..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مازال التحقيق مستمرا

عزيز الخيكاني

تطالعنا التصريحات الصحفية للمتحدثين الرسميين الحكوميين بين الحين والآخر حول مايحصل في البلد من احداث مختلفة ، يتم الحديث فيها عن الاجراءات المتخذة من قبل الحكومة او مؤسسات الدولة الاخرى والتي تدخل في اجراء التحقيقات حول الملابسات والحوادث التي تؤثر في البلد ، ويبدو ان هناك سياقا اتخذ لتبرير مايحصل من خلال تشكيل اللجان التحقيقية حول الموضوعات المختلفة والاحداث التي جرت وتجري بين الحين والآخر والتي تفتح فيها التحقيقات . فمنذ سقوط النظام النظام ولحد هذا اليوم يدور الحديث عن موضوعات واجراءات كثيرة وعديدة لقضايا تدخلت فيها المؤسسات الحكومية ومؤسسات الدولة الاخرى وشكلت لجانا لتعمل على اظهار الحقائق امام الناس ، ولكن لم نلمس شيئا سوى  ((ان التحقيقات مستمرة في هذا الموضوع وستظهر النتائج بعد استكمالها )) هذا الذي نسمعه بين الحين والآخر ، فأحداث جسر الائمة وكربلاء المقدسة والسرقات التي حصلت وتحصل في دوائر ومؤسسات الدولة المختلفة وأحداث كثيرة مؤلمة لاتعد ولاتحصى فضلا عن عمليات الاغتيال والتصفيات الجسدية التي تعرض لها سياسيون واكادميون واعلاميون واناس بسطاء من افراد هذا الشعب ، ومع شديد الحزن والأسى تظهر النتائج الخاصة بتلك التحقيقات في انها ((قيدت ضد مجهول )) . ويبقى السؤال الذي يدور في الأذهان هو

اين الكفاءات والعقول التي تترأس التحقيقات في تلك القضايا ؟ هل انها غابت أم جيٌرت لتعمل وفق اهوال التعليمات الخاصة والتدخل السياسي ؟

الاعلام في العراق الآن يعيش وضعا جديدا يتسم بفسحة من الحرية والقدرة على اعطاء المعلومات وعلى المؤسسات الحكومية ان تظهر استقلاليتها في ضخ المعلومات الحقيقية للاعلام وكشفها أمام الملأ لتحقق مصداقيتها وشفافيتها في كل التحقيقات التي تجري حول القضايا المصيرية والمهمة والتي يفترض ان يعلم بها ابناء الشعب العراقي ليكونوا على بينة ودراية فيما يحصل في البلد خصوصا وان القضايا الشائكة  التي شُكلت فيها لجان تحقيقية لغرض اظهار الحقيقة بشفافية ودون تدخل كانت كثيرة وكبيرة وبعض منها يرتبط بحياة المواطن والبعض الآخر مرتبط بالاموال الكبيرة التي هُدرت نتيجة سرقتها او تبييضها او تهريبها الى الخارج حيث استخدم البعض منها في قتل ابناء الشعب ، وكانت آخر القضايا التي جرى الحديث عنها هي حادثة حرق البنك المركزي العراقي وادى ذلك الى اتلاف الكثير من الوثائق المهمة التي ربما تكشف زيف وادعاء الكثير من ادعياء الوطنية ومروجي افكار الاخلاص والوفاء للشعب وبالتأكيد الحادث له تبعات لم تكن غائبة عن اذهان الشعب العراقي ولم تكن جديدة عليه ، والجواب الذي جاء على لسان المسؤولين هو (( لقد تم تشكيل لجنة تحقيقية لهذا الغرض ، وان التحقيق مازال مستمرا ، وسيتم عرض نتائجه حينما يكتمل )) وهذا الجواب شبيه بالاجوبة السابقة ، ولكن نحن سننتظر لنرى ، هل سيتم كشف الحقائق امام الملأ ام انها ستكون كسابقاتها ؟ وتقيٌد ضد مجهول

مسكين ياشعب العراق ، ستبقى مكبلا بالتحقيقات لتعرف مصير ماجرى لك أما نتائجها فستكون في خبر كان .

 

عزيز الخيكاني


التعليقات




5000