..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع د. هناء القاضي

عزيزة رحموني

 

د. هناء القاضي معك نبدأ بسؤال نمطي : كيف تقدمين نفسك للقارئ العربي عامة و المغربي خاصة ؟

ج – أنا طبيبة عراقية أخصائية فسلجة عصبية  ،متزوجة ولي ثلاثة أولاد

 أهوى كتابة الشعر .

أحب الرسم والموسيقى وقد أجلس لساعات طويلة في حجرتي وأنا أرسم وجوها وعيونا.

أحب عائلتي ومتعلقة بها كثيرا..

وفيّة لأصدقائي

 وأنا في هذه اللحظة سعيدة جدا لأني أطلّ على المغرب الشقيق وأهله من خلال هذا الحوار.

*كيف تشكلت رؤاك الثقافية بين الطب و الأدب و كيف بدأت خطاك في كل منهما ؟

ج – حب الكتابة بدأ عندي في مراحل دراستي الاعدادية الأولى ،كانت تستهويني قصائد الجواهري ونزار قباني ومحمود درويش والسياب ،

بدأت أكتب ..وكانت في البداية محاولات خجولة  تتراوح بين النثر والقصة .

  في نفس الوقت كنت متفوقة في دراستي،و أحلم أن أدرس الرسم لكن والدي رحمه الله كان يحلم بي كطبيبة ، وأنا كنت أحب والدي  وأحترمه كثيرا فحققت له رغبته.

اليوم أنا طبيبة ..أكتب الشعر وأرسم ، ربما لم يتسنى لي دراسة الموسيقى ..لكني جعلت أولادي يتعلمون عزف البيانو

*كيف دخلت عالم التلفزيون ؟

ج – كان هذا في فترة التسعينات ..في البداية كنت أقدم فقرات صحية وارشادية على شاشة تلفزيون بغداد

ثم عرض علي تقديم برنامج (الصحة للجميع )آنذاك .عملت به لفترة تزيد عن العام ، ثم تفرغت بعدها  لاكمال الاختصاص في مجال الأعصاب.

 

*"سيدي البعيد" بين الإصدار الإكتروني  و الإصدار الورقي تعددت طبعته قبل أن يأتي شفيع يوقف وتره تحت عنوان "كم ساذج انت"،سؤالي: ما القيمة المضافة لكل من الإصدار الورقي و الالكتروني و ايهما تفضلين ؟

ج _ عالم النت صار يسهّل علينا الحياة كثيرا .. أي معلومة بأمكانك الوصول إليها مباشرة عن طريق النت ، وهذه نقطة هي في صالح النشر الألكتروني، هو أسهل  وأسرع من الطبع الورقي  وغير مكلف

لكن يبقى الكتاب هو ألذي يملك الهيبة  في المكتبات الأدبية ويرافق صاحبه في كل مكان .الطبع الورقي هو ثوثيق لجهد الكاتب.

*النصوص المشتركة كتجربة، ما استفادت منها الأديبة  و كيف تقيّمين التجربة؟

ج – هي تجربة رائعة أعتبر نفسي محظوظة لأني تشاركت بها مع الروائي الفلسطيني أخي وأستاذي غريب عسقلاني. كتبنا نوعا من النص المفتوح ألذي يجمع بين الرواية والشعر والأساطير والحكايات الشعبية ، هي تجربة فريدة لم يستمر بها الكثيرون ،في حين نحن أصدرنا ثلاثة سلاسل على مدى عامين  (رسائل في زمن الغربة ) و (الأميرة والنورس) و(سبع حالات للوردة)

خبرة الأستاذ غريب عسقلاني كان لها الدور الأكبر في انجاح هذه النصوص  ألتي صقلت موهبتي وشكلت نقطة مهمة في مسيرتي الأدبية.

*لو قابلت السيّاب ، أي موج سينساب بينكما ؟

ج_  سأقول له

حدثني عن أشعارك..عن إقبال

عن جيكور .. ووفيقة

عن بيروت الجميلة

وحزن مدينة الضباب

فهتاف الديك سيدوي في الآفاق

والفجر..يعدنا

بكثير من الشمس ..والأشواق

*بين الضجيج و ترانيم نيسان تنفتح شهوة الكتابة عند د هناء،  كيف تهنئين و تهيئين طقوس الكتابة بعد يوم يفوح أنين مرضاه ؟

ج _ النص يأتي لوحده بدون إستئذان  ضيفا عزيزا..يأخذني لعالمه، أحيانا أدعوه .. وأحيانا هو من يدعيني

فأحلق في فضاء من الحرية.

*أيّ بصمة تركت الغربة  فيك و في كتابتك؟

ج _ الغربة قاسية  تضعفنا في مواضع وتقوينا في مواضع أخرى ،  تركت فيّ شعورا دائما بالقلق وعدم الاستقرار، كما أصبحت أخاف كثيرا من فقد من أحبهم.

 أما كتاباتي فقد تلونت بالحزن والوحدة والحنين . الذكريات أصبحت الزاد في الغربة.

*قوافل البرد قد تصيب المداد فيجفّ. هل صادف الصّمت قلمك ذات يوم ؟

ج _ نعم صمتنا أنا وهو لسنين طويلة .

أحيانا تأخذنا الحياة في دوامتها لكن متى ماهدأنا .. يصحو ذلك الهاجس الساكن فينا ويعود للحياة من جديد.

*ما رأيك في السرقات الأدبية و القرصنات التي سَهُلتْ مع الشبكة العنكبوتية ؟

بالتأكيد الشبكات العنكبوتيه سهلّت قرصنة كل شيء فلم يعد للخصوصية وجود ، وفي رأيي من يسرق هو أنسان مهزوز لايملك الثقة بنفسه يظل به نهم دائم وحسد للاخرين ،يسرقهم ليصعد على جهدهم ،لكنه في النهاية ينكشف.هوبالتأكيد انسان مريض وغير سوي.

*هل يمكن دسّ كلّ الكلام في لحظة هاربة؟

ج _    شيئا لم نقله

         لكني أخشى اننا انتظرنا طويلا

        حتى لم يعد  ..لما سنقول

       .. معنى !

هذه بعض الكلمات ، يا ترى ما صداها في نفسك:

الحلم = الحياة

الهلوسات =  من يبالي

المطر الأخضر = لم يعد يهطل في صحارى غربتي

الغياب = أكرهه

العرافة = تأتيني في الحلم

الفرات = شريان قلبي

وردة حمراء = لاتجرح قلب امرأة مهما بلغ بها العمر

*كلمة أخيرة ؟

ج _ بعض من أسئلتك لامست قلبي ، وعنت لي الكثير

أشكرك على هذا الحوار غير التقليدي الممتع وأتمنى أن أكون قد وصلت  لقلوب القراء في المغرب الشقيق

""""""""""""""

مع تحيات عزيزة رحموني التي اجرت الحوار من المغرب.

د هناء القاضي

23-9-2012

عزيزة رحموني


التعليقات

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 17:04:45
للدكتورة هناء القاضي وارف التحايا و شلال شكر لمتعة الحوار...
و لقراء النور مودة لا تبلى

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 17:03:54
فلاح الشبندر: مرورك يسعدني ..
تحياتي جداول

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 17:03:07
بولص: للابداع سحر..
و لك سلال زهور برية

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:58:19
لطيفة حليم: للعراق سحر و لاهله بهاء..
سعيدة بمرورك..

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:56:47
الهام زكي خابط: نورسة النور شفافة و بوْحها يضوع كما باقات زهر الليمون...
سعيدة بمرورك

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:55:25
د.ناهدة التميمي: ..بالحوار نقترب من ضفاف المبدعين الرائقين ...سعيدة بمرورك

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:53:22
راضي المترفي: لك سلال نور حتى ترضى يا وارف الحرف..
مودتي

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:52:20
فائز الحداد
كم احترم قلمك و اقدر انسانيتك و فكرك..
دمت مبدعا حكيما مترف الحرف..
مودتي

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:51:19
سنية عبد عون رشو
سعيدة بمرورك هنا ...لك سلة نور

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:50:29
علي الزاغيني متعة الحوار مع المبدعين و المبدعات ثراء انساني و فكري...مودتي

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 01/10/2012 16:49:09
فراس كم بهي انت و انسان جدا جدا...دمت سفيرا للنوايا الحسنة..

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 29/09/2012 17:30:32
تحية خاصه للاديبه الرائعه
عزيزه رحمونى
مبروك لنا هذا القطف الجميل مع الشعر العذب مع ماشسترو العصافير مع ما ارتكبه سيدى البعيد والقائمه تطول تطول مع الرقه الحزينه والادب الرصين مع ىالشعر كل الشعر
د العزيزه هناء القاضى مع الحضور الخاص للحدس والؤيه والخيال والتجربه مع نبالة الجهد المميز للسيده المرموقه
العزيزه رحمونى
ودمتم بخير للانسانية بخير الابداع الكبير

الاسم: أمير بولص ابراهيم
التاريخ: 29/09/2012 07:45:13
لقاء رائع مع شاعرة تخطت حدود الابداع ...

تحياتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 29/09/2012 06:45:25
القديرة عزيزة رحموني
أنا ألتي يتوجب عليها تقديم الشكر لك..اهتمامك المتواصل بالثقافة والمثقفين هو نابع من حرص في داخلك في تعريف القراء على جوانب شخصية الكاتب.أحييك من القلب وأتمنى لك التوفيق والتألق.
شكر وتقدير لكل الأخوة والأخوات ولكل من توقف هنا وقراءة الحوار.تحياتي واحترامي

الاسم: لطيفة حليم
التاريخ: 29/09/2012 05:15:56
الدكتورة هناء القاضي
تستحق القدير من خلال ابداعها الأدبي المتميز وحضورها في المشهد الأدبي يدل على ان أهل العراق مازالو يحملون شعاع الفكر والأدب

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 28/09/2012 18:47:06
الكاتبة الرائعة عزيزة رحموني
أني لأشكرك على هذا اللقاء الجميل والشيق مع نورسة النور
د. هناء القاضي
مودتي
إلهام

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 28/09/2012 18:30:56
بالفعل لم يكن حوار تقليديا .. بل اسئلة واجابات لامست شغاف القلب ونقلت تجربة انسانية وشعرية وفكرية بكل دقة ربما الكثير منا عاشها واحس بها
تحية واطواق ياسمين لكليكما الاعلامية عزيزة رحموني والشاعرة المبدعة هناء القاضي

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 28/09/2012 15:45:39

عزيزة ..
كان الحديث مع هناء
غيوما تجمعت في سماوات الفربة
فهطلت مطرا على صحارى منافي الروح
فابلت شوق غريب
ولهفة مشتاق
وغصة زاقف في عرصات الوداع بلا مودعين
تحياتي
لهناء
يسمة رضا
وفرحة شفاء
لعزيزة
وردة بيضاء
ورائحة وطن

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/09/2012 10:46:59
تحية لك الأديبة عزيزة رحموني على نشاطك الدؤوب في هذا اللقاءات والحوارات الجميلة التي تؤرخ للمبدعين بيان خطابهم .. والتحية موصولة للشاعرة المبدعة نضال القاضي .. مع جزيل اعتباري .

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 28/09/2012 10:03:08
الاديبة والاعلاميةالمبدعة عزيزة رحموني
تحية الياسمين والجوري لك وللشاعرة الرقيقة د هناء القاضي
حواركما ممتع تعرفنا من خلاله على جوانب من حياة الشاعرة وأراءها وخبايا روحها الجميلة
تحية مع باقة ورد بيضاء لكما

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/09/2012 09:25:21
الزميلة عزيزة رحموني
حوار رائع وومتع مع شاعرتنا القديرة د. هناء القاضي
تعرفنا من خلاله على سيرتها الادبية والعلمية وكيف مزجت بين الطب والشعر وحب الموسيقى والعائلة
امنياتي لكم بارق التالق والابداع

الاسم: فـــــــــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 27/09/2012 21:15:54
عزيزة رحموني

............... ///// عزيزة ايتها العزيزة وهي تحاور الابداع والتالق دمت رائعة والتحية لك وضيفتك الدكتورة هناء القاضي


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000