هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فتاة الهندباء

سامي العامري

أنا والغناءُ

ومِن خطوتي ما اندثرْ

ويغمرُ تلَّ سطوريَ لونُ المطرْ

  

ويلمعُ في مقلتيّ المساءُ الخضيلُ

وعندَ اكتئابِ المناخِِ أعزّي الوترْ

  

فكان انزواء الرجال

لحد الأسى

وتلاشى القطارُ

وصوِّتَ للراحلين القمرْ

  

وأنا الآنَ

أُفرغُ كيس الهواء من العُمُلاتِ

وما نثرَ الكوكبان على الأرض ليلاً

ما خبأتْهُ الصُرَرْ

  

هل تدخَّنُ وجهي

دروبٌ

فأعدو

لأحفظَ

 ما حفرتْ صخرتي من وجوهٍ

وما دفنتْ من صُوَرْ ؟

  

حسناً، أطعنُ الحقلَ بالغِمدِِ ،

أعرفُ أنَّ الغصونَ شكتْ

وأتى من عصيرِ النهارِ الثمرْ !

  

فقد انقلبَ الزورقانِ بظلي،

فسرَّحَ مرسى سرابيَ مستخدَميه

وكل السُّعاةِِ الخَفَرْ

  

ولكنْ هو الذنبُ ليس بذني

ولا ذنبِ حقلي

فقد يغمر الملحُ ليمونةً

إنما الملحُ جاء به الشاربون،

 أشاهدتَ ليمونةً قد تدلَّتْ مُمَلَّحَةً

من غصون الشجرْ !؟

  

  

***

  

على وجهي أهيمُ ،

تهيمُ أضلاعي على وجه البحار

غمائمَ التاعتْ من النبض المهيَّج مثل بيت النحلِ ،

أو بيتِ القصيدِ ،

أعيدُ سيرتيَ المُراقةَ

كالرصاص

على سفائنَ في الجليد ،

ولن أحيدَ !

هنالك الثورات حتى في بيوتات القبيلة

أو بيوتات العناكبِ

 !...لن أحاربَ

إنما أعني

اختفاءَ الحبِّ

وقتَ تفاؤلي بالحبِّ

لا رأيٌ لديَّ

ولكنِ الأشواقُ قد ترتدُّ مصيدةً

ولا تخلو البشاشةُ من مصائبْ

  

  

***

  

  

يا فتاةً من صباحاتٍ وعنبرْ

ما لهُ صوتُكِ يحلو

والمعاني

قهوةٌ من غير سُكَّرْ !؟

فأجابتي بفيضٍ من غناءْ

وكمَن تؤلمهُ الوخْزاتُ

حتى من مناقير الضياءْ

ليس يعنيني من الأكوان

إلاّ ما سيعنيكَ

إذا كان لقاءْ

مِثلُ هذا القولِ ألقتْهُ

بأسماعي فتاةُ الهندباءْ

مِن ثرى دجلةَ

حيثُ اللحظةُ السكرى بما يأسرُ باءتْ

هكذا والنهرُ بالأشواق باءْ

ولذا قد رحتُ والأحلامَ أسهرْ

راسماً لوحات خيلٍ لغدي

إنها أحلاميَ الأخرى

وما للنوم فيها من يدِ

حيث أحلامي في النومِ

عصافيرُ سجيناتٌ

وبرقٌ ليس يُغْني

وعذابٌ خالدٌ آلمَ جَفني

كرَماً من بلدي

إنما صرتُ أراكِ الآن أوضحْ

وأنادي باسمك الغالي لأفرحْ

ثم أختارُ الذي أُهدي من الأنغام

يشجيكِ

كقُبلاتٍ عِذابٍ

ومع الليلكِ في ليلكِ يسرحْ

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-17 07:39:37
أهلاً بالصديق طائر السعد الحجي
وشكراً على المعلومة الطريفة وعلى الرابط المدهش
أي والله فقد قيل من قبل عن بعض الأحداث أنها يشيب لها الرضيع أو الجنين !
وهالمرة مو الجنين وحده ولكن هو وأنا والحقل هندباؤه !!
ومرحباً بك شاعراً مائزاً

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-17 07:35:20
أهلا بك صديقي وأخي الغالي
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
وصدقني البارحة ليلاً كنت أسير مع صديقنا جميل الساعدي في أحد شوارع برلين فقلتُ له : صحيح شنو أخبار الحاج عطا ؟
فرد عليَّ مبتسماً : البارحة علَّق على قصيدتي !
----
فكرتُ بك بأخلاص وقلقٍ حقاً حتى كنت على وشك أن أكتب لجمال مصطفى سائلاً عنك
ولكن شكراً على مرورك العذب وعلى تطمينك

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 2012-10-16 18:37:05
(ليس يعنيني من الأكوان
إلاّ ما سيعنيكَ
إذا كان لقاءْ
مِثلُ هذا القولِ ألقتْهُ
بأسماعي فتاةُ الهندباءْ
مِن ثرى دجلةَ
حيثُ اللحظةُ السكرى بما يأسرُ باءتْ
هكذا والنهرُ بالأشواق باءْ...)

شغلتني عنك وعن هندباءتك مشاغل يومية معتادة تضطرنا احيانا الى الغياب عن الاحباب
وما يسطرونه من ثمار وأطياب!
أسعدتني هندباءتك بفصيح ما قالت ومن قبل ذلك بعجاب ما قيل عنها (أنها يشيب رأسها نهارا)، فيا لجمال هذا المشيب!

http://forum.arabia4serv.com/t52953.html

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2012-10-16 15:54:57
أخي الشاعر السامي سامي العامري

أعودُ وعندي جميلُ الصورْ
لسامي وسامي كماء المطرْ

رقيقُ الحواشي لطيفُ السماتِ
يذوبُ اشتياقاً للحـنِ الوترْ

عُدتُ وفي قلبي اشتياق الى قصائدكَ يا سامي المتسامي دائماً.

خالص مودتي لكَ مع أطيب الامنياتْ .

الحاج عطا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-15 15:47:49
دام لطفك أيها الأديب والمثقف الكبير
سلام كاظم فرج
أغاتي
أعتذر فقد تأخرت بالرد عليك وذلك لتعثر خطى روحي بقوافل الهندباء !
موداتي وتمنياتي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2012-10-15 00:17:06
وكمَن تؤلمهُ الوخْزاتُ

حتى من مناقير الضياءْ

>>>>

هذه الصورة ,, لوحدها شلال شعر ,, دم دافقا بالمعاني المبتكرة.. واقواس قزح من ضياء عامري
.. وتبقى شاعر العذوبة .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 23:27:55
تحية المساء لمرورك الندي البهي
أيتها الشاعرة والمترجمة الأنيقة الحرف
أروى الشريف
دام كرمك وإبداعك

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 2012-10-14 20:23:26
الشاعر الكبير سامي العامري.


روح الشعر راقصت وتر الحرف وشعرية مركزة على ايقاع الكلمات والاشارات النصية.

دمت للشعر وللحرف الراقي.

تقديري واحترامي.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 19:13:34
أجمل التحيات لصديقي العريق
وائل مهدي محمد
كم سررتُ بعبير زيارتك الذي أنار ما حولي والليل داج

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 19:11:22
الشاعر والحكيم عبد الفتاح المطلبي
تحيات نديات
تحليلك للهندباء في قصيدتي لا يقل قوة عن تحليل صديقا الساعدي له !!
حيث تقول :
الهندباء عندنا بذورها تتطاير بشعيراتها التي تشبه المظلة ولكنها تتنقل مع الريح وتحط حسب أهواء الريح ، مسلمة أمرها للريح
وأجدك هنا قد كنت حاذقا في توظيفها كرمز للقلق
----
لا أستطيع إضافة المزيد على كلامك النافذ
محبتي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 19:06:03
نعم عزيزي وصديقي الأديب الجميل
راضي المترفي
بس هاي شلون راح نخلص
فأنت ممن ( يلكفونها وهي طايره ) !
القصة بسيطة أو هي أقصوصة
حدث ذات يوم أن زارني صديق بولوني قديم فأحسنت استضافته حيث الجن وهو من سلالة الفودكا أو آل زحلة !!
والذي لا يفعل فعلته الجاجيكية حسب تعبيرات الكناني إلا بصحبة الليمون فإذا به يحتج على عدم توفر الليمون فقلت لك يابه دخليها برتقال قال لا ، طيب سويها عصير نومي حامض ، فقال لا بل ليمون وأنا أقطّعها أشيافاً وأملحها فخرجتُ وما هي إلا نصف ساعة حتى عدت لهم، وقد كنا ثلاثة , بكيلو ليمون !
ثم راح يرقص بشكل رائع مع موسيقى غربية تارة وعربية تارة أخرى وكان هذا قبل سنوات ولكني منذ ذلك اليوم أحببتُ الليمون مملحاً!!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 18:38:09
علي مولود الطالبي
الشاعر الباسم الحرف
ما ألذ تعبيرك وما أرقه من تحوير أو تطوير :
بهذا الغناء الصادح في وضح القصيد
---
نعم علي الوردة وهل القصيد إلا النهار ؟
مودتي ومودتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 18:34:53
عزيزي الأستاذ الثر
شينوار إبراهيم
تحية مساء برليني عبق
تعليقاتك دائما لها نكهتها المميزة فهي تسري بنا إلى فضاءات روحك المكتنزة بالجمال والشعر والحرية
فلك الشكر كله

الاسم: وائل مهدي محمد
التاريخ: 2012-10-14 17:07:12
تحية للصديق الشاعر سامي العامري الحبيب .

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2012-10-14 17:02:40
الشاعريةُ تسيل من بين الكلمات ، الشاعر الكبير سامي العامري، :
يا فتاةً من صباحاتٍ وعنبرْ

ما لهُ صوتُكِ يحلو

والمعاني

قهوةٌ من غير سُكَّرْ !؟
ما أبرعك هنا في هذا التشبيه
هذه الفاتنة صاحبة الصوت الحلو ، كلماتها مرة لكنها ( تنجرع)
ثم تقول:
إلاّ ما سيعنيكَ

إذا كان لقاءْ

مِثلُ هذا القولِ ألقتْهُ

بأسماعي فتاةُ الهندباءْ
الهندباء عندنا بذورها تتطاير بشعيراتها التي تشبه المظلة ولكنها تتنقل مع الريح وتحط حسب أهواء الريح ، مسلمة أمرها للريح
و أجدك هنا قد كنت حاذقا في توظيفها كرمز للقلق
على أية حال هذا النوع من الشعر يستولد الصور الباهرة
شكرالك لقد كانت قصيدة رائعة

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2012-10-14 16:24:39
صديقي العامري الجميل
قصيدة رائعة بل فوق العادة
لكن استوقفتني قضية الليمونة (المملحة ) واشعر ان الشاعر العامري له معها قصة يخفيها علينا .. اتمنى ان تسردها ولو بشكل مكثف .
تحياتي ..
سلال ليمون غير مملح

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 2012-10-14 12:34:47
استاذي السامي دوما

لك محبتي
هذا العزف الموسيقي لدنيا البوح في ارض القريض
يلفنا حول دالية الرقص وسط كمنجة حروفك العبقة

ما اسعدني وانا اجوب عالمك رغم تعثر مراكبي في مرسى الانشغالات

لكنه سيل دفقك من يسحر ماريه

محبتي لك ودمت بهذا الغناء الصادح في وضح القصيد


موداتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2012-10-14 09:43:28
عزيزي السامي , كلمة زائر لاصقة بفارة الحاسوب , وما أنا بزائر لكنني مقيم ! احتراماتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 07:19:00
الباحث والشاعر القدير
كريم مرزة الأسدي
صباح المسرة والعافية
---
وقهوة بغداد لا سكرٌٌ
حلاوتها في أماني البشر
----
كم رائع هذا التعبير وفيه ما يمكن أن أسميه حسن التعليل كما يطلق عليه البلاغيون بمعنى أن حلاوة القهوة لا تأتي من السُّكر الذي فيها بل من حلاوة شاربيها !!
ولا غرو فأنت شاعر أصيل غائص في التراث الشعري وطرائق التعبير البلاغية المختلفة
فرحتُ بانطباعاتك الرقيقة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 07:16:09
الباحث والشاعر القدير
كريم مرزة الأسدي
صباح المسرة والعافية
---
وقهوة بغداد لا سكرٌٌ
حلاوتها في أماني البشر
----
كم رائع هذا التعبير وفيه ما يمكن أن أسميه حسن التأويل كما يطلق عليه البلاغيون بمعنى أن حلاوة القهوة لا تأتي من السُّكر الذي فيها بل من حلاوة شاربيها !!
ولا غرو فأنت شاعر أصيل غائص في التراث الشعري وطرائق التعبير البلاغية المختلفة
فرحتُ بانطباعاتك الرقيقة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-14 07:10:34
مرحباً بالمبدعة الثرة
د. ناهدة التميمي
صباح الشعر والإبداع الأهيف
لسبب ما أحب من الزهور الجلنار والليلك فهما بالإضافة إلى أنهما زهور وطبعاً هذا يكفي فربما أحببتهما لموسيقية اسميهما !
دام لك الألق

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 2012-10-14 06:53:35
الشاعر القدير سامي العامري
شعرت هنا بأنني امام شعر له مفرداته المميزة
سررت بقراءة هذا الإبداع
تحياتي وتقديري

اخوكم
شينوار ابراهيم

الاسم: زائركريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2012-10-13 23:59:43
شاعرنا الكبير الغزير سامي العامري المظفر
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
المظفر ما لها علاقة بمظفر , أنت مدرستك تختلف :
ملأت عيون المها بالصورْْ
وسار القطار بهطل المطر
وحلمك أن يستفيق القمر
وفهوة بغداد لا سكرٌٌ
حلاوتها في أماني البشر
عزيزي السامي لا علاقة لما سطرت بما سطرت أنت , وإنما :
كتبت إليك ارتجال الضجر
دائما تتحفنا بالرائع الجميل , ملكة شعرية هائلة تقتنص الصور والإيحات بسرعة البرق احتراماتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-13 22:58:22
وضعت بحذقك أصبعك على العلة !!
أيها الجميل جميل حسين الساعدي
فالبعض مزاجيون تراهم في الصباح متألقين لطيفين وحين يأتي المساء ينطوون !!
وهكذا تتكرر اللعبة وهي بالفعل لعبة أو هي دلال
لا أعرف
ولكني أعرف أنك شاعر بهي
وابق بمسرة وحقل وسواقٍ

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-13 22:52:59
الأستاذة العزيزة نجيبة جاف
تحية مسائية ندية
حضورك المبهج بين ثنايا سطوري
زاد هذه السطور ألقاً
دمتِ بسرور وعطاء دائمين

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-13 22:19:41
سلام للصديق المثقف الغالي ضحاك الورد
قلت لك !
صحيح لم أذكر اسم القصيدة
ولكن كم سرني تواجدك المضيء العاطر في صفحتي
ودمت للمحبة والشعر

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-10-13 22:14:43
مرحباً بالصديق جمال مصطفى
الشاعر العذب
للهندباء رنّة في الروح أو في الضلوع كمن يطرق بملعقة صغيرة على قدح !
في الحقيقة هنا عرفت أن هذا النبات بأزهاره الزرقاء الدائرية الغضة اسمه الهندباء فتورطَ معي حيث قلتُ لنفسي وأنا أشاهده وأتلمسه لا بد أن أكتب عنه أو يكتب عني فهو يعرفني وأعرفه منذ أيام الطفولة ...
محبتي وعميق شكري

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 2012-10-13 21:58:18
إنما صرتُ أراكِ الآن أوضحْ

وأنادي باسمك الغالي لأفرحْ

ثم أختارُ الذي أُهدي من الأنغام

يشجيكِ

كقُبلاتٍ عِذابٍ

ومع الليلكِ في ليلكِ يسرحْ
الشاعر الكبير سامي العامري
تحية التقدير لنصك الجميل وصوره البلاغية البديعة .. كل انغامك تشجي وكل ورود الليلك ستسرح على هذه الانغام الشجية
دمت بشعر كانه الورود

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2012-10-13 21:31:51
إلاّ ما سيعنيكَ

إذا كان لقاءْ

مِثلُ هذا القولِ ألقتْهُ

بأسماعي فتاةُ الهندباءْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
استعارة رائعة لتصرير ما حالة فتاة متقلبة بنبتة الهندباء التي تتفتح مع نور الشمس وتقلق وريقاتها عند
الغروب
الشاعر البهي سامي العامر أجدت في الوصف وأبدعت
مودتي وتقديري
تشبيه رائع لحالة نشاط يعقبه خمول أو توهج يعقبه انطفاء

الاسم: نجيبة جاف
التاريخ: 2012-10-13 19:15:12
الشاعر الكبير
سامي العامري
ابهرني النص ايها الشاعر الرقيق
لف تحية واحترام
ودي وتقديري

الاسم: ضحاك الورد
التاريخ: 2012-10-13 17:54:44
صديقي وحبيبي المتاءلق سامي العامري لم تخبرني على هذة القصيدة الجميلة على العموم افرحتني كلماتك كالسابق تحياتي لك ايها المبدع

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-10-13 17:15:50
ومع الليلك في ليلك يسرح

امثل هذا القول القته بأسماعك فتاة الهندباء ؟
يالها من شيطانة شعر ويالك من شاعر شيطانه انثى
رغم انف الشاعر القديم الذي يفخر بشكل اجوف :
اني وكل شاعر من البشر
شيطانه انثى وشيطاني ذكر

دمت مبدعا يا العامري




5000