.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذه عروبتنا فأين عروبتكم ..؟

صادق درباش الخميس

اول امس كنت برفقة بعض اصدقائي في زيارة لأصدقاء لم نرهم منذ فترة بسبب مشاغل العمل والحياة (بعد ان اقتنصت فرصة اكمال المواد الصحفية وخرجت مبكرا من العمل) واثناء المسير لأحظنا تجمهر بعض الشباب حول شاشات التلفزة في عدة اماكن لمتابعة مباراة مصر والكاميرون في نهائي كأس امم افريقيا .. وعند دخولنا الى بيوت الاصدقاء رأينا العيون مشدودة الى تلك المباراة (لا اخفي عليكم ان عيوني واحاسيسي كانت كذلك مشدودة) .. وبعد انتهاء زيارات الاصدقاء وخلال سيرنا امام احدى المقاهي سمعنا صيحات وتصفيق من قبل المشجعين حيث اطلق الحكم صافرته بأنتهاء المباراة بفوز المنتخب المصري الشقيق وخطف كأس البطولة وقد رأينا الفرحة والبهجة على الوجوه وارتسام البسمة على الشفاه وهذا دليل على اعتزاز العراقي بعروبته وانتمائه العربي وهذا ليس بغريب على ابناء الرافدين الذين هم دوما سباقون لدعم اشقائه العرب في كل المجالات ومنها المجال الرياضي وترجعني الذاكرة الى عام 1978 وتحديدا في بطولة كأس العالم التي اقيمت في الارجنتين كيف خرجت الجماهير العراقية فرحة بفوز منتخب تونس على المكسيك بثلاث اهداف مقابل واحد .
اذن هذا هو العراقي لا ينسى ابدا جذوره القومية وحبه وافتخاره بقوميته العربية وكيف يفتخر بأي انجاز عربي في أي اتجاه او مجال سياسي او اقتصادي او ثقافي او رياضي او .. او .. .
هذه هي عروبتنا الصادقة وهذا دليلنا اننا لا نتجزأ عن محيطنا العربي ولا نرغب بالانفصال عنها على عكس ما يثيره بعض المرتشين وتثيره بعض وسائل الاعلام العربي لتشويه صورة العراقي لأغراض ونوايا دفينة ولأجندة مشبوه .
بالمقابل لهذه الصورة الناصعة نرى بعض اشقائنا في الدول العربية تقابلنا بالجفاء والتعصب فمنهم من يفتح الحدود لتسلل الارهابيين والمواد المتفجرة لتقتل ابناء العراق ومنهم من يصدر فتاوي تهدر الدم العراقي ومنهم من لا يحرك ساكن امام تجنيد الارهابيين في دولهم لأرسالهم الى العراق ومنهم ... ومنهم ... ولا يسعني في هذا المجال ان اذكر موقف اتحاد ادباء العر ب الذي علق عضوية العراق حارما بذلك مشاركة ادباء ومثقفي العراق مع اشقائه في الميادين الثقافية وتبادل الافكار ..
وحتى في المشهد السياسي فأن اغلب الدول العربية ليس لها سفارات في بغداد وانها لهذه اللحظة لم تدعم العراق وتكتفي بتصريحات ليس الا في حين نرى ان دولا اجنبية عديدة تقيم علاقات دبلوماسية ولها سفارات داخل العراق .. فأين عروبتكم ايها العرب ..؟
اين النخوة العربية لما يجري في العراق ..؟
اتمنى ان يرى العرب كيف شاركت الجماهير العراقية فرحة فوز مصر لكي يعيدوا حساباتهم ويقفوا موقفا مشرفا مع الشعب العراقي في محنته .
واخيرا نبارك لأشقائنا المصريين والعرب بفوز مصر بكأس الامم الافريقية .

 

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000