..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فرحة الناشئين اثلجت قلوبنا

محمد حسين مخيلف

شعور لايوصف ونحن نتابع ليوث الرافدين وما حققوه من فوز كبير نتيجة ومستوى على المنتخب الكويتي في الدور ربع النهائي من بطولة كأس اسيا للناشئين في ايران .فوزهم الكبير الذي افرح ابناء شعبنا واثلج قلوبهم جاء فوزا باهرا ليعلن تأهل المنتخب العراقي الى نهائيات كأس العالم للناشئين والتي ستقام في الامارات في العام القادم .

ظهور الفريق بمستواه المتعارف عليه وبتماسك جميع خطوطه على ارض الملعب يدل على ارتفاع درجات الانسجام لدى اعضاء الفريق فأستمرار المستوى الفني الرائع لدى اغلب لاعبي الفريق لأكثر من 90 دقيقة دليل على الروح القتالية العالية لهؤلاء الابطال وان هذا المستوى لم يكن ولادة هذه المباراة بل هو حاضرا منذ انطلاق البطولة وبأستمرارية متصاعدة للاعبين سيكون لهم بصمة كبيرة في الملاعب العراقية وستلمع اسمائهم في سماء الكرة العراقية امثال شيركو كريم وسلمان علي وحارس المرمى حيدر محمد الذي ظهر كصمام امان مدافعا بشجاعة عن عرين ليوث الرافدين كذلك قراءة المدرب موفق حسين للمباراة وفلسفته ظهرت بشكل واضح في الشوط الثاني من خلال تبديلات ناجحة اثمرت عن تسجيل الاهداف بعد تصاعد اللعب الهجومي للفريق ولولا تسرع بعض اللاعبين لكانت النتيجة اكبر بكثير عما هي عليه ..

فوز الناشئين وتأهلهم الى كأس العالم للناشئين وفوز كرة القدم المدرسية بكأس البطولة العربية في الكويت مؤخرا دليل واضح المعالم على وجود خامات واعدة قادرة على تحمل المسؤولية ورفع اسم العراق في المحافل الدولية

....................................

 

 

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000