..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لاتوءم لهزيمته

إشراف شيراز

هكذا هم الرجال كالحروب عمال نار وهدم...  فليس يغيظ امرأة سوى رجل بارد...

أن تلتقيني في منتصف الصدفة أن تجذبني من ياقة الشرود...و تقول :

-أنت لي الليلة.

-أقلتِ الليلة؟... سوف تُسقطينني في اللاجدوى أصنع منك خيبة...آآآآآه ما أبهى الفشل في حضن امرأة.... أن تجرد عذراء من عرسها ....

أن تنكر حقك في المحاولة فتخرجك من النافذة عاريا كجند ي يخاف مواجهة حائط ... جندي بلا خوذة... بلا ذخيرة... لم يهيء كل الأسلحة في جولة يتيمة من حرب باردة... لا توءم لهزيمة جندي مقتول بإهانة...

  

لا شيء أسوأ من رجل  لا ينتصر لنفسه بخطف قطعة حريرية من لباسها ...كم هو عار على بشر ينشق ّ عن طبيعته...  كائن  غرائزه سيجت منطقة نفوذه... و كم هو عسير أن يخرج من حياته دون أن يجيد قراءة جسد بلغة بدائية ... ولا يرتكب معصية خارجة من النار ت تسقط مغشيا عليها... ولا يتمم مقترحا خاشعا إلى خطيئة تمحى بآية الصلب.... 

  

تلك الحادثة جعلت من حالتي مناخا جافا ساعة تصحر... حفنة رمل بلا يد ....الخجل كعار مضطرب في متناول اليد... كندم مثل واحة أشواك... تفرقتُ في هؤلاء... واجتمعتْ جميعها  فيّ.. لا شيطان حضر أسمع ضحكاته الداخلية... حتى أنت أيها الشقي...  خذلتني؟

إشراف شيراز


التعليقات

الاسم: إشراف شيراز
التاريخ: 23/09/2012 10:55:57
:)) ماذا لو ...تلك محنة أخرى يا صديقي....شكرا لك وامتنان كريم.

الاسم: كريم
التاريخ: 23/09/2012 08:54:07
المشهد يبرز تشكيلا لغويا جميلا يعبر عن هذه المحنة الأزلية التي يشد فيها أثنان - رجل وأمرأة - طرفي معادلة تبحث عن الأتزان.
فماذا لو كان الرجل يشعل في موقده جمرات الحب بينما كانت تلك المرأة لاهية عنه تراقب من نافذتها نديف الثلج.




5000