..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صباح آخر

سيناء محمود

خرجت في وقت مبكر من الصباح ...الساعة تشير ألى الثامنة صباحا ..استقلت سيارة أجرة للذهاب ألى عملها ...اليوم لديها عمل ميداني مع فريق التصوير لأحدى القنوات التي تعمل معها كمراسلة...يتطلب عملها مجهودا خاصا لأتمامه بصورة صحيحة ومرضية للمتلقي...امامها يوم شاق ..صباح ثقيل من صباحات بغداد الخانقة
بداية لم يكن ألوضع يبشر بالخير...الشوارع مكتظة بالسيارات،تتعالى ألاصوات هنا وهناك لفسح المجال ،تجلس في السيارة ترقب بصمت مايجري حولها ،ينطلق السير مسافة قصيرة...يتوقف مرة اخرى برهة من الوقت...إنطلاقة اخرى ..تأمل أن يكون الطريق سالكا الى نهاية المشوار...تخيب آمالها ...وقفة أخرى منتصف المسافة..مضى على وجودها في الطريق ساعة كاملة ،دقائق ثقيلة ...يشعر السائق بالملل...يتذمر ...اي حياة نعيشها ...يلعن الوضع ..الحكومة ...لحظ العاثر... يخرج من السيارة وسط الزحام يحاول فهم مايجري ...يدب الملل ألى نفسها ..تتنهد بصمت ...تنظر ألى الساعة...تشيح ببصرها ألى الشارع.،ترقب مايجري في الخارج ،يجذب أنتباهها وجوده جالسا في المقعد ألخلفي للسيارة ألقريبة منها ...في منتصف الثلاثينات ..ملتحي ليس لديه شارب ..تقاطيع وجهه حادة توحي بالوقار والتدين ...علامات التطرف بادية على وجهه،حاولت تركيز انتباهها عليه...أرتابت من حركاته الكثيرة وحركة شفاهه ...فتحت النافذة تحاول الاصغاء لما يقول ... أخذ يردد الشهادة مرات متكررة ..(أشهد أن لااله الا الله محمد رسول الله)...غادر السيارة مبتعدا ...منظر متكرر لصورة الارهاب ،فزعت لما رأت ...ارتعدت فرائصها ...جمدت أوصالها ...ايقنت في قرارة نفسها انها ميتة لامحالة وبعد لحظات تكون اشلاء متناثرة لايمكن التعرف عليها،ختنقت بالعبرات ...أرتجفت شفتيها وهي تنطق بالشهادة ...اغمضت عيناها ومخيلتها تجزم بواقع مرير... يخيل اليها بعد قليل سجادة من الدم واشلاء تفترش الطريق ...تسمع دقات قلبها المتسارعة ...تكاد تختنق ...تستنشق الهواء بعمق ...صورة أولادها أخر مشهد في مخيلتها ،مرت دقائق مريرة تقطع ألانفاس ...صوت ألسائق متفائلا (يالله انفتح الطريق) ...لاتصدق ماسمعته بأذنها،.تفتح عينيهاتنظر ألى الطريق ...ألسيارات تنطلق ألى ألامام...لاشيئ ... لاانفجار ...جالت ببصرها ألى الجانب ألاخر ...الرجل الوقور يسير على قدميه ... المسكين قتله الملل من الانتظار ..فضل ألسير على قدميه لكسب بعض الوقت ...ضحكت ...

تمتمت انه مجرد رجل عادي ماذا دهاني تصورته ارهابي،شكرت الله لعودتها سالمه ألى أولادها ...تمتمت سأذبح قربانا الى الله للسلامة ...بكت ....صرخت لماذا نقتل في كل لحظة ؟؟؟

سيناء محمود


التعليقات

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 18/09/2012 14:11:16
صباح اشرق بمرورك العذب استاذ حازم ...شكرا لجميل حرفك وذوقك في انتقاء المفردات ...جعل الله كل صباحاتك مشرقة عذبة كعذوبة كلماتك....لك تحياتي

الاسم: hazem al
التاريخ: 18/09/2012 06:47:44
احلى الصباحات ....

صباحك ككل الصباحات...
صباحات السكر تذوب فيها كل الكلمات....
لتعطي اعذب الصباحات..
صباحك سكر.....
حازم.....


الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 19:16:29
مرحبا بالصديق الرائع والدائم التواصل علي الزاغيني ...نور توهج بين حروفي تواجدك ايها الغالي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 19:14:51
ممتنة لك استاذ كريم السماوي ...سعيدة بوجودك سيدي وشكرا لروعتك وذوقك في انتقاء الكلمات سيدي ...دمت بود

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 19:12:06
استاذي القدير راضي المترفي شكرا لمرورك العذب ...تسعدني دوما ملاحظاتك الرائعة ...اليوم اضفت لي شيئا برؤية من عين فنان رائد ومقتدر ...عالم الكلمة واسع ومتشعب واحب التواجد اينما تكون الكلمة مفيدة...شكرا لروعتك وكلماتك سيدي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 19:08:05
استاذ جعفر همومنا جميعها اصبحت العراق ...دمت ايها الرائع ...اتمنى لك السلامة في كل خطوة سيدي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 19:06:43
استاذ خالد الهيتي من دواعي سروري ان اجدك هنا بين حروفي ..دمت وسلمت ابن الانبار البار ...كل الود صديقي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 19:05:20
شكرا لحسن ذائقتك الزميل الرائع علي الغزي ...اسعدني تواجدك هنا ...تقبل تحياتي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 19:03:12
سعادتي تكتمل بتواجدك صديقي الغالي فائز الحداد ...روعة حروفك متوهجة كقلبك الدافئ وحلاوة روحك...لمقدمك سحر خاص سيدي ...اتمنى لك الخير وكل الخير ...تبقى امنيتي معلقة برؤياك الغالية ...تحياتي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 18:58:34
المبدع الى ابعد الحدود نوفل انحني لروعة كلماتك وحضورك ...دمت متألقا ايها الفنان ...تمنياتي لك بمستقبل زاهر

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 16/09/2012 18:54:52
استاذي العزيز حمدالله الركابي ممتنة لتواجدك وتواصلك الرائع ...عزيزي وطنيتنا تجاه وطننا تحتم علينا التعبير بأي طريقة كانت وبتنا لانملك غير القلم والدموع لهذا الوطن الجريح...الدعاء ثم الدعاء لابناء وطني بالسلامة ...سلمت وسلمت ايها الراقي اسعدني مرورك ...تقبل تحياتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 16/09/2012 14:17:57
اهلا سيناء الرائعة
مررت هنا لاحييكم
تحياتي

الاسم: كريم حسن كريم السماوي
التاريخ: 16/09/2012 14:05:58
إلى سيناء محمود
دمت كاتبة ومثابرة في أرتقاء العبارات الطيبة
أرتابت من حركاته الكثيرة وحركة شفاهه ...فتحت ألنافذة تحاول الاصغاء لما يقول ... أخذ يردد الشهادة مرات متكررة ..(أشهد أن لااله الا الله محمد رسول الله)
أتمنى لك التقدم والأزدهار بكتابة القصص الواقعية

كريم حسن كريم السماوي

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 15/09/2012 18:10:42
المبدعة سيناء
تماشيا مع القصة : صباح الخير
لفت نظري رغم جمال قصتك وغذوبة السرد وسلاسته الا انك تملكين اغلب ادوات المراسل الصحفي او كاتب التقارير
لماذا لاتوظفين هذه القدرة في العمل الصحفي ؟
تجياتي
شوارع بلا زحام
وملتحين بلا انفجارات
وصباحات بلا مضايقات .

الاسم: جعفرصادق المكصوصي
التاريخ: 15/09/2012 18:08:00
الاديبةسيناء محمود

لضميرك الادبي التصاق وثيق بهموم العراق

وهذا يدل على اصالتك

دمتي نبضا عراقيا مميزا


جعفر

الاسم: خالد الهيتي
التاريخ: 15/09/2012 11:09:49
صباح جميل هادئ يحمل لك الشوق والحنين والابداع
ها اليوم وانت تبدعين وتخطين لنا اروع القصص والكلمات
بوركت يمينك ايتها الاديبة الرائعة امنياتي لكي بالتوفيق والابداع والتقدم
تحياتي الابن البار من الانبار
خالد الهيتي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 15/09/2012 10:42:20
رائع يا سناء اتمنى لك النجاح والتوفيق جميل ما سطر به يراعك

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 15/09/2012 09:11:19
صباح جميل آخر وقصة أخرى يا سيناء المبدعة
هذه القصة الجميل تحكم البوح في معادلة الجرح= الكلمة في واقعيتها وواقعتها الكتابية ..
دمت قاصة مبدعة مع تحياتي وتقديري المبدعة سيناء محمود.

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 14/09/2012 18:14:23
كلاهما نطق الشهادة ولكن بنية اخرى
توظيف جميل سارفع قبعتي تقديرا لحرفك الراقي

الاسم: حمدالله الركابي
التاريخ: 14/09/2012 17:45:40
الاخت العزيزة سناء محمود
ها أنتِ تطلين علينا من جديد تحملين معكِ قصة اخرى من واقعنا المر, تطرزين بوجعكِ هموم شعب يمضي متابطاً جراحاته نازفاً أمنياته لاعناً كل فكر متطرف يقتل الابتسامة على شفاه مراجيح الطفولة.
قصة تلامس الواقع اختيار موفق سلمت اناملكِ.
حمدالله الركابي




5000