..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انا لست عراقياً..!!

حسين الخشيمي

انا عراقيٌ بأمتياز, فهوية الاحوال الشخصية تؤكد ذلك, ولكنني في ذات الوقت, لست عراقياً.! ربما تكون هذه المعادلة صعبة لدى القاريء, إلا انها وحسب ما ارى إنها الحق بعينه.

انا ولدت في العراق, وترعرعت فيه, شربت من مائه, ونبت لحمي من خيرات ارضه, ولا اعرف بلداً اخر سواه, حتى اني لا افضل السفر والتنقل, ومديرية الجوازات تشهد لي بذلك, و لم اذكر مرة قمت بتأشير جوازي للسفر الى بلد اخر, ولو اخبرتك بأنني لا املك جوازاً للسفر قد لا تصدقني, ولكنني اقسم لك بأغلظ الايمان بعدم امتلاكي جوازاً للسفر حتى الان.!! بل وحتى عائلتي (زوجتي وولدي), والدتي هي الاخرى لا تملك جوازاً للسفر, ولم تغادر العراق ولو مرة واحدة في حياتها, وكنا معاً نُصرُ دائما على البقاء في العراق, مع اصعب الظروف واحلكها, وعشنا اغلب انتكاسات العراق فمن حرب "القادسية" الى "ام المعارك" حتى انتهى بنا الحال الى حرب "الحواسم" التي كانت الحاسمة لتفصل بين العراقي وغيره, ولم نغادر العراق ابداً, مع توفر فرص الخروج والهجرة لأننا عراقيون.!!

انا عراقي, وهذا الانتماء يتجدد بالنسبة إليّ عندما ادفع فاتورة الكهرباء في كل شهر, ادفع ضعف ثمن الكهرباء التي لم احصل على القليل منها, وادفع الضعف لأنني عراقي.! انا عراقي ويتجدد هذا الانتماء ايضاً, مع كل قانون جائر يُفرض عليّ ان اقبل به, واذا واجهته بالرفض والامتعاض, فانا أُعد عدواً للعراق ولشعبه, وحجر عثرة امام تقدمه, واذا كنت عراقياً فعليّ ان اقبل بذلك القانون لأثبت لهم إنني عراقي.!

انا عراقي, لأنني في كل عام, ومع دخول فصل الشتاء, عليّ ان ابحث عن "النفط" لكي تتنعم وترتوي به "صوبتي" النفطية, وكثيراً ما حاولت ان ابحث عن بديل آخر, لكن عملية البحث هذه تفشل دائما, فمع كل بديل هناك ثمن وازمة يجب ان ادفعه انا لأنني عراقي.!

انا عراقي, لأنني رخيص جداً, والزمن يسرح بي كما يسرح الراعي بقطيعه, لكن هناك ثمة فرق بسيط بيني وبين القطيع, هو ان الراعي يسعى لكي يحمي قطيعه من الذئاب والوحوش الغائرة, بينما انا بلا راعٍ ولا محامٍ, وأُترك عرياناً, مقطع الاشلاء في الشوارع والساحات, أعاني الم الرصاص والبارود لأنني عراقي.!!

انا عراقي عند "الدفع..!!!" ولست عراقياً عند "القبض.!!!" ولكي اثبت لحكامي ذلك؛ فعلي ان ادفع ما يتوجب عليّ من الحقوق التي فرضوها عليّ, وعلى غيري من العراقيين, وهذا ما يميزني عن غيري, فكل من يعيش مترفاً متنعماً من خيرات العراق دون ان يدفع الثمن فهو ليس من العراق في شيء.!!

لقد عاشوا سنوات القحط والحروب في بلاد اخرى, وكانت لهم حقوقهم ومنحهم, فهم مظلومون, مشردون, مضطهدون, عراقيون.!! بينما انا وامثالي, ممن عاش ويعيش على ارض العراق, ومع هذه الضروف الصعبة, فلسنا من العراق في شيء, لأننا لم نضحي كما ضحى هؤلاء.!! ولم نهاجر كما هاجروا.!! ولم نتقاضى حقوقنا المادية والمعنوية في بلاد المهجر مثلهم..!! وعليه يحق لهم ان يعودوا الى وظائفهم مع باقة اعتذار من سنوات الخدمة في المهجر..!!

كنا ولا نزال نعاني من الفرقة والتمييز بيننا, ففي زمن الطاغية البائد, كان هناك من يتنعم بخيرات لا تعد ولا تحصى, سواء كان خارج البلاد مع ما يسمى "بالمعارضة" او في داخلها من الذين نسبوا الى خدم وحواشي "الحاكم المقبور", بينما كنا نحن نعيش على "فضلات" المتنعمين, واليوم نحن نعيش الوضع ذاته, حيث لازلنا نعاني ما عانيناه في زمان الظالمين, وهم لازالوا متنعمين حتى بعد انتهاء صلاحية المعارضة, لأننا اكتشفنا مؤخرا,ً اننا لسنا عراقيين.! فلم ندافع عن العراق كما دافعوا هم في بلاد المهجر, ولم نقف بوجه صدام كما وقفوا وقفاتهم المشرفة "بجلساتهم" و "اجتماعاتهم" التي من خلالها كانوا يخططون لأسقاط صدام ونظامه. وبعد عودتهم سالمين غانمين, كان لهم الحظ الاوفر, بل لم يكن هناك من ينافسهم على المناصب والدرجات الوظيفية, وحتى الحج..!! لأنهم وحدهم عراقيون, وكان الواحد من هؤلاء يفتي بتكفيرنا لأننا كنا ننقاد كما تقاد الابل, نقاد الى جبهات القتال, لكي نقف نواجه الموت, ونذود عن انفسنا وعيالنا من عدو او صديق، لا نعلم، فالأمر حينها اختلط علينا, كما اختلط علينا اليوم امر اثبات هويتنا وعراقيتنا.! ترى هل انا العراقي ام هم العراقيون ؟؟!!

 


 

حسين الخشيمي


التعليقات




5000