..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضحكة ألم وابتسامة فارغة... الشناشيل

ناصر سعيد البهادلي

وكما قلت سابقا ان ابتلائنا كعراقيين بهذه الشمخرة الزائفة والتي صنعت بتسويق اعلامي كما تصنع الرموز التافهة والتي نجدها بشكل جلي وواضح في المشهد السياسي ، وينسحب صناعة الرموز وفرضها على المشاهد الاخرى سواء كانت ثقافية او اجتماعية او غيرها من المشاهد التي لها اثر اذا ما تحركت بفعالية نحو تنمية وعي وبناء دولة...

تحدث من قدم اجازات علوية برجه العاجي المتأتية من ("الموقف العربي"،"الهدف"، "صوت الكويت"، "الشرق الأوسط" وغيرها... ) والتي من يكتب بها او ينشر فيها فلابد ان يتخذ رمزا معرفيا وفكريا نسلم له القياد ، بلى اصبح النظر الى الحق بالرجال لا النظر الى الرجال بالحق !! ، والنظر الى القائل لا النظر الى ماقيل !! ، هذه هي المعايير المنكوسة والمعكوسة التي يجب ترويجها في المجتمع لاشاعة وتأصيل ثقافة القطيع في المجتمع....

وبالتأكيد التدليس والكذب والافتراء احد الادوات المساعدة في ترويج هذه المعايير وتحكيم ثقافة القطيع في المجتمع ، ومن النماذج للتدليس والافتراء جميعها :

•1-   نسبة الموالاة لمن دافع عن دولته وعن المؤسسة العسكرية المتمثلة بالجندي الى المالكي ، بينما المدافع ابدى معاضدته للهجوم على الساسة  بدءا من  الطالباني  والمالكي والنجيفي وو ... ولم نجد موالاة او دفاع عن المالكي وغيره، واللطيف ان المدافع نشر بعد دفاعه ضد هذا الواصف لجنودنا بالقطيع اكثر من مقال دافع عن الجندي وتهجم هجوما شرسا على الساسة وابناء ثقافة القطيع ( استهداف الجندي العراقي لمصلحة من؟؟؟) و ( بسطال الجندي العراقي على راسي )

•2-   استهزأ المدافع من مقولة " اسوأ من نظام صدام" لا ليخرج سلطة اليوم عن دائرة السوء بل ليقف امام هذا التدليس والكذب ، واورد المدافع وحدة الهدف بين صدام وسلطة اليوم في تدمير العراق وانحداره ، بينما صاحب الشناشيل دلس مرة اخرى ويوصم من يدافع عن الجندي بانه موالي للمالكي ومستشاريه ومساعديه !!!

والمضحك المبكي ان يصف صاحب الشناشيل اسلوبه بالراقي وهذه مصادرة على المطلوب او كما يقال شهادة المرء بحق نفسه كمن لاشهادة له ، ولعلها من البديهيات حتى لدى ابناء شعبنا الحبيب تورد في امثالهم الشعبية " محد يقول لبني حامض" ، وبغض النظر عن رقي وابتذال الاسلوب فالجوهر الفكرة التي وجدناها في الحضيض لدعوتها الى تسقيط مؤسسات دولتنا ولاسيما العسكرية وجندينا المجاهد بل وستتمادى هذه الفكرة لتمهد الى استهداف جنودنا حينما يوصمون بالقطيع...

ولعلي احمل من يستأذن من اصحاب مواقع النشر المنقود نشر النقد الموجه اليه محملا حسنا لخشيته من الطائلة القانونية قي تصوره او محامل حسنة اخرى ، والا الاغترار بالاسماء المصنوعة والمسوقة بماكنة اعلامية تسيطر عليها منظومات مشبوهة اجدها حالة سلبية يجب التخلص منها....

ربما يقول معترض ان وصف ابناء الخارج بالجرابيع تجاوز لا يمكن تقبله ، وهنا لبس يجب تجاوزه ففي الخارج اسود وجرابيع ، والمقصود بالجرابيع هم اولئك الممسوخين عن قيمنا واخلاقنا العراقية ويحاولون جهد امكانهم تدمير هذا البلد بجميع مناحيه ، ولعل اغلب الساسة الذين وفدوا علينا من الخارج وهيمنوا على مقدرات الدولة يصدق وصف الجرابيع عليهم ، ناهيك الاخطر منهم اولئك المتصدين لمسخ عقول ونفوس ابناء الشعب العراقي وقيمه واخلاقه من مثقفي الخارج ....

وعلى العموم فصاحب الشناشيل وجد من مؤسسة المدى المعروفة التمويل !!! كنفا يبث منها ما يشاء من محاولات فاشلة في ترويج ثقافة القطيع....

واخيرا ربما نضحك ألما على رده الذي هو اشبه بضجيج في واد آخر ، وألمنا متأتي من واقع عراقنا المزري بساسته وهذه الشاكلة من يدعون الثقافة والرقي ، وليهنأ بابتسامته فلون يكون حصادهم الا حصرما...

 

 

ناصر سعيد البهادلي


التعليقات




5000