هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وديان مُكحَّلةٌ بالبروق

سامي العامري

في هذا المساء الشهي

ثمة أغنية تردًّدَ فيها اسمُك

فأنفردتُ بها وسرتُ

خلف برارٍ مُدافةٍ برحيق الشهب

وتحت خطوطٍ من غيومٍ سودٍ

كشواربَ كثَّةٍ

لليلٍ لن يجيء

ثمارٌ

وشواطىءُ متقابلةٌ

وشفتاك ... ماذا عنهما ؟

راقَ لي أن قصائدي

تمر عليهما كل حينٍ

كأحمر شفاه

أو كآه

راقَ لي أن قصائدي
تمر عليهما كل حينٍ
كأحمر شفاه
أو كآه

  

***

  

أتيتكُ أخيراً أيها البحرُ

بسواحلك الممتدة كجراح طويلة
ترَكها أناسٌ لم يكونوا من المحظوظين هذه المرة
عشاقاً وعاشقاتٍ
بل حاولوا العشق فاصطدموا

بطارئين وطارئات على هذا الموت البهي ...
ومنهم مَن يُصرُّ على الغباء ببراعة !

 

 

***

  

إبتسمتُ كثيراً من لطف شحاذ
فهو يسأل الناس بقامته المريضة النحيلة
أن يساعدوه لأنه جائع
بينما هو يريد إطعام مسكينٍ مث
له

نائمٍ في الطريق هو وكلبه

  

***

  

طائر الوقواق الذي رفعتُ عيني

صدفة إلى الفضاء قبل ساعة فشاهدتُه ,
حيّرني وحيّرتُه
فلم أستطع التمييز بين صوته اللولبي

ومنقاره الرشيق

فكلاهما شكّلا عملاً سمفونياً متكاملاً
كان يفتش عن شيء أستطيع

أن أحدسه من فضائه العالي
ولكني لا أقوله !

  

***

  

لا أحد يستطيع شرائي بنقوده

ولكن بقلبه الكبير
كانت تجربة ومرت بخيرها وضُرِّها
ولستُ نادماً على شيء
وكثيرون لا ينسون أن الغنى الحقيقي
يسيح من الروح

انسياح جداول من نعيم وفراش
ومن أفقد صداقته اليوم

فإني لا محالة واجد غيره غداً

  

***


الشباب نارٌ لا تبقى على شيء
 تحرق حتى السعادة دون أن تبالي
أما الطفولة والشيخوخة
فهما اللذان سقطا من ثقب في الغربال
مع أنهما كانا أكبرَ حجماً منه !

  

  

***

  

الخريفُ يجلس على مصطبةٍ

يتذكَّرُ الربيعَ ،
يصنع من ورقة تفاحٍ صفراءَ

 لُفافة تبغٍ
وما أن يشعلها بشمس الصيف
حتى يهطل المطر !
كم أحب الخريف

فهو صديقي في عدم فهم الآخر له !

***

  

لا تخشي النفادَ أيتها المدامع

فمَهما ابتعدتُ عن البحر

فهو لا يفيض على الساحل بأمواجهِ

إلا ويحتفظُ قبل هذا بحصةٍ لخدودي .

  

***

  

الهلال قيثارةٌ ساهدة

ترتعشُ على زند المَدار

علِّميني أيتها القيثارة لغتَكِ

أوليست أوتارُكِ رموشاً

والنسيمُ كُحلاً ؟

 فهذا يفرح من أحب

كما أتخيل

وأتخيلها ستفرح

وتُدخِلُ قلبَها في جيب الليل محفظةَ نجوم

  

***

  

كالعنبر البري

يغار النهر عليّ

من

ملامسة عنقهِ

مع أني لستُ نورساً

  

  

***

  

إلاه أخافونا بهِ ,
صوَّروه لنا بأنه كالبعبع
يتربص بخطواتنا ليلَ نهار
وينتصب فوق غيمةٍ
كبندول الساعة
دائم اليقظة يحصي على
الناس أنفاسها

وعلى الأنفاس أنفاسها ...
فعلوا كل هذا ولم يشعروا
أنه هو مَن يمخر خدود الحقولَ

بأشرعةٍ من فراش

  

---------------

برلين

2012

  

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-11-28 22:27:17
عباس طريم الشاعر العذب
أشكرك كل الشكر على انطباعك المفرح
وعلى حسن ظنك
إنما هي تأملات ولا أسميها شعراً
تمنياتي لك مع سواقٍ من رحيق

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-11-28 22:24:54
مرحباً بالصديق الزاغيني البغدادي
مرورك أبهجني كالعادة
أفكر أحياناً بالشيخوخة كفخ فابتسم !
مودتي مع باقة شذا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-11-28 22:22:48
أطيب تحيات المساء مع عبق الريحان
تعبيرك جميل عن الناس
أيها الشاعر والناقد الجليل كريم مرزة الاسدي
ورأيك ورأي الشاعر الجميل المطلبي محل اعتزازي وتقديري
وكم فرحتُ بمرورك
ودمت بصحة وفرح

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2012-11-28 19:33:02
شاعرنا المتالق دوما , الكبير سامي العامري .
قصيدة اكثر من رائعة .. واكثر من جميلة .
فيها التامل , والحكمة , والفلسفة .
كل ذالك مكتوبا بحس شعري ..! وبنفس الشاعر المقتدر الذي يصوغ من الحرف كلمات.. يطعمها بروح الكبرياء والالق .

تحية لك ولطلتك البهية ..

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2012-11-28 14:04:29
الشباب نارٌ لا تبقى على شيء
تحرق حتى السعادة دون أن تبالي
أما الطفولة والشيخوخة
فهما اللذان سقطا من ثقب في الغربال
مع أنهما كانا أكبرَ حجماً منه !

شاعر الوطن والغربة والجمال سامي العامري
انا هنا اقرا فلسفة في غاية الروعة والجمال
لكم من الوطن باقة بيضاء
تحياتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2012-11-28 08:52:36
الأستاذ الشاعر الكبير سامي العامري المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنياتالأستاذ المطلبي على حق أخذ شعرك منحى فلسفي , أخشى عليك من الكهولة المبكرة
ه أخافونا بهِ ,
صوَّروه لنا بأنه كالبعبع
يتربص بخطواتنا ليلَ نهار
وينتصب فوق غيمةٍ
كبندول الساعة
دائم اليقظة يحصي على الناس أنفاسها

وعلى الأنفاس أنفاسها ...
فعلوا كل هذا ولم يشعروا
أنه هو مَن يمخر خدود الحقولَ

بأشرعةٍ من فراش
الناس لا تحسب أنفاسها ,
حقولها تجذب فراشها
احتراماتي وإعجابي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-11-27 22:35:36
الله عليك أيها الشاعر الكبير
الحاج عطا الحاج يوسف
أنا أكتب كلاماً تأملياً محايداً وأنت تحوله إلى شعر !
ولكن لا عجب وأنت الذي خبر الحرف منذ أيام الفرح الأول للحياة
تمنياتي القلبية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-11-27 22:31:49
أهلاً بالصديق الرائع ضحاك الورد
نعم لم أأكل السمك فقط بل افترسته !!
وقد دعوتك إليه غير أنك أنت الآخر كنت في دعوة سمكية !
مودتي ومودتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-11-27 22:29:41
يا جمال الوردة
أيها الشاعر الرقيق العميق
ليس الأمر كذلك وإن أوحت به كلماتي وأعني الشرر المتطاير !!
وإنما هي تحذيراتٌ خلَّب
فهناك خلف هذه القطعة النثرية حكاية شاعرية !
وقد التقطتها أنت بحدس الفنان
تحياتي مع الورد والليل والصمت البليغ

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-11-27 22:25:24
طريف ولطيف هو تعبيرك : نورسٌ محور !
نعم أيها الشاعر البديع عبد الفتاح المطّلبي
أحييك تحية الود مع ليل هانيء شجي
كلحن جنوبي أتمناه لك
شاكراً لك رقة عبارتك
وابق للمحبة

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2012-11-27 20:48:32
أخي الشاعرالسكسفون السامي سامي العامري

أتيتُ أخيراًالى شاطئكْ
لأرمي بهمي على شانئكْ

وأحملُ عِطركَ في عيبتي
وحسبي الطوارئُ من طارئكْ

أججتَ بين ضلوعي نار الصبابة أيها العندليب
فرفقاً بحالي ، أنتَ تسبح في بحارٍ من رحيق الشهب
فأين يكون حظي من حظكَ ؟

خالص مودّتي لكَ مع أرق وأطيب الامنياتْ

الحاج عطا

الاسم: ضحاك الورد
التاريخ: 2012-11-27 17:03:53
كم أحب الخريف

فهو صديقي في عدم فهم الآخر له ! بديع صديقي اخبرني هل اكلت السمك المشوي قلبي عليك ههههههههه

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-11-27 16:54:34
لا احد يستطيع شرائي بنقوده
الى آخر المقطع

كأن هذا المقطع تحديدا شهادة وفاة لعلاقة ما بينك
وبين احدهم . مقطع غاضب يتطاير منه الشرر ,
مقطع حار خارج لتوه من تنور الشاعر

المقاطع الأخرى جميلة ايضا ولكنهااستوت على نار هادئة

دمت شاعرا يا العامري

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2012-11-27 16:06:45
الشاعر الكبير سامي العامري إسمح لي أن أقول هذه المرة الفيلسوف الكبير لأن ما أقرأه هو نظرات فلسفية عميق للوجود تكتبها ببهاء حسك الشعري :
كالعنبر البري

يغار النهر عليّ

من

ملامسة عنقهِ

مع أني لستُ نورساً
ربما أنت لست نورسا لكنك تحمل روح النورس
((يعني محوّر) ههه
دام يراعك الذهبي




5000