..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اتحاد الادباء يشارك في الايام الثقافية في برلين

فاتن الجابري

 

في خطوة مهمة لتعميق عرى التواصل واللحمة بين الادباء والمبدعين في الداخل والخارج ،شارك نخبة من الادباء العراقيين شاركوا في مهرجان ايام الرافدين الثقافية في برلين.

وساهم الوفد في حفل الافتتاح بكلمة اتحاد الادباء العراقيين ألقاها الدكتور جمال العتابي مدير عام الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة ، نيابة عن الاديب الفريد سمعان ،

وقد حضر السفير العراقي في ألمانيا حسين محمود الخطيب المهرجان وألقى كلمة السفارة تلاها كلمة النادي وقد القاها رئيس النادي مجيد القيسي .

ابتدأ المهرجان فعالياته بواحة الرافدين الشعرية وقد شارك في جلستها الاولى كل من الشعراء جبار ياسين وخزعل الماجدي.ثم قدم حسن علي الدبو عرضا مسرحيا بعنوان الحقيقة ..

وعرض مسرحي اخر بعنوان رجل من طين تمثيل سلمان رحيم.

وكان الفن التشكيلي حاضرا في يوميات المهرجان بمعرض فني بمشاركة الفنان منصور البكري ويونس العزاوي وفهمي بالاي تقديم ستار كاووش ثم ندوة عن الفن التشكيلي مع عرض لوحات على الشاشة ساهم فيها الفنان جبر علوان وستار كاووش ..

كما كانت هناك محاضرة عن الادب السومري للدكتور خزعل الماجدي ، ثم عرض افلام قصيرة للمخرجين سعدي يونس بحري وكاظم صالح ومحمد توفيق.

وفي امسية القراءات الشعرية للشاعر حميد خاقاني والشاعرة بلقيس حميد والشاعرحميد العقابي والمخرج سعدي يونس بحري . وفي الامسية الخاصة بمحور المرأة والتي ساهم فيها كل من الشاعرة بلقيس حميد حسن والشاعرة آمنة عبد العزيز والروائية فاتن الجابري أدارت الندوة الشاعرة وفاء الربيعي .

 

في بداية الندوة تحدثت الشاعرة والصحفية آمنة عبد العزيز عن واقع المرأة العراقية في العراق وما لحق بها من ظلم على مدى عقود كما القت الضوء على أوضاع المرأة المبدعة الاديبة والفنانة بعد عام 2003 وتحديها لكل الصعوبات لتشق طريقها في عالم الادب والفن العراقي واثبتت قدرتها على كسر قيود الواقع بكل ما يمثله من صعوبات في مواجهة كل مايعيق مسيرة تقدمها .

وتضمنت مداخلة الشاعرة بلقيس حميد حسن ، على تأكيد أن المرأة تتراجع ابداعيا بسبب الضغوط المفروضة عليها في محاولة لتحجيم دورها والتقليل من شأنها الادبي والثقافي بسبب الهيمنة الذكورية على المرافق الثقافية والادبية في ظل مجتمع لم يمنح المرأة حقها كي تأخذ وضعها الطبيعي فيه كأنسانة ومبدعة لانها أينما تكون سينظر الى أنوثتها قبل فكرها وهذا هو اصل مشكلة تراجع المرأة العراقية .

أما الشاعرة وفاء الربيعي فقد أشارت في مداخلتها بتفاؤلها ورضاها عما حققته المرأة من حضور ادبي سواء في الخارج أم الداخل ،وأكدت أن الاوساط الادبية في العراق ترحب بوجود المرأة ولا تضع العراقيل أمام طريقها بل تفتح امامها الطريق وتقدم لها كل مامن شأنه أن يساهم في تقدمها في مجالات الادب كما تقدم لها الدعم الذي من شأنه أن يكون دافعا لطموحها وأرتقاءا بمنجزها الابداعي ومساهمتها في كل المحافل والمهرجانات .

كما شاركت الروائية والصحفية فاتن الجابري بالندوة بمداخلتين الاولى عن أوضاع المرأة العراقية في الخارج والعقبات والتناقضات التي تواجهها في المجتمع الاوروبي وصعوبة اندماجها بسبب اللغة والعمل وصعوبة تربية الاطفال واختلاف التقاليد واساليب الحياة في المجتمع الالماني المنفتح ثقافيا واجتماعيا ،اما المداخلة الثانية فكانت عن واقع الصحافة النسوية بعد عام 2003.

وكان ختامها قراءات شعرية وقصصية تألقت فيها الاديبات وقد تفاعل الجمهور واشاد بقدرة الاديبة العراقية ونجاحها وتألقها في جميع المحافل الادبية .

ندوة ثقافية اخرى حول واقع الثقافة العراقية شارك فيها جبار ياسين وعلي الفواز، تم تناول الواقع الثقافي العراقي وازمة الداخل والخارج .

في محاضرته التي وصفها ( قرض كما النساء يقرضن .. ) ذكر الشاعر جبارياسين بعد عام 2003

حاول مثقفي الداخل ألقاء تبعات الجريمة على صدام حسين وحده والتنصل من المشاركة في الجريمة ، متساءلا فمن كان يكتب في تمجيد الدكتاتور وحروبه ، أذا كان الجميع ضحايا كما يزعمون ، وقال عندما رحل الدكتاتور عام 2003 كانت الثقافة العراقية ارضا يبابا غير صالحة لاي تأسيس ثقافي جديد وبعد عام 2003 تواصلت سياسة التخريب الثقافي .


الناقد علي حسن الفواز في محاضرته عن واقع الثقافة العراقية قال لايمكن النظر الى الثقافة العراقية اليوم بمعزل عما جرى من حروب وأنكسارات وتهديم للبنى الاجتماعية والأقتصادية في المجتمع العراقي ، الثقافة العراقية اليوم تحاول ان تعيد بناء نفسها وسط خراب مجتمعي وهي تحتاج الى أبطال غير مؤدلجين ، الثقافة العراقية تحتاج الى ابطال معرفيين لا الى منشدي مراثي ، وقد أستطاع المثقف العراقي ان يفرض أرادته في العديد من المواقف.

 

ثم قراءات شعرية للشعراء الشباب من العراق ، كل من الشاعر عمر السراي والشاعر والصحفي احمد عبد السادة ، قدمهم الاعلامي توفيق التميمي وكذلك جلسة اخرى لكل من الشاعر ابراهيم الخياط وقرأ قصيدة شعرية والقاص حنون مجيد الذي قرأ مجموعة من قصصه القصيرة قدمتهما الشاعرة آمنة عبد العزيز .

وفي الحفل الختامي قلد السيد الفريد سمعان الشاعرالمبدع مؤيد الراوي المغترب في المانيا منذ عقود قلده درع درة الرافدين تكريما لمسيرته الادبية الابداعية الطويلة .

 

 

 

 

 

فاتن الجابري


التعليقات

الاسم: باسم محمد البغدادي
التاريخ: 24/09/2012 17:27:14
السلام عليكم.....مجهود رائع يا اختي الفاضلة و يستحق التقدير....تحياتي واحترامي




5000