..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كالحممِ المتوهّجةِ ... ماريا كلارا شاربوبي جووا

كالحممِ المتوهّجةِ

Like_Red-Hot_Lava

للشاعرة الاكوادورية: ماريا كلارا شاربوبي جووا

شاعرة مِنْ إكوادور. تَكْتبُ في لغة الشاوار لغة الجالية الاصلية واللغة الاسبانية. ولدت وترعرت في غابات الأمازونَ الممطرة إلاستوائيةِ، وكان شعرها خليطا من صور الطبيعةِ وتقاليدِ وثقافة مجتمعها الشاواري الاصلي .

القصيدة:

بدأ سفر الشمس مِنْ الشرقِ

على أجنحتِه الريحِ

وبدأت البذور تزهر

لتُصبحُ كلماتُ

تنير آفاق هذا اليومِ.

 

يا حبيبي

أُريدُ ان اغسل روحِكَ

في ندى مياهِي

و أبجدية الحركات

حيث يولج الانسان ولا ينسى ابدا .

 

أُريدُ ان أكُونَ ريحَا

لإسْتِرْضاء موجاتِ البحرِ الهائجةِ

والأيدي التي تُداعبُ البركانَ

لتغطّسُ نارَ كلماتِكِ

تسمّمْها لتَهْدِئة غضبِ (ايواي)

والدموع التي تَمْلأُ عيونَكِ الطفوليةَ

اكشف نفسي وانفث النار كالحممِ المتوهّجةِ

وأتدحرج كالصخور التي تتحول الى حمم

بين ذراعيك المالحتين.

 

أُريدُ ان أكُونَ وقتاً بلا حراك

لنسلك طريقا جديدا معا

لِكي اكُونَ الينبوع الحارَ

الذي يَرْوي عطشَ روحِكَ

الذي يَشْربُ من أسرارِ ( اروتام ).

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000