..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عدوى الحالة 43

آمال ابراهيم

 قريبا ً

 سيكون ُ لي  ما كان لغيري

مَن مرّوا بي كأجزائي ...

مـَشاهدُ تتكرر كوجوهِ المفقودات...كأخيه

كان يحدثني عن أناقة ٍ مختصرة ٍ وساعةٍ ذهبت بعقل رجلٍ أو ما شابه...

كيف كان الوقتُ ينساب من بين قدميهِ فيفزع!

عن نساء ٍلا يؤمنّ بالقتل  ولا الرداء

و عجوزٍ ...غادرته ُ وجبتـُه الوحيدة

عن أمهاتٍ لم يضعنَ قلوبهَن بعد...

وزوجاتٍ...أ ُُتخمنَ بالخيانات...كما يتوهمن

عن وجهي... وخطوطه النامية

وحفنةِ المسكـّنات الخبيثة...

 

حينها...

لم أكن أخاه بعد

وساعة يدي لم تزل أليفة

لم تكن لتؤذيني الخيانة...كما توهمت

عندها...كنت ُ وجبة َ ردائي الوحيدة...

 

الآن... أصحبُ حماقاتي

لأحدثـَهم عن مهارات الشفاء العاجل...

كيف تـَحث ُّ الشكوى دمعا مربحا...كثيرَ الضجيج

بينما سأكون هناك...

في مقعد المنتظرين... أسفلَ القائمة...آخرَ الرواق

والذي ظلّ...بعد تفكيرٍ طويل ٍ بلا داع ٍ...صامتا جدا

ها هو يغصّ بذكريات ٍ ترتدي الصباحَ كحَنجرة ٍ مـُهملة

يأسـُهم المربح ُ يطلق في راسي المكتظِ بالنوافذِ المغلقة... لحظاتِهم النبيّة

والكل ُّيحييني بابتسامة ٍ مُخدَرةٍ او مكهرَبة... ولا يمضي

 

أعود اليّ قليلا...

لمدينة ٍألفتنا منذ صبح ٍ قريبٍ... وشفاءٍ من غفلةٍ بلا داع ٍ

لأصابعك التي نسجت أزمنتي...وسلسلة (السوفينيرز)*

وهي تدور حول معصمي ...كرِحلةٍ خفيفة

كما كان دائما... كما كنتُ دائما...

 نسرقُ آخرَ القائمة...ونتجادل!

 

أعودُ إليّ قليلا لأحدثَ عينيّ بكل حب...

لكنهما لا ترغبان ِ بالعمل ِألان

"لدينا ما يكفي من (لا أحد)"

و باغماضةٍِ تمتدُّ حتى آخر الهدوء..

هذا الرواق الطويل بلا داع ٍ..تهمسان:

لديّ ما يكفي لصنع ِ خـَدَرٍ لشفاءين ِ مقبلين...

وذكرياتٍ بطعم ِ كـُمّ ِ أبي الأيمن...الفاحش ِ الغياب

 

 

أخيرا!

اسمي النائمُ في آخر القائمة... هل أختبئ فيه؟

دقاتٌ تتسارع...يدُه تزداد برودة...

هو أيضا يعاني كثيرا ...من أمثالي

نحن الذين خرجنا على الأبحاث وعن الطريق

جئنا بعقولٍ مُطلقةٍ...لا نسبة َ فيها

من أمهاتٍ مريماتٍ...مَن صُنعنَ لضحكة ٍ واحدة

أرواحنا الخُنثى...يشتدُّ بها العوزُ لوالدين ِ... ومدفأةٍ مثقلة ٍ بالسمر

هكذا...أبدلَ برودة َيدهِ بساعتي الأليفة.

 

الآن...تختنق الممرات بخطى المتساقطين من فم الإدراك...

والمقعد المُلقى في آخر القائمة... لمستمعي أحاديثِ ما قبلَ الشفاء

بات يدر ضحكاتٍ خنثى...تليق بأرواحنا

 

 

21-11-2012

    بغداد / ابن رشد

 

 

 

 

•·         souvenir : تذكار من مكان ما من العالم يدل على شيء مميز لمدينة او قرية او معلم ما. وسلسلة الرحلات هي من بين تقاليد أصحاب الرحلات الذين يعلقون تذكارا صغيرا على السلسة بعد كل رحلة يقومون بها.

آمال ابراهيم


التعليقات

الاسم: ابراهيم جادالله .. كاتب روائى . عربى . من مصر
التاريخ: 11/01/2013 06:20:21

*****
برغم الانثيال الفواح بفرح الطفولة البكر
وأسى الحروف المتوغل بالنص
إلا أن
((أرواحنا الخُنثى...يشتدُّ بها العوزُ لوالدين ِ... ومدفأةٍ مثقلة ٍ بالسمر
هكذا...أبدلَ برودة َيدهِ بساعتي الأليفة.))
قد جسدت الثنائية الإنسانية هنا
نص مغامر فى اقتحاماته / يحمل سمتا طفوليافى ظاهره ، لكنه يتفجر بعنفوان شعرى ودال إنسانى جسور
شكرا صديقتى التى ماتزال رائحة مصافحتها ببغدادلصيقة الوجدان أنك أتحتى لى الاقتراب من هذا النص الجميل

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 24/11/2012 22:32:43
رائعة انتي ايتها الشاعرة الشاعرة تقبلي مودتي ودعائي

الاسم: سعدون
التاريخ: 24/11/2012 11:07:47
كلمات رنانة في زنزانة تبحث عن مفاتيح .. هي العالم الكبير الكبير الخفي الذي تختزنين ..أنت أكبر من الغلاف الذي تبرزين من خلاله .. الذي انبأني بهذا هو هذا المتوقد فيك كالشرر المستعر .. أرجو بقاءك بهذا الطقس الأدبي الجميل .. حتى أراك ذات يوم بعيني التي تقرؤك كل مساء..

الباحث عن فيك : سعدون عبود saadoue_tagh@yahoo.com

الاسم: سعدون
التاريخ: 24/11/2012 11:07:03
كلمات رنانة في زنزانة تبحث عن مفاتيح .. هي العالم الكبير الكبير الخفي الذي تختزنين ..أنت أكبر من الغلاف الذي تبرزين من خلاله .. الذي انبأني بهذا هو هذا المتوقد فيك كالشرر المستعر .. أرجو بقاءك بهذا الطقس الأدبي الجميل .. حتى أراك ذات يوم بعيني التي تقرؤك كل مساء..

الباحث عن فيك : سعدون عبود saadoue_tagh@yahoo.com

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 24/11/2012 10:59:04
العزيزة سيناء حقا ليس الزمن قياسا لعمق المعرفة...اشكر لك طلتك الباسمة نورتيني

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 24/11/2012 10:57:38
آمنة الغالية تسعدني متابعتك الجميلة فالف شكر لحضورك الدائم

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 24/11/2012 08:23:42
أيتها الرائعة الرقيقة ...ايتها الامال النقيه ...لك مني الف تحيه لقلمك الرائع وشخصك الكريم ...سعيدة بلقائك اخيتي ..محبتي
سيناء

الاسم: آمنه سعدون البيرماني
التاريخ: 23/11/2012 12:12:58
نص جميل جدا يا امال دمت مبدعه

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 23/11/2012 08:25:06
لمرورك الجميل كل تقديري وامتناني يا ميثم...شكرا لكلمانك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/11/2012 16:24:29
صديقتي العزيزة آمال ابراهيم
ابارك لك نص بهذه الانسيابية والدهشة
نصر شعري غير متكلف ومذهل
تقديري الأبدي




5000