.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثلوج والرحمة الالهية

صادق درباش الخميس


قبل يومين وتحديدا صبيحة يوم الجمعة كانت بغداد مع موعد يحدث لآول مرة .. حيث رأى بعض البغداديين هطول الثلوج بدلا من قطرات المطر وكما نقلت الوسائل الاعلامية انها المرة الاولى بعد اكثر من قرن .
الملاحظ الغريبة ان اكثر من شاهد منظر نزول الثلج خرج فرحا وراح يسير تحت تساقط الحبات البيضاء ليغتنم هذه الفرصة النادرة الحدوث فترى الشباب متعجبين والاطفال فرحين وحتى النساء يطلن من خلال النوافذ رغم البرد القارس والذي اكدت الانواء الجوية ان درجة الحرارة خفضت الى الدرجة الصفر المئوية .. فيا ترى ما هو المفرح في هذا الحدث ..؟
ان المتابع يلاحظ الفرحة المرتسمة على الوجوه خلال تساقط الثلوج لم يكن من اجل منظر الثلج او الحدث للمرة الاولى بل الامر يتعدى اكثر من ذلك من وجهة نظري .. فالبغداديون ورغم عدم هطول المطر على مدينتهم رأوا في حدث صباح الجمعة رحمة من الله سبحانه وتعالى ..! ولطفا بعباده انزل قطع الثلج بدلا من قطرات المطر .. فبغداد تعيش منذ ايام انقطاعا تاما للكهرباء ونزول المطر يؤدي الى ترطيب الجدران واسقف المنازل مما يحتاج الى اشعال المدافئ الكهربائية (الهيترات) لأن الجميع يعلم (نفط ماكو ) في بلد يعد عائما على بحر من النفط وكذلك يتطلب الامر تشغيل الساحبات لسحب مياه الامطار من الشوارع والطرقات حيث من المعلوم ان اغلب الشوارع ستتحول الى بحيرات يصعب على المواطن الذي لا يملك قارب نجاة ان يتخطى تلك الفيضانات وهذا سوف يستسبب في انقطاع قسم كبير من (البغادلة) عن مزاولة اعمالهم وجلب لقمة العيش الى عوائلهم في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها البلد ناهيك عن الاوحال التي ستخلفها هطول المطر والتي بدورها ستؤدي الى حوادث سير واصطدامات المركبات ونحن نعاني من نقص في قطع غيار المركبات وارتفاع اسعارها كما سيؤدي الى وقوع الكثيرين وخاصة كبار السن في الوحل (الطين) بسبب عدم الرؤيا وذلك لأنقطاع الكهرباء كما اسلفنا وغيرها الكثير .
فحدث الجمعة لم يكن مجرد صدفة بل رحمة الهية وهو الخبير بشؤون عباده وما يعانوه .. نعم انها وفق قوانين الطبيعة والطوبغرافية الموقع حدث فريد من نوعه ولكن امام القدرة والرحمة واللطف الالهي فهو امر طبيعي ولهذا الامر بأعتقادي الشخصي خرج بعض من الموطنين فرحين بشمولهم رحمة السماء والا لو كان المطر نزل بدلا من الثلج لحدث ما ذكرناه من برد وامراض الزكام والسعال خاصة للاطفال وحوادث السير والوقوع في الاوحال مما يسبب كسر الارجل والايدي وغيرها وهذا سيحدث ارباكا لدى اعضاء الحكومة والبرلمان الذي سيطعل نوعا ما ماهم منشغلون به من تصفية حساباتهم بعضهم مع بعض وايجاد التكتلات حسب الامزجة واقرار القوانين التي تخص مصالحهم الشخصية والفئوية ..!
فمن اجل هذا كله كان تساقط الثلج رحمة إلهية .. فالحمد لله على نعمه التي لا تحصى .

 

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000