..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( الحسد )

عبد الجبار الساعدي

  من الرذائل الخلقية التي تنشاء مع البعض من الناس وتنكد عليهم عيشتهم - والأنسان الحسود من كلا الجنسين يتمنى الشقاء والبغض والنحس والغيرة لغيره - وهو بذالك لايعلم هو يشقي نفسه -- فهو بدلا من ان يأخذ حب الخير مما اوتي من نعم الله عز وجل - تتأمله يأخذ ويتلىقى العذاب من خير غيره -- وهكذا يستمر ويبقى في الشد الفكري والأنشغال بشكل مستمر ويحترق ويتحرق ---
فالحاسد ( اخلاقه لئيمة ) ولذته الكذب والوشاية بين اقرب المقربين من الأصدقاء والأاحباء ويحاول دائما الوقيعة بينهم وأمر الله عز وجل بالأستعاذة من شر الحاسد ( ومن شر حاسد اذا حسد ) والحاسد تلتهبه النيران من ألمه حتى اشفق خالق الخلق عليه بقوله في القراءان الكريم ( ود كثير من اهل الكتاب لو يردونكم من بعد ايمانكم كفارا حسدا من عند انفسهم من بعد ماتبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره )
وهذا المرض الخطير يحتاج الى العلاج النفسي الجاد لغرض التخلص منه -
ويبداء العلاج بالذات للشخص المريض بمرض الحسد فلا بد من ان نوقضه ونوعيه ونعلمه بأن حسده هذا يضره وينعكس عليه - والضرر هنا يفشل عمل الخير والحسنات لدى الحاسد فيتلقى الانسان النقمة والكرب - وان ملا حقته للناس لاتهداء لها بال عنده - وعندما يعلم بمضرة غيره يفرح اشد الفرح وكأنما حقق نصرا كبيرا -- وهناك من الحساد الذين وجهناهم في تعاملنا اليومي من كلا الجنسين يؤثرون تأثيرا جادا بحسدهم وهذه
الظاهره المقيتة مجربه وابعدنا الله منها ومنهم واوقاكم الله من حساد هذا اليوم

http://sphotos-b.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/307899_292648140850084_986667569_n.jpg

عبد الجبار الساعدي


التعليقات




5000