..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرفق سياحي مهم يعاني الإهمال الحكومي في نينوى

حسين الكاكه يي

 

يعاني قطاع السياحة في العراق عموماً من نقصا في التجهيزات السياحية، فعلى مدى العقود الماضية وهناك مرافق سياحية في عموم العراق تعاني الإهمال ولم تتحرك وزارة السياحة أو لجان السياحة في مجالس المحافظات تجاه الاهتمام بها والعمل على تطويرها،ففي الموصل هذه المدينة التي عرفت بأم الربيعين هناك المدينة السياحية في سد الموصل (صدام) سابقاً،

 

والجزيرة السياحية ومدن الألعاب لم تتطور بعد أكثر من تسع سنوات على التغيير الذي حصل في العراق عام 2003ناهيك عن المواقع الدينية والمزارات وأيضا المناطق التي عرفت بمياهها المعدنية مثل حمام العليل وعين كبريت وعين الصفراء،فهي تفتقر إلى تبليط  الطرق السياحية والبيوت العائلية،والحكومة بجميع مؤسساتها تتحمل تراجع قطاع السياحة في العراق.هذه الأماكن أصبحت مهملة والمصطافين أليها يشكون من نقص في المياه والصرف الصحي وانعدام الخدمات التجارية والخدماتية،ومحافظة نينوى وتحديدا مركز المحافظة مدينة الموصل كانت محط أنظار الكثيرين من أبناء محافظات العراق،والذين كانوا يزورونها مرات عدة خلال أيام السنة للاطلاع على أهم معالمها الأثرية والدينية،وكان مرقد النبي يونس عليه السلام من أكثر الأماكن التي يزورونها،وطوال السنوات التي أعقبت أحداث نيسان 2003 لم تستطع وزارة السياحة من إنعاش الحركة السياحية في العراق بسبب عدم إيلاء ذلك الاهتمام المطلوب،ولعل واحدة من تلك الأماكن التي كان الموصليون يحرصون على الذهاب أليها هو عين كبريت، عين كبريت  والتي وصفها أبن بطوطة في إحدى رحلاته بأنها النبع الذي يعالج كل الأمراض الجلدية، حيث يعتبر أغنى وأكبر ينبوع معدني في العالم، وذلك لأن مياهها تحوي على الكثير من المعادن المذابة، بالإضافة إلى مادة الكبريت، وتلك المعادن تساعد على معالجة الأمراض الجلدية والتقرحات الظاهرة، إلى جانب فوائدها الكبيرة والأكيدة في معالجة بعض الأمراض الباطنية. وحدث أن قام فريق علمي أواخر عام 1999بإجراء بحوث ثانوية في مياه عين كبريت وتوصل إلى أنها أفضل عين تحتوي عليه من كميات جيدة من المركبات الكبريتية في العالم.وهو ما يمكن أن يساعد في علاج أمراض مثل: الروماتزم والتهاب المفاصل، وبعض الأمراض الجلدية مثل: الطفح الجلدي، الأكزيما، الصدفية، وثبت ذلك من النسبة العالية من المرضى الذين تحقق لهم الشفاء،إلا أن المنطقة التي يقع فيها عين كبريت أغلقت منذ أكثر من خمسة سنوات ولم يعد بإمكان أهالي المحافظة وأبناء بقية المحافظات الذين كانوا يقصدونها من الوصول أليها بسبب غلق الطرق المؤدية أليها وخصوصا الطريق الذي كان يمر من قرب مرقد الأمام عون الدين بالقرب من مقر دائرة صحة نينوى بعد أنشاء مقر للشرطة فيها فأغلقت بالكامل،إلا أن العراق لايزال يعتمد على النفط والغاز بالدرجة الأساس ويستغل هذه الثروة متناسيا الثروات الهائلة التي يمتلكها،ولم تسعى الحكومة ووزارة السياحة أو هيئات السياحة في المحافظات من استغلال هذه المرافق السياحية والتي كان بالإمكان استغلالها لتدر على العراقيين أموالا وتعود بالنفع على الحياة الاقتصادية للمواطنين حيث يستلزم ذلك أيدي عاملة بالإضافة إلى حركة النقل والتجارة والخدمات الفندقية وغيرها،وكان من المفترض على الحكومة أن تعمل بهذا الاتجاه لاستغلال تلك الأماكن وتطويرها كون السياحة تعتبر نفط دائم

،بل كان بإمكان الحكومة أيضا أن تفتح أبواب الاستثمار لتطوير تلك المرافق،وأن جامع النبي يونس عليه السلام حسب علمنا لم يطرأ عليه أي تغيير أو تطوير منذ تسع سنوات باستثناء أعمال السقي للمساحات الخضراء في مدرجاتها،لذا نوجه دعوة للحكومة بالاهتمام بالمرافق السياحية مثل حمام العليل وعين كبريت وحتى مدينة ألعاب الموصل وغيرها من المناطق التي يقصدها أبناء محافظات العراق وليس أبناء محافظة نينوى فحسب .

  

  

  

 

حسين الكاكه يي


التعليقات




5000