..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدفع بالاجل

د. أثيل الهر

موضوع الدفع بألآجل ولماذا عاد إلى الواجهه بعد أن رفض في البدايه ! ! !

لم يدخل العراق يوما ما حتى في ايام الحصار الجائر على البلد من قبل الامم المتحدة مدخلا مثلما يدخله اليوم مع الاسف فحينما تدعوا الحكومة المستثمرين للعمل بالعراق وحينا اخر تطلب الحكومة الدفع بالاجر ويترنح البلد كأنه جريح لا يعلم ماذا يعمل لكي يخرج من هذه الورطة الكبير التي هو فيها .

انا اقول عيب على دولة مثل العراق انتاجها النفطي يصل الى 3 مليون برميل يوميا وسعرالبرميل الواحد يبلغ مابين ال 80 الى 100 دولار امريكي وبحسابات بسيطة يعرفها السادة القراء كم يحصل العراق يوميا ونطلب معونة الغير ونلجأء الى الدفع بالاجل او الاستثمار الاجنبي في بلدنا الغير مستقر اطلاقا لا امنيا ولا استثماريا كقانون. فعندما يأتي المستثمر يدوخ بين الوزارات ولا يستلم اي شيء بيده ويخرج لا يعرف لماذا اتى اساسا كون هيئة الاستثمار تخصص المشروع وهيئة الاراضي او امانة العاصمة تخصص الارض ولا يبدأ المشروع الا بالموت الاحمر

والان يرجع موضوع الدفع بالاجل مرة ثانية على الواجهة ولنتأمل ما هي مساوئه اذا حصل لا سامح الله :

 1 - هذا الموضوع سوف يقيد العراق للخمسه وعشرون سنه القادمه على ألأقل لدفع ديون .

 2 - سوف تضاف فوائد عاليه إلى الكلف, ولا يمكن حتى للمخلصين غير المتخصصين من إكتشافها لماذا ؟ لأن الشركات المختلفه تستعمل تقنيات بناء مختلفه وبالتالي فإن الكلف سوف تختلف كثيرآ .ولأن أكثر الشركات متعددة الجنسيات فسوف تتنافس ظاهريآ وتتفق فيما بينها فعليآ على تحديد أرباحها وفوائدها .

 3 - لا توجد لدينا إداره كفوئه ومخلصه للملف ألإقتصادي . وأنتم تشاهدون التخبط في الصرف والتبذير وألإهمال والسرقات العلنيه والسريه . وتعرفون كم صرفت الحكومه العراقيه الحاليه . ولم تنفذ الا مشاريع قليلة مهمه وحتى ما تم تنفيذه فهو غير جيد وبعضها تهدم وألأبنيه المدرسيه وألأبنيه ألاخرى والتي نفذت من قبل الشركات الهزيله غير الرصينه أكثرها غير جيد ويحتاج إلى إعادة البناء أو يحتاج إلى الترميم.

4 - بالطبع لن يتفق جماعتنا مع شركات رصينه لأنها لا تدفع عمولات !!!فإن أكثر ألأعمال ستحال إلى شركات من دول مجاوره وهذه الشركات تقوم بدورها بدعوة شركات اخرى لتنفيذها بعد إستقطاع العمولات وألأتاوات  !! فلن تتقدم شركات رصينه من دول مقدمه كما قيل وذكر في ألإعلام , فحتى ألآن فإن الشركات اليابانيه مثلآ لم تعطي رأيها. وإحتمال فإن شركتين أو أكثر مؤسسه في اليابان وهيّ ليست يابانيه 100% وفيها أسهم لشركات ومستثمرين من دول اخرى , والقوانين تسمح بذلك في جميع الدول المتقدمه.

 5 - لقد بين دولة السيد رئيس الوزراء ... بأنهم إتفقوا مع شركات صينيه وكوريه ويابانيه . أي إن ألإتفاق قد جرى والمطلوب له التغطيه القانونيه.

وهناك تساؤل هل هناك أكثر من الشركات الصينيه والكوريه تدفع عمولات في العالم . إن إعتمادها على الرشوه والعمولات في عملها , وقبل فتره تعرفون مشكلة شركة هيو..... وتعرفون المسؤول الذي قال في ألأعلام إن هذه الشركه تعتمد على الرشوه والغش وكيف تعطلت المحطات التي جهزتها

 6 - كان المسؤولين يرفضون الفكره في السابق , فلماذا هيّ مطلوبه ألآن ؟ ألم يصرح الاستاذ الناطق الرسمي بأن هذه الطريقه سوف تكبل ألأجيال القادمه وهذا تعدي عليهم ؟ وهل الميزانيه قليله وكل يوم يطلعون علينا في ألإعلام بأن إنتاج العراق سوف يتجاوز ستة ملايين برميل يوميآ خلال عدة سنوات ؟ فلماذا يكبلون البلد بفوائد وشروط دفع مضنيه ؟

 إن الميزانيه وحتى بوضعها الحالي فهيّ كافيه جدآ لو توفرت ألإراده السياسيه وألإداره ألإقتصاديه الحكيمه الشريفه المخلصه . إن ميزانيتنا تسرق وتبذر وتصرف في أبواب لا فائدة بها .

ولكن نحذرهم بإسم الشعب بأنهم سوف يحاسبون وكل من يصوت على هذا القانون فهوّ خائن للشعب . وليقل الشعب من خلال الناخبين كلمته لمن يحاول أن يخون ألأمانه . لنمنعهم بكافة الوسائل الديمقراطيه .

ألم تسمعوهم يقولون بأن هذا المشروع سوف لن ينفذ قبل الدوره القادمه ؟ .... ومن ناحيه يقول إنهم إتفقوا مع الشركات ...ألم تسمعوا مستشارهم يقول يريدون منا أن نشترط على من يساعدنا ويقدم لنا قرضآ ويقول إن هذا معكوس ...فهل يعني إن المشاريع سوف تحال بدون شروط !!!!

د. أثيل الهر


التعليقات




5000