..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار ثقافي، مع الشاعرة ياسمينة حسيبي...حوار: احمد محمود القاسم

ياسمينة حَسِبي

https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQB6qwoc21LNlxxXi4iJsRSXMk-sjYL-I2Ojj_C2GWdDx_gr1YrdgJtqA

ضمن برنامج لقاءاتي مع سيدات عربيات، في الكثير من الدول العربية، اتواصل باقامة لقاءات وحوارات، مع سيدات عربيات مميزات، لمعرفة رأيهن بوضع المرأة العربية، وعن دورها،

، في هذا اللقاء والحوار، التقيتُ مع سيدة مغربية مقيمة في العاصمة السويسرية (جنيفا)، هي الشاعرة المغربية ياسمينة حسيبي، تتمتع شخصيتها بالبساطة، والصراحة والجدية، والدبلوماسية، والقوة، والثقافة، وهي ممثلة لملتقى سيدات المغرب في سويسرا، وهو ملتقى مغربي ثقافي عربي، مشهور كثيراً، على صفحات التواصل الاجتماعي. كان سؤالي الأول للسيدة ياسمينة هو:


@ من هي ياسمينة حسيبي؟؟؟
أنا من مواليد مدينة الدار البيضاء الساحلية المغربية التي تُــعرف بمينائها العتيق، ترعرتُ ودرستُ بإحدى ثانوياتها ثم توجهت إلى دراسة القانون بجامعة الحسن الثاني .ولظروف شخصية هاجرتُ إلى سويسرا حيث تسنى لي الدراسة والاشتغال بالتجارة .. ومازلت أعيش بمدينة جنيڤ الجميلة.
ياسمينة برغم شخصيتها القوية التي فرضتها غالبا ظروف الغربة .. انسانة مرهفة الاحساس.. تعشق الجمال والشعر ..تقرأ للمتنبي بعشق كبير.. تتصوف كلما قرأت للحلاج أو لجلال الدين الرومي .. تحب سماع الموسيقى الاصيلة وخصوصا الأندلسية منها. ياسمينة تؤمن بالعدل في هذه الدنيا .. وتجعله مبدءًا اساسيا لحياة طبيعية، إنسانة اجتماعية جدا جداً.. سلسة الأفكار.. غير متزمتة.. تشارك الناس أفكارهم في تبادل مثمر وجميل ..


@ ما هي القيم والأخلاق والأفكار والمباديء التي تؤمن بها الشاعرة ياسمينة؟؟؟
ياسمينة حسيبي مؤمنة جداً، بان لهذا العالم "قوانين انسانية"، يجب الارتكاز عليها، لنكون افضل.. ولكي نستطيع التعايش مع بعضنا البعض، في ظل العدل، والإخاء والمحبة .. أؤمن بأن الإصرار والعزيمة، هما ركيزة كل نجاح.. أؤمن بأن الخير موجود في الدنيا مهما اسودّتِ القلوب، وأؤمن بان الدفاع عن المرأة فريضة، في ظل مجتمعات ذكورية، اعتادت على التقليل من شأنها، ومن دورها.


@هل يمكن القول ان الشاعرة ياسمينة شخصيتها قوية، وصريحة، وجريئة، وهل هي متفائلة ام متشائمة؟؟؟

نعم، شخصيتي قوية، أخذت هذا عن والدي رحمه الله .. أخذت عنه أيضاً صراحته وجرأته .. كان فلاحا يحب الارض، ولا يخشى في الحق لومة لائم ...ما أخذته عن والدي لم يخدمني كثيرا في حياتي، لأن الزمن تغير كثيراً، وتغيرتْ المبادئ والأفكار، وحتى الأخلاق ..ومهما يكن ..سأظل فخورة بشخصيتي لانني اعرف انني لا اشبه الا نفسي وأبي. اما التشاؤم فلم يعرف طريقه إلى نفسي يوما .. رغم خوفي في بعض الأحيان من مجابهة ظروف الحياة .. سأبقى دائما متفائلة في هذا العالم من حولي .. ما دام القلب ينبض.
وقالت هذه قصيدة لي يعنوان: (امرأةُ العِـشق الـفـوْضوي) من بين اشعاري ارجو ان تروق لك:
امـرأةُ الفـــــوضَى، لا أهتمُّ بتــــرتـيب أَنْـفاسِي في صــــدْري، ولا أخـشى الموتَ في الأشعار، أغازلـُـكـَ بألَــقٍ أنْـثـويّ، في خمســين قصـــيدة، وأُعلنُ بـراءة القُـبلة منَ الظنون، ومن اتهاماتِ الـــغِواية، هي قنـاديلُ النّـشوة حين تتعثّــرُ، في دمــكَـ وأنْــفَــاسكَـ، فتَـمشي مُــتَـسَرْنِـمًا، يــقـُــودُكَ التّـيــهُ، إلـى السّراب المُشتهى، تُـكـدِّس اللّهفةَ في جيْـبكَ، باستمرار، وتُــنَــقّطُ باللّـــون الأزرقِ، مياهَ البِـحارِ !


@ما هي هوايات الشاعرة ياسمينة حسيبي؟؟؟
احب القراءة بشكل غريب.. ولعلها الملهم الكبير لكتاباتي، فكلما قرأت كتاباً .. تزداد عندي الرغبة في الكتابة.. احب كذلك ان امارس الرياضة بشكل منتظم خلال الاسبوع . وعموما فظروف شغلي، لا تسمح لي بالكثير من الهوايات لهذا أحاول ان استغل جزءا كبيراً من الليل، في الكتابة والقراءة واحبّ الأوقات إلى نفسي هي تلك التي اتوحد فيها بنص شعري.. أكون حينها " أنا " بكل ضعفي وأحاسيسي وانسانيتي..


@هل تؤمن ياسمينة بالحب، وماذا يمثل الحب في حياتها بصراحة؟؟؟
قلتُ في أَحدْ حواراتي السابقة : أنا من الحب وبه واليه.. فالحب، هو الرهان الوحيد في حياتنا، أؤمن بالحب للحدّ الذي يجعلني أعيش به، ومن اجله، ولا أتحدث فقط عن حب الرجل للمرأة، هناك أيضاً حب الأهل والوطن .. وحب السلام على الارض. ويبقى الحب أحلى الأقدار كما يقولون.. الحب يمثل لي .. الحياة، فمن دونه تجف الأحاسيس، وقد تموت، الحب نعمة من نعم الله، فلمَ نحرم انفسنا منها ؟ أنا اكتب عن الحب كثيرا جدا لانه وببساطة يمثل كنه الحياة وصيرورتها. عندما نؤمن بالحب كقدر جميلٍ في حياتنا يستحيل ان نوجه اليه الاتهامات.. المشكل ليس في الحب يا سيدي..المشكل هو في تصوراتنا الشخصية عنه، وفي مدى ادراكنا لمفهومه، وايضا في الموروثات الثقافية التي تتحكم في علاقة الرجل بالمرأة في المجتمعات العربية.
هذه قصيدة من أشعاري بعنوان: (مُـتّهمٌ أنتَ، وأنا المُـذنبة) ارجو ان تنال اعجابك:
كُـلُّ الوشـاية حبٌّ، وأنتَ المتّهـم !مُـتَّـهَـمٌ أنتَ ...بالتَّسكع في ممرّاتِ قلبي، بانتشار يديكـَ من حولي، بالتّـوْق الذي يَـغْـلي في عينيكـَ. نظراتكـَ غِـوايةٌ تتناسلُ في الهواء، قُـبلتُكـَ ذنوبُ عـِشقٍ أزليّة، مُـتَّـهَـمٌ أنتَ ...بقضم اللّـهفةِ، قبل أن تؤتي أُكْـلها، ينبهر منكـَ الضوء، فيمشي على أصابعه في العتَمة، مُـتَّـهَـمٌ أنتَ ...بتعليق رائحة الشوقِ، على حبلِ المساء، بجردِ العطر من جِـيدِ الفراشات، بالازدحام في قصيدتي الوحيدة، بـهسيس النّـار في ضُـلوعي، باشتعالي في راحة كفّكَ، كغابة استوائية، مُـتَّـهَـمٌ أنتَ ...بزخات المطر في صمت الليل، من أخبركـَ أن المطر وَرِعٌ ؟وحدكـَ... ولا أحد سواكـَ، يُمسك بالضّـوء المُـتدلّي، من سَـقْـفِ روحي،تسْحَلني على حوافي الماء، تستفردُ بارتباكي، فأتمسّكُ بعينيكَ خشية الغرق، وحدكَـ ترى ابتسامتي، قبلةً تبتهلُ على أطراف الشفاه، وتُراودُ العـِطر عن أنفاسِي؟ مُـتَّـهَـمٌ أنتَ ...بارتجاج عظامي، حين أسمع نبرة صوتكَـ، بالتقاط صُورٍ مُـلونة، لموتي المحقّقِ فيكَـ، تَـنْـصِبِ لي شِـراكِ الغواية، من ضفيرة الحواسّ، فتطرح الدّالية نبيذها، في قــناني النشوة، تركض بي خلفكـَ، في تــيـهِ الشّـوق، وتتشظى الخلايا، من ملمسِ روحكَـ، أعبر حقل (ألغامكَ)، فتتعرّق الارضُ تحتَ خَطْوي، مُـتَّـهَـمٌ أنتَ ...بالوقوف في امتداد الضوء، تستند بكلّـكَـ، بظلّكـَ ، بعشقكَـ، على فراغ انتظاري، تمشي إليّ بلا طـــريق، تُفَـصّلُ المــسافات، على مقاسِ قدميكـَ، وتُـسرع إليّ على مَـهَـل..، تعبثُ بملامح الحب، كطفـل مدلّــل، تشربُ دهشتي، في الكأس الاخيرة، مُـتَّـهَـمٌ أنتَ ...بكلماتُ لم تَـقُـلها، سمعتُها كالنداء... كالصّلاة، فتَـنَـسّـكْتُ في محراب عينيكـَ، حافية القدمين، عــارية القـلب، أتَـصوّفُ في العشق، وأقومُ في الثلث الاخير من الشوق، أستغفرُ لي ولكـَ، ما تقدّم من القُـبلِ وما تأَخّـر، وأَلتمسُ لي سبعين عـُذرًاً، لِــقدّ قَــميصِ الليَّـل، وفَـــكّ أزرار الهمسة..وحين أتهادى بدلالٍ، على خـطوط يديكــَ، أتَـعَـثّـرُ بنظرةٍ من عينيكـَ، وأسقط بين ذراعيكَـ، فيتّهمُونكـَ بذنبِ الغِـواية، الذي لا يُغتفر! ويُطلقونَ سَراح العِشق في دمي !!


@ انا قناعاتي الشخصية انه : وراء كل عذاب وتخلف امرأة رجل، فماذا تقول الشاعرة ياسمينة عن هذا القول؟؟؟
إذا انطلقنا من الموروثات الثقافية التي تتحكم في المجتمعات العربية مثلا، نجد ان هذا الكلام صحيح.. لكن الأخذ به مائة بالمائة، يجعلنا نظلم الرجل كثيراً..فعلى مر العصور، كان هناك رجال وعلماء وعظماء، نادوا وكرسَّوا حياتهم من اجل ان تتبوأ المرأة مكانة تليق بها في المجتمع .. وعلى مر العصور، كانت هناك أصوات تنادي بفك قيود التخلف عن المرأة. لكن الواقع المزري للمرأة، في ظل ما نشهده من قرارات رجعية، تعود بالمرأة إلى عصور الجاهلية .. وفي ظل مجتمعات ذكورية متعسفة، نحن مرغمون على الاعتراف، بان هذا القول حقيقة مـــــرّة لا يمكن إنكارها عموما.


@هل تحب الشاعرة ياسمينة السياسة؟؟؟
احب السياسة، بالقدر الذي يجعلني مطلعة على ما يدور في كواليسها ..وبالقدر الذي يجعلني احتكّ بها يوميا اما عبر الإعلام المقري او المرئي ..اهتم بالسياسة لانها ضرورية لعربية مثلي تعيش في بلاد الغرب، فمن خلالها، استطيع تقييم وضعنا في البلدان العربية. قالت لي على فكرة وبمناسبة سؤالك هذا أود أن اهنئك بمناسبة قبول فلسطين، عضواً مراقباً غير كامل العضوية في الجمعية العامة في الأمم المتحدة.

@قلت لها اشكرك كتيييييييييير سيدتي، لا شك انها خطوة مهمة جداً، خاصة لو تعرفي معنى الصهيونية، فأنتم ربَّما قرأتمْ او سمعتم او شاهدتم الصهيونية وممارساتها الوحشية، لكنها تمارس علينا 24 ساعة يومياً، والنازية، تعتبر فندق خمسة نجوم قياساً بالصهيونية، هؤلاء يقتلون الأطفال بدم بارد، ويقتلون النساء الحوامل بشكل وحشي جداً، واي مكسب مهما كان تافها وبسيطاً، يعتبر مهما لنا كثيراً.
عقَّبتْ على حديثي وقالتْ، أنا اعرف معنى الصهيونية، لكن ليس أكثر من أي فلسطيني، اعرفها بالقدر الذي يجعلني .. احلم دائما بعالم " من دونهم" واتخيل كم يمكنه ان يكون رائعا بإبادتهم، لكن الصمود الفلسطيني ثابت لا يتزحزح، رغم كل المحاولات الصهيونية، ولا أدَّلُ على ذلك مما حققته غزة من نصر مؤخراً... هنيئا لغزة بشهدائها وأبطالها.. والله فخورون بكم... جداً جداً .. انتصار غزة قلب الموازين.. فعلا!!! لقد بدأتْ فلسطين صفحة جديدة من الصمود ..هنيئا ..
عقَّبتُ على حديثها وقلت لها: انا اعلم سيدتي بأَنك تعرفي معنى الصهيوني، وسؤالي ليس استنكارياً، وهل تعلمي ماذا قال هتلر عنهم ايضاً؟؟؟ تركتُ جزءاً من اليهود، ولم اقتلهم جميعاً، حتى تعرفوا سبب ابادتي لي لهم، وكما قال احد المسؤولين العرب بعد معركة غزة، الصهاينة ليسوا ذئاباً، ولكننا نحن النعاج.
عقَّبتْ على حديثي وقالت: مخططات الصهيونية، لا تستثني بلداً، ولا جنساً، من خلال الماسونية، والفتنة والاعلام، الذي جنّدوه في كل العالم، وبكل قوة، ليخدم " قيام دولتهم" المؤسف حقا، هو ما نراه من تهاون وصمتْ وخذلان..من طرف بعض الأنظمة العربية .. والمسؤول الذي ذكرته هو " الوزير القطري" لقد قالها عن نفسه وعن من يشابهونه ..


@ هل يمكن اعتبار ياسمينة شخصية علمانية وليبرالية؟؟؟
أنا ليبرالية... لكن مع " احترام كبير" للدين وللمقدسات الدينية، الإيمان والعقل ليس بينهما أشياء كثيرة مشتركة، لهذا أحبذ احترام كل منهما للآخر.. وعلى هذا فقط، يستطيع الإنسان ان يكون شخصية متوازنة فكريا ونفسيا أيضاً.


@هل ممكن القول ان ياسمينة متحررة ومنفتحة اجتماعيا وغير متزمتة دينيا؟؟؟
أنا متحررة في فكري.. وكتاباتي، واكره التزمَّت ليس فقط في الدين، بل في كل مناحي الحياة ..فالله سبحانه وتعالى قال لرسوله الكريم : " وجادلهم بالتي هي احسن" فالجدال يعني الحوار.. يعني الأخذ والعطاء، وتبادل الآراء والأفكار .. أؤمن جدا بان العدل ركيزة كل المبادئ وعنه تتفرع كل القيم الاخرى،ان تكون عادلا مع نفسك وغيرك معناه ان ترقى بأخلاقك ومبادئك إلى كل ما هو جميل في هذه الحياة ..


@ يقال ان جسم الرجل، هو ملكه، وكذلك جسم المرأة، ملكها ايضا، وهما ملكية خاصة، ولكل شخص التصرف بما يملك، كيفما يشاء، هل تؤيد الشاعرة ياسمينة حسيبي ان تتصرف المرأة بجسدها كما تشاء؟؟؟
نعم، للمرأة ان تتصرف بجسدها، كما تشاء، في ظل الاحترام لنفسها وللأخلاق وللتعاليم الإسلامية، للمرأة ان تكون- لها وحدها -السلطة على جسدها .. لأَنه ملكها .. وأنا مقتنعة جداً بكلامي، ولا أظن ان أية امرأة، ستجيبك عن هذا السؤال، بغير هذا الجواب.


@ماذا تكتب ياسمينة، ولمن تكتب، وما هي الرسالة التي تود ايصالها؟؟؟ وماذا تكتب ياسمينة ؟ وهل لك كتب ومؤلفات ودواوين شعر منشورة او مطبوعة؟؟؟
ياسمينة تكتب عنْ.. وللجمال، تبحث عنه بداخلها ومن حولها، تكتب للولادات في الحب، وتكتب عن الميْتات في الروح، تكتب للمرأة وعنها، وللرجل وعنه.. تكتب للوطن، حين يكون مرمرًا ثمَّ يتحول بفعل الحنين إلى جسد حيّ..وتكتب عن السماء حين تحتضن زرقتها وتنسكبُ بهدوء في عيون البحرْ. ياسمينة تكتب ليصبح العالم اكثر انْسنة مما هو عليه..ليست لدي دواوين مطبوعة بعد.. بل هناك ما هو في طريق الطبع ..نظرا لظروف عملي .


@ ما هو رأي ياسمينة بالحكومة الاسلامية المغربية؟؟؟
الحكومات التي تعاقبت على حكم المغرب كانت اسلامية طبعا، الا ان الفرق بينها وبين الحكومة الحالية، هو ان هذه الأخيرة تنتمي لحزب اسلامي، هو حزب العدالة والتنمية، وقد جاءت هذه الحكومة كواقع فرض نفسه، بعد ان وصلتْ عدوى ما سمي بالربيع العربي الى المغرب، وهي أيضاً نتيجة تُظهر مدى تمتّع الملك محمد السادس بالحسّ الاستباقي في معالجة الأزمات قبل ان تعصف بالبلاد. 
واجمالا، وبعد مراجعة بنود مدونة الاسرة، لوحظ تقدم كبير فيما يخص وضعية المرأة المغربية، مما انعكس ايجابياً، على صورة المغرب في العالم، لكن غياب المرأة في الحكومة الحالية، ليس له الا تفسير واحد، وهو تهميش العنصر النسائي، والسعي الى عدم اشراكه في التشكيلة الحكومية، وهذا في حد ذاته خرق صريح في تطبيق حقوق الإنسان، بغض النظر عن الخيبة المدوية والكبيرة، التي أصيبت بها المنظمات والحركات النسائية المغربية، فقد تناست الحكومة الجديدة، كل سنوات النضال المستميت، التي خاضتها المرأة من اجل الوصول الى مراكز القرار، وسيكون لهذا انعكاسات خطيرة، إذا ما سلّمنا بان أساس تطور أي بلد اليوم، يكون بنسبة مشاركة نصف المجتمع (أي المرأة ) في هذا التطور .الغريب حقًّا هو ان الدستور المغربي الجديد، ينص على تحقيق مبدأ المناصفة بين الرجل والمرأة في كل الميادين ..وهو ما يبرز حجم التناقض الكبير بين النظري والتطبيقي. في ختام حوارنا، أقدم لك هذه القصيدة، من اشعاري، ارجو ان تنال اعجابك، وهي بعنوان: لِـي في وجهـــكَـ .. نِصفُهُ:
أتشجّرُ فيكَـ وارِفــة الــعــناقِ..أَضْبَحُ في دمِـــكَ قَـــدْحَ الحــروفْ،والدهّـشةُ تتعرّى من حَـرير شهْـقَـتها.يا صِدْقَ النّـــارِ في أكذوبـــــــة الماءِ، لستَ نَـبِـيّا.. ولستُ مــريمَ العذراءْ. فَـذَرنِـي من جُـؤَارِ الــنّايِ في عــزْف الحـَواشِـي، إنّما الخطيئة تـعْـلو وتَسْـفَلُ في الــدّماءْ. وحدها القصيدة تَـرْقعُ جلدَ أصابعي .. بسِياطِــها،وحصّتِي من جثامين الشِّعر .. تَتْعقّـبُني في لهاثِ المَـوتْ، وأسألُكَـ : هلْ يدُ الشِّعْر مَـغْـلولةً ؟ فتهمسُ لي مُتماكرًا : إنّما هي مبسوطة .. تُشاكسُ الموتَ المُشتهى ! ويْح "غيْرِكـَ" .. إني أحتشدُ فيكـَ .. شتّى، يطأَ قلبي الحافي تُـربةَ البراكين في دمكَ ،
ثمّ ينْحَـني في خشوع ..لِيُتمّ ركْعتهُ الأخيرة. يااا ألفُ " أعْشَقُـكَ" مبعثرةٌ في صدى الأمداء..ينسَخُها رُواةٌ تُــقَــاتٌ على مرمر جسدي. والرّيح هبوبُ امرأةٍ عاشقة، أشدّ المطر زنّارًا على خصْري .. كــرَاهِبةٍ ، والماءُ يصلّي .. بين يديَّ في خشوع ! ضوئكَ يزرع في حقلِ اللحاظِ ..شجر الأبنوسْ..وبذارُ العشقِ جـنّ حصاده. لكـَ كلّ الحلم .. البارعِ في الوصول .. يَتدافعُ صوبَ السُدّةِ العالية بالعِـطرِ، ولي في وجْهكـَ .. نِـصفُه.يا عِهن الغيوم ..إني ها هنا مُغْـمَضة الـــرّوح، أتلمّسُ عزْف أصابعكَـ على خصري الأندلسي، فَليكُنْ موتي فيكـَ ..قرع الاجراسِ.هاتِ ذراعيْكـَ ..لأُعانقَ بهما نكهة انشطَـاراتي ..وإرِم بأصابعكَـ المشتعلة .. فتائلاً لزيتِ المصابيحِ .
إنّما طقوسُ العشق.. تَـبدأُ من الإحتراق الأَخير، وقُبلةَ "الشِّعر" على شفتيكـَ تَـرْشحُ بِـشهوةِ الحروفْ..ينْـفَـرِطُ من رضابها.. حُـلُمٌ عقِـيقيُّ الرّعشات، فَتهمس لي سيدَ الوجدِ : فُكّي أزرارَ الريح ..دفعةً واحدةً..سندقُّ وتِد الخيمة الأولى في العراء المقدّس ، ألتفتُ الى الطريق ..وأعتذر لها عن ضياعي المشتهى فيكـَ ، أمنحُها إسمي الذي ليسَ لأحدٍ، ثمّ أمضي..لأجمعُ ملامحكَـ من وجُـوهِ النّساءْ !

ياسمينة حَسِبي


التعليقات

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 10/12/2012 09:25:16
فرح دوسكي
شاعرتنا الابهى الشفيفة الروح
اشكر لك هذا الفيض من كرم روحك الجميلة ..
واشكرك على كلماتك في حقي..
وما حرفي الا بعض ما عندك ايتها الشاعرة المائزة .
سلم حسك الراقي وسلمت ذائقتك الادبية
محبتي يا رائعة

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 10/12/2012 09:23:59
ميلاد الربيعي
شاعرتي الجميلة الرقيقة ..
سعيدة بزيارتك وبكلماتك التي تخجلني في كثير من الأحيان .. لرقتها وشفافيتها
اقدر جدا تعليقك وأقول لك : كوني في محبتي دائما ..
بالموفقية في حياتك الإبداعية / تسلمي لي صديقتي

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 10/12/2012 09:21:48
المبدع الشاعر العبقري سامي العامري ..
لحرفي كل الشرف بقرائتك الحكيمة
اسعد جدا ببصماتك الجميلة .. وأشكرك عميقا على هذا التوقف الكريم بمتصفحي ..
اشكرك أيضاً على اللقب الجميل " الشاعرة المثقفة العميقة " الذي يشعرني حقا بالفخر.
ههههه ...وصدقني فالحوار كان مباشرا ولم يكن لي مجال لكي اتعمقْ .. كنت فقط ياسمينة وبكل بساطتها المعهودة.. وفقط امام الأديب الرائع احمد محمود القاسم الذي أتاح لي الدخول في متاهات نفسي لاكتشفها معه من جديد ..
لك تقديري واحترامي الكبيرين ايها السامي.

الاسم: فرح دوسكي
التاريخ: 08/12/2012 15:12:50
ياسمنية حسيبي...
رائعة المفردة ..مترفة المعنى ..مقتدرة
مودتي
فرح دوسكي -بغداد

الاسم: ميلاد الربيعي
التاريخ: 07/12/2012 12:03:37
ملكة الحروف الياسمين الجميل ....

هذا هو العمق الجميل الذي تحملينه في طيات نفسك ومكنونات قلبك..
حوار جميل جدا تعرفنا على شخصك بشكل اكبر.. متألقة في الحديث وفي الكتابة ...

دمتي منبع الحرف الأنيق .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/12/2012 10:40:37
شكراً من الصميم للمحاوِر البديع أحمد محمود القاسم الذي أجاد بطرح أسئلة شجية ملفتة عن حياة الشاعرة الرائعة في اجتراح الصورة الشعرية الحديثة ياسمينة حسيبي والتي طالما أسميتها في تعليقاتي على كتاباتها بالشاعرة المثقفة العميقة وهي بالفعل كذلك
ودمتما بإبداع وسرور




5000