..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البيت الثقافي يحيي امسية ثقافية للاديب ابراهيم سبتي

هيثم محسن الجاسم

استضاف البيت الثقافي في محافظة ذي قار مساء اليوم الروائي العراقي ابراهيم سبتي للتحدث عن تجربته الابداعية في محور القصة القصيرة جدا ، وقدمه القاص هيثم محسن الجاسم . ولان جمهور المثقفين الذي حضر الامسية من ابناء مدينته لذلك لم يستفيض المقدم بالتحدث عن شخص الاديب واكتفى بجولة في عالمه القصصي انطلاقا من اخر محطة له القصة القصيرة جدا باعتبار ابراهيم سبتي من رواد هذا الفن في العراق الى جانب بثينة الناصري وخالد حبيب وهيثم بهنام بردى على حد قول الناقد والباحث المغربي الدكتور جميل حمداوي في بحثه المطول والمعنون بالقصة القصيرة جدا جنس ادبي جديد .

علما ان ابراهيم سبتي من كتاب القصة الثمانينية بالعراق حيث نشر اولى قصصه عام 1983 ويتميز بحضور كبير في جميع المجلات والصحف العراقية المعروفة بالاضافة لحضوره في المحافل الابداعية وتسنمه مسؤولية التحكيم والتقديم والتقييم في المهرجانات والملتقيات لاهمية في ابداء المشورة لاطلاعه الواسع على مايمور بالساحة الابداعية العراقية .

كذلك نشر قصص ضمتها مجاميع منها الغياب العالي عن الشؤون الثقافية عام 2001 وماقالته الضواري في حداد الانس عن اتحاد الكتاب العرب 2002 ورواية نخلة الغريب عن الشؤون الثقافية عام 2002 وله اعمال قصصية غير مطبوعة منها قباب الماء والريح ذات مرة  . واعد مؤخرا مقاربة تاريخية هي دراسة عن المشهد القصصي في الناصرية .

وحصد عدد من الجوائز وخاصة المسابقات التي تنظمها مجلة الاقلام العراقية حيث حصد جوائزعامين منها 1992 و2006 عن القصة القصيرة واخر فوز له كان بجائزة الابداع العربي في البحرين عام 2006 .

ومن الجوانب التي سلط المقدم الاضواء عليها الدراسة المعنونة بمحنة القصة القصيرة جدا للقاص ابراهيم سبتي التي شخص فيها ملامح هذا الفن ( ان بعض الدلائل تشير بان هذا الفن بدا عراقيا في الاربعينيات مقارنة بظهوره عربيا لو استثنينا تجربة القاص اللبناني توفيق يوسف في الاربعينيات ) اكد هذا الناقد باسم عبد الحميد حمودي بان المحامي يوئيل رسام نشر قصصا قصيرة جدا بالاربعينيات . ومن الاشارات القوية للباحث ابراهيم سبتي تاكيده وجود طارئين على هذا الفن بقوله جاءت كتاباتهم بشكل خواطر فجة او اخبار او مقالة قصيرة سطحية عدوها قصصا قصيرة جدا .

وحمل ابراهيم النقد مسؤولية عدم اعطاء هذا الفن الاهتمام الذي يستحقه .

وقرأ على مسامع الحضور دراسته عن الواقع القصصي في الناصرية وثمن جهود زملاءه الذين ازروه بانجاز العمل وهم الاستاذ ماجد كاظم والفنان ياسر البراك . كما اشاد بالحضور المتميز بالساحة الادبية في العراق والبلاد العربية لعدد من ابناء المحافظة من اساتذة ومجايلين منهم الادباء احمد الباقري وعبد الرحمن مجيد الربيعي ومحسن الخفاجي وزيدان حمود واخرون كما ضمن دراسته كل المبدعين الذين اثروا الساحة بنتاجهم المتعددة الالوان .

ثم قرأ دراسته التي اشارة لمقتطفات مهمة فيها مقدمه القاص هيثم محسن الجاسم لاهميتها في لفت انظار العرب لمستوى وريادة العراقيين في مجال القصة القصيرة جدا . ثم اختار نماذجا من ابداعه ليشنف مسامع الحاضرين بها . وتداخل في جو الامسية القصصية عدد من الحضور لاضافة نكهة عليها بابداء الراي والفكرة والتعليق .

وتميزت الامسية بحضور جيد لعدد من الادباء والكتاب والمثقفين مما اضفى على روح الجلسة عمق الاهتمام وتحقيق خطوة لاعادة الحيوية للخطاب الثقافي بالمحافظة بالرغم من بطىء الحركة لكن خير من السكون الذي ينذر بالعاصفة المدمرة . ويبقى طموح ادارة البيت في انجاح برنامجه الثقافية واحتضان كل المؤسسات بمختلف توجهاتها ودعمها قدر الامكان لتستعيد الناصرية القها الابداعي كما هو دائما ولكن بخطوات ثابتة ومنتظمة .

ووعد الااستاذ علي عبد الكريم بمفاتحة وزارة الثقافة بطبع نتاج المبدعين المهمشين من المحافظة والعمل بجد بهذا الاتجاه كما اعلن عن معرض للكتاب بشكل مفتوح ولمدة اسبوع ليتسنى للقراء الحصول على مايبتغون باسعار مدعومة . كما اعلن الاعلامي اكرم التميمي عن اقامة الركن الثقافي في العاشر من شباط لبيت الصحافة في الناصرية .

 

هيثم محسن الجاسم


التعليقات




5000