هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أناشيدُ قبلَ هبوطِ الخريف

سامي العامري

كانتِ العالمَ لكنْ
مِن همومٍ وارتباكِِ 
ثُم أقبلتِ فألغيتِ سواكِ 
هكذا عاد ليَ العالمُ
في نسخته الأبهى
ولا أحتاجُ للدمعة كي أثبتَ أشواقيَ
في عصرٍ بليدٍ
ينضحُ الدمعَ بلا حِسٍّ كمَن يَعرق ,
ياللمسرح الأغبى ففيهِ 
كلُّ مَن تلقين باكي !
 

 

***

 

هنا رئتي الرفيفُ ...

سأبتاعُ الأغاني الخضرَ

والضحكاتِ حالاً

قبل أن يجتاحَ مِحفظتي الخريفُ !

 

***


عُدْ للقُرى المُتَلاحِقاتِ كما الجداولِ

 

 

والرفيفُ يسيلُ من رئة الفسائل
والظلالُ تمسُّ سيقان البحيرةِ
في القرارِ
بحيث تسكبها الجِّرارُ
وعلى خصورٍ كالثمارِ
وليْ ج
ِناحٌ ضَمَّ عزفَكِ
واستدارَ

هو القطارُ , هو النشيدُ

هو الهديلُ

فمَن يصيد !؟

 

***


كلماتٌ أثملتِ القلبَ ولا أحشاءَ الزَّقِّ
يا دفءَ يديها
وأظافرُها بين يَدَيَّ موزَّعةٌ كالنَّبْقِ

 

 

 

***

 

أيها الساعي نعزّيكَ فعزّينا
فما عاد البريدْ
بين كفيك مصابيحَ وشلالاتِ قدّاحٍ
وداعاً أيها الماضي التليدْ !
أيها المظروف
ُ
ما ينفعُ بَعدَ اليومِ ما نكتبُ من شعرٍ
وقد كنتَ لنا أشجى قصيدْ !؟

 

***

 

أريدكِ في الصيف صيفَين ليْ
وكما أقبَلَ البردُ , أنتِ اقبِليْ

سئمتُ العوالمَ من سوءِ فهمٍ
كما سئمَ الكونُ من مُجْمَليْ !

هنيئاً له
فسوى الحلمِ لا أملكُ
على أنه يتعالى شذاً
وأنا أبرُكُ
!

 

أريدك في الحلمِ حلمينِ ليْ

وكلَّ الذي تطلبين اسأليْ

صنوجاً تصفِّقُ بين أيادي المروجْ

كوشمِ الزنوجْ ؟

أم سرايا غمامْ ؟

أم كتاكيتَ تأتي وترتدُّ

والديكُ يدفعُها للأمامْ !؟

 

***

 

يا طيفَ شاعرةٍ رَماني
نهباً لصافيةِ الدِّنانِ

نهباً لبوحِ صَبابةٍ
كالنملِ تفترسُ الثواني !

 

***

 

قالت الشهقةُ : أنتَ الزيزفونْ

وانبرتْ فاختةٌ قائلةً

أنتَ جناحايَ ومنقاري ,

فصاحت غادةٌ : أنتَ ضيائي ونداءاتُ الجفونْ

واستعدَّتْ لغتي هاتفةً : أنتَ حروفُ الجرِّ

والناصبُ والجازمُ

والضمةُ والكسرةُ بل أنتَ السكونْ

ثُمَّ ردَّ الشاعرُ الحالمُ :

أنتَ الكوكبُ المقبلُ في ركبِ عَمونْ

قيلَ ما قيلَ

ولكنْ أيها الحُبُّ ستبقى لغزَنا الخالدَ

مَهما قيلَ

أو ما هَمَّ ما كنتَ عليهِ وتكونْ

أنتَ أنتَ الحُبَّ تبقى

وتعالى الحُبُّ عَمّا يصفونْ

 

-------------------

برلين

أيلول - 2012

 

 

 

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-12 14:22:41
خالص مودتي مع الورد والشهد للصديق الروائي البديع
راضي المترفي
ولو تلاحظ فقد ذكرتك بمرح في جوابي على الشاعر جمال مصطفى
وابق بسرور وعافية

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2012-09-12 14:17:05
ايها الشاعر الرائع سامي العامري لك مودتي ولك دعائي

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2012-09-12 06:23:17
هنا رئتي الرفيفُ ...
سأبتاعُ الأغاني الخضرَ
والضحكاتِ حالاً
قبل أن يجتاحَ مِحفظتي الخريفُ !
صديقي الرائع
انت جميل ومتفائل في كل الفصول
تلك هي الفلسفة التي اراد الله ان يؤمن ويعمل بها الانسان فالخريف جميل مثل الربيع وهكذا الصيف والشتاء
دمت عنوانا للامل والتفائل على مر الفصول

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-12 03:09:33
تسعدني دائماً طلَّتك صديقي العزيز
وائل مهدي
فشكراً على تلوينك صباحي بالأقاحي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-12 03:08:00
أحلى تحيات صباح لم يتكشف بعد
للشاعرة الرقيقة سهاد الراوي
وأنا أيضاً افتقدت رفيف قصائدك المسبِّحة في فضاء لازوردي
وابقي بفرح وإبداع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-12 03:04:20
عزيزتي الشاعرة إلهام زكي خابط
تحيات صباح من عبير
إذن ذكَّرتك بساعي البريد الزائر المحبب المجهول المعروف والذي كنا ننتظر مقدمه والقلب يخفق بحنو وشجا !
نعم كان هو رسول محبة ...
دمت ودامت الأنباء السعيدة تصلك كالحمامات البيضاء من وراء القارات والمحيطات

الاسم: وائل مهدي محمد
التاريخ: 2012-09-11 21:38:57
الشاعر الكبير .. الأستاذ سامي المحترم
دمت بهذه الروعة .. يسعدني اليوم الذي أقرأ به لك .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 18:59:01
أهلاً بجمال مصطفى الشاعر الثر
وحرفه الأهيَف
الشعر هو طقس عميق
طقس عبادة حقيقي وليس مجازاً
هذا ما يحسه به الشاعر بمرور الزمن ،
يقول المفكر المجدد والشاعر الرائد أدونيس شعراً :
لا أنحني
إلا لأحضنَ موطني
أنا صدرُ أُمٍّ مُرضِعٍ يحنو
وجبهةُ مؤمنِ .
---
أما عن الهايكو فلا أدري ولكن إذا كانت مفردات الطبيعة وتفاصيلها غير الملتَفت إليها كثيراً تجد لها احتفاءً في كتاباتي فهذا يتم عفوياً بالطبع وأتذكر لقباً لطيفاً أطلقه عليّ صديقنا الروائي راضي المترفي حيث خاطبني بالشاعر الأحيائي !!
دمتَ بارعاً وابقَ بصحة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 18:43:53
ضحاك الورد
مرحباً بك يا صديقي العذب
إطلالتك ضمَّخت صفحتي بنفحات الفل والياسمين
وكما تعرف أن هناك جنوناً ضروري
لإنعاش العقل وتحصينه !

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 18:38:12
الأستاذة الشاعرة
أنظار العتيبي
أطيب تحيات المساء
البيتان اللذان اقتبستِهما
كانا آخر ما كتبتُ من شعر !!
فشكراً جزيلاً على زاهي مرورك
وابقي بحبور

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 18:34:01
الأديبة والإنسانة الكبيرة الروح
سعاد عبد الرزاق
إبتسمتُ لتصورك الرقيق والشاعري عني !
ولكن صدقيني حياتي الواقعية جد بسيطة ولكن ربما لأن متطلباتي في الحياة محدودة جداً
لهذا تجدين وقتي منذوراً في الغالب للقراءة والتأمل وأحياناً للتعبير
وأعتقد كلما قلَّت طموحات الإنسان المادية
كلما كانت هناك فرص نادرة
للإرتقاء بالروح إلى مديات من السعادة أسمى وألذّ
ولا أظن أن هذا يغيب عنك حيث أنى أراه أيضاً في روعة لغتك وبساطة تعبيراتك ...
دام بهاؤك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 18:33:11
الأديبة والإنسانة الكبيرة الروح
سعاد عبد الرزاق
إبتسمتُ لتصورك الرقيق والشاعري عني !
ولكن صدقيني حياتي الواقعية جد بسيطة ولكن ربما لأن متطلباتي في الحياة محدودة جداً
لهذا ربما تجدين وقتي منذوراً في الغالب للقراءة والتأمل وأحياناً للتعبير
وأعتقد كلما قلَّت طموحات الإنسان المادية
كلما كانت هناك فرص نادرة
للإرتقاء بالروح إلى مديات من السعادة أسمى وألذّ
ولا أظن أن هذا يغيب عنك حيث أنى أراه أيضاً في روعة لغتك وبساطة تعبيراتك ...
دام بهاؤك

الاسم: سهاد الراوي
التاريخ: 2012-09-11 16:24:37
فعلا إشتقت لشعرك الصافي ومنهل كلماتك الجميلة كثيرا أستاذي العزيز,دام نبض الشعر وأنسامه العذبه ,تقبل مروري واعجابي...

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 2012-09-11 15:20:01
أيها الساعي نعزّيكَ فعزّينا
فما عاد البريدْ
بين كفيك مصابيحَ وشلالاتِ قدّاحٍ
وداعاً أيها الماضي التليدْ !
أيها المظروفُ
ما ينفعُ بَعدَ اليومِ ما نكتبُ من شعرٍ
وقد كنتَ لنا أشجى قصيدْ !؟
ــــ
لقد صدقت في هذا يا شاعرنا الكبير ، فما عاد بين كفي البريد مصابيح وأنوار وأفراح ..... الخ
سلمت يداك على كل ما تجود به قريحتك من جمال وبهجة الشعر العذب الانيق
مودتي
إلهام

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-09-11 15:12:48
أم كتاكيت تأتي وترتد
والديك يدفعها للأمام


في هذا المقطع ومقاطع اخرى كثيرة يقترب العامري
من الهايكو كثيرا . كأن سامي العامري يوطن الهايكو
في اللغة العربية بشكل مختلف تماما عن الهايكو
ولكن الروحية في شعر العامري هي روحية شاعر هايكو
مولع بالطبيعة ولاسيما الصغير في كل شيئ: نباتات
وحيوانات وظواهر طقسية الخ

شعر العامري يدخل القلب بلا استئذان لأسباب كثيرة
اهمها روح الدعابة وحضور الأنا الخفيف الظل .

الاسم: ضحاك الورد
التاريخ: 2012-09-11 15:08:43
من جديد يطل علينا مروض الكلمات ابن العامري سامي احيانا يصبح المرء شاعرا اذا امسة الحب وانا مستني جنون كلماتك يا طيفَ شاعرةٍ رَماني
نهباً لصافيةِ الدِّنانِ

نهباً لبوحِ صَبابةٍ
كالنملِ تفترسُ الثواني دام قلمك ياجميل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 14:18:30
تحية من القلب لنبل مشاعرك
ورهافة تلقيك
أيها الأديب الناصع
حسن البصام
ودمتَ بروعتك

الاسم: انظار العتيبي
التاريخ: 2012-09-11 14:04:00
رائع
........
يا طيفَ شاعرةٍ رَماني
نهباً لصافيةِ الدِّنانِ

نهباً لبوحِ صَبابةٍ
كالنملِ تفترسُ الثواني !
...........
انظار

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 14:01:51
الرائع صباح محسن جاسم
كان جنود الساموراي إذا قصَّروا
في أداء واجب - وواجبهم مقدّس - يمارسون الإنتحار في طقس احتفالي ،
ومع أننا لا نطمح لهكذا مثالية
ولكن فليهتمّ الشاعر بنقاء كلماته على الأقل
لا أن ينظر للشعر كمباراة وتنافس غير نزيه
وما دامت هذه العقلية هي الرائجة
فمن المحال أن يلتفت الشاعر لجروح مجتمعه
وهموم الإنسان عامة ومصيره وإنما يصبح كل همه إقصاء الآخر وتكريس أنانية ممجوجة أو تافهة مثل الـ ( شبّ ) أيام زمان وهو المادة الشبيهة بالايموندوزي شكلاً وليس طعماً!
والتي أتذكرها منذ أيام الطفولة ...
دام ألقك ودمت للمحبة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 13:31:06
هل بإمكان المداعبة أن ترق حتى تصبح خمراً ؟!
:
داعبتُهُ فإذا بهِ
خمرٌ يذوبُ على لساني
-----
الأخ الشاعر بقلبه الطافح
وروحه الغنّاء الثمراء
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
طابت أوقاتك وكثرت مسراتك

الاسم: سعاد عبد الرزاق
التاريخ: 2012-09-11 13:18:28
لاعرف كلما أقرألك أتصورك تسكن في غابة خضراء وحولك حورٌ وحسان او في جنة الفردوس بين زهور وطيور وبجع وشلالات الماء تسيل كالعسل وانت تتلذذ بكأس مانكو فتأتيك الأحاسيس والصور الفنتازية فتحولها إلى قطعة موسيقية جميلة تسر الناظر وتسكر السامع إنها لهبة من الله أن تكون أيها العامري فيلسوف الطبيعة الجميلة ,والله بل أنت تكشف الجمال عنها حتى نتذكرها نحن . دمت أيها العامري الشاعر الجميل المليء بالجمال , استمتعت بكل حروفك
سعاد عبد الرزاق

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 12:54:59
خالص تحيات الود
للملكة الرهيفة
إقتباسك لامسَ روحي من جانب مهم
حيث أني شعرتُ بغبطة ساحرة كالتيار وأنا أكتبُ :
خصورٍ كالثمارِ ...
فجاء اقتباسك هذا توكيداً لها !
دامت الملكة ودامت ظلالها

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 12:38:35
عفواً عنيتُ : هدير البحر

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 12:26:41
الأديبة العزيزة
حنين محمد حيال
تحية النهار ونداه
أسميتُ القصيدة هنا : أناشيد،
وأنا سمعتُ أنهم في العراق راحوا يحرّمون الغناء ،
وهذا معناه أنهم بالنتيجة لا بد أن يجلدوا البلابل والعصافير ويمنعوا هديل البحر وخرير النهر وحفيف الشجر وعزف الرعود فهُم بهذا يعاتبون الخالق على جمال روحه وعظمتها !
متى يفقه هؤلاء المتيبّسون المتكلّسون أن الكون ليس إلا معمارٌاً موسيقياً
فرحتُ بلطف عباراتك واسلمي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2012-09-11 12:14:50
سامي الشاعر .. الساموراي ..
" ولكنْ أيها الحُبُّ ستبقى لغزَنا الخالدَ"

الكثير فاتتهم هذه الحكمة للحب .. وهو سبب ما نعانيه جراء كل ذلك .. لذا من هنا تبرز اهمية الشاعر المثقف وعليه ان يتحمل كل تبعات سعيه للتوعية بما هو جميل للجمال الأعظم.
باخلاص

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 2012-09-11 10:37:29
ينضحُ الدمعَ بلا حِسٍّ كمَن يَعرق ,
ياللمسرح الأغبى ففيهِ
كلُّ مَن تلقين باكي !
هكذا انت ايها الشاعر المثابر تلقي علينا صورك الجميلة التي نراها تتنفس بيننا ..
تحياتي للشاعر القدير سامي العامري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2012-09-11 09:10:47
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

يا طيفَ شاعرةٍ سقاني
من كفّهِ كأسَ الاماني

داعبتُهُ فإذا بهِ
خمرٌ يذوبُ على لساني

ياأيُّهاالالق أُحييكَ وأتمنى عليكَ أن تزيدنا من أناشيدكَ
فهي فطوري صباح كلِّ يوم .

خالص ودّي لكَ مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: الملكة
التاريخ: 2012-09-11 08:50:02

والرفيفُ يسيلُ من رئة الفسائل
والظلالُ تمسُّ سيقان البحيرةِ في القرارِ
بحيث تسكبها الجِّرارُ
وعلى خصورٍ كالثمارِ
وليْ جِناحٌ ضَمَّ عزفَكِ
واستدارَ
.
.
.
.



الله عليك ياعامري..

أصفق لإبداعك في إنتقاء المفردات الجميلة والموحية..

وتبقى الشاعر الذي يخضّب أوردة الكلمات

فتسمق لديك الحروف مثل النخيل..


كل التقدير أستاذنا الفاضل


The Queen

الاسم: حنين محمد حيال
التاريخ: 2012-09-11 08:16:57
أيها الساعي نعزّيكَ فعزّينا
فما عاد البريدْ
بين كفيك مصابيحَ وشلالاتِ قدّاحٍ
وداعاً أيها الماضي التليدْ !
أيها المظروفُ
ما ينفعُ بَعدَ اليومِ ما نكتبُ من شعرٍ
وقد كنتَ لنا أشجى قصيدْ !؟


أيها الساعي نعزيك فعزينا


كلمات ممزوجة بالفرح والحزن معًا
كأنها خطت بين دمعة وابتسامة



تقديري


حنين محمد

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 05:40:26
زينب محمد رضا الخفاجي
الأديبة ببهاء روحها
تحيات أخويات
مقبولٌ دعاؤك إن شاء الله
فإنها محنةٌ أن نسمح للخريف بالتجوال في محفظتنا ذهاباً وإياباً !
شكراً على لطف زيارتك
مع أجمل تمنياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 05:22:00
صباح الورد مع شدو بلابل
للشاعر البديع والمترجم القدير
د. بهجت عباس
تماما مثلما شعرتَ فالقطعة الأخيرة هي قصيدة مكتملة مثلها مثل القطعة الأخرى التي تبدأ بـ : أريدك صيفَين .
وهذه القطع تجمعتْ ببطء وفكرتُ لاحقاً أنها إنما يجمعها خيط مشترك هو احتفاؤها بالحياة ولغتها المتفائلة والتي هي أقرب إلى لغة الثناء لهذا وضعتها تحت عنوانٍ جامع
وقد فرحتُ كثيراً باستحسانك لها
ودمتَ بسرور وعافية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 05:07:46
أهلاً بالصديق الجميل
طائر السعد الحجي
وفعلاً غريبة حياة الصينيين فقد يرعى الإنسان الماشية ويذهب بها للمراعي والجبال ولكن أن يرعى قافلة من البط ويسير بها حتى يقطع مرور السيارات وسط قبول الناس لهذا المشهد فذلك ما لم تره عين ولم تسمع بسحره بابل !
ومن هنا جاءت فكرة الراعي العراقي أو فانتازياته بأنْ تمنى لو تتحول هذه القافلة
إلى قافلة بجعات ( حبيبات ) !
وما يدري هي وحدة وما يلحق بسببها يحك شَعره النوب قافلة !!
فرحتُ بعبير مرورك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 04:53:18
تصويب : تتلاءم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-09-11 04:44:12
الشاعر والباحث الكبير
كريم مرزة الأسدي
صباحاً من ندى ولآلىء أهديك
رائع هو تأويلك للقطعة الأخيرة
وكم حريٌّ بنا التوكيد على أن الله هو الحب والمحبة وكل المشاعر الهيفاء في روحنا وأنه اللطيف الجميل الغفور الرحمن الرحيم البديع وغيرها من أسماء الجلالة السمحة
وقد كان هذا هو خلاف جبران خليل مع فريدرك نيتشه القائل بأن عاطفة الحب لا تتلائم مع انفعالاتنا...
ولهذا فنيتشه لم يؤمن بالمسيح ولا المسيحية حيث قال أن المسيح كان ضعيفاً وكانت عقيدة جبران تقول أن المسيح آمن بالحب لهذا فهو مات جباراً . رغم أن جبران قد أحب كتاب ( هكذا تكلم زرادشت ) وقال عنه بأنه أعظم ما عرفته كل العصور ...
مع تمنياتي القلبية وامتناني لآرائك الجميلة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2012-09-11 02:57:15
اخي وشاعرنا البهي سامي العامري
وانا اقرا قصيدتك وفي هذه اللحظة رفع اذان الفجر
رفعت يدي ودعوت الله ان لايجتاح محفظتك الخريف
جميل ورائق وانيق كل ما تسطر
سنبقى نتعلم منك استاذنا ومبدعنا الكبير

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 2012-09-11 01:30:58
الشاعر الجميل سامي العامري
تحية المساء الهادئ
وأنا أقرأ قصيديتك الرائعة فوجدتُني أنساب مع ألحانها الرقراقة التي أبدعت فيها ، وخصوصاً في المقطع الأخير

قالت الشهقةُ : أنتَ الزيزفونْ

وانبرتْ فاختةٌ قائلةً

أنتَ جناحايَ ومنقاري ,

فصاحت غادةٌ : أنتَ ضيائي ونداءاتُ الجفونْ

فهي قطعة متكاملة إلى آخرها ولا تتجزّأ.
لك مني أجمل التحيات العطرية .

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 2012-09-11 00:49:53
(يا طيفَ شاعرةٍ رَماني
نهباً لصافيةِ الدِّنانِ

نهباً لبوحِ صَبابةٍ
كالنملِ تفترسُ الثواني !)

مرحبا صديقي الشاعر-الراعي .. ضحكت بفرح من رسالتك عن راعي الإوز الصيني وأمنية الراعي العراقي بسرب من خمسة آلاف بجعة!
(أويلي ههههه)..

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 2012-09-11 00:31:32
شاعرنا الرائع المتفتح للحياة الأبدية سامي العامري المحترم
سلامي وتحياتي والاحترام
ليك مخزون شعري وخيال خصب لا ريب في ذلك , والحب لغز الحياة وقذ تعالى ما يصفون بالتضمين رائع
قيلَ ما قيلَ

ولكنْ أيها الحُبُّ ستبقى لغزَنا الخالدَ

مَهما قيلَ

أو ما هَمَّ ما كنتَ عليهِ وتكونْ

أنتَ أنتَ الحُبَّ تبقى

وتعالى الحُبُّ عَمّا يصفونْ
أم أن يبفئ , فأنا في شك من ذلك إلا الحب الأبوي والإنسي , فالطبيعة وما تقصده من حب قد مات غندي , وغيري مثل عمري ويتراكضون عليه , كل قصائدك غاية الإبداع والإهام تحياتي واحترامي وإعجابي





5000