.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عظم الله أجرك يا وطن

اوعاد الدسوقي

عظم الله أجرك يا وطن في ضحاياك الثلاث " الحرية , الديمقراطية , سيادة القانون " شهداء الغدر الذين تم اغتيالهم في غفلة من الجميع بيد غاشمة عابثة تفتقد الحكمة و تفتقر الخبرة جاءت لتنتقم و تقوض أركان دولة عريقة شامخة _هي أول من أسست النظم القانونية في التاريخ _لتقيم علي أنقاضها دولة التسلط و الفاشية التي تدار بمنطق الحاكم الإله الرباني الذي يمنح لنفسه كل الحق و يجرد غيره من أي حق يفعل ما يشاء و يأمر كيفما يشاء فـ يخرون له العبيد سجدا يسبحون بفضلة .
عظم الله أجرك يا وطن و أنعيك في نفسك بعد أن تم تأميمك شركة مساهمة "إخوانية غزواية قطرية أمريكية إسرائيلية "تمنح لمساهميها المميزات و تجزل لهم العطايا و الهبات تبارك عربدتهم علي ارضك و تحت سماءك يمارسون الفجور و العهر السياسي.
عظم الله أجرك يا وطن في "رب بيت " بدلاً من أن يسعي لـ رأب الصدع و تضميد الجراح و لملمة شتات القلوب و تفرقها ساهم بشكل فج في صب الزيت علي النار و نفخ فيها ليشعلها يؤجج الفتنة و يشجع الإنقسام يزكي روح الأنا و يكرس سلوك التعالي لأفراد عشيرته علي الشعب المطحون دون أدني احساس بالمسؤولية,يتخذ قرارات غير منطقية و يصمت علي تصرفات جماعته الصبيانية التي قد تهدم المعبد فوق رؤس الجميع و قتها سيكون الخسران المبين النتيجة الحتمية.
عظم الله أجرك يا وطن في أشجار دوحك بعد أن عشش فيها البوم و الغربان تنعق بنذير الشؤم . و قلوب سوداء تبث الحقد و تنفث الغل تحرم و تكفر حسب الأهواء ترعي التطرف و الإرهاب , تدمر التراث الفكري و الحضاري داعيه الي تكبيل الحريات تنخر كالسوس في نسيجك و تستبيح عرضك باسم الدين و إن تحاورهم تجدهم أجهل البشر بجوهر الإسلام.
عظم الله أجرك يا وطن في شعب تفرق فهناك من يتأمر و أخر يناور و شرذمة تسعي إلي اشاعة الفوضي و التقاتل , كل منهم ينشد النصر حتي و أن كان ذلك ثمنه نحرك و تقديمك قربانا للغرب سعيا لنيل التعضيد و المساعدة في فرض الهيمنة و تكريس السلطة و السلطان دونما مراعاة او إعتبار للمصلحة الوطنية.
عظم الله أجرك يا وطن في ثورة تم وأدها في المهد لتسقط أنت بين فكي أسد ينشب أنيابه في جسدك المعتل يفترسك و يرتشف دمك راقصاً علي أشلائك منتشيا بما غنم من مكاسب و يسحق بقسوة حلم الحرية ليعود بك الي أبشع عصور الديكتاتورية.
عظم الله أجرك يا وطن في دستور لا يصلح الا لجمهوريات الموز في عصور ما قبل التاريخ دستور يسلب الإنسان إنسانيته و كرامته تم طبخة تحت جنح الظلام ليخدم فكر الفاشية الدينية التي تسعي الي فرض عقيدتها متخذة من تصفية المعارضة و إستغلال حاجة الفقراء و المواطنين الأميين _ الذين يبلغ عددهم 45% من تعداد السكان حسب اخر الإحصائيات _ لتمرير هذا الدستور الناتج عن جمعية فاقدة للشرعية القانونية و الشعبية

اوعاد الدسوقي


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/12/2012 17:42:16
اوعاد الدسوقي
تستحقين اسمك دون كل المقدمات المتملقة الخداعو ..
اوعاد قد لخصت كل ما تكتبون وتتشاعرون وتتنابزون وتتناكفون ..
تعلموا من اوعاد ابجدية الدرس الأول الذي يبدأ بـ ( اقرأ) .
اقرأوا كلماتها البسيطة الواضحة واسألوا سؤالا واحدا : من استطاع بكلمات مختصرة قليلة ان يلخص كل الحقيقة في كل هذا المتراكم من الكتابة والتكاتب بما يظهرون!
لنقرأ اثر هذا اليراع الذي يدخل في ما يعرف بالسهل الممتنع.
شكرا من الأعماق لنبض يراعك يا اختنا اوعاد الدسوقي.




5000