هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المقامة السورية

فيحاء السامرائي

حدثني مظلوم ابن متعوس الكمداني، عن أزمان طاف بها في دمشق الحدائق والحرائق، فصرت أروي له من ذاكرتي، عن أيام حللت فيها وحقائق، حتى خنقتني العبرات وأثقلت صدري  الحسرات، وأفضتُ بشرح مبين من عام خمسة وسبعين:

1975...دمشق، شامة الدنيا ومدينة الياسمين، أعرق مدينة حضرية تقترن بذاكرة البشرية، أشجار غوطة نضيرة زكيّة، وشاح أخضر لعروس"صبيّة نبية"، بردى وقاسيون وربوة عليّة، متّة وميرامية وحواضر عصرونية، نمّورة وحلاوة جبنة ونابلسية، قدود هيفاء شامية وحلبية، ربات وجوه صبوحة أسيلة نديّة...وسائحة عراقية مبهورة بلطافة ولباقة سورية، المرجى والسروجية وسوق الحميدية و...يعمّ ذعر ولغط مفاجئ لنزول دورية، يجري باعة متجولون الى حواري خلفية، ويهبّ إعصار من شوارب وأحقاد وسباب، رجال سلطة زعران وسرسرية، تقلب عصيّهم صواني حلوى وتسالي، تدوسها أقدام وقسوة غير آدمية، وفي ركن قريب ترتعد فريصة بائع غير شاري، يقايضه رجل أمن على حرية وكرامة بمصاري، ويا مال الجيب يلاّ يمالي، طال الظلام ياحلوة تعالي. 

1979...أحياء وقصور منيفة بهيّة، سيارات ومطاعم عصرية، محظورة عن آكلي حمّص وفلافل وساكني عشوائية، أطفال وأحداث بملابس طلائعية، وجوه صفراء وديدان وسوء تغذية، مخيمات وفصائل فلسطينية...خطى وملامح تائهة لوجوه عراقية، غد مجهول وعيشة غير مرْضية، لا بقعة تأويهم لا كرامة لا هوية، فرع أمن لشؤون عراقيين وقيادة قُطْرية...ويا أخوة يا عرب، سمّعونا عراضة دمشقية: آويها...البعس حزب وحدة وحرية، آويها...بالروح بالدم نفديك يا قومية، آويها...وحافز راعي وقائد الامة العربية، آويها...يحرّر جولانّا من الصهيونية...لللللللش... وعيش يكديش، لينبت الحشيش.

1984...على وجهها  ندب وآثار بربرية، من أجلاف سرايا دفاع دموية، ذاكرة وجع وجروح حموية، مخابرات ومقرات أمن سريّة، ربطات خبز تأكل رواتب شهرية، والمدرّس وائل، يبيع البطيخ عصراً، وليلاً، يعمل سائقاً بأجرة يومية، عراقيون يتسكعون في منفى وحارات دمشقية، تُعصر جهودهم في جني زيتون أو فواكه حمضية، في السيدة زينب، مهجّرون بأحوال مأساوية، يصلحون لأمثال شاميّة "طلعنا من الدلف لتحت المزراب"( يا خطيّة)، في الحجّيرة أم حسين الحجيّة، تخفي وجهها وتبيع أكلة شعبية، تعيل ثلاث أطفال وصبية...معارضون أحرار في زنازين تحتأرضية، وفي الحجر الأسود حي المساكن الشعبية، يتعفن أحياء أموات خارج ضمير البشرية، والكل يتاجر بالقضية، والتهريب شغاّل، وحيّوا الشام يارجال، والشام ميّة الميّة.

1988...واجهات محلات دمشقية زاهية، يتأملها أطفال عراة حافية، جلود فوق بطون خاوية، هذا وحده مدعاة لكفر دون أسباب وافية، وحكم على عدالة عادل أو طاغية، دون رجوع الى أحزاب وسياسة وثرثرة (فاضية)، والى أديان ورسالة أمةّ ماضية، تلك هي رذيلة أمّة قاضية... باطل، كل نظام حاكم لبلد، يجوع ويُحرم أطفال على أرضه باطل كل نظام حاكم لبلد، يستخدم صفعات وصعقات لإخماد صوت معارض أو رأي آخر مختلف باطل وعارعلى الانسانية، قمع شعوب وإذلال بشر وتركيع ناس باطل وطن "تعرق فيه ناس بحثاً عن رغيف ولبس، وتعرق فيه ناس من تخمة ورقص ولعبة تنس".

2000...يا حرام مات الأسد الكبير...ينبغي توريث الأسد الصغير، بعد حافظ حقكم محفوظ، ومن معنا محظوظ، هذا أمر من زمن مقرور، والشعب عبد المأمور، لعما على هلصرعة والدستور؟ بلا دستور بلا بطيخ، بالقوة نغيّر حتى المريخ، كرمال السلطة، نحكم بالبلطة...ولكنه دكتور ولسة صغير يقبر قلبي...ما في مشكلة نغيّره لديكتاتور، وبالقوة نملّك ونمتلك، مات الملك عاش الملك...يصفّق مصفقون ويهتف هتّافون، وُيساق طلاب وموظفون، الى مظاهرات بالمليون، ويجنّد إعلاميون وطبّالون، وتعلّق لافتات ويخطّ خطاطون: بشار الأمل، بشّار المستقبل، وطني الوطنيين، بطل الميادين، مبيد المفسدين والمرتشين، غازي المحتلين ومخلّص الملايين...في حدا عندو اعتراض بلمرّا؟ تيطلع ويشوف جهنم الحمرا!.

2005...فيلم رعب حي في ساحة يوسف العظمة، تسدّ مداخلها مصفّحات ضخمة، عساكر محاربة الشغب، بدروع ضد أبناء الشعب، بلاليع تفيض برجال مخابرات قصيري قامة، ناس تنسحب وتختفي طلباً لسلامة، وحوش بشرية تنهال ضرباً على إمرأة وشابين محتجّين، ركْض أهوج وراء ثالث يصوّر مشهد الهمجيين، فيرجعون به ظافرين، دمه ينزف من العينين، يهتف بنبرة سلمية: حرية، حرية، مابدنا غير الحرية...يحيط به رجال البلاليع مرددّين: بالروح بالدم، نفديك يا بشار هاتفين، يحشرونه في سيارة بأمر مسئول، تنطلق الى مكان معلوم مجهول...وادبكوا معي إذا بتريدو: وتحيا الأمة الأسدية، ويحيا وحش البرية...وحيو رجال الأمن، بلا حرية، بلا ديمقراطية، بلا ضرّاب السخن.

2007...في جرمانا، قاسم أبو القص وبائع حلاوة الدهين، لهجات شتّى من بلاد الرافدين، أطياف متلفتة مرتاعة، خشية تهديد بقتل وبشاعة، غجر ثالث الألفيات، هاربين من جمر وصراعات، مشاكل مختلقة طائفية، مصنّعة في معامل أجنبية وعربية، تفجيرات مفخخات عبوات، فارّين من تهجير وهجير نهارات، من فاقة و قلة مال لأيتام، أو بسرقة مال من أزلام نظام، أطفال وصبية وأمهات، شباب وعجائز وعباءات، ملاه ودور متعة وبارات، على مسارحها شابات، اضطرار واتجار، ضيق عيش ومرار، متسكعات على الرصيف، وأبناء البلد المضيف، يشتكون بصوت خفيف: يزاحمنا عراقيون على أشغال ومبان، وترتفع ايجارات ويكثر سكان، والحال بالنازل تعبان، الاسكافي حافي، والحايك عريان.

2011...الشعب يريد تغيير نظام وحاكمين، سمة لقرن وجيل جديدين، بواكيرها انتفاضة عراقيين في واحد وتسعين، انتبهت اليها استخبارات أجنبية، راحت تخطط منذ ذاك الحين، مؤسسات تبدو عبقرية، بإعلام وأفلام وقوة اسطورية، عميلها بوندي خارق لا يدحر، يعرف ما يدور في الأرض ولا يقهر، صنيعة شركات عالمية مهيمنة، على اقتصاد ولأمم مذعنة، ولكي لايفلت من يدها الزمام، تضحّي ممن بإمرتها من حكام، راحت تشتغل على محاور، تخطط تتتباحث تناور، لاحتواء تمرد شعوب وحاجة لتغيير، ولقوى تصنعها تسلّم المصير، تضعف أطرافاً متناحرة، و تضرب ضربتها القاهرة...ليس لدعم شعوب وفعل صالح، بل لبسط نفوذ ومصالح...الحاجة تبدو ماسّة واضطراية، لصعود قوى من طوائف رجعية شمولية، أفضل من ديمقراطية علمانية وليبرالية.    

2012...سوريّا بدّها حريّة، سلمية تبقى سلمية...سقوط جدار خوف واحتجاجات، شباب فيس بوك وتظاهرات، متوحدون لتغيير نظام سلطة فردية، لا تطرف لاتعصب لاطائفية، أوامر عليا باعتقالات، وتركيع وإذلال ومطاردات، يزأر الأسد الحاكم: سنعلّم العالم التعامل اللازم، مع جراثيم ومتآمرين بشكل حازم، وهاهو يعطي دروساً مجانية، بطيران ودبابات وحشية...وانتظروا اصلاحات دستورية، وتتحسن الأحوال والأمور، خيّو، تريد العنب ولاّ الناطور؟ وعناقيد العنب تصير قنابل عنقودية، و تنفخ في النارأياد عربية واجنبية، وسوريا المليحة جريحة، ايغال في بطش وشبيحة، قاشوش والخطيب وقوائم شهداء، تراق دماء مقابل دماء، وبعد ستة شهور سلمية، تتحوّل الى تسليح وعنفية، لحى وتكبيرات وآيات قرآنية، كتائب أحفاد بني أمية، عودة  لـ 82 و(مديح الكراهية)، مذابح وانشقاقات عسكرية، جيش حر ومشرّدين، لاجئين وفارّين ومهجّرين، مجازر ومعاناة انسانية، سفك دماء وأحقاد طائفية، أرادوها علوية ضد سلفية، وهي عربية كردية اسلامية،  مسيحية شركسية وبشناقية، ملل وأطياف ومذاهب شامية، جوامع ومساجد وتكايا صوفية، مع كنائس حنانيا والمرْيمية، هي دمشق الحدائق بشعبها الرائق، وديعة متآلفة أبية، تنبذ عنفاً ووحشية، ويوماً قال خليفة عادل في الحيف (لا خير في خير لا يجيء إلاّ بالسيف)، ويقول أهل الشام : يارايح كثّر الملايح، لكن حاكمنا لايترك الاّ بالفضائح والذبائح، لا لعزل ملوك ولا لتغيير سلوك، هاهم يرّشون سكّراً على الموت، يقتلون من يعارض و من له صوت...

ياناس حرام ما يجري بأرض الشام، متى يدرك الطرفان، أن العنف لا يرقى بإنسان، ومتى لاتكون لأحلامنا أكفان؟ ونحيا بسلام وصفاء وأمان؟ ويعيش الناس كأخوان في بلاد العربان؟ ولعيونك ياشام أكتب وعيناي تدمعان.

   

فيحاء السامرائي


التعليقات




5000