.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شكسبير هجر أطفاله في سبيل القصائد

أسعد البصري

 (١)
لا أحد يمكنه توقع ما سيقوله المثقف في كل مناسبة
لا يمكن اتخاذ أي احتياطات كل ما عليك هو
أن تعرض نفسك للموقف ثم تسمع صوتاً
تكتبه كما هو وتنشره بشجاعة
كل مَن يختلف معك بعدها حتى لو كان على حق
لن يمكنه امتلاك ذات التأثير لأن الصوت معك
أن تكون مثقاً يعني القدرة على مفاجأة نفسك في ارتكاب الكتابة
هذه المفاجآت هي الدليل  الوحيد على وجودك
(٢)
إن المقابر الحقيقية التي نحفر بها مثوانا الأخير هي اللغة
الإنسان يموت في لغته بعد أن يولد فيها
لا يوجد مسقط رأس آخر
بل لا يوجد سفر و غربة سوى السفر بعيداً عن اللغة والتغرب عنها
إن الغربة تشحن اللغة لأنها تتطور ذاتياً في جسد العزلة
أحاول في زمن التكرار هذا قول شيء ذي قيمة
شيء متعلق بي شخصيا و بثقافة بلادي
في الوقت نفسه ، من التأمل لا من الكتب
لا يبقى في النهاية سوى خطاب أولئك المتطرفين
الذين حولوا حياتهم إلى تجربة لكلماتهم
لا وقت عند الناس بعد اليوم لزيارة متحف الأفكار
كما يقول نيتشه عن الفلاسفة التقليديين
قبل   هذا الفيلسوف  كانت الفلسفة خطرة على الفلاسفة فقط
بعده صارت خطرة على الناس جميع الناس
الفرصة الوحيدة المتاحة اليوم هي لأولئك
القلائل المستعدين لوضع هذا الوشم الفظيع على جلودهم
وشم العذابات والتجربة
(٣)
إن الطفل يمتص القلق كله و يجعلك تشعر بالتفاؤل رغماً عنك
الطفل هو في الحقيقة حالة تفاؤل دائمة تخفف من التشاؤم الدائم
الذي لا بد أن يُصاب به البشر مع تقدم السن
إن الصحة النفسية و طول العمر هي لاشيء آخر
سوى طفل يلقي بوزنه الملائكي عليك و يضحك في وجهك
الآن عرفت لماذا هجر شكسبير أسرته إلى لندن
وظل هكذا طيلة فترة نتاجه الإبداعي
لأنه لا داعي للخيال حين يكون الواقع بهذا الجمال مليء بالأطفال
البشر مخلوقات جميلة فعلاً (( أحسن تقويم )) كما في القرآن
إني لا أتعرف على الحب فقط بل على البشر أيضاً
البشر علاج للبشر
الأب دواء ولده ، والولد دواء أبيه
إن الطاقة التي تتحرر من لعب طفل و كركراته
تكفي للتوقف عن أي إنجاز آخر مهما كان
إن الأطفال إنجاز الأمهات و معجزتهن
الأمهات : آلهة العصر الحديث
حيث يسجد الملحد قبل المؤمن في معابدهن
إن الطاقة التي تتحرر أثناء لعب طفل
هي تلك الطاقة التي نسميها ( وعد الحياة )
وهذه أكبر من الحياة نفسها
ماذا عسى البراءة أن تكون ؟
سوى هذه السهولة التي يفرح بها طفل
من أعماق قلبه
(٤)
ما هو الشعر ؟؟
هو أن تفعل كما فعل السياب
تترك أطفالك في جانب و تعبر البحر
ومن الجانب الآخر من البحر تكتب الشعر
لا يوجد تعريف آخر للقصيدة عزيزي
مهما كانت موهبتك إذا جلس طفلك على كتفيك
فإنه هو الطائر المحكي و كل كتاباتك لا قيمة لها
الولد يرضع القصيدة المرة قبل خروجها و يطعمك العسل
الأولاد يأكلون القصائد كلها لأنهم هم القصائد كلها
لا إبداع سواهم .....أيها الشاعر كن حذراً
(٥)
في حفرة عميقة مظلمة منذ سنوات
لا أمارس أي نشاط اجتماعي
لكن العاصفة دائماً تعرف طريقها إليّ
وهبني الله هذه النعمة التي لا تقدر بثمن وهي كراهية الناس
هكذا لا يخلد ذهني إلى النوم بسهولة
وإلا كيف يكتب أحدهم قصيدة سخيفة و ينشرها ؟؟
هل يضحك على نفسه ؟؟
في الحقيقة هذا ما تفعله بك محبة الناس
تحولك إلى أضحوكة

أسعد البصري


التعليقات

الاسم: noor azeez
التاريخ: 11/10/2012 11:35:14
نوبة اشتياق اليك... يا افضل صديق مشتاقة اليك.. واتمنى أن تعصف بك اعاصير شوق لتكلمني

الاسم: سعد الصالحي
التاريخ: 28/09/2012 17:26:32
أفتقدك جداً

إيميلي:
sadent2003@yahoo.com

وهاي هيه ...

الصالحي

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 21/09/2012 12:53:54

(وإلا كيف يكتب أحدهم قصيدة سخيفة و ينشرها ؟؟
هل يضحك على نفسه ؟؟
في الحقيقة هذا ما تفعله بك محبة الناس
تحولك إلى أضحوكة)
.......
هذه وحدها تتطلب وقفة طويلة ... المحبة تعقد ألسن المحبين فلا يشيرون للخطأ خشية جرح المشاعر من ناحية، وخوف المحب من فقد المحبوب إن هو أشار للخطأ من الناحية الأخرى، هذا في المحبة الصادقة، أما المحبة الزائقة فإن من يظهرها يشارك في الضحك مع وضع يده على فمه!

المقطوعات الأخرى تحتاج إلى وقفات تأمل أطول ففيها يختلط التفاؤل بالتفكر ... لا أجد الأسى العميق والامتعاض والثورة التي اتسمت بها كتاباتك السابقة...

إني أرى الشاعر البصري أسعد يقترب من صومعة الحكماء! "

تحياتي لك ولقلمك الذي وجد طريقه إلى الكلمة في بحر اللغة...
..........
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة




5000