..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يقظـــة

جميل حسين الساعدي

ما عاد يجذبُنـــي سحْرُ اللقــــــاءات ِ

إنّــي استفقــتُ أخيرا ً مــــن خيالاتـي

كلّ الحلـــولِ أراهــا غيـــرَ مُجْـــــدية ٍ

فلْتخرجـي من أحاسيســــي ومنْ ذاتي

أمسيتُ والذعْرُ مثلُ الظلّ يتبعُنـــــــــي

ومِنْ فمــي انتُزعتْ أحلى ابتســاماتـي

كمْ خفتُ منْ نظراتٍ منكِ ترصــــدني

كأنّهــا رُسُــلٌ من غدْرك ِ الآتـــــــــي

عامينِ اصرخُ مصلوبا ً علــى ألمــــي

لمْ ترحمينــي ولمْ تُصغــي لأنّــــــاتي

كمْ استجْرتُ باشعاري فمــــا نَفَعَـــــتْ

وكمْ كتبت ُ فمــا أجدتْ كتــــاباتــــــي

فأنتِ أنتِ عذابــــي.. انتِ فاجعتـــــــي

إنّي لأقرأُ فـــي عينيك ِ مأســــــــــاتي

هلْ في وعـــودك ِ شئٌ بعْــــدُ أأْملُـــــهُ

مِن بعدمـــا افتقــدَتْ صِدْق َ العبـاراتِ

كمْ قدْ غفــرْتُ لك ِ الزلّات منصـــرفا ً

عنــها فأحسَبُها من بعض ِ زلّاتـــــــي

فلـَــــــمْ يُزدْك ِ على ما فيكِ مِــنْ عِللٍ

إلّا غـــــرورا ً سماحي واعتـــذاراتي

إنْ كُنْتِ تعتبــــرين َ الحبَّ مَعْركـة ً

عيشي كما شئت ِ في زَيْـف ِ انتصاراتِ

عامان ِمـــرّا بلا جــدوى فواندمــي

لا لـَــنْ أضيّع َ بَعْـدَ اليوم ِ أوقـــــــاتي

إنّــي رجَعْتُ إلى ذاتي أصالحـــــها

وَلـَــنْ أعـــود َ إلـــى دُنيا المتــــاهاتِ

إنْ كُنْتُ أ ُرخصُ أمسِ الدمْع َ من ألمٍ

فاليوم ُ غاليـــة ٌ كالماس ِ دَمْعـــــــاتي

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/12/2012 20:39:07
شاعرة الرقّة والعذوبة سلوى فرح
هكذا هي الحياة lمراوحةبين حزن وسرور بين رضا وسخط.. والحكمة تكمن في استبطان الواقع والتمييز بين غثّهِ وسمينهِ واستشفاف ما وراء الأشياء من حقيقة قائمة , لم ندركها, لأننا منشغلون بأنفسنا واهتماماتها, التي كثيراما تكون غير مبررة وخاوية, مجرّدة مما يمتّ بصلة إلى وجودنا الإنساني
تحياتي معطرة بأريج الفلّ والياسمين

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 13/12/2012 20:12:18
إنّــي رجَعْتُ إلى ذاتي أصالحـــــها

وَلـَنْ أعـود َ إلـى دُنيا المتـاهاتِ
الشاعر المرهف جميل الساعدي..
عودة حكيمة إلى ذاتك فلا تؤلمها أكثر ..
كلمات ترفل بالروعة رغم الأنين والشجن..هكذا أنت تحلق في سماء العشق نجماً..مع رقائق البنفسج وسلامتك من الحزن..تحياتي لروحك النبيلة.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 21:02:28
سينجلي الحزْنُ يوماً حينَ تبصرنا
في معشرٍ عرفوا سرّ المناجاةِ
ديمومةُ العشقِ في الرحمن تدركها
لكنَّ عشْقَ من في الأرضِ شْئٌ فان ِ
الأخ الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
مودتي وتقديري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/12/2012 19:21:27
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

إنّي أعيشُ وأمسي لا يُفارقني
قُلْ لي متى تنجلي عنّـي مُعاناتي

ويا جميلَ الهوى أجملْ مقولتنا
هلْ بعد هذا الجوى ترضى عذاباتي

خالص الوّدِ لكَ مع تمنياتي الطيبه بقضاءأمتع الاوقات
مع مَنْ لا تُضِعْ أوقاتكَ .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 18:23:06
الأستاذ الفاضل الأديب سلام الفارس
شكرا للطفك وحضورك الكريم
أفرحني أنّ القصيدة وجدت لها صدى في روحك.. فلغة المشاعر تكاد تكون لغة عالمية

مودتي وشكري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 18:07:14
الأستاذ الفاضل الشاعر والمترجم البارع د. بهجت عباس
أشكر لك هذه الثقة, التي منحتها لي, وهذا التقييم المنصف لأشعاري.. في الواقع ترجم العديد من قصائدي الى لقات عديدة, لكن مع الأسف ليس قصائد الحب والغزل والسبب أن هذه القصائد كتبت أخيرا.. فقط قصائدي القديمة, وبالذات ديواني رسائل من وراء الحدود الصادر عن دار المعارف في بيروت ,قد ترجم بالكامل الى الألمانية والبولونية.. أما شهرتي في ألمانيا فهي تعود الى روايتي Der Nachla_ des Glasperlenspielers ( تركة لا عب الكريات الزجاجية) وهي تكملة لرواية الأديب الألماني هرمان هسة الحائز على جائزة نوبل, وقد صدرت روابتي لحد الأن ثلاث مرات بالألمانية ومثلها بالعربية وآخرها, التي صدرت عن دار غريب في القاهرة . وقد لاقت هذه الرواية صدى في الوسط الألماني.. مما حدا بببيت ثقافات العالم في برلين(Haus der Kulturen der Welt )أن يستضيفني لأمسية أدبية خصصت لهذه الرواية, وقد استضافت هذه الدار من قبلي الروانئ عبدالرحمن منيف مؤلف مدن الملح والشاعر أدونيس ومحمود درويش ونزار قباني. بعد انتهاء الأمسية أجرت الإذاعة الألمانة المعروفة( Deutsche Welle) لقاء معي استمر نصف ساعة.
صديقي العزيز أشكر لك حضورك وتقييمك الرائع للقصيدة
دمت للإبداع والترجمة
مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 17:28:47
الأديبة المبدعة د. هناء القاضي
نعم سيدتي لا شئ افضل من مصالحة الذات في هذا العالم العدائي المستكلب المسكون بسعار الجشع
أبهجني مرورك
تحياتي مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 17:23:44
الشاعر البهيّ سامي العامري
أشكر لك مرورك العطر, خصوصا وأنا أمر الآن بظروف صعبة وتحت ضغط نفسي شديد.. لقد ذكرت لك سابقا مشكلتي مع المالك الجديد للبناية التي أسكن فيها, فقد باع المالك الجديد الدار التي أسكن فيها لشخص ايطالي في روما, وقد أرسل اليّ عقد بيع الدار مصدقا من السفارة الألمانية في روما, وهو يطلب مني إخلاء البيت, أو يلجا الى المحاكم.ناهيك عن حالتي الصحية الآن. انها حرب ضروس مع مافيات المجتمع الرأسمالي الحر!!!!..لكنّ كل ذلك لن يمنعني من أن أغنّي أو أقول شعرا جميلا, ولن أسمح له ان يسرق
أحلامي الجميلة,, دائما أردد مع نفسي ما قاله أبو الطيّب المتنبي:
رماني الدهرُ بالأرزاء حتّى
فؤادي في غشاءٍ من نبـــالِ
فصرتُ اذا أصابتني سهامٌ
تكسّرت النصالُ على النصالِ

مودتي مع التقدير


الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 16:53:43
الشاعر الثر والباحث اللامع كريم مرزة الأسدي
تحيةعطرة
معظم قصائدي أكتبها حين أكون هادئا , حتى الثائرة المتمردة منها.. لكنني يا صديقي العزيز لم أدخن في حياتي بتاتاو ولم أمسسك سيجارة بين أصابعي. أتذكر حيت توفي والدي قدمت لي والدتي سيجارة.. فكما تعرف أن التدخين في ( الفواتح) تعبير عن الحزن والتأثر على المتوفى.. فأخذت السيجارة وقذفت بها بعيدا,قلت لأمي هل هو الحزن بالتدخين. شكرا لمرورك الكريم وتقييمك الجميل للقصيدة

مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 16:39:33
الشاعرة الرائعةإلهام زكي خابط
تعليقك الجميل ينمّ عن ذوق فني رفيع.. هو ذوق شاعرة تتحسس بشفافية ونفاذ ما بين السطور.. مرورك بالقصيدة أبهجني كثيرا
فلك مني أجمل التحيات مع تقديري الكبير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 16:30:22
القاص والشاعر المتألق دوما عبد الفتاح المطلبي
شكرا لحضورك السني وللكلمات الودية الصادقة, والتي إن دلّت على شئ فإنما تدل على ذلك الذوق الفني الرفيع , الذي يتحسس بعفوية متناهية مواطن الجمال في النصوص..
وهذادليل على تمكن أدبي
دمت متألقا دوما
أجمل التحيات مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/12/2012 16:22:45
الشاعر المبدع جمال مصطفى
انتباهة فنية رائعة فيما يتعلق بخاتمة القصيدة, وكأنك شاركتني وجدانيا وأنا أكتب الشطر الأخير..وتقييمكم الكلي للقصيدة مما أعتزّ به وأفتخر
دمتم للإبداع والجمال

مودتي وتقديري

الاسم: سلام الفارس
التاريخ: 12/12/2012 12:40:41
الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي
ما عاد يجذبُنـــي سحْرُ اللقــــــاءات ِ
إنّــي استفقــتُ أخيرا ً مــــن خيالاتـي
كلّ الحلـــولِ أراهــا غيـــرَ مُجْـــــدية ٍ
فلْتخرجـي من أحاسيســــي ومنْ ذاتي
أمسيتُ والذعْرُ مثلُ الظلّ يتبعُنـــــــــي
ومِنْ فمــي انتُزعتْ أحلى ابتســاماتـي
سلمت ايها المبدع
مودتنا

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 12/12/2012 11:49:20
ما ينبعث من القلب يدخل القلوب فيبقى، وما ينطلق من الفم يذهب مع الريح فيفنى . زما أراه معاناة نفس حقيقية وليس ضرباً تقليدياً من شعر التوجع والعتاب ، صاحبته تراتيل وألحان جميلة هادئة هادرة ، بتحدٍّ مغلوب سلفاً. أهنئ الشاعر الرائع جميل حسين الساعدي على ما صاغته أنامله الرقيقة من شعر جميل وجب ترجمته إلى لغات أخرى لحسن معانيه.

تحياتي مضممخة بعطر الياسمين.

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 12/12/2012 07:01:03
إنّــي رجَعْتُ إلى ذاتي أصالحـــــها

وَلـَــنْ أعـــود َ إلـــى دُنيا المتــــاهاتِ

لطالما آمنت بأن مصالحة الذات هي أروع شيء ، فعندها تتفتح البصيرة وندرك حقائق الأمور.نص جميل كعادتك.تحياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 12/12/2012 03:44:29
كمْ قدْ غفــرْتُ لك ِ الزلّات منصـــرفا ً

عنــها فأحسَبُها من بعض ِ زلّاتـــــــي

فلـَــــــمْ يُزدْك ِ على ما فيكِ مِــنْ عِللٍ

إلّا غـــــرورا ً سماحي واعتـــذاراتي

إنْ كُنْتِ تعتبــــرين َ الحبَّ مَعْركـة ً

عيشي كما شئت ِ في زَيْـف ِ انتصاراتِ

---------
الله الله على هذه اللحون وهذه الشجون
أنعمْ بك من شاعر أصيل وخير خلف لشعراء أماجد
عزيزي الساعدي الوردة

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 11/12/2012 23:35:24
شاعرنا الرومانسي الرائع جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
نغمات هادئة , وأشجان متأنية متعقلة في إبائها النافر من غي الجهالات:
كمْ قدْ غفــرْتُ لك ِ الزلّات منصـــرفا ً

عنـها فأحسَبُها من بعض ِ زلّاتــي

فلـَــــــمْ يُزدْك ِ على ما فيكِ مِــنْ عِللٍ

إلّا غـرورا ً سماحي واعتذاراتي
أراك نظمتها في وقت هادئ ساكن , وأنت تنفث الدخان بنفس طويل ,ولو أكاد أجزم أنك لا تدخن , تحياتي واحترامي لك وللإبداع الشعري السرمدي دمت هانئاسعيدا

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 11/12/2012 23:03:05
إنْ كُنْتِ تعتبــــرين َ الحبَّ مَعْركـة ً

عيشي كما شئت ِ في زَيْـف ِ انتصاراتِ

ـــــــــــ
الشاعر الرائع جميل حسين
أن قصيدتك هذي عبارة عن قطعة موسيقية رائعة الجمال حيث احترت أي الأبيات أقتطف فواحدة أجمل من الاخرى وخوصا الخاتمة
فاليوم ُ غاليـــة ٌ كالماس ِ دَمْعـــــــاتي

كم كانت رائعة وجميلة

سلمت يداك
إلهام

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 11/12/2012 18:43:43
الشاعر الجميل ، شاعر العاطفة والجمال الكبير جميل حسين الساعدي ، ما يميز شعرك أيها الشاعر هي هذه السلاسة والإسترسال الرهو في الحكي شعرا ، وكأنك تتكلم شعرا لا ينقطع ولا تعتوره المصانعة ، وهناك هذا الخيط الواقعي الشفيف وكأننا مع وعينا أنه شعر موزون مقفى وعلى البحر البسيط لكننا نتمثله سيرة هذه الواقعة بين المتكلم والمخاطبة بأبهى صور المخاطبة الواقعية :
كمْ قدْ غفــرْتُ لك ِ الزلّات منصـــرفا ً

عنــها فأحسَبُها من بعض ِ زلّاتـــــــي

فلـَــــــمْ يُزدْك ِ على ما فيكِ مِــنْ عِللٍ

إلّا غـــــرورا ً سماحي واعتـــذاراتي
شعرت وأنا أقرأ بعمق ألم الشاعر طازجا في لحظة الحدوث
تحياتي للشاعر البهي جميل حسين الساعدي وطابت أيامه

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 11/12/2012 17:05:00
فاليوم غالية كالماس دمعاتي

لا اتخيل شطرا احلى من هذا الشطر كخاتمة للقصيدة
قصيدة طرب فخمةلا ينقصها سوى عود وملحن وصوت صداح

تحية للشاعر الجميل : جميل حسين الساعدي




5000