..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المؤتمر الدوري الثالث لرابطة التبليغ الإسلامي. ترلهيّتن/السويد.

علي القطبي الحسيني

صورة مسجد ترولهيتن/السويد.

 

الفضلاء المبلغون أمام محراب صلاة المسجد بعد صلاة الظهر والعصر
كتابة التقرير علي القطبي الموسوي من العراق
تصوير الأخ قاسم علي من الباكستان.

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآل بيته الطاهرين وصحبه المنتجبين. أقيم في مسجد مدينة ترولهيتن / السويد في يوم 8/9 2012- م. المؤتمر الدوري الثالث لرابطة المبلغين في السويد. وذلك برعاية الأمين العام لرابطة المبلغين سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد سعيد الواعظ القادم خصيصاً إلى المؤتمر من قم المشرفة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وقد اشتمل برنامج المؤتمر على مرحلتين الفترة الصباحية والفترة المسائية تخللهما فترة صلاة الظهر والعصر جماعة، وتناول طعام الغذاء، ومن ثم راحة قصيرة.

 

الأمين العام لرابطة المبلغين الإسلاميين سماحة الشيخ الحجة محمد سعيد الواعظي . حفظه الله تعالى.

معلومات حول مسجد المدينة
ونقلاً عن الأستاذ الباحث جعفر المهاجر: إنّ أول من هاجر من المسلمين الشيعة الى السويد هم الخوجة الأثني عشرية، حيث هاجر هؤلاء من افريقيا في فترة (عيدي امين) الدكتاتور المعروف ببطشه وظلمه للشيعة، فدخل هؤلاء السويد منذ أوائل السبعينات، وبعضهم هاجر اليها في اواسط الستينات تقريبا.
وقد أسس هؤلاء في بادئ الامر حسينيات في منازلهم لاحياء شعائر الاسلام بكل ألوانها، وبعد فترة وجيزة جدا وبمساعدة الحكومة السويدية أسس الاخوة الخوجه أول جامع بطراز اسلامي له منارتان وقبة مذهبة، في مدينة (ترولهتان) بالقرب من ثاني اكبر مدينة بعد العاصمة السويدية (كوتنبورك) فكان هذا الجامع أول صرح اسلامي على الاطلاق قد اسسه المسلمون الشيعة في السويد. وهو أول مسجد للشيعة في كل دول اسكندنافيا. تأسّس في عام 1984 أي ما يقارب منذ ثمانية وعشرين عاماً. وإمام المسجد والمتولي له منذ زمن بعيد سماحة الشيخ مقبول أحمد (حفظه الله ورعاه).

ابتدأ مدير المؤتمر سماحة الشيخ عادل الفتلاوي الجلسة الترحيب بمقدم جميع الفضلاء المبلغين والخطباء سيّما الأمين العام لرابطة المبلغين في السويد سماحة حجة الاسلام والمسلمين الشيخ محمد سعيد الواعظي (دام سالماً ومسدداً) الذي حضر وَتَحمَّل عناء السفر خصيصاً من مدينة قم المُشرّفة في الجمهورية الاسلامية الإيرانية إلى السويد لأجل رعاية المؤتمر. وشكر كذلك سماحة الشيخ مقبول احمد إمام جماعة مسجد ترولهيتن، وسماحة الشيخ صفدار راضي، وسماحة الشيخ أحمد عمّار اللبناني الذي استضاف الشيخ الواعظي والشيخ حسين ذاكر والشيخ الفتلاوي، وشكر اللجنة القائمة على المسجد على حسن الضيافة وتهيئة متطلبات نجاح المؤتمر

سماحة الشيخ عادل الفتلاوي مدير الجلسة

ثم ذكر مدير الجلسة سماحة الشيخ عادل الفتلاوي خبراً مفرحا، وهو أن جمعية رابطة المبلغين أصبحت رابطة رسمية ونالت العضوية الرسمية في نظام الجمعيات والمؤسسات السويدية. وحصلت على الرقم الضريبي في دائرة الضرائب.

ابتدأ المؤتمر بتلاوة آيات من القرآن الكريم ألقاها سماحة المقرئ الشيخ ناصر التميمي (أبو جعفر). سماحة الشيخ صفدار الراضي

تقدم إلى المنصة سماحة الشيخ صفدار الراضي من الباكستان وهو مقيم الآن في مدينة ترولهيتن ليلقي كلمة ترحيب بالنيابة عن ادارة وهيئة ومسجد المدينة ورحّب بالسادة والشيوخ الفضلاء المشاركين في هذا المؤتمر التبليغي، وقال: أّنّي أرحّب بكم نيابة عن إمام المسجد وعن هيئة ولجنة إدارة المسجد. وذكر إنّ الاخوة في لجنة المسجد يطلبون العذر عن أي تقصير صدر منهم،

وقال الشيخ صفدار الراضي: إنّ الشيخ مقبول أحمد يقول لا تعتبروا أنفسكم ضيوفاً نزلتم على دار الضيافة، بل أبناء الدار جئتم إلى أهلكم.

(كاتب السطور): والحقيقة والإنصاف إنّ اللجنة قامت بواجب الضيافة على شكل رائع ومهذب وقابلونا بالكرم والمحبة البالغين).

ثم طلب مدير الجلسة الشيخ الفتلاوي من سماحة الشيخ محمد سعيد الواعظي إلقاء كلمة الإفتتاح.

سماحة الحجة الشيخ الواعظي.

ابتدأ سماحة الشيخ الواعظي بتقديم تعزيته للأمّة الإسلامية بذكرى وفاة الإمام الصادق (عليه السلام) ثم تلا فقرات من حديث للإمام الرضا (عليه السلام). حول دور العالم الديني، وعقب بعدها على الحديث قائلاً: إنّ في حديث الإمام الرضا (ع) تبيان واجبات العالم الديني، ومن أهمّها أن يبيّن للناس ما ينفعهم في دنياهم وما ينفعهم في آخرتهم. وأضاف إنّ الوظيفة الأولى هو تحصيل الإخلاص.
أضاف إنّ حديث المعصوم هو حجّة دائماً، ولكن نقل الحديث عن المعصوم بدون اخلاص لا يؤدي الغرض المطلوب في قلوب الناس. الإخلاص هو الذي يكون في القلب ويصل بالإنسان العالم إلى أعلى درجات المصداقية عند الله تعالى وعند عباده.

الأمر الثاني الشجاعة. يحتاج المبلغ أن يسأل نفسه لماذا لا نبتلى بنفس بلاء الأنبياء والمعصومين عليهم الصلاة والسلام؟ رسول الله تحمّل كثيراً لماذا لا نتحمل نحن مثل ما تحمل رسول الله (ص)؟ الجواب لأنا نسكت عن أمراض المجتمع والناس لأجل مصلحة المبلغ نفسه أحياناً
يقول الرسول الأعظم (ص). (ما أُوذي نبي مثل ما أوذيت). هل نملك أن نقف في وجه العقائد الفاسدة والخرافات والتضليل التي لا يقوم على الدليل. ثم قال سماحة الشيخ الواعظي: انأ اعظ نفسي أولاً هل أملك الشجاعة في أقف واعظاً أمام الفتن والانحراف. يتعين علينا أن نتمتع بالشجاعة في الوقوف أمام الإنحرافات الفكرية والعقائدية.

الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا). (39) الأحزاب.)

لقد كان هشام بن الحكم من الملحدين عقائدياً ولكنه بحواره وحديثه مع الإمام الصادق عليه السلام صار عالماً كبيراً من علماء مدرسة أهل البيت عليهم السلام. ثم أبدى سماحته ارتياحه بانعقاد المؤتمر الدوري الثالث وإعتزازه بجميع الخطباء والمبلغين الحاضرين، ودعى إلى جميع الحاضرين بالتوفيق في مسعاهم وأعمالهم.
مدير الجلسة. الشيخ عادل الفتلاوي.

بعدها شكر الشيخ عادل الفتلاوي حضور الشيخ الواعظي ورعايته لأعمال المؤتمر الدوري الثالث.

ثم قدم سماحة الشيخ عادل الفقرة التالية إلى سماحة الشيخ حازم الغراوي.

سماحة الشيخ حازم الغرّاوي

وتحدث سماحة الشيخ حازم الغراوي وتحدّث حول بعض الفتن والإنحرافات في الساحة الفكرية في المهجروقال إنه يعرف أصول وبديات بعض هذه الانحرافات الغريبة ويعرف مؤسسيها، ربّما تؤدّي إلى آثار سلبية إذا تركت بدون معالجة. ثم حصلت مداخلات مع بقية الفضلاء والخطباء والمبلغين حول كيفية الوقوف أمام الفتن والإنحرافات الفكرية.

 

سماحة الشيخ باقر الطائي

ثم كانت الكلمة إلى سماحة الشيخ باقر الطائي وتلى فيها حديثاً قدسياً حول الإخلاص، وعظمة الإخلاص عند كل المؤمنين خاصة عند المبلغين، وضرب بعض الأمثلة حول هذا المطلب. وكان الشيخ الطائي ألقى مداخلة على كلمة أحد الفضلاء وطرح مقترحاً بضرورة توجه الخطيب في المحاضرات حول حديث الساعة، وما يحتاجه المجتمع الذي يحاضر فيه الخطيب.

 

سماحة الشيخ رياض المياحي

ثم كانت فقرة الشيخ رياض المياحي حفظه الله ورعاه: وتحدث حول رابطة التبليغ الاسلامي، وأهميّة تسجيلها رسميا، وذكر بعض الجهود المشكورة الّتي بذلتها ادارة الرابطة تكللت بالنجاح، وأنّه يسعى مع الشيخ عادل الفتلاوي، وبعض الفضلاء منهم إلى الإطّلاع على التعاليم والقوانين السويدية ليحصل وجود قانوني للفضلاء المبلغين في المجتمع السويدي. كما ذكر إنّهم يناقشون مع سماحة الشيخ زكي البياتي موضوع تسجيل المبلغين في اتحاد الأئمة السويدي، وهو إتّحاد يشمل جميعَ رجال الدين من كل الأديان والمذاهب.

سماحة الشيخ خلف الحجيمي. أبو غدير

كلمة سماحة الشيخ خلف الحجيمي. أبو غدير. تحدّث فيها حول موضوع ترجمة القرآن إلى اللغة السويدية، وعن المحاولات السابقة في ترجمة القرآن. وما تحتاجه عملية الترجمة من مشاركة أساتذة في اللغة السويدية وفي اللغة العربية. ثم تطرّق الشيخ أبو غدير إلى موضوع مهم قال فيه ضرورة تكاتف المبلغين وتشاورهم في أساليب العمل والتبليغ الإسلامي .
تعقيب: حصلت مداخلات حول هذه النقطة من قبل بعض الفضلاء الحاضرين

 

 

سماحة الشيخ جعفر المشكور. (ابو الصدوق).

كلمة سماحة الشيخ جعفر المشكور (أبو الصدوق) مما ذكر فيها: إنّ بعض الشباب في مدينة مالو السويد قاموا بترجمة مفاتيح الجنان إلى اللغة السويدية. وهناك نيّة لترجمة نهج البلاغة. وأشار الشيخ الصدوق إلى كتاب العلامة الفيلسوف الراحل الشيخ محمد تقي فلسفي حول الخطوط المهمة للخطيب الناجح والخطابة النافعة. وقال: إنّها من أهم الكتب التي تنفع الخطيب.

 

 

سماحة الشيخ ناصر التميمي أبو جعفر.

كلمة الشيخ ناصر التميمي أبو جعفر. تطرق فيها إلى عدة نقاط منها: أن يكون الخطيب عارفاً بأحكام التلاوة، كذلك قراءة الأحاديث الشريفة بالنص الصحيح، حافظاً للآية القرآنية والأحاديث وأن يكون الخطيب متمكّناً من المسائل الفقهية، لأن هذا مهم في توجّه المجتمع إلى الخطيب.
ثم ذكر الشيخ التميمي نقطة مهمة أخرى وهي: ضرورة أن يكون المبلغ الاسلامي متصدياً إلى تبيين الأحكام والقرارات الدينية الشرعية في المراكز الاسلامية في المسائل التي تتعلق باختصاصه.

 

مداخلة مهمة من سماحة الشيخ عادل الفتلاوي. 
تحدث الشيخ الفتلاوي عن ضرورة
دعم رجال الدين المبلغين والاستفادة من طاقاتهم وعلومهم.

وأضاف الشيخ عادل الفتلاوي: إنّه يتعمّد حين يدخل المسجد أن يطلب من الشيوخ الموجودين في المدينة أن يدخلوا معه سوية، حتى لا يعتقد أحد بوجود خلاف بين المبلغين. وأضاف إذا تكاتف المبلغون في ما بينهم سينعكس انعكاساً ايجابيا على ارشاد المجتمع الإسلامي وتطوير العمل التبليغي.

 

 

كلمة سماحة السيد علي الحسني.

 

نحن في فرصة وجود عالم جليل بيننا وهو سماحة العلامة الشيخ محمد سعيد الواعظي، كما إن هذه الرابطة هي فرصة عظيمة لتصحيح وتوجيه العديد من النشاطات والفعاليات الاسلامية بين أبناء الطائفة الإمامية، سيّما النشاطات العامّة والتي نخاطب فيها المجتمع السويدي، وهي نشاطات بحاجة إلى تشاور أكثر، وأن يكون العمل عملاً مؤسّساتيا تشاورياً يمثّل كل أبناء الطائفة. لأنه النشاطات العامة تمثل عامة الطائفة ولا تمثّل اشخصأ أو جهة بعينها.

 

كلمة الشيخ صفدار راضي
والشيخ صفدار من الشيوخ الباكستانيين، وهو يجيد العربية والانكليزية ويقيم في السويد حالياً في مدينة ترلوهيتن مساعدا للشيخ مقبول احمد قال في كلمته: إنّه يعتقد بالإهتمام بما يملك المبلغ من علم ومدارك ومعارف وبما يقدّم من عمل وخدمة للمجتمع بما يتناسب مع قدسية الزي الديني الذي يرتديه.

وقال إنّه التقى بسماحة المرجع السيد علي السيستاني ( دام ظله الشريف) حول أساليب التبليغ فقال لي المرجع الإمام السيد علي السيستاني: إن التبليع له اساليب صحيحة، وكل زمن وكل مكان له إسلوبه الخاص. التبليغ الصحيح هو الذي لا يؤدّي إلى خسارة إخوانك ووقوع الفتنة في المجتمع المسلم الشيعي. ثم قال إنّ المهم هو التركيز على الأطفال لأن الكبار عرفوا نهجهم في الحياة. إنّ علينا في نهاية كل مجلس، أو محاضرة تقديم درس ولو مختصر للأطفال في قراءة القرآن، وبعض المسائل الفقهية غيرها.

قدّم الشيخ عادل الفتلاوي مدير الجلسة السيد علي القطبي الموسوي (كاتب السطور) وقال: إنّ كلمة السيد علي القطبي، وهي آخر كلمة للمبلغين في هذا المؤتمر، وهي مسك الختام.

تحدّث السيد علي القطبي الموسوي البغدادي (كاتب السطور) قائلاً

في المركز الإسلامي عدة أعمال منها الإجراءات الخدمية والإدارية وتقديم الطعام والصيانة والعلاقات العامّة، وتوجيه الدعوات، وباقي أعمال المسجد، ولا أرى من الصالح أن يتصدّى لها العالم أو المبلغ لأنها خارجة عن اختصاصه، ولكن وظيفة المبلغ أن يتولّى الاشراف على الخط الفكري والفقهي في المسجد والمركز الاسلامي والساحة الإسلامية،لأنّه الأعلم فقهيا ودينيا في الموجودين، والأكثر خبرة في القضايا العقائدية والفقهية والإجتماعية وقضايا الزواج والطلاق والمعاملات العامة بين المسلمين من وجهة نظر شرعية، وغيرها من متعلقات العلم الديني.

ونحن أمام فتن عديدة وخطيرة تمر على الأمّة والطائفة وتحديات تخالف العقيدة وتخالف المرجعية الدينية. (أدام الله مجدها) كما ذكر سماحة الشيخ الواعظي والفضلاء الأعزّاء. لا بد من فسح المجال أمام أهل العلم والتبليغ من أداء واجبهم الشرعي، وإلا فإن النتائج لن تكون كما ينبغي في المستقبل.

السيد علي القطبي الموسوي

ختام المؤتمر الدوري الثالث لرابطة المبلغين.

في الختام طلب سماحة الشيخ الفتلاوي من سماحة الشيخ الواعظ أن يختتم المؤتمر الفكري الثالث لرابطة التبليغ الإسلامي. فألقى سماحة الشيخ محمد سعيد الواعظ كلمة مختصرة: أبدى فيها سعادته وارتياحه للمؤتمر والمبلغين ومشاركاتهم، ووعد بدعم المؤتمر دائماً إن شاء الله تعالى. وروى قولاً عن الإمام الخميني (رحمه الله) حين خاطب العلماء: اجلسوا وتحدثوا في شؤون الأمة والمجتمع، ولو في كل شهر مرة. اجلسوا بعضكم مع البعض ولو للسلام وشرب الشاي فقط. المهم أن تلتقوا ولا تتقاطعوا.

---------------------------------


في الختام شكر سماحة الشيخ عادل الفتلاوي (حفظه الله تعالى) بإسم جميع المبلغين الحاضرين فضيلة الأمين العام لرابطة المبلغين سماحة الشيخ الحجة محمد سعيد الواعظ (دامت افاضاته). على رعايته واهتمامه بكل ما جاء من مداخلات وكلمات المبلغين. وقال الشيخ الفتلاوي كان مؤتمراً ناجحا ومباركاً تناول فيه العديد من القضايا التي تهم المجتمع الاسلامي سيّما أبناء مدرسة آل بيت رسول الله صلوات الله وسلامه عليهم. ونيابة عنه وعن إخوته المبلغين شكر كل الإخوة والفضلاء في إدارة مسجد ترولهيتن على حسن الضيافة والكرم والمحبة الّتي غمرونا بها، سيما سماحة امام المسجد الشيخ. مقبول احمد. (حفظه الله تعالى)، وسماحة الشيخ صفدار راضي (حفظه الله تعالى).

جانب من المؤتمر

الشيخ مقبول أحمد والشيخ محمد سعيد الواعظ والأخ قاسم علي والشيخ صفدار علي. قاسم علي من شيعة الباكستان المقيم في المدينة وقد تولى تصوير وقائع المؤتمر ومعظم صور التقرير من قبله، وقليل من الصور من تليفوني الخاص.

الفضلاء المشاركون في مؤتمر التبيلغ الاسلامي بعد صلاة الظهر والعصر

شيعة الباكستان الهنود (الخوجة) وهم المؤسسون الأوائل للمسجد الذي يناهز عمره الثمانية والعشرين عام، وهم اللجنة المتولية خدمة المؤتمر والحسينية والمسجد.

قسم من أعضاء هيئة المسجد مع سماحة الحجة الشيخ محمد سعيد الواعظ

سماحة الشيخ الواعظ مع عدة من الإخوة الباكستانيين والهنود المقيمون في مدينة ترولهيتّن

سماحة الشيخ مقبول احمد في حديث جانبي مع سماحة الشيخ محمد سعيد الواعظ بعد نهاية صلاة الظهرين جماعة.

صورة تذكاريّة تضم سماحة الشيخ محمد سعيد الواعظي وسماحة الشيخ مقبول أحمد مع عدة من الفضلاء المشاركين.

سماحة الشيخ رائد جواد امام وخطيب مسجد اوربرو. والذي دعى الفضلاء أن يكون المؤتمر الدوري الرابع في مدينته وبضيافته مع لجنة مسجد المدينة.

سماحة الشيخ. أحمد عمار . من لبنان.

السيد علي القطبي البغدادي والشيخ حازم الغراوي

ملاطفة من الشيخ حسين ذاكر مع خدام الحسين في لجنة المسجد.

بعض أعضاء ورواد المسجد العريق في مدينة ترولهيتن السويد

أهمية تدوين التأريخ.

تدوين الحاضر ووضعه في صفحات التاريخ. لتبقى علامات نور نستفيد منها في المستقبل كي لا نعيد مراحلاً قطعـناها وتجاوزناها، ولا نحتاج الرجوع لإعادتها من جديد، ونبدأ من الصفر مرة أخرى، بل نبدأ من المرحلة التي وصلنا إليها، ونتسلّق منها إلى مرحلة أعلى وأفضل وأكمل. وهذا لم يكن ولا يكون ولن يكن إلا من خلال كتابة الحوادث والوقائع والمراحل التي يقطعها بني الإنسان وصدق من قال: (إنّ الأمّة التي لا تحترم تأريخها لا تحترم مستقبلها). وأضيف إنما يكون احترام التاريخ بكتابته ودراسته والتوقف عنده كي نستفيد من مواقع القوة والنجاح ونبتعد عن مواقع الفشل والخسارة. والله ولي التوفيق، ولله من وراء القصد. وكان المؤتمر الدوري الثاني قد عقد في مدينة مالمو برعاية حجة الاسلام والمسلمين سماحة السيد مرتضى الكشميري بحضور الأمين العام لرابطة التبليغ الإسلامي سماحة الشيخ محمد سعيد الواعظ.

 

 

00460736465628
0736465628

 

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 18/09/2012 00:31:56
الأخ وليد: تحية طيبة. فهمتم الموضوع من زاوية مختلفة لما أردت قوله. ربما التقصير منّي لم استطع توضيح المطلب.انا خادم الحسين وطالما حملت أثاث الحسينيات من مكان إلى مكان وأوزع الماء أحياناً، وأكنس الحسينيات والمساجد، وهذا مبعث فخري. موضوع التدخل وإصدار القرار في الصغيرة والكبيرة هل ينفع شخصية العالم الديني أم يدخله في مماحكات ومساجلات مع الرواد واللجان ويضيع وقت المبلغ، لأجل قضايا بسيطة؟ وإذا تدخلت للمساعدة فكأنك تدخلت في صلاحياتهم وتثير الحساسية. هذه القضيةأخي.

تقديري وشكري لمشاركتكم.

الاسم: وليد
التاريخ: 17/09/2012 00:17:23
في المركز الإسلامي عدة أعمال منها الإجراءات الخدمية والإدارية وتقديم الطعام والصيانة والعلاقات العامّة، وتوجيه الدعوات، وباقي أعمال المسجد، ولا أرى من الصالح أن يتصدّى لها العالم أو المبلغ لأنها خارجة عن اختصاصه، ولكن وظيفة المبلغ أن يتولّى الاشراف على الخط الفكري والفقهي في المسجد وا
سلام عليكم اعتقد ان منهج الرسول محمد ص انة كان يساعد اهلة وقومه في كل شؤن الحيات وكان عندما يخرج مع اصحابة كان من الصغيرة الى الكبيرة مع انة كان يحمل التبليغ والوحي وهم كانوا اميون لم يقل الرسول انا الى التبليغ والفكر وانتم الى الخدمة وكذالك كان الصحابة الائمه الامام على يساعد فاطمة في الطبخ والتنظيف لا اعرف من اين جاء. السيد بهذه الفكرة الغريبة عن الاسلام
الاخ صاحب الموقع عرف انك لاتنشر هذه بحكم العلاقة الشخصية مع القطبي ولكن يمكنك ارسالها الى القطبي ليرفع هذا الاشكال مع الشكر

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 16/09/2012 14:24:06
مولانا السيد ابو عمار عاكول آل قطب الدين. السلام عليكم تحية طيبة. اشكر متابعتكم وتعليقكم والشكر موصول إلى السادة والشيوخ الفضلاء في هذا المؤتمر. نبقى على العهد نعمل بما نستطيع أن نقوم به في خدمة الاسلام وأهله إن شاء الله تعالى شأنه.
سلامي على والدكم عمنا السيّد حميد عبد الكريم يسيس عاكول وباقي أبناءالعم الكرام حفظكم الله جميعاً

الاسم: السيد ابو عمار عاكول ال قطب الدين
التاريخ: 16/09/2012 11:06:28
قال الله العلي العظيم في محكم كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم انما يخشى الله من عباده العلماء صدق الله العلي العظيم.....السيد حجة الاسلام والمسلمين السلام عليك وعلى كافة الاخوه اعضاء المؤتمر انه لمن دواعي سرورنا ان نرى انعقاد مثل هذه المؤتمرات في بلاد الغربه وانه دليل صادق على جهودكم المخلصه للاسلام على نشر الفكر الاسلامي من خلال الاخوه سماحةالمبلغين ورايات الاسلام الكرام وخاصة في هذه الفتره التي تحاول كثير من المنظمات المنطويه تحت راية الكفر والالحاد بنشر سمومها الحاقده ضد الدين الاسلامي ورموزه.فنرى تهجمهم على قدسية القران ومرة اخرى على نبينا ورسول الله ص .حيث جاء انعقاد هذا المؤتمر ووقت انعقاده في أحوج ما تكون فيه الأمة الإسلامية إلى الوعي والتسلح بالثقافه الاسلاميه عن طريق هؤلاء المبلغين الكرام.ونسال الله العلي القدير ان يديم عليكم العز والتمكين وان ينصر بكم الاسلام والمسلمين وان يجعل ماتقومون به من اعمال جليله في ميزان حسناتكم. ابن عمك السيد ابو عمار/ الكاظميه المقدسه




5000