجهش بالبكاء وكنت انا على الجانب الاخر من التلفون اسمع نحيبك يأتيني مدويا فاصمت بكبرياء اجوف لكن جسد ي مهزوز

نعم ياسيدي الصائغ ان الاصلاء قله لكنهم موجودين ودموع العمالقه امثالك حبر التاريخ وبوصلة المسافرين وساشاطرك النوح وساتركك تغسل كل مدنك الوهمية وتلوح بعناوين كتبك والقاب تلاميذك وخيباتهم لعل القابعون على رفوف بغداد وخلف اسوارها يسمعون ان عزيزا يفترش (الاثنان والعشرون)2 سرير لتلميذا يحمل نداء وعذابا فيعيدون لقلبك الاخضر ايها المبدع الق الجنون ليس بالبرقيات او التمني ف(الصبر في وقت البلوى عذاب)3 و لكن حتى لايصاب الوطن بلوثة اهمال مبدعيه ويدخل في مصح اللعنة انذاك لاتفيد قصاصات الورق او فضائيات الشتائم المجهولة الهويه

يرقد عبد الاله البروفسور في المستشفى متأملا يد حنونه ان تمسح من وجهه غبار القلق بعد خدمة تجاوزت الخمسين عاما قضاها متنقلا في عالم مغلف بالشعارات ومعباء بالتناقضات وفي حقيبتة كان يحمل عراقا على مقاسات حبه للناس والادب

اقول لدجلة وعيني على فراتها ان لاتنسوا الصائغ فهو وجه العراق الاخر ويوم اخبرت الصائغ اني في طريقي لزيارة الشاعر المبد ع( زهير الدجيلي) الراقد ايضا في المستشفى قال لي بلغ تحياتي وقل له (ان زهير الدجيلي نصف العراق ) . تذكرت في حضرة الدجيلي كلام الصائغ فجائتني دمعتان تبكيان الكوكبين ولسان حالي يقول للنواب في قصيدته الرائعه

حن وانه حن

وانحبس ونه وانمتحن

مرخوص بس كت الدمع شرط الدمع حد الجفن

1استعاره من احد مؤلفات الصائغ

(ظاهرة قتل المبدعين في الحضارة العباسية )دار النهي بيروت1996

2الاثنان والعشرون عدد مؤلفات الدكتور عبد الاله الصائغ

3مقطع من قصيده لااحمد فؤاد نجم

نشأت المندوي


التعليقات

الاسم: نورس السكافي
التاريخ: 13/12/2012 11:16:18
ولم الاغتراب يا عبد الاله ؟ الم يسقط الصنم ؟؟ ام ان امريكا لمن ادمن عليها لا يستطيع فراقها !! هل نسيت العراق وارضك النجف ؟؟ ام ارتضيت ارضا غير وادي السلام الذي ترقد فيه جموع من كافه انحاء العالم لتخلد فيه ..سلاما

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 13/12/2012 09:13:10
اتمنى للاستاذ عبد الاله الصائغ الصحة والسلامة
وارجو ان تلتف وزارة الثقافة لمبدعينا
شكرا لكم استاذ نشأت لوفائكم

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/12/2012 20:35:34
السلام على الجميل الشامخ بمنجزه ..
السلام على راعي كنوز النجف وسراديبها .. الحافي عن فساد بنى الروح ..
النقي كما ندى الصباح على بطون بتلات وردنا الجوري العراقي.
السلام على عبير شبوينا الليلي - العراقي بامتياز.
يا من عرفناك بعيدا فاختزلت ما بيننا من بعاد ..
سلاما عليك يا اراجيح الطفولة وانسياب رافدينا دجلة والفرات ..
انت الأقوى دائما ..
مؤلفاتك التي لم نطّلع على معضمها.. قد قرأها معظم كادحي وطنك من شعبك العراق .. من " كبرات" وكهوف الجبال مرورا برحاب سهول العراق وبقايا اهواره وشساعة سليكون صحاريه وبوادية مرورا بتلك (السرّة) نقرة السلمان.

نعم تحز في روحك مبلغ انانيتنا وانشغالنا بالعودة الى وراء على غرار ذلك الباقي على التل لا يهمه غروبا او شروقا.
لكننا نعي تماما .. اننا نموت امام ناظريك دونما حراك .. وذلك ما يحزنك اكثر .. وذلك ما يقلقك .. وتلك الهاوية التي بعدت بنا عنك " مائة عام " ونيّف -
شكرا لبرايمر العتيد الذي قالها بفيض مما يفيض عنه!
- طوبى لرعاة الكفاءات العراقية - !




5000