.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشهيد الصدر الثاني , صوتا مدويا ضد الطغاة

شروان كامل الوائلي

  بعد ان وضعت عاصفة الصحراء اوزارها , ليعاني الشعب العراقي من تبعاتها الثقيلة  ,

وخاصة الحصار الذي استثمره النظام البعثي لتجويع العراقيين واذلالهم , انتقاما منهم  على انتفاضتهم الكبيرة في شعبان , حاول النظام المقبور وبكل ما أوتي من طغيان وجبروت وبطش ان يجبر العراقيين على الخضوع لسلطته المتوحشة , متبعا في ذلك كل وسائل الارهاب والقمع والبطش الاهوج  , حتى خيم الخوف  والصمت على خارطة هذا الوطن , الى ان  اطل علينا ومن أعماق  تأريخ البطولة والجهاد وجها علويا , موشحا بكل معاني المروؤة والشهامة والنبل والشجاهة , وهو وجه السيد محمد الصدر قدس ليعيد للانسان العراقي شغفه بالحرية والعيش تحت ظلال الكرامة والتحدي , ليزرع في الفرد العراقي مقومات المواجهة والصمود وتحدي طغيان الشر وجبروته .

شكل السيد الشهيد الصدر الثاني  ظاهرة مهمة وكبيرة وتستحق الدراسة والتأمل , فكان نهجه الشريف بمثابة مدرسة متكاملة في الايثار والتضحية والتحدي , فلم يكن (قدس ) مرجعا كلاسيكا , لم يعتزل الناس او يبتعد عنهم , بل كان منهم واليهم ومعهم , اختلط بكافة الشرائح وكان قمة في التواضع والتسامح واللين والرفق بالاخرين  , فكنا ونحن نجالسه نشعر بعظمة شخصيته وايثاره الواضح , وكل اطروحاته كانت تصب في خدمة الاسلام والدفاع عن المظلومين والحث على نصرتهم ,  وهذا ما اكسبه حب الناس والتفافهم حوله في فترة قياسية , فكانت صلاة الجمعة الحاشدة خير دليل على ذوبان الناس في نهج السيد الشهيد وذوبان السيد الشهيد في الناس . 

  

عمل السيد الشهيد على توعية الجماهير  وتهيئة الارضية الروحية لاقامة مشروعه الالهي  (صلاة الجمعة) والتي من خلال خطبها استطاع ان يحطم جدران الخوف  وتحرير الناس من قيوده, واستنهاض روحهم المعنوية , وزرع الثقة وروح التحدي فيهم , وتشجيعهم على التخلص من الخوف ومواجهة السلطة الغاشمة بروح حسينية وثابة للثورة ورافضة لكل مظاهر الذل والخنوع , فصار كل ( صدري) مخلص بمثابة انتفاضة تتحرك على قدمين وتنتظر ساعة الصفر للأنقضاض على اوكار الشر البعثي  وزمرته المتغطرسة ,حتى صارت صلاة الجمعة في كافة انحاء العراق ترعب النظام البائد وتقض مضجعه , فكلف العيون والجواسيس لمراقبة المصلين ومتابعة تحركاتهم واعتقال الكثير منهم , إلا ان كل اساليب الترهيب البعثية لم تضعف من عزيمتهم واصرارهم على السير في درب الشهيد الصدر .    

  

لقد توهم الطاغية الهدام , ان اغتيال السيد الشهيد ونجليه , سيؤدي الى اندثار فكره وانحسار مده الجماهيري , وتاثيره على قلوب الناس وعقولهم , فلم تكن رصاصات الغدر البعثية التي اخترقت جسد السيد ونجليه , الا دليل على استمرار وبقاء الفكري الصدري راسخا في نفوس محبيه وانصاره .

                                          

ما أحوجنا اليوم للأقتداء بنهج السيد الشهيد , واتباع تعاليمه , خاصة وان العراق يمر بظروف صعبة للغاية وعلى كافة الاصعدة , والمنطقة برمتها تشهد أزمة كبيرة , وتقف على مفترق طرق , مما يدعونا الى مساندة الضعفاء ونصرتهم والوقوف معهم .

  

سلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا ....

شروان كامل الوائلي


التعليقات

الاسم: فـــــــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 2012-09-25 18:27:14
سلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا ....


شروان كامل الوائلي

..................... ///// بوركت وقلمك استاذي العزيز دمت سالما


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000