..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع نورالدين بلكودري

عزيزة رحموني

اذا سمعت  العشق يبتهل فانْصِتْ له تجِدْ قلب نورالدين بلكودري  يبحث عن سماء تفيض من نبضه و تشرب بعضا من سحاباته الملونة بشاعرية دافئة ..نور الدين بلكودري شاعر جميل الحرف يكتسب  من الحياة ماء يكتب به الجياة نفسها و يغرد للحب قدر ما استطاع لتغني الحياة فيه و له قصائد لا تشفى من العشق.

 

معه نتابع الحوار التالي:

  • نعرف نورالدين بلكودري ناقدا اكثر مما نعرفه شاعرا ، لماذا احتَشَم الشاعر و انْدَسّ في السّطر الثاني ؟

  • -أولا شكرا أختي عزيزة سوزان رحموني على الاستضافة
    أما بخصوص سؤالك عن احتشام الشاعر في ،سأقول لك إن القصيدة هي التجربة ،فعندما تغيب التجربة يغيب الشعر ،و ديواني الأول كتبت نصوصه في مرحلة حرجة من حياتي في فترة المراهقة التي صادفت المرحلتين الثانوية و الجامعية ،كانت نصوصا متدفقة تعبر عن مشاعر صادقة و آلام عميقة ،الآن بعد أن تحقق الاستقرار النفسي و العاطفي ،توارت القصيدة إلى الظل ،لكن أقول إنها تبقى حبيبتي الأولى دائما.

  • بعد "ابتهالات في العشق" المْ تراودك القصيدة ؟
    ديوان "ابتهالات في العشق" يعبر عن عشق جارف لأكثر من أنثى ،الأخت ،الأم ،الحبيبة ،كل هذا الحب لا زال يسكنني ،عبرت عنه في فترة ماضية و يبقى جسرا نحو فضاءات أرحب غنية بالأمل و التفاؤل ،و قد أكرر نفس التجربة لكن بتيمة أخرى شرط أن أذوب فيها و تذوب في .

  • نور الدين بلكودري الشاعر الناقد كيف يُقَيّم الإبداع المغربي سردا و نظما ؟
    -إن الإبداع المغربي عموما بخير و هذا يبقى رأيي الشخصي ،بطبيعة الحال المبدع يصادف في طريقه عدة عراقيل لكن هذا جزء من العملية الإبداعية في دول العالم الثالث ،هناك مشاكل من قبيل النشر و التوزيع و المتابعة الإعلامية و النقدية لكن الإبداع المغربي إبداع تعود على التعايش مع هذه الظروف ، ويبقى حضور الإبداع المغربي في أبرز المسابقات الثقافية العربية خير دليل على أننا نسير في الطريق الصحيح ،كما أن قيامنا بجولة عابرة عبر أغلب المجلات الثقافية و الفكرية العربية يكشف لنا عن حضور متميز لكتابنا و نقادنا و شعرائنا .
    هل هناك تجديد في البنية الفنية و الاشتغال على التيمات ؟

  • -ليس كل مبدعينا من المجددين تيميا في أعمالهم السردية أو الشعرية و هذا يعبر عن شخصية كل مبدع و مدى انفتاحه على قضايا عصره و انشغالات القارئ ،لكن في رأيي يبقى التجديد ضرورة ملحة حتى تحقق الكتابة دورها التوعوي و التربوي في المجتمع .
    كيف ترى لغة المبدعة المغربية ؟ هل هي فقط مرايا تعكس الواقع و تكتفي بإعادة صياغته ؟

  • -إن كتابة المبدعة في المغرب كتابة تغلب عليها الذاتية ،بمعنى آخر كتابة تعبيرية أكثر منها تواصلية مع الآخر ،لكن هذا لا ينفي عن المبدعة المغربية قدرتها على توظيف تقنيات حديثة في الكتابة تضاهي ما نطلع عليه عند الأجانب و أمثل لذلك برواية "رجوع إلى الطفولة" للكاتبة ليلى أبو زيد،و أتوقع أن تقدم المبدعة المغربية أعمالا ذات قيمة كبيرة في المستقبل كما عودتنا دائما .
    في القصة القصيرة جدا يمكن تطويع اللغة و اختزالها و تكثيفها ، هل يتسع ضيْق الجُمل لِكُلّ انفعالات اليومي و حمولات المبدع الفكرية و خلفياته و مرجعياته ؟

  • -إن القصة القصيرة جدا من الأجناس الأدبية الحديثة التي قيل عنها الكثير و لا زال الجدل حاضرا إلى الآن حول تجنيسها ، و لأجيب عن سؤالك أقول لك إن هذا الجنس ولد من رحم القصة القصيرة فالمفروض فيه أن يؤدي وظيفتها التداولية و الدلالية و لكن ليس بنفس الشكل و الطريقة لأن له خصوصيته ، انطلاقا من هنا يمكن القول إن ما تعبر عنه القصة القصيرة جدا ليس كل ما يوجد في الواقع و لكن في غالب الأحيان ما يمكن أن يكون و ذلك بلغة ملغزة و مكثفة و في بعض الأحيان بطريقة سريالية ،إن القصة القصيرة صورة للعالم و هو منعكس على مرآة مقعرة.
    هل تؤمن أن الكتابة حياة و أن التوقف عنها موت ؟

  • -إن الكتابة حياة فعلا و التوقف عنها موت ، شرط أن نسقي هذه الكتابة قراءة و تصالحا مع الآخر و مع ذواتنا .
    "النص الشعري المغربي المعاصر يخفي أزمة نص..وأزمة تجنيس..وأزمة توصيل..وبالتالي ينتج عن ذلك أزمة تلقي"...هل تتفق مع هذا الطرح ؟

  • -ليس الأمر بهذا السوء ،إن النص الشعري المغربي المعاصر يعرف أزمة متابعة و تنظير ، في وقتنا الحاضر تغيب الأعمال من قيمة "القصيدة المغربية المعاصرة بين البنية و الاستشهاد "للشاعر و الناقد عبد الله راجع ،و بنظرة على الساحة نجد أن العشرات من الأعمال الشعرية التي تصدر سنويا و السؤال الأهم هل كلها شعرا؟ هذا يبقى عمل النقاد و الأكادميين و لكن أين هم ؟ أما بخصوص مسألة التلقي فلا يعاني منها الشعر فقط و إنما كل الأجناس الأدبية و إن كان الشعر أكثر تضررا و يعود هذا لغياب مؤسسات ثقافية مهمتها التعريف بالأدب و الأدباء .
    الكتابة الشعرية المعاصرة هل خلقت بلاغتها الخاصة ؟

  • -نعم لكل عصر معجمه و إن كانت اللغة واحدة،تتطور اللغة بتطور العصر ف "الدندويتش "مثلا لفظة لم تكن متداولة في العصور السابقة و هي تحضر في بعض النصوص الشعرية شأنها شأن الهاتف النقال ، و هذا يرتبط بشعرية الواقع و لكن المفروض أن توظف هذه المفردات في سياقها المناسب الذي يخدم النص و لا يهدمه بعيدا عن الإسهال و الاستسهال حتى تتحقق جمالية النص دون تكلف .

  • ما يعني لك هؤلاء ؟
    -جلال الدين الرومي : رفيق من الزمن الماضي
    -أراغون : مجنون لا يشبهه أحد
    -رولان بارث: صاحبي في العشق و النقد
    - محمود درويش:هرم من أهرام الشعر العربي الحديث
    -فريد الدين العطار : حكيم يفتقده زمننا

  • هل تكره علامات الترقيم ؟
    - أنا لا أكره علامات الترقيم إنها في رأيي مثل علامات المرور ،لكن أنا تعمدت إهمالها في ديواني الشعري "ابتهالات في العشق " لسبب واحد هو أن نصوصي لم أنقحها و كتبتها بعفوية فأردتها دون حدود و لا حواجز.

  • كلمة اخيرة ؟
    - سعيد بالتواصل عن طريقكم بالقراء و المثقفين و المبدعين ، لكم ألف سلام، محبتي للجميع و لكم اهدي هذه المقاطع لتكون مسك الختام:

  • قبلة حارقة
    ندف الروح تقبل القلب
    و في حضن الغياب حفنة أحلام،
    إني أقطف شوكا و قصيدة رثاء.

    غواية
    أيها القلب الرضيع
    قبل حلمة الوادي الوديع،
    و انصب خيمة عند ضفة الغواية.

    دمع ينتحر
    ينام الدمع في حلمي
    يقتسم شوكه مع قلبي
    و ينتحر.

    رحيل
    ارحلي أيتها الغربان
    اتركي الليل ينام
    وسديه حلما جميلا
    و نهد صبية.

    دعوة
    رتبي سريرا لقلبي
    و لا تنصرفي ،
    نبيذ العمر هنا
    يزفك دون إذن.

""""""""""""""""""""


 

عزيزة رحموني


التعليقات

الاسم: /عزيزة رحمونيaziza rahmouni
التاريخ: 10/10/2012 10:34:37
للناقدين المغربيين محمد داني و نور الدين بلكودري اهدي سلال نور و شلالات زهر البرتقال.
شكري متواصل لكل قراء النور

الاسم: محمد داني
التاريخ: 10/10/2012 08:49:39
حوار أطللنا من خلاله على بعض إرهاصات المبدع الشاعر والناقد نور الدين بكودري...واكتشفنا رؤاه لبعض القضايا الأدبية والثقافية..
فمحبتي لك سي بلكودري عارمة وتحيتي للمحاورة المقتدرة الأستاذة عزيزة رحموني




5000