..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فرقد الحسيني ....صديقي ..موعدنا الانفجار القادم ...

سعد شهيد الركابي

لم تمهله يد الظلام طويلا ....ولم أقرأ ديوانه الشعري الموعود ...كان قد وعدني به حين التقيته للمرة الاخيرة...قبل وقت غير قصير ..

هل بقي مجرد مشروع حبيس في ذاكرة مثقلة بالمشاريع وفكر مزدحم بالعمل ! أم انه دون بعضه خشية رحيل مفاجيء توقعه هو فقط !

هل كتب بعضا من كلمات تشابكت في جفونها احلام القصب واهازيج البرية.

لم التق به الا مرات قليلة ....لكنها كانت مكثفة حميمة ..

فمثل كل المعذبين في الارض من ابناء الجنوب الحيارى ..ليس لدينا وقت لنلتفت الى الوراء او نقف حيث نقف !

فمن يولد من طينة تلك الارض يعجن برغبة محمومة في ان يكون ..حتى لو كان قادما مثلنا ...من شبه عدم !

جمعتني به الصدفة المبدعة ...وباعدتنا مسافات لم تكتب لنا سوى اللقاءات المتقطعة والتحيات المنقولة ..

كنا نتراسل او نقرا لبعض او اجده قد ترك لي تعليقا هنا او رسالة هناك ...ينتقدني ...يتربص اخباري ...يفحمني بحججه القوية وقسوته المفرطة احيانا .. وقد يجاملني بابتسامة حزينة تغوص في النفس فتترك فيها تساؤلات شتى .

مثل كل ابناء الجنوب كنا نتشاطر قطارات احلام مؤجلة ...وفي عيوننا رماد محرقة الايام ...نذروها في عيون الغد الماكر ..

هادئة حتى صولاتنا وجولاتنا.. حين تكون افراسك قبضة من اماني ...وحين لا تملك من ادوات الصبر سوى الصبر نفسه ...وبعض من كلمات يمهرها شعرا وارمي بها متعبة نثرا ..

هل اقول رحمك الله يا صديقي ...! هل اصدق ان الحياة التي كنت تسميها تافهة تسرق منك اعز ما تملك ..واخر ما تقبى منك ...روحك الخضراء وقلبك (الاخضر) وابتسامتك الوادعة ...

ونظراتك التي تختزل فيها حكايات الزمن المضاع ...واحاجي العمر الذي يمضي مثل قبضة احجار تختفي سريعا في بحيرة راكدة ..

هل اصدق ان البشر مثل الاشياء الاخرى يرحلون بسرعة ..يتمزقون ...يحترقون ...يصبحون رمادا وبقايا ذكرى تتلاشى رويدا رويدا ..

واعرف انك لست كذلك ..فقد تركت الكثير من الكلمات ...

والاحبة ....والحب ..ونظرات ساحرة حفظتها الاهوار وصفحات الفرات

وازقة سوق الشيوخ ...والمقاهي المنسية ..ونخل الجنوب الكئيب

افتقدك كما لم افتقدك سابقا ...لاني اعرف انك لست هنا ...سوف لن تقرأ ما اكتب عنك ولن يمنحك القدر فرصة لترثي نفسك ..

واعود لأقول انك تركت الكثير مما سيجيد الحديث عنه اولئك الذين حضيوا بصحبتك اللطيفة وكان لهم شرف الاقتراب اكثر منك .

لكن تأكد ايها الصديق البعيد الذي صار ابعد ...اني ساظل انتظر سلاما غامضا تأتي به خفقة ريح ..او تاز به بعض قصبات عاشقة ..

وديوان شعر جديد انتظرت هطول كلماته طويلا ...

وساظل انتظره ...لنقرا بعضا مما فيه حين نلتقي .. في الانفجار القادم ..

 

 

سعد شهيد الركابي


التعليقات




5000