..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة علي كاظم تكليف الاخبارية

علي كاظم تكليف

السياسة الخارجية في العهد الملكي ندوة لمجلس بغداد الثقافي في المركز البغدادي

 بغداد/

نظم مجلس بغداد الثقافي التابع الى محافظة بغداد ندوة حملت عنوان " السياسة الخارجية في العهد الملكي " ضمن سلسلة من الندوات يعقدها المجلس بصورة دورية في أيام الجمعة بالمركز الثقافي البغدادي في شارع المتنبي .

 وقال محاضر الجلسة الدكتور إسامة الدوري في بيان أورده المكتب الإعلامي لمحافظ بغداد "راينا من المهم ان نسلط الضوء على طبيعة السياسة الخارجية في العهد الملكي في ظل تأثير الدول الكبرى آنذاك على السياسة العراقية " , لافتا الى " ان سياسة العراق الخارجية كانت تعد ناجحة بقدر تعلق الأمر بما يرضي الارتباط ببريطانيا ".

 وبين الدوري " ان السياسة الخارجية العراقية خلال ذلك العهد كانت تعيش وتتقوى بالبريطانيين وتوجيهاتهم الا انها كانت لاتنسى موقف القوى الوطنية والدليل ماحدث من انتفاضات عام 1948 و 1952 و 1956 " , مشيرا الى " ان تلك المظاهرات التي قادتها الاحزاب آنذاك كانت كافية لإسقاط حكومة صالح جبر والغاء معاهدة بورتسموث عام 1948 ".

واوضح " ان نور السعيد كان الرجل الأقوى والمؤثر في السياسة الخارجية بعد فيصل الأول , ومع بداية الحرب العالمية الثانية وعندما وجد ان دول المحور أحرزت انتصارات وجد من الضروري مغازلتها لضمان مستقبل بلاده , وعندما وجد ان الولايات المتحدة اصبحت الداعم الرئيسي للحفاء كتب وزير الخارجية نوري السعيد الى رئيس الوزراء الكيلاني يطلب منه ضرورة فتح مفوضية عراقية في واشنطن وهو بذلك اول من تنبأ بمستقل الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1940 وضرورة بناء علاقات دبلوماسية معها لما له من فوائد اقتصادية على العراق ".

 واضاف الدوري " ان الملك فيصل الاول كان مهتما لبناء علاقات عراقية امريكية حتى انه اعتبر توقيع معاهدة 1930 مع الولايات المتحدة نصرا كبيرا لجهوده الحثيثة في ابراز العراق كدولة في المحافل الدولية خصوصا انه واجه أطماعا إيرانية وتركية في السنوات الأولى لحكمه وتلكأت كلتا الدولتان للاعتراف بالدولة العراقية الجديدة , ولهذا عبر الملك عن سعادته لذلك الاعتراف بقوله (ان اعتراف حكومة الولايات المتحدة بنا له قيمة عظيمة في نظرنا ) وشكر الحكومة البريطانية على مساعيها لتحقيق تلك الغاية التي تدعم كيان دولة العراق الفتية ".

 

 

علي كاظم تكليف


التعليقات




5000