..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الشاعر الغنائي عزيز الرسام

احمد سميسم

الشاعر الغنائي عزيز الرسام  :

   * اختلقنا خلافا عائلياً فكانت أغنية لا يا صديقي

    * اكره الأرقام لدرجة إني لا اعرف تواريخ ميلاد أبنائي

    * اجدُ نفسي في عالم الرسم أكثر من الشعر

عدسة : صفاء علوان

الريشة والقصيدة تتوأمان فتخلفان روحا بين حروف القصيدة وريشة الرسام ، عزيز الرسام شاعر يسكنه

هاجس الرسم ورسام يسكنه هاجس الشعر منذ انطلاقته الأولى احدث خطا جديدا في القصيدة الغنائية

عبر( الشط ) مع كاظم الساهر فاوجدا لونا جديدا تلاقفته بلدان المهجر ، وراح يرسم الصمت بريشة

أحزانه عاد إلى الوطن منشدا الاستقرار ، كانت لنا وقفة معه فكان هذا الحوار .                                                                                                                            

س/ كيف تصف شعورك وآنت في بلدك العراق بعد غيابا طويل ؟

ج/ العراق جميل  بأهله وناسه الطيبين وسيبقى دائما رمزا لكل الشعوب لأنه صاحب الحضارات والقيم 

 

    والأخلاق النبيلة . 

 

س/ هل قررت الاستقرار في العراق ؟ 

ج/ عندما احصل على حقوقي واجد قطعة ارض تأويني أنا وعائلتي بالطبع سوف استقر في العراق

     لأنه بلدي ولابد أن ارجع له .

س/ بداياتك كانت مع الفنان كاظم الساهر عام 1989 وعملتما معا من خلال أغان كثيرة لكن فجأة

   اختفى هذا التعاون ما سبب ذلك ؟  

ج/ التعاون بيني وبين الفنان كاظم الساهر اختفى كما تقول كان سببه الحرب والأوضاع التي دارت

 في العراق وأنا مثل أي عراقي شردتُ وهاجرت إلى الخارج خوفا على عائلتي من الضياع ،و بالنسبة

   لكاظم أيضا سافر خارج العراق خوفا على نفسه وكلا منا عاش في دولة بعيدا عن الآخر لذلك الحرب

   هي السبب في توقف تعاوني مع كاظم الساهر على صعيد الأغنية .  

 

س/ يقال إن علاقتك بالفنان كاظم الساهر غير جيد إلى حد الآن ؟

ج/ لا يوجد خلاف بيني و بين الفنان كاظم الساهر بل الزمن فرقنا وأنا متابع لأعماله الفنية لكن لم نلتق ِ

    في  هذه الأيام .

 

س/ ظهورك في وسائل الإعلام قليلا جدا ما سبب ذلك ؟

ج/ نعم من الطبيعي أن يكون ظهوري قليلا في وسائل الإعلام فأنا أعيش في بلد تبعد عن العراق 

  حوالي( 14 ) ساعة في الطائرة ولا أتواجد في الساحة الغنائية آو الشعرية لذلك بقيت منعزلا وبعيدا   

  عن الأضواء لكن الآن وعند عودتي إلى العراق حاولت أن أعوض عزلتي من خلال لقاءاتي في

  وسائل الإعلام المختلفة ومنها هذا اللقاء .   

 

س/ قصيدة ( لا يا صديقي ) التي كتبتها عام 1990 وأداها الفنان كاظم الساهر بقيت عالقة في ذهن

المتلقي إلى حد هذه اللحظة بماذا تفسر ذلك ؟ 

ج/ قصيدة لا يا صديقي كتبت بطريقة منظمة وتحتوي على عنصرين مهمين هما الصدق والجرأة

  وولدت من رحم الواقع العراقي ولامست شعورهم وعواطفهم وأحزانهم فضلا عن صاغ لها كاظم   

  الساهر لحناً جميلا فيه نوع من الغرابة لذلك نجحت الأغنية نجاحا كبيرا وما زال الناس يرددونها

  إلى حد الآن ، وهنالك أمورا كثيرة تتعلق بأجواء التي كتبت فيها القصيدة ربما البعض لم يعرف عنها    

  شيئا وهو إن كاظم في إحدى تصريحاته للصحفيين في ذلك الوقت قال لهم أنا وعزيز الرسام سوف   

 ننجز أغنية طويلة انتظروها في هذه الأيام وأنا لم أكن اعرف أي شيء عن القصيدة والمعلومة التي

 تحدث بها كاظم الساهر للصحفيين ، وبعدها جاءني كاظم وقال لي أين القصيدة الطويلة التي كتبتها ؟

 قلت له باستغراب أي قصيدة !! وعلمت في حينها أن هناك هاجسا عند كاظم يتصور بان القصيدة

سوف تكتب وتنجح رغم إنها لم تكن موجودة ، ثم قال لي كاظم أنا سأخلق مشكلة مع زوجتي وأنت 

أيضا اعمل مشكلة مع زوجتك وكانت الغاية من ذلك حتى نستطيع أن نخرج من البيت ونتجنب الأسئلة 

وذهبنا إلى فندق منصور ميليا وبدأ كاظم يلحن وأنا اكتب القصيدة والسؤال المهم هنا كيف تستطيع أن

تقنع الناس وتجعلهم ينصتون إلى قصيدة وقتها ساعة كاملة لذلك بذلنا كل جهدنا في إنجاح هذه الأغنية

الطويلة واستغرقت في كتابتها ستة أشهر ويمكن القول إن قصيدة لا يا صديقي كانت وليدة لحضتها      

للأسباب التي ذكرتها سلفا .  

 

س/ هل أنت راضى ٍ على ما قدمته من خلال مسيرتك في عالم الشعر ؟

ج/ نعم الحمد لله أنا راض ٍ عما قدمته من خلال مسيرتي الشعرية وأحيانا اندهش عندما اقرأ قصائدي   

    وأقول أنا من كتب هذه الكلمات !!!

 

س/ كيف ترى واقع الأغنية العراقية في هذه الفترة ؟

ج/ الأغنية العراقية الآن برأي منقسمة إلى قسمين القسم الأول : هنالك بعض المطربين يؤدون الأغاني

   بطريقة جميلة ومشوقة وينتقون الكلام أيضا بطريقة مهذبة لا تخدش آذان المتلقين العراقيين وبالمقابل 

   القسم الثاني : أساءوا إلى الأغنية العراقية من خلال اختيارهم الكلمات الغير مهذبة وحتى طريقة

  الإخراج والتصوير لا تخلوا من الإسفاف ، وأنا لا اعتب على المطرب في هذه القضية بل عتبي على  

  الشاعر كيف يسمح لنفسه أن يكتب مثل كلمات كهذه ألا يتذكر إن هناك عوائل وأطفال ونساء تشاهد

هذه الأغاني وتسمعها ، البعض يتخذ ( العيشة ) وكسب الأموال ( حجة ) لتقديم فنهم الهابط لا خير بفنان    

أن يقدم فنا هابطا من اجل أن يعيش ، أنا مرت علي أيام عملت فيها ( صباغ دور ) ولم اتجه إلى كتابة  

الكلمات المبتذلة .

 

س/ هل قصيدة ( لا يا صديقي ) كانت موجه إلى شخصا ما ؟

ج/ لا لم تكن القصيدة موجه إلى شخصا ما آو فئة معينة وإنما هي ببساطة ( خليط متجانس ) من الأفكار

  ووحدة الموضوع بمعنى لو تمعن المتلقي في قصيدة لا يا صديقي يجدها تتحدث عن الصديق وعن

  الحبيبة وعن غدر الزمن والفراق لذلك هي مجموعة من الأفكار والصور الشعرية ، علما إن القصيدة

 توجت بلقب ( المعلقة الثامنة ) في بلدان المهجر وفي المواقع الاليكترونية ومنحتُ درع التميز والإبداع 

 من قبل دولة تونس العربية على كتابتي لهذه القصيدة .

 

س/ أنت رسام وشاعر في الوقت نفسه، لذلك أين تجد نفسك في عالم الرسم آم في بحور الشعر ؟

ج/ أنا أجد نفسي دائما في عالم الرسم أكثر من الشعر وعندما ارسم لوحاتي أجد نفسي فيها ،و أنا اعتقد  

 عندما اكتب قصيدة معينة تختفي في المشاعر داخل الإنسان في حين عندما ارسم لوحة ما تبقى موجودة

 أمامي وانظر لها مباشرة لذلك أجد نفسي رساما .

 

س/ ما الذي لا يعرفه الناس عن عزيز الرسام ؟

ج/ هنالك صفه لا يعرفها الناس عني أنا اكره الأرقام لدرجة لا اعرف ميلاد أبنائي وأولادي يعني لو 

  تسألني متى خرجت من العراق لا اعرف الجواب ولا أتذكر أي سنة خرجت ولا أتذكر في سنة كذا

 ماذا حصل لذا لا البس الساعة في يدي لأنها تذكرني بالأرقام ، هذا لا يعني إني لا اهتم بالمواعيد  

بل العكس عندما يواعدني شخص ما آتي إليه قبل الموعد بساعة .

 

س/ منَ من الشعراء تجد فيه روحية ولون عزيز الرسام ؟

ج/ أي شاعرا يكتب بصدق وبدون أن يجرح المستمعين من خلال كلماته هو الذي يكون قريب إلى قلبي 

   لذلك لا استطيع أن احدد شاعرا معيناً يشبه لوني قد يوجد شعراء أفضل من عزيز الرسام واكرر

وأقول كل شاعر يكتب بطريقة مهذبة هو الذي يدخل قلبي . 

 

س/ من ضمن الأغاني  التي كتبتها ( سلمتك بيد الله ) لكاظم الساهر برأيك لمن تقول اليوم سلمتك بيد الله 

 

ج/ أقول سلمتك بيد الله إلى الشخص الذي لا يهتم بشؤون الناس الفقراء المحتاجين وهو قادرا على أن

 

   يعمل كل شيء لكن لا يقدم أي خدمة للناس البسطاء المسلوبة حقوقهم .  

 

س/ هل تعتقد انك أخذت فرصتك الكافية في العراق ؟

 

ج/ أنا تعثرت في بداياتي وفي بداية سلم شهرتي ونجاحي وكل هذا بسبب الحرب التي دمرت كل شيء

 

   ليس أنا فحسب بل كل العراقيين تبددت أحلامهم وأمانيهم في تلك الفترة العصيبة وأصبحت ذاكرتي 

 

 الآن فيها شيء من ( الغشاوة ) جعلتني لا أتذكر أصدقائي القدماء إلى أن أتفاجأ بشخص يقول لي أنا      

 

 فلان تعرفني أستاذ عزيز فأصبح في حالة من الخجل اتجاه أصدقائي وذاكرتي التي لم تسعفني في تذكر    

 

أهلي وأحبابي .

 

 

س/ ما هي أكثر قصيدة قريبة إلى قلبك ؟

ج/ أكثر قصيدة قريبة إلى قلبي وأحبها  كثيرا هي قصيدة ( عابر سبيل ) التي غناها كاظم الساهر

  تذكرني دائما بأهلي وأنا  في بلاد الغربة وبعيدا عن محبي عزيز الرسام .  

 

س/ هل تعتقد إن الشاعر كريم العراقي اخذ مكان عزيز الرسام من حيث كتاباته وقربه لكاظم الساهر؟

ج/ لا احد يستطيع أن يأخذ مكان الأخر وإذا فعل ذلك ينتهي بسهولة أنا موجود وكتاباتي موجودة ولا احد 

   يستطيع أن يلغي آو يغطي نشاطات الأخر .

 

س/ هنالك مسحة من الحزن والألم واضحة في أشعارك لماذا ؟

ج/ با لله عليك منَ من العراقيين لا يوجد في داخله الم وحزن وفراق إذا أنا منذ طفولتي وحياتي مبعثرة 

   ومحزنة فكيف يكون شعري طبعا فيه حزن ووجع لكن رغم ذلك تجدني اضحك وامرح لكن ما في

  داخلي لا أنساه أبدا . 

 

س/ إذا زودتك بقطعة فحم صغيرة وجدار نظيف ماذا سترسم علية ؟ 

ج/ لا اعلم لماذا أحب دائما أن ارسم عربة وعجلتها محطمة ومكسرة والى جانبها حيوان يسحب تلك

العربة وبالتحديد ( الثور ) لكن ليس قويا بل منكسرا وخاويا .

 

س/ هل كان الفنان كاظم الساهر يتدخل في عملك عندما تقدم له نصا شعريا ؟

ج/ لا  لم يكن يتدخل في عملي آو يقول لي احذف هذه الكلمة آو تلك نحن كنا نقدم للناس نصا غنائيا

    متكاملا ً بمعنى لو وجدت كلمة غير محببة في النص نحذفها قبل أن ينزعج منها المستمعين .

 

س/ هنالك مقولة تقول ( الشعر أعذبه أكذبه ) هل تؤمن بها ؟

ج/ لا هذا غير صحيح الشعر الصادق هو العذب وليس أعذبه أكذبه حتى وان كان الشعر مستوحي من 

   الخيال بل يجب عليك أن تقنع الناس بان هذا الكلام حقيقي وليس خيالا وأحسن مثال على ذلك قصيدة

   لا يا صديقي ليست حقيقية وإنما  من الخيال لكن عندما يسمعها المتلقي يشعر وكأنها قصة حقيقية .  

 

س/ آخر نص غنائي كتبته لمن ؟   

ج/ آخر نص غنائي كتبته لمطرب عراقي اسمه زيد البشير وهو نصا وطنيا وستبث الأغنية من خلال

  قناة العراقية في الأيام المقبلة، وبالنسبة للمطربين العرب تعاملت مع المطرب صابر الرباعي من خلال 

 عدة أغاني وأيضا مع المطرب العربي معن ألشريفي .

 

س/ ما هو أكثر شيء يزعجك ؟                                    

ج/ أكثر شيء يزعجني المواعيد الكاذبة وعندما تتصل بشخص ولم يرد عليك من خلال الموبايل أنا 

  اعتبرها قمة الكذب وعدم الإحساس بالمسؤولية قد يكون المتصل شخصا مريض آو محتاج وطالب

 خدمة منك لذا أنا وليس امدح نفسي أرد على أي رقم يتصل بي من خلال هاتفي .  

 

س/ هل هناك مواقف تتذكرها مررت بها مع كاظم الساهر سواء كانت طريفة آم محرجة ؟

ج/ كثير من المواقف التي مررت بها مع الفنان كاظم الساهر ولم اذكرها من قبل لكن اليوم ومن خلال

  هذا اللقاء سوف اذكر بعضها الموقف الأول : في احد الأيام كنا نتمشى أنا وكاظم في شارع الرشيد

ببغداد وعندها سأل كاظم رجلا كان واقفا إمامه وقال له : كم الساعة الآن ؟  قال الرجل : الساعة ب .....

وعندما رفع رأسه ورأى كاظم أمامه اخذ يغني أغنية عبرت الشط بطريقة ساخرة ويرقص في الشارع  

ولم نتخلص منه إلا بصعوبة !!

أما الموقف الثاني : أيضا كنا نتمشى أنا وكاظم معا في منطقة المنصور وكان خلفنا رجلان وقال احدهم 

إلى الآخر باللهجة الشعبية ( أكلك هذا مو كاظم الساهر وعزيز الرسام ) الآخر قال له بامتعاض:   

( شسويلهم طبهم مرض ) في تلك اللحظة غرقنا بالضحك أنا وكاظم وابتعدنا بعيدا .   

 

س/ أخيرا ماذا تحب أن تقول ؟

ج/ أتمنى أن انشأ ستوديو خاصا لبرامج الأطفال في شبكة الإعلام العراقي وارجع هذا الصرح الكبير 

      واشكر جهودك على هذا اللقاء .  

احمد سميسم


التعليقات




5000